للتواصل

تحية طيبة..

يسرني التواصل معكم من خلال تعليقاتكم على مواضيع المدونة، أو من خلال سجل الزوار, أو من خلال ..

التويتر :

أو الفيسبوك :

أو الإيميل : 
alwarraqblog@gmail.com

هناك 33 تعليقًا :

  1. مافي ايميل ؟

    ردحذف
    الردود
    1. تفضل عزيزي ..

      alwarraqblog@gmail.com

      حذف
  2. صباح الخير اخي الوراق

    لقد زرتنا في منتدى رايه الخليج

    واتحفتنا من فيض كتاباتك

    ولكنك تغيبت

    فنحن يسعدنا وجودك بيننا

    اكليل الجبل

    ردحذف
  3. اهلا بك اكليل الجبل ..

    المعذرة اخي فأنا اكتب و انشر في العديد والعديد من المنتديات ، ولعل منتداكم الموقر والمحترم سقط مني سهوا في النشر ..

    اشكرك عزيزي على تنبيهي بذلك ، تحياتي الطيبة لك ..

    ردحذف
  4. اهلا بك اخى الكريم فى موقعنا مناهج مصرية

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا جزيلا لدعوتكم الكريمة ..

      حذف
  5. مساء الخير أخي الوراق
    سؤال راودني وأحببت أن أطرحه على شخصكم الكريم
    لفت انتباهي اختلاف في مستوى الكتابه والتعبير من مقال لأخرى
    هل اسم الوراق يحوي على عدة أقلام ينشرون تحت مسمى واحد؟!
    أم هو قلم لشخصيه واحده وما إختلاف القوه في الكتابه وبلاغة التعبير إلا لإختلاف الميول لدى الوراق؟!

    ردحذف
    الردود
    1. اهلا وسهلا ..

      الوراق شخصية واحدة ، وما دام الاختلاف فقط في الاسلوب فالموضوع أهون ، لأنه أحيانا يدخل في كتابته أسلوب بعض الاصدقاء، لانه عبارة عن نقاشات .. ونعتذر عن الخطأ والنسيان .

      حذف
  6. مدونتك من الآن في مفضلتي ..
    لم أطلع بعد على كل ما كتبت ولكني اكتفيت بقراءة العنااوين ..
    أشكر منتدى الوليد الذي دلنا عليك و أرجو منك التوااصل معنا هناااك ,,

    (( مقآدير ))

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لك ..

      والتواصل مطلوب، سواء في المنتدى او في المدونة، ما دامت انها في المفضلة، واهلا بك دائما، ومعذرة على التأخير.

      حذف
  7. عزيزي الوراق يشرفنا حضورك لمنتدى آل مقبل فمن فيض مدونتك الرائعه ننهل العلم والمعرفه

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لك عزيزي على الدعوة الطيبة .. وإن شاء الله سيكون لي زيارات لمنتداكم الكريم ..

      حذف
  8. قبل ان تأتي وتحاول الرد على الابحاث العلمية وتنفي كل ما لا يعجبك وكل ما يتوافق مع الدين الاسلامي بدون حتى تقديم ادنى ادلة متناسبة مع الادلة العلمية ، نريد ان نعلم ما هي مرتبتك العلمية او اي شئ من هذا القبيل يعطيك الاحقية للحديث بذلك وكانك الرسول المنزل

    ردحذف
    الردود
    1. أولاً : ما الذي علمك و درّسك أن العلم مربوط بمرتبة ؟ هذا هو الجهل المقنّع، أن ترتبط برتوش وأشكال، العلم للجميع والمعرفة للجميع والتساؤل للجميع وإبداء وجهة النظر للجميع رغماً عن الجميع ، ولا احد يحتكر المعرفة والعلم لذاته او لغيره ممن يعجبونه، وليس العلم يُشترى بمراتب ويستحوذ عليه كممتلكات خاصة. هذا الكلام يقوله كل من احب العلم و عرف العلم ، وكلامك يقوله كل من احب المناصب والتسميات الشرفية والقيم البيروقراطية ..

      ارجو ان تحب العلم لذاته دون القشور والاشكال. حينها ستجد نفسك مؤهلا للتفكير فيما احببت. انتهى عصر العبودية و قمع العقول ، حتى بإسم التخصص المقيت. 90% من العلم لم يأت به متخصصون ، وما قتل العلم الا التخصص، وانظر الى تاريخ المبدعين، ستجد أن اول من يقف في وجوههم هم اهل التخصص البيروقراطي.

      متى نتحرر من هذا القيد لفكري ؟ قيد : لا يتكلم إلا المختص ، ولا يفكر الا من يحمل شهادة ؟ بينما يُفتح المجال لكل ممخرق بإسم النظريات العلمية ، من باب أن الإفتراض لا يضر، إن أثبت وإلا لن يضر ؟ إعتبر كلامي من هذا المجال.

      لماذا نقوم بالهراوة على كل من حاول ان يفكر ؟ خذ ما يعجبك و ارم ما لا يعجبك ! و رد على الخطأ و افضحه ، المهم ألا نقمع بعضنا بعضا عن التفكير، ما تقوم به هو قمع فكري. لا يدعو الى تقدم بل الى تخلف. قل ما تشاء وفكر كما تشاء، لن اقول لك ما هي شهادتك .. سأناقش كلامك فقط، واقول رأيي فيه. أنت لم تقل رأيك في كلامي ، أنت تريد ان تمنعني من الكلام بسبب عدم وجود شهادة علمية تقبلها، وكأنك تريد أن توظفني !

      وشكرا لك على كل حال، واهلا بكل اعتراضاتك وتصحيحاتك لأخطائي ، وهو المهم الذي يمكن أن يستفاد منه ، اما مثل هذا الكلام الذي يدعو لقمع العقول فلن يستفيد منه أحد.

      حذف
  9. سابدأ بالقراءة لك حسب ما رأيت لك من حوارات
    اتضح لي انك عقل لا يستهان به
    ذو رأي راجح في غالب اطروحاته
    اتمنى ان اكون تلميذ عندك في يوماً ما

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لك عزيزي ماكنتوش، وأهلا بك، والتلميذ لا يغيب كثيرا عن استاذه ..

      حذف
  10. السلام عليكم,
    انا اريد مساعدة ضرورية. فأخي مصاب بالتوهمات منذ عام تقريبا. و هو في حالة بائسة للغاية. دابما لوحده و دايما حساه خايف ! و انواع الاوهام انه حاسس ان حد بيراقبه و كمان حاسس انه عنده Mental Abilities اكتر من الناس التانية و انه بيقدر يسمع افكار الناس !!
    و كمان مقتنع انه في علاقة حب فظيعة بينه و بين بنت هي اصلا مش موجودة في البلد و كمان مش بيتكلموا خالص.
    المهم اني رحت انا و بابا لدكتور و حكيناله القصة بس مش عارفين نقنعه خالص يروح.
    عندي سؤالين الان :-
    1- ايه ممكن يكون عمله كدة؟ من سنة بالظبط كان عكس كدة تماما و جدير بالذكر انه لم يمر باي صدمة كبيرة ! و كمان معندوش سبب يوصل لكدة !
    2- هل ينفع نواجهه بحالته علشان يوافق يروح لدكتور؟

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا على سؤالك و ثقتك ، لكن اعتقد الموضوع بحاجة لمعلومات توصيفية اكثر. حتى عمره لم يتبين، ولا عن سلوكه قبل ولا عن علاقته بربه وأخلاقه و علاقته بالناس، لكن الاعراض التي ذكرتيها تشير الى بدايات الشيزوفرينيا والاضطهادية، ولا ادري اذا كان يسمع اصوات أم لا، وهذه اقوى نقطة في تشخيص الشيزوفرينيا، أي يسمع اصوات مزعجة و مخيفة. وهل هو يتكلم مع نفسه أم لا.

      أما مشاعر الحب فيبدو انها لتلطيف الضغط النفسي في داخله بالخيال.

      يبدو انه يعاني من رفض للواقع يجنح به الى الخيال والعزلة، و بُعده عن الواقع يسبب له خوفا من الفشل مع الناس. من وجهة نظري ان هذه الاوهام اساسها وسوسة شياطين ، وتكون مشكلة اذا وصلت حد التصديق. و الخيال ليس بحد ذاته مرض، المشكلة حين يعتبر أنه واقع. قراءته لأفكار الناس لا ادري ما الذي تقصدين بها بالضبط، هل هو يتوهم هذا الشيء أم أنه يقرأ أفكار حقيقية .

      وهل كان عنده تقدير زائد لذاته من قبل (غرور) أم لا ؟ المهم هو تفهّم حالته بشكل دقيق ، ثم بعد ذلك مواجهته بلطف بالموضوع و تحذيره من سوء العواقب إذا لم يغير أفكاره ومنهج حياته . لأنه من وجهة نظري كل المشاكل النفسية والعقلية أساسها افكار وليس تغيّر في الكيمياء الدماغية كما يقول البعض ، و انا اتكلم من تجربة ، لأن هناك عدة اشخاص استمعوا لكلامي وتغيرت حالهم الى الافضل بحمد الله، بل حتى امراض عضوية تحسنت والحمد لله . (ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) .

      يجب ان نساعده كلنا ولا نتركه فريسة لأوهام الشياطين ، أما قدراته العقلية فليس بها أي شيء، لكن الاوهام تغلب الافهام، و تجعل من العاقل سقيماً . و الاوهام من الشيطان. اذن يجب ان نحارب الشيطان ، والشيطان ياتي من خلال الافكار. اذن علينا ان نغير الافكار، وكلنا محتاجين لهذا وليس هو فقط. و اقتناعك بهذا الاسلوب أولاً هو المهم . لأنك أنتي من ستتعاملين معه.

      يجب ان تجمعي معلومات اكثر عن حياته وعن افكاره بالذات. وأن تسمعي له وتطرحي عليه اسئلة عن حياته ومشاكله، أفضل من إلزامه بأن يذهب الى الطبيب، لأنه ربما يعاند ويزداد خوفه من الآخرين، و لأنه لا احد يحب ان يظهر امام الناس بمظهر المريض النفسي او العقلي . نعم قد يفيد الطبيب، لكننا كلنا نعلم ان المصحات النفسية ملأى بمرضى الاوهام والخيالات كالشيزوفرينيا وغيرها ، من سنين طويلة، وأكثر ما يقدمونه هو المسكنات التي تختلف في حدتها حسب الحالة، فتسبب الخمول والكلل الذهني. و ما دامت الحالة جديدة على الاقل لنحاول دون عقاقير. المهم ألا تغفلي عنه ولا تعتبري دورك هامشيا في مساعدته. كوني صديقة له ولا تنتقديه كثيراً ، وأنا معك في كل ما استطيع أن اعرفه.

      أعانك الله و وفقك.

      حذف
  11. السلام عليكم ...

    قرأت بعضا من مقالاتكم ولا زلت أسبح في السواحل الأخرى التي تضمها مدونتكم .. ولكن أدهشتني سعة اطلاعكم وقوة تعبيركم وحججكم وتوسع مدارككم، قد لا أتفق معكم في كل ما ذكرتموه ولكن في أكثر فحواه أنا معكم .. وأدعو لكم بالتوفيق وسأكون من اليوم متابعا لكم ...

    * من باب الفضول: هل درستم : علم المنطق ، أو علم النفس ، أو مقارنة أديان ... فمواضيعكم عن الإلحاد والأمراض النفسية والعقل والمنطق و .... توحي بإحدى هذه الثلاث.

    إلى الأمام يا صديقي - إن اعتبرتني صديق لك - أحب لك كل خير وتقدم، لأنك مثال حي على سعة الأفق وجودة القريحة وحب العلم والرد العلمي العالي. وفقكم الله.

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا جزيلا لك اخي وصديقي العزيز ..

      أنت من الآن صديقي، وأسعدني ما كتبته وفخور بزيارتك وصداقتك.

      وبخصوص استفسارك فقد تغضب مني إذا قلت لك الحقيقة، أنني لا اعتمد كثيرا على ما اقرأ، بل أنتقد أكثر ما اقرأ، والذي أعتمد عليه هو كتاب الله وما والاه، وإن تعلمت شيئا فهو بسبب النقد، لأنني أبحث عن الحقيقة ولا ابحث عن السائد او المشهور، فالحقيقة ليست دائما للشهرة شقيقة .. أنا اعشقها حتى لو كانت مدفونة تحت الرمال . وأجد أن عليّ واجب نبش قبرها وأن أنظف التراب عنها علها تعود للحياة .. أو يُعرف على الأقل انها كانت هنا يوما من الايام ..

      هذا هو إيميلي عربون الصداقة .. alwarraqblog@gmail.com

      وشكرا جزيلا لك ، وأهلا بك في كل وقت ..

      حذف
  12. لو تضع خاصية تبليغ مواضيعك بالبريد الالكتروني
    بحيث حينما تكتب موضوعا تصل رسالة للمشترك
    وشكرا لك

    ردحذف
    الردود
    1. اهلا وسهلا بك اخي محمد ..

      هذه الخاصية ممكنة عبر تسجيل متابعتك في الصفحة الرئيسية في خانة المتابعون يمين الصفحة .

      حذف
  13. اخى الورافق اشكر لك مدونتك الاكثر من رائعة ولكن احتاج منك اجابات وافية عل اسئلة ارقت حياتى منذ 5 سنوات بعد اصابتى بالاكتئاب والوسواس القهرى صحيح انى تعافيت منه ولكن بقيت هذة التساؤلات. اولا :هل يجب ان نعيش كحياة النبى المادية ام نعيش معطيات العصر ثانيا انا حالى واقف لا حفظ قران لا قيام ليل لا دعاء لا قراءة حرة مع انى كنت مواظبة على ذلك قبل المرض لا استطيع الرجوع مرة اخرى ثالثا انا كلما رايت مبتلى او تابعث احداث العالم حالى يقف لااهتم باكلى لان هناك من يموت جوعا ولا لبسى لان هناك من لا يجد مايلبس اثق فى عدل الله ولكن إذا أردت ان أجهز لاولادى حلوى اقول النبى لم يكن ياكل هذا او ان اهل بورما لا يجدون ارجوك انتاجيتى توقفت رابعا: انا قد وصلت سن الاربعين واشعر انى لم يصبح لى فائدة وان حياتى توقفت وانها نهاية العمر وبداية العجز من ثما نفسى انسدت عن اى عمل دلنى على واجباتى وحدود تعاملى كامرااة مسلمة وام وزوجة هل العالم من حولىانا مسئولة عنه هل لى ان اغلق بابى عليا واعبد الله واترك له الحمل مثلما كنت صغيرة ارمية على والديا ام ماذا افعل خامسا : هل هناك فعلا ما يسمونه وهم الاله المتربص انا احب الله كثيرا وهو كثير الاحسان بى من دون طلب فنعم الرب هو ولكن اشعر ان المرض قد اصاب مبادئ وثوابتى فى مقتل اشعر انى بحاجة الى اعادة برمجة عقلى صح استحلفك بالله لا تتاخر بالرد فانا اعلق عليك امال كثيرة لانى تعبت من الفتاوى الجافة وبين المادية المفرطة نسيت ان اسالك كيف اعيش دينى فى ثوب العصر ولك جزيل الشكر ارجو الرد سريعا ملحوظة : انا امراة عاملة حت تضع ذلك فى حسابات الاجابة والسلام عليكم

    ردحذف
    الردود
    1. في البداية اشكرك على تعليقك وثقتك، وفهمت معاناتك، وهذا كله علامة خير فيك كما يظهر، هذا غير كونك تحبين الله وهذا بحد ذاته طوق نجاة ونعمة، أنتي في نعمة، وعليك واجب الشكر لله والسجود له والتأمل وتدبر كتاب الله، هذا هو الذكر الذي ينفعنا نحن وليس ينفع الله، لأن الله غني عن العالمين، سواء عبدوه او كفروه. احب ان اطمئنك انك على طريق الخير ان شاء الله، فلا يخذلك الشيطان ويحبطك مستعينا بتقصير غيرك وذنوب غيرك واحباط غيرك، الله خلقنا وحدات مستقلة، افرادا مستقلين، وسيحاسبنا افرادا وليس مجتمعات. النظر لحال المسلمين يجلب الاسى والاحباط لا شك، لكنك لست مسؤولة عن اخطاء غيرك، و حالة الضعف والتردي والصراعات التي تمر بها الأمة هي ليست الا ثمار لأخطاء موجودة واخطاء قديمة متوارثة، ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، وطبعا انا و انتي لا نستطيع ان نفرض كلامنا على الاخرين، لكن كل انسان يستطيع ان يصلح نفسه، والله يقول : لا يضركم من ضل اذا اهتديتم، معنى هذا ان نبقى ايجابيين كما امرنا الله حتى في اسوأ الظروف الجماعية.

      بالنسبة لسؤالك الاول، الرسول جاء برسالة وهي القرآن، والقرآن لم يطالبنا بأن نقتدي بمعيشة الانبياء ووسائل حياتهم، لان لهم عصر ولنا عصر، الله يقول : فبهداهم اقتده، ولم يقل بوسائل ركوبهم ولبسهم وطريقة طبخهم او نظامهم الاجتماعي والسياسي، بل القرآن يأمرنا ان نبحث عن الافضل ونتبعه، وليس كل شيء في حياة النبي هو الافضل، فهذه مغالطة، بل هدى الانبياء هو الافضل.

      بالنسبة للثاني ، الوقت والعمر لا يتوقفان ان كنتي واقفة، وحساب الله لا يتوقف، ما دمتي على قيد الحياة فانتي في حالة امتحان، فعليك ان تعرفي ان حالة الحزن والاحباط والتوقف هذه تفضي الى حالات اسوأ منها، وهذا بالضبط ما يريده الشيطان، والقران اخبرنا ان الشيطان يريدنا ان نحزن وان ينزغ بيننا ويضربنا بالمخاوف، كالخوف من الفقر والخطر والموت ويبالغ فيها، لأن ردود افعالنا اذا لم نكن مرتبطين بالله، ستؤدي الى نتائج صناعية، اي افكار سلبية، والاعمال دائما وعدمها نتيجة للافكار، اذن هي خطوة من خطوات الشيطان الذي يخطط على الشعور الانساني، إن تحرك بايجابية حاول ان يستغله، وإن توقف بسلبية حاول ان يستغله، معرفة الشيطان تفيد في معرفة الله، الشيطان لا يطالبنا مباشرة بالافعال الرديئة لأنه يعرف انها ستكون طلبات صادمة، لكن يمهّد لها بأشياء لا نرى انها رديئة بنفس الدرجة، أي خطوات كما وصفها القرآن. فمثل حالة الحزن والكآبة ليست حالة لهذه الدرجة من السوء والنفور منها ، لكن ما بعدها ستأتي الشكوك وأن الله ظالم ومتسلط الخ ..

      والله يقول : فاستبقوا الخيرات، المُحبَط لا يستطيع ان يستبِق، وانتي والحمد لله بخير وعافية وعندك زوجك واولادك، من خلالهم تستطيعين ان تقدمي الكثير، وهنا التحدي، والتحدي يكون هنا بالصبر الجميل، والصبر الجميل هو التماسك على الفضائل والعمل ، رغم سوء الظروف وبشاعتها، ما دمنا نحن على طريق الصواب فلا يضرنا من ضل، ولا يستطيع ان يفقدنا ابتسامتنا وأملنا بالله وليس بالواقع، لانه سبحانه يغيّر الواقع اذا شاء، ولن يغير واقعنا حتى نغير ما بأنفسنا، فجدّدي افكارك وغيري قناعاتك السلبية، وارمي رداء المرض النفسي ، فهو كساء الشيطان، وبدليه بلباس التقوى فذلك خير. انتي لستي عاجزة ولا عجوز، وعندك طاقات كامنة تستطيعين بها أن تتقربي لربك بعمل الطاعات، والطاعات ليست فقط الصلاة، كل عمل صالح الله يحبه، سواء كان موجها لله او للناس او للبيئة او الحيوان، ولا يوجد عمل اهم من عمل، فكل الاعمال فاضلة، انا اقول هذا الكلام وانا مثلك اكافح من سوء الواقع و الاحوال واختلاف الناس. كل انسان مسؤول عن نفسه، والتفاؤل يُعدي الآخرين ويشع الايجابية فيهم، بينما السلبية والتشاؤم يزيد الامر سوءا على سوء، وقديما قالوا : ان تنير شمعة خير من ان تلعن الظلام. فاشعلي شمعتك مهما احلولك الظلام، فالله يقدّر الليل والنهار. تربيتك لاولادك على مبادئ الخير والتسامح والاعمال الصالحات والتفاؤل وان يكونوا عبادا صالحين لله، أمر يستحق ان تعيشي لأجله، فأسلمي نفسك لله قبل ان تأمري غيرك، وإسلام النفس ان يكون الله وما يريده اهم مما نريده لأنفسنا اذا كان لا يرضيه.

      يتبع

      حذف
    2. بالنسبة للثالث : هذا الشعور هو الذي يكشف طيبتك و نيتك وتؤجرين عليه ولا شك، لكن لا يعني هذا ان تزيدي عدد المساكين والمحرومين، فالأمر ليس بيدك، فنحتاج دائما الا نخلط ما بأيدينا وما ليس بأيدينا ونضع بينهما فاصلا، حتى لا يضيّع ما ليس بأيدينا ما بأيدينا، دائما الأقربون اولى بالمعروف، ابدأي بمساعدة غيرك القريب.

      بالنسبة للرابع : الله لا يكلف نفسا الا وسعها، لو انك مثلا مليونيرة او مسؤولة مثلا، لكان لك دور، هذا كمثال، لكن الله يقول : فاتقوا الله ما استطعتم، هذه قاعدة لكي لا نخلط بين ما هو واجب علينا وما هو واجب على غيرنا، وفي نفس الوقت لا يصلح ان تقفلي نوافذك على الحياة، لان العالم متشابك. المعرفة اهم من العمل، لان العمل اذا كان على معرفة خاطئة سيكون مدمّرا، وطلب المعرفة والعلم الحقيقي ليس أمراً ثانوياً كما يعتقد البعض، دائما تابعي وافهمي وتعلمي حتى لو لم تستطيعي ان تعملي، لان المعرفة السليمة توصلنا الى العمل السليم اذا كان العمل متاحاً، و كل معرفة مفيدة ، لان المعرفة متداخلة وبعضها يخدم بعضاً، و قل رب زدني علما. انتي تثقفي وعلمي ابناءك على الثقافة وسهليها لهم، لكن الثقافة الناقدة وليست الثقافة المبتلِعة، لأن المبتلِعة تؤدي الى جهل مركب، والجهل البسيط اهون من المركب، وأنصحك ان تقرأي هذه المدونة وانتقديها بدون اي ثقة بالكاتب.

      بالنسبة للخامس : فهذا ماقلته لك، وهذا ما يريده الشيطان، تخويفات مكبّرة لأجل ان تضطرب نفسك فيقدم لك الحلول الشيطانية كما يقدمها الان، من خلال وهم الاله المتربص، وما أصابك لا اسميه مرضاً، انما هو بسبب الافكار، و وهم الاله المتربص وهم شيطاني لكي يكافح تأنيب الضمير، فالله يجزي بالحسنة عشرة امثالها، فلم لا يسمى متربصاً للخير؟ واذا نوى الانسان ان يفعل خيراً كتب له الاجر حتى لو لم يفعله، وان نوى شراً لم تكتب عليه سيئة حتى يفعلها، اذن هو اله متربص للخير، وهو القائل : ما يفعل الله بعذابكم، سبحانه وتعالى وهو حبيبي وحسبي ..

      اتمنى ان اكون افدتك على استعجال، واذا كان لديك استفسار او اعتراض فلا بأس، وشكراً.

      حذف
  14. اشكرك اخى الوراق على سرعة الاستجابة والرد على تساؤلاتى وان كنت بحاجة الى الاستزادة اكثر من حيث 1- كيف يستطيع مريض الاكتئاب ان يعيد بناء ثوابته ومبادئةمرة اخرى .
    2- هل لامتنا بعد هذا الضعف صحوة وقوة
    3- هل معنى قوله تعالى " ادخلو مصر ان شاء الله امنين " استمرار الامن ام خاص بوقت سيدنا يوسف
    3- هل الاخلاق ستعود فى الوطن العربى والاسلامى لسابق عهدها ام هذة بداية النهاية
    ثانيا اشكر لك يشدة حرصك على اخفاء ذاتك او شخصيتك فمن الاكثر عوامل الجذب لهذه المدونة انى لا اتعامل مع اشخاص بل مبادئ ثابتة وفكر مستنير فى الدعوة الى الله بدافع من حب الله ورسوله لهذا اجد ان الاخلاص احسبه كذلك ملموس
    ثالثا : لقد قرات قدرا كبيرا من موضوعات المدونة بل سجلت ما اعجبتى على هاتفى وحاسوبى وساقوم بنسخ ذلك فى دفاترى تحت عنوان اجمل ما قرات
    رابعا: لماذا لا تجرب تجربة جمع موضوعات المدونة فى كتاب للنشر ليتيسر للجميع الاطلاع على هذا الفكر المستنير وهذا القلم الواعى
    ارجو مرة اخرى الا تضع فى هذة المدونة صورة للك او معلومات شخصية من شانها ان تصرف اهتمامنا الى غير ما نريد والسلام عليكم

    ردحذف
    الردود
    1. اقتباس:
      "اشكرك اخى الوراق على سرعة الاستجابة والرد على تساؤلاتى وان كنت بحاجة الى الاستزادة اكثر من حيث 1- كيف يستطيع مريض الاكتئاب ان يعيد بناء ثوابته ومبادئةمرة اخرى ."

      يبدو لي ان حالة الاكتئاب سببها صدامات مع الواقع قد يكون لها صدمة أولى مؤسِّسة، كأنها الجرح الأول، يحصُل في حالة عدم وجود نظرة سليمة او فكرة سليمة للحياة والتصرف، أي افكار صناعية، و تأتي ردود أفعال خاطئة فتزيد الطين بلة، فيكون هناك ما يشبه انصهارا في بناء الشخصية من الداخل، يقول تعالى (أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سويا على صراط مستقيم) ، فمن ليس له نور ولا معيار تلعب فيه الأوهام والمؤثرات، فيصير كالقشة في مهب الريح ، ويقول تعالى (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة) .

      ويصاحب هذا الانصهار فترة انعزال، في هذه الفترة تتجمد الشخصية على وضعها المنصهر المشوَّه، فعندما يحاول أن يبدأ المكتئب بالحياة من جديد يجد صعوبة ، لأن هذه الشخصية ذهبت معالمها، ثم تحوّلت إلى عادات في العقل الوسيط، فأصبح شكل وجهه لا يعرف الإبتسامة، حتى لو لم يكن حزينا، لأن وجهه انطبع على ذلك. وهكذا. لهذا يجد مريض الاكتئاب السابق صعوبة في الخروج من مقتضيات حالة الكآبة، فيصعب عليه ان يرجع مثلا للضحك والفرفشة أو الكلام لمدة طويلة، ويجد أن طاقته تُنهك كلما جلس مع الناس، أي كأنها مجموعة فشل أو عُقَد احاطت بمعالم الشخصية. فعندما تعمل عقدة ما ، تؤثر بشكل جزئي، لكن بقية اجزاء الشخصية سليمة، ويشعر بنفس أعراض الكآبة.

      الكآبة تشبه حالة مجموعة من العُقَد تعمل في وقت واحد. الكآبة عبارة عن خوف مسيطر على اغلب اجزاء الشخصية، و كل ما يسمى بأمراض نفسية كلها عبارة عن مخاوف مسيطرة، مثل الفوبيا والعقد ، بالإضافة إلى ردود افعال لتلك الضغوطات، فالهيستريا والشيزوفرينيا هي ردود فعل لضغوطات، كذلك الوسواس القهري هو عبارة عن عقدة مبنية على الخوف، لأن شعور الخوف هو المسيطر على الانسان، ومن ضمنها الكوابيس ايضا، أي : لا مرض نفسي بدون خوف. لكن هذا لا يعني ان حالة الكآبة مستمرة ولا يمكن تغييرها، لكنها تحتاج لمثابرة وتعوّد لأجل أن يتغيّر العقل الوسيط، و اي نجاح فيها يستحق الشكر مهما كان قليلا خصوصا في البدايات، علينا ألا نُحبَط. الأمراض النفسية لا يخلو منها أي انسان مهما كان، حتى الوسواس القهري، لكن بنسب قليلة، لأن الإنسان مخلوق خائف في الأساس، وبقاؤه مرتبط بمخاوفه، لو لم يخف لما بقي. وحياة أي كائن حي معاكسة لقوانين المادة، فالمادة تريد ان تسحبنا للارض، ونحن نقاوم بالاحتيال عليها من خلال قوانين اخرى، لو ترك الكائن الحي نفسه بلا خوف فسيموت. فالخوف والألم نِعَم من الله، لكن هذه العقد تأتي من عدم احترام الخوف، فتأتينا مشكلة كبيرة ثم نتحول إلى خوف زائد غير واقعي، وهنا تكون العقدة، فهي تتكون من جرأة زائدة يتبعها ردة فعل بانكماش شديد، هنا تتكون العقدة، ثم محاولة التوازن. مثل الطفل عندما ياخذ الكوب ويشرب ما فيه وإذا به سائل حار، فسيصبح لديه ردة فعل من أي كوب يأخذه، ويبقى هذا الإحجام لمدة حتى تتم المعرفة عنده والتوازن، وهذا يحصل للكبير بنفس الشيء.

      يتبع

      حذف
    2. اقتباس:
      "2- هل لامتنا بعد هذا الضعف صحوة وقوة"

      أمتنا تشبه حالة الشخص الذي تكلمنا عنه، إنها تقريبا في حالة الانكماش والانسحاب، وتبحث عن الطريق لرسم شخصية جديدة، بعضهم يصر على الشخصية القديمة، وبعضهم يرى الجمع بين الشخصيتين القديمة والحديثة، وبعضهم يرى الاكتفاء بالشخصية الغربية الحديثة، والثلاثة في صراع. هذه حالة المثقفين في الأمة. وهذا في الشؤون الاجتماعية والدينية والفكرية، يوجد هذا الانقسام الثلاثي، وإن كان افضل الثلاثة هم التوافقيون إلا أنهم أنفسهم منقسمين، وبعضهم ينظر إلى الجديد بعين القديم، والعكس.

      اقتباس:
      "3- هل معنى قوله تعالى " ادخلو مصر ان شاء الله امنين " استمرار الامن ام خاص بوقت سيدنا يوسف"

      هذا كلام النبي يوسف يوجهه لأبيه و اخوته، يقصد في تلك الفترة، لأن مصر كانت بيده، مع أننا نتمنى الأمن دائما لمصر الحبيبة إن شاء الله. وربما قد يكون لهذه الكلة بركة، لأن الحقيقة ان من يدخل مصر يشعر بالأمن.

      اقتباس:
      "3- هل الاخلاق ستعود فى الوطن العربى والاسلامى لسابق عهدها ام هذة بداية النهاية "

      أولا : ما هو سابق عهدها ؟ كل جيل فيه و فيه ، والحلم بأن يكون كل الناس اخلاقيين هذا حلم طوباوي لا يمكن أن يتحقق، ولم يتحقق لا في شرق ولا في غرب، لأن الناس على اختيارين اصلا، بشهادة القرآن، (إما شاكرا وإما كفورا) . والله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، وهذا القرآن يقدم أعلى مستويات الأخلاق ، و هم يعرفونه ويقرءونه، ونسأل الله ان يهدي الجميع.

      اقتباس:
      "ثانيا اشكر لك يشدة حرصك على اخفاء ذاتك او شخصيتك فمن الاكثر عوامل الجذب لهذه المدونة انى لا اتعامل مع اشخاص بل مبادئ ثابتة وفكر مستنير فى الدعوة الى الله بدافع من حب الله ورسوله لهذا اجد ان الاخلاص احسبه كذلك ملموس "

      الحمد لله ، وهذا هدفي أصلا، أن أعمل لله، ما فائدة أن تُعرف شخصيتي ، وما علاقتها بالموضوع .

      يتبع

      حذف
    3. اقتباس:
      "ثالثا : لقد قرات قدرا كبيرا من موضوعات المدونة بل سجلت ما اعجبتى على هاتفى وحاسوبى وساقوم بنسخ ذلك فى دفاترى تحت عنوان اجمل ما قرات"

      وهذا يسعدني أكثر ، ولو لم تكوني انسانة عميقة لما اعجبتك هذه المدونة، فليس فيها صور ولا شخصية ولا دعايات ولا يحزنون. أسأل الله ان يكمّلك بعقلك ويفتح الحياة امامك ويرزقك من الطيبات من الدنيا ويجعلك من المغفور لهم في الآخرة. وتربين أولادك ان شاء الله على التربية السليمة.

      اقتباس:
      "رابعا: لماذا لا تجرب تجربة جمع موضوعات المدونة فى كتاب للنشر ليتيسر للجميع الاطلاع على هذا الفكر المستنير وهذا القلم الواعى"

      أتمنى هذا لكن قلة ذات اليد، فالطباعة مكلفة. وهذا حلم أسأل الله أن يحققه.

      اقتباس:
      "ارجو مرة اخرى الا تضع فى هذة المدونة صورة للك او معلومات شخصية من شانها ان تصرف اهتمامنا الى غير ما نريد والسلام عليكم"

      لا ، تطمّني ، أنا متخفي إلى آخر الحياة.

      حذف
  15. جزاك الله كل خير واسال الله العليم الخبير ان يصلح نياتنا ويرزقنا الاخلاص . والسلام عليكم

    ردحذف
  16. استاذ الوراق تحية طيبة احييك على هذه المدونة الطيبة المباركة واسمح لى لماذا لا تناقش بعض المفاهيم الخاطىءة فى الدين والتى تجعل هناك تصادم مع الواقع و لماذا اهل الفن يعيشون حياتهم بالطول والعرض وسعداء وهل شيوخ الفضاءيات صح ام خطا واعتب عليك قلة الكتابة مؤخرا ودمتم من باحث عن الطريق

    ردحذف
    الردود
    1. استاذ الوراق : اعدت ارسال التعليق السابق كتعليق على مقالك الحالى ودمتم

      حذف
    2. اهلا بك اخي الكريم :

      اعتذر عن التأخير، فقد كنت كتبت الرد في حينه ولكن أشغلتني أمور عن إرساله لك ، فمعذرة منك ..

      اعتقد ان الاولوية هي لفهم الدين نفسه وتعريفات مصطلحاته ومعرفة الانسان، في الاصول والاساسيات، اما الفروع فان قمتُ بها او يقوم بها غيري، لان من لا اساس له لا فرع له.

      اعتقد ان هذه من الاوهام انهم يعيشون بالطول والعرض وانهم سعداء، الحياة تفرض القيود على الجميع، مع ان للشهرة قيوداً اضافية، مع ان اهل الفن لو سألتهم لقالوا لك انك تعيش حياتك بالطول والعرض بدون احراج ولا ملاحقات وكاميرات واستعداد وملابس ولا مكياج ولا ولا .. ومسألة انهم كلهم سعداء فغير صحيح، فكثير منهم انتحروا ويعانون من الكآبة ، هم بشر كغيرهم. من الصعب الحكم على وسط معين بحكم شامل بانه صالح او طالح. هم في اغانيهم يشتكون من الكآبة والحرمان، الا ان كانوا يكذبون. وأنت تبرئهم منها.

      ونفس الكلام في عدم اصدار حكم عام ينطبق على شيوخ الفضائيات، من الصعب اصدار احكام عامة، حتى على الشخص الواحد، فاحيانا يكون صواب واحيانا يكون خطأ.

      و في عتبك هذا لك حق ان تعتب، لكن اعدك باذن الله بالمواصلة وربما لاني مشغول باعداد رد طويل على نظرية داروين، سينزل قريبا ان شاء الله. فانا لم انتهي من الاساسات ونقدها بعد. فانا ارى ان الاساسات تتمحور حول معرفة الانسان نفسه و معرفته ربه ومعرفته دينه ، قبل ان يفعل شيئا، والفهم قبل العمل، وفهم الاساسات قبل فهم الجزئيات، هذا منهجي، لان كثير من الناس يعتقد انه فاهم للاساسات، وهنا المشكلة. وشكرا لحرصك وتواصلك ، وارجو ان تقرأ المدونة اكثر واكثر.

      حذف