الخميس، 14 أبريل، 2016

الملحد باختصار

الملحد يتبع فلسفة مادية ، وليست فلسفة أخلاقية أو مثالية، فلسفة تعتمد على المصالح والشهوات و ليس على الاخلاق، والمصالح في الاخير ليست الا شهوات، وليست مثاليات ولا اخلاقيات ولا فضائل .. أتكلم عن الفكر الملحد وليس عن الاشخاص ، فكثير من الملحدين لا يطبقون الالحاد، وبالتالي يكونون اخلاقيين في تلك الجوانب)

الملحد المطبّق للالحاد ماديّ النظرة مصلحيّ الدوافع ، وبالتالي لا تحكمه الفطرة ولا الاديان ولا المثاليات ولا حتى الذوق ، بل يحكمه العلم النفعي .. فإذا اثبت العلم ان لهذا الشيء نفعا ماديا فعله .. او ضررا اجتنبه .. بشرط ان يكون الضرر او النفع ماديان أو يتعلقان بالمادة .

هذا معنى ملحد مادي ، فهو لا يصدق بشيء إلا المادة .. فلا يؤمن بروح ولا بإله .. ولا بخير ولا بشر ، ولا ببعث ولا حساب .. اذا ماذا بقي ؟ فقط بقيت المصالح، و إذا حللنا المصالح في الاخير، نجدها انها الشهوات ، بعد محاولة التلطيف اللفظي بكلمة مصالح.

الملحد لا يعترف بشيء اسمه فضيلة او رذيلة، والخير والشر عنده امور ميتافيزيقية جاءت بها الاديان، وليس هناك سوى المصالح المادية أو المضارّ المادية.

هناك 8 تعليقات :

  1. enough said ... I love it. I'm reposting it on my FB page.

    ردحذف
  2. ها هو الورّاق , انظروا ؛ انّه الورّاق , الورّاق هو شخص مغيّب , يعيش بتوهّماتِ لا دليل عليها .
    الورّأق , هو الشّخص الذي لا يمكنه أبداً أن يعرف الفرق بين " عدم الإيمان " وبين الإيمان بعدم وجود الشّيء , الورّاق الذي لا يمكنه كتابة جملة واحدة دون أن يرتكب عدّة مغالطات منطقيّة , انتظر ؛ إنّه لا يعرف المنطق .
    الملحد يا عزيز , لا شيء لديه يخصّ الأديان سوي " عدم الإيمان " , و فقاً للأديان أنا إنسان خيّر أكثر منكَ , أساعد الآخرين , لا أظلم أحد , لا أؤذي أحد , لا أفعل شيئاً يضّر أو يمسّ حريّة الآخرين .

    أنت لست كذلك , دينكَ يحضّ علي كره النّساء , الإبادة الجماعيّة , القتل والقمع , الظلم , والتعذيب و الاغتصاب تعدّد الزوجات و القسوة الحيوانيّة والهمجيّة وعدم المساواة بين الجنسين، وعدم التسامح مع الديانات الأخرى .

    وما علاقة ما كتبته أنتَ بعدم الإيمان بوجود كائن فضائي وهمي يعيش علي كوكب ما ؟

    مفهوم الإلحاد -كما ذكرت- يتلخّص في عدم الإيمان , فهو ليس دين يسير يتّبعه أحد وينفّذ تعاليمه , كل إنسان له فلسفته الخّاصة بهِ , الإنسان الغير منطقي هو الذي يعمّم و يدّعي ويتخيّل أشياء تندرج تحت مسمّي لا علاقة له بتصرّفات الآخرين .

    نصحتكَ سابقاً وها أنا أكرّرها , اذهب لتتعلّم المنطق . ودعك من الإقتطاع و التحيّز و التلفيق كما سبق و فعلت مع حوار مع شاكي , هل هذه الأمانة التي علّمتك ايّاه الأديان التي تتشدّق بها ؟ أنت تقتطع جزء من حديثي ثمّ ترسل آلاف من الكلمات تعليقاً علي حديثي الغير مكتمل لتظنّ أنّ كثرة حروفك تعني انتصار لك .

    كن إنساناً ايّها الوراق ثمّ بعدها تحدّث عن الماديّة

    ردحذف
    الردود
    1. كن منطقيا يا أخي كما تدّعي واذكر تبعات عدم الإيمان بوجود إله ، ولا تغش الجمهور، هي مجرد كلمة، لكن انظر الى تبعاتها الفظيعة. أنا أذكر تبعات الايمان بالله واذكر تبعات عدم الايمان بالله، أنا تفصيلي وشامل في الرد، لا اقتطع جزء من كلامك واترك الباقي ، بل كل ردك سوف يأتيه رد ، فقرة فقرة وفكرة فكرة. عندما أقف عند فكرة تراها بديهية وأتكلم عنها طويلا، هذا لا يعني الإجتزاء، بل هذا هو الرد التفصيلي ، لأن بقية كلامك ستتم معاملته بنفس الطريقة، لهذا ردودي طويلة، بسبب أمانتي ألا أترك شيئا بلا رد . وهذا هو الأسلوب المطلوب، وليتك ترد علي بمثل طريقتي وتتعب في الرد كما اتعب. ردودكم غير متعبة، أنا أكتب لك صفحتين وثلاث، ويأتي ردك بسيطا بكلمة واحدة : هراء ، بلا أي عناء ولا تفكير.

      الفرق بيننا فرق أسلوب ، أنا أقصد الافكار حتى لو كانت صغيرة وأكبّرها واظّهرها، ,انتم خطابكم مصمت وموجه للعوام وليس للمفكرين، ولا يقبل التفكير حتى، وخطاب العوام مكرور ، خطاب دعائي مكرر ، ولم ينضج لمستوى الخطاب الفكري ، لأن خطاب الالحاد مغلق، ويُقدّم للشريحة البسيطة والواسعة من المجتمعات التي ليس عندها وقت للتفكير. لم اجد حتى الآن ملحد يستطيع أن يفكر معي ، قد أكون مخطئا لكن لا أحد يرد عليّ ! لأنه لا أحد يفكر ، فقط يكرر ! ويلصق تهم ويبرئ نفسه ويُشخصن ! هذا أسلوب دعائي وليس اسلوب نقاش فلسفي وفكري. و رد كبيركم كردّ صغيركم بالضبط، فرد الملحد العريق في الإلحاد هو نفس رد الملحد الذي ألحد قبل سنة تقريبا ، مجرد نفي، وإلصاق عيوب مليار من المسلمين بالمحاور رأسا ، بدون اية أمانة ولا تثبت ، فيصير المسلم الذي يحاور الملحد هو من فجر وقتل وسبى وباع الجواري ووو .. ! ثم بعد هذا يتكلم عن الامانة والتثبت ! لا كانوا ولا كانت الاخلاق ..
      لمّا تدعي أنك انسان صاحب اخلاق ، وارجع إلى حوارك السابق أستغرب .. فحوارك مليء بالشتائم و كيل التهم بالصاع الكبير والتملص من كل حقيقة والردود العاطفية والتهرب من المنطق الخ .. لمّا تدعي الاخلاق ولدينا مستمسك طويل بسوء اخلاقك من خلال ردودك ، فكيف نصدقك ؟ ونربط هذا بدينك الذي يقول : اصدق اذا خدم الصدق مصلحتك المادية ، واكذب اذا خدم الكذب مصلحتك المادية، وهذا ما تفعله، فانت ملتزم بدينك. من اين للإلحاد أن يأتي بأخلاق ؟ لا تقل أنا عندي اخلاق وانتهى الأمر ! أخبرنا من اين جاءتك الأخلاق ! تفلسف قليلا وارجع الأمور إلى اساسها .. أنا ديني يأمر بالاخلاق ، أنت دينك يأمر بماذا ؟ يأمر بالبقاء للاقوى، والبراغماتية خير شاهد، و رائدكم هو اللذة المادية ، ولا فرق عندكم بين الخير والشر، والرائد في الدين هو اللذة الروحية، اذن انا لم اكذب في كلامي ، بل أُرجعه إلى مستنداكم ومعتقداتكم الدينية، فأنتم اصحاب دين شيطاني، يمجد القوة ويسخر من الرحمة والاخلاق، ويدعو إلى الفجور والإسراف والتكبر، وهذا ما يقوله أئمتكم، إلا إن تبرأتم منهم، هل تستطيع التبرؤ من نيتشه وساغان وداوكينز وبقية الشلة ؟ اذن عليك أن تأتي بدين جديد ، وهذا ما لا يستطيعه عقلك البسيط جدا، بسبب بعده عن الله .. ما تنسبه لي من عيوب في مليار من المسلمين انا لا اقر بها ولا ارضاها، لكن الالحاد جعلكم متشابهين، أما المسلمون فمختلفون، وهذه طبيعة الأمور، لأن الإيمان بوجود يقتضي الإختلاف، أما الإيمان بعدم فيقتضي الإتفاق. وأنتم متفقون مع نيتشه وساجان وبقية الشلة، اختلافاتكم ليست في أصل الالحاد، بل في الاقتصاد أو القومية أو الآراء الشخصية ليس إلا.

      أنا لا أفعل ولا أؤيد كل التهم التي سقتها على المسلمين بالرغم من ان بعضها حقائق موجودة ، لكن انت كيف تستطيع التبرؤ من كلام ساغان او داروين او حتى كلام سام هاريس الارهابي العنصري الذي يريد ان يبيد المسلمين بالقنابل الذرية، الظالم وغير الظالم. والذي يقول في اخر الاقتباسات عنه انه من الاخلاق قتل بعض من يعتقد معتقدات معينة، يراها خطيرة ، حتى لو كان مسالما يمشي في الشارع ، يقصد طبعا المسلمين، ونتيجة مثل هذا التحريض هي كثرة حوادث الاعتداء على أبرياء في شوارع الغرب بالدهس أو إطلاق النار، لا لشيء إلا لأنهم ينتمون إلى دين.

      يتبع

      حذف
    2. هذا هو دينكم الالحادي، دين اعتداء وظلم. وهذا إمام من ائمتكم، فهل تتبرأ منه؟ اذن اكتب مقال ضده لنرَ ، ألست تحب الإنسان ايا كان ومهما كان دينه ما لم يعتدي ؟ الراضي كالفاعل. اذن هاريس يدعو لقتل الاطفال والنساء والعجزة بدون ذنب الا لأنهم يعتقدون بأن الله موجود، (وما نقموا منهم إلا ان يؤمنوا بالله) هل توافقه على هذا الكلام ؟ اذن لماذا لا تصرخ في وجهه ما دمت انسانيا ؟ أم أنك شاطر في الصراخ بوجه الوراق الذي يدعو للسلام ويكره الحرب والسلاح ؟ التوحش ليس هيئة يظهر بها الإنسان ، بل هو فكر عميق في داخله، حتى لو كان في ارقى الحضارات ، واستاذا في ارقى الجامعات، الوحش وحش ، مهما أُلبِس من الزينة .. والإلحاد يريد ان يجعل من أتباعه وحوشا ، وقد نجح مع كثير منهم، إلا من خالف الإلحاد، مع أنه يقول أنه ملحد.

      إذا كان كلامي خاطئء فلماذا ترد علي عاطفيا ؟ لماذا لا ترد بالمنطق ما دام ان الوراق لا منطق عنده ؟ يجب ان يكون لديك انت المنطق لترد به ، أم أن الملحد منطقي بالضرورة وانتهى الأمر ؟ ما افتقدُه أنا يجب ان يكون عندك، فهيا رد علي بالحجج والمنطق .. انا اقول : الإلحاد يصنع التوحش ، واقول أن الإلحاد دين، اثبت لي بالمنطق أن هذا الكلام خطأ، ولا تستعمل كلمة "هراء" فقد مللنا من سخافة ترديدها، قدم حججك، واحد اثنين ثلاثة ، وإلا لا تحاورني .. نعم هذا هو الوراق ، منطق و وقائع فقط ، هذا هو الوراق .. لا يفهم بغير هذه اللغة . أما دعاياتكم هذه فسوّقوها على غيري ، فكثير من الناس البسطاء لم يغوصوا في عمق دينكم ولم يناقشوه فلسفيا .

      الأفضل ان تعترف للناس أنك تتبع دين ، دين منافي للاخلاق ، ولا تغشهم، واطمئن، سيأتيك اناس يكرهون الاخلاق. الدين عبارة عن عقائد ، وأنتم مليئون بالعقائد المتشابهة. والدين يفسر الكون وانتم خير من يفسر الكون حتى قبل ملايين السنين، وانظر كيف جاء بك هذا المقال لتدافع عن دينك ، إنه الدفاع عن العقيدة الدينية هو من جاء بك ، لو كان الملاحدة مختلفون كما تقول فما الذي يجعلك تدافع عن مختلفين عنك ؟ أنا لا أدافع عن المسلمين أبدا ، أنا أدافع عن الإسلام الحقيقي ، بل إن كثيرا من تصرفات بعض المسلمين أكرهها أشد مما تكرهها أنت لو تدري، وأنا أجزم بذلك، لأن محركهم نفس محركك ، وهو القوة والمادة. فأنت مشترك معهم. حتى وإن كنت ملحدا، لا تحسب أنك بعيدٌ عنهم كما يحسبون هم ايضا. لأن دينك يأمرك بالقوة والبطش وسحق الضعفاء، مثلما يقول لهم فهمهم الخاطئ للإسلام، والدافع واحد وهو العلمانية ، فعلمانيتك جاءت من خارج الدين ، وعلمانيتهم جاءت من داخل الدين، والعلمانيون متشابهون.

      ما دمت تدافع عن الالحاد والملاحدة، عليك أن تتحمل تبعات اخطائهم ايضا، ليس فقط تشاركهم الحلو دون المر . أنتم تطالبون المسلمين حكومات وجمعيات أن يتبرؤا من التطرف والارهاب وأن يدينوا أي عملية ارهابية، أو حتى تصريحات أي مسلم ينتمي للإسلام أن يتبرأوا منها ، وانتم لا تُطالَبُون بشيء ، أنتم كذلك يجب أن تتبرأوا من متطرفيكم وإرهابييكم ومحرضيكم الذين يطالبون بسحق الضعفاء وقتل الأبرياء، لأن هذا تحريض. لا تكفي كلمة : "الملاحدة قطط لا شأن لكل فرد فيهم بالآخر" كما يقول داوكينز ، لا ، بل له شأن، ولا يوجد اتباع دين على قلب رجل واحد كالملاحدة. اكتب مقال ضد الالحاد يأتيك الملاحدة سعياً من كل حدب ينسلون ليدافعوا. هذا اذا كانت الاخلاق والانسانية مهمة عندكم، لم نر ملحدا تبرأ من كلام هاريس بل نرى ملاحدة يؤيدونه، وهذا تحريض على قتل الابرياء بالجملة. لو أن مسلما قال مثل هذا الكلام لأتاه التشنيع من كل جهة، هذا إن لم يُعتقل.

      يتبع

      حذف
    3. الأخلاقي لا يكيل بمكيالين، فضد التحريض يعني ضد التحريض، وضد العنف يعني ضد العنف ، ايا كان مصدره ..

      بانتظار تبرؤك من دعوات العنف في التراث الالحادي ما دمت اصبحت اخلاقيا فجأة.. لن تستطيع ، والسبب لأنك ملحد .. عليك أن تتخلص من الإلحاد أولا حتى تستطيع أن ترى الأمور كما هي ..

      وشكرا ..

      حذف
  3. اُستاذي الوراق .. تحيه طيبه
    أستمتع دائماً بطرحك وحواراتك مع من يسمون أنفسهم مفكرين ومُصلحين وتنويريين وهم بعيدون كل البعد عن ذالك
    أبدعت وأجدت .. بارك الله بك وبعلمك وجعله في ميزان حسناتك

    ردحذف
    الردود
    1. جزاك الله خيرا ، وكثر من أمثالك ، ولو خليت لخربت ..

      حذف