الثلاثاء، 24 أغسطس، 2010

العدمية و الإنسان و القيمة "حوار حول العدمية و قيمة الإنسان - 2"


04-07-2010, 04:04 PM

روبين × الورّاق :

اقتباس: الحديث هنا غارق في مثاليته الفكرية
الرد: بالطبع هو مثالي ، وهذا ثناء على الموضوع بحد ذاته واشكرك عليه ، وما عكس المثالية إلا الدونيّة . ولا أظن أن أحد يفكّر إلا ويبحث عن وضع مثالي ، اي أفضل . 

أما من يفكر ليكرّس الواقع في الوقت ذاته الذي يشكو فيه من سوء الواقع ويفتخر بأنه غير مثالي ، فماذا عساك أن تقول عن قيمة هذا التفكير؟ كيف اصبح البعد عن المثالية مصدراً للفخر في هذا الزمان الرديء ؟ وهل المثالية تعني الخطأ لأنها غير موجودة ، والواقع يعني الصواب لأنه فقط موجود ؟ هل هذا مقياس الصواب والخطأ ؟ أم أن المقياس غير موجود ؟ وهل تستطيع الواقعية أن تجيب عن الاسئلة ؟ إذا كانت الواقعية لم تحل مشاكلها ، فليتها تحل مشاكلها قبل ان تحاول حل مشاكل اكبر واسئلة اضخم .
اقتباس: حين تجريده لمفهوم القيمة من محتواها المادي
الرد: كأنك تريد أن تقول أن اساس القيم الانسانية هو المادة ، وتتخذ قيمتها من المادة ، وليس الشعور الإنساني ، إذاً فلماذا تسمى اسماء متعددة : نزاهة ، مروءة ، شجاعة ، كرم ، صدق ، .. إلخ ؟ لماذا لا تسمّى : مصلحة ؟ لأن المصلحة هي نقطة سيطرة المادة على الانسان ، فالمادي يقبل بسيطرة المادة على قيمه الانسانية والروحية ، فهو يتجرد من القيمة الروحية المتمثلة في الدين ، والقيم الانسانية المتمثلة في الاخلاق ، من اجل المادة ، جاعلاً القيمة للمادة ، كأن يقول : أن أوصف بالمليونير خير من أن أوصف بالرجل الشهم ، ولو وصفت بالمليونير والشهم فهذا جيد ، ما دامت النقود في جيبي ..

وهذه هي البراجماتية ، فقيمة الشهامة عنده مستمدة من قيمة المليونير ، ولهذا السبب المادية تظهر متلونة ومتقلبة وتبرر ذلك التقلب بالبراغماتية والمصلحية ، أي أنها ليست على صراط مستقيم ، إذا قيمة كل شيء مرتبطة بالمادة ، حسب هذا التفكير المادي . بينما الانسان في جوهره ليس مرتبطا بالمادة ، بل مرتبط بانسانيته وما تفرضه من قيم ، بدليل أنه يعسف نفسه لكي يتحول إلى مادي ، وألم تركه للقيم أشد وقعاً من الفرحة الناتجة عند امتلاك المال .

والطفل ايضاً ينبهه أهله لكي لا يمزّق النقود الثمينة عندهم ، مما يعني ان الإرتباط بالمادة مفروض على الانسان . ثم المطلوب منك تقييم الحديث من حيث الخطأ والصواب ، لا من حيث مثاليته وواقعيته ، مع التوضيح . وهذا ما تقتضيه النقاشات الفكرية ، فهي تقتضي الحكم وليس الوصف بقصد التقليل من الشأن .
اقتباس: التي هي اساسا نتاج للوعي الانساني الذي يمثل انعكاسا كليا لصور الحياة المادية للانسان فلا شيء في الوعي خارج اطار المادة
الرد: كيف يكون الحب ؟ هل يكون بلا وعي دامه غير مرتبط بالمادة ؟ الارتباط بالمادة يعني المصلحة ، ولا يعني التضحية ، فالمحب الحقيقي مستعد ان يضحي بمصلحته ، أي بالمادة ، لأجل مبدأ أو شخص يحبه أو ارض يحبها ، ما وصفك لوعي هذا الإنسان ، هل هو بلا وعي إذاً ؟ 


ولماذا نجد صعوبة في التعبير عن المشاعر دامك تقول أنها مرتبطة بالمادة ؟ في الوقت نفسه الذي لا نجد صعوبة في التعبير عن الماديات ؟ فأنت تصف الطريق لأحد يسألك عن شارع أو مكان ، بطريقة سلسة ، لا تتمتع بها عندما تريد ان تشرح أحاسيسك عن شيء لأحد ، وكأنك تريد أن تعبّر بلغة أخرى غير لغتك الأم التي لا تعرف المادة .
اقتباس: فهو الاطار اللغوي للاشياء بمعنى ان القيمة جزء من المعرفة الانسانية التي لم تتشكل دفعة واحدة في لحظة بعينها بل عبر عهود زمنية من التطور الحضاري
الرد: أنت لم ترد على الحديث السابق ، بل تكتفي بنقل وجهة نظر المادية ، وهي معروفة عند الجميع . فهم لا يعترفون باي شيء سوى المادة ، ولا شيء يثبت أن كل القيم تطورت عبر العهود الزمنية ، ومغالطة السلة الواحدة ملازمة للفكر المادي ، فالقيم كلها في سلة واحدة ، والأديان كلها في سلة واحدة ، وتناقش وتعرض مجتمعة ، وهذا نقص في الدقة تسببه المادية ، لأنها نصفيّة النظرة . 

فهي تنقص النصف من قدرة الإنسان على التقييم ، لأنها تنحّي الشعور البشري وتبقي على الإطار المادي ، أي العقل المجرد من الشعور والاحساس ، فهل قيمة الشجاعة مختلفة من بلد لبلد ؟ وهل جرى عليها تطوّر ؟ هل تستطيع أن تثبت ذلك ؟ كل الناس يحبون الشجاع الخيّر ، فهل كانوا في يوم من الايام يحبون الجبان الشرير ، ثم تطوّروا في نظرتهم ؟ 

نعم هناك قيم تتبدّل وتتطوّر ما دمت تحشر كل القيم في سلة واحدة ، فقيمة الالتزام باللباس الروماني في زمنه تغيرت ، فبدلاً من أن يُنتقد لأنه لم يلبس الزي ، أصبح يُنتقد لو لبس زيا رومانيا في مكان أو زمان آخر ، وهذا يكشف مغالطتكم في حشر القيم كلها في سلة واحدة ، بينما رجل روماني جبان وشرير هو مكروه في روما ، ومكروه الآن في روما وأديس ابابا وعدن وباريس وكل مكان ..

ونحن نكره شخصية نيرون كما كرهها الرومان منذ الفي سنة ، مما يثبت أن القيم كلمة عامة ، تجمع لنوعين من القيم ، فهذه هي القيم المادية التي تتبدّل مثل الزي الروماني ، والقيم الانسانية لا تتبدل ولا تتطور ، وارجع لاقدم النصوص والاثار البشرية تجد ان القيم الانسانية هي نفسها ، بل حتى قيما مادية تجدها احيانا نفسها ، فقصيدة شعر فرعونية لا تبتعد كثيرا عن قصائد احمد شوقي في العصر الحديث ، ولا تختلف عنها في القيم المعنوية كالوفاء والعدل وبر الوالدين والرحمة ، مع أنها تختلف في القيم المادية كوصف قوة الفرعون بأنها لا تقهر بينما دبابة واحدة تكفي لتفريق جيش فرعوني كامل..

والقيم المادية كثيرة التحور والتغير ، مثل قيمة البترول والذهب . والكرم عند الرومان غير الكرم عند العرب وغير الكرم عند الهنود الحمر في اساليبهم ، ولكن قيمته المعنوية هي نفسها لا تتغير ، فكأن الاساليب عبارة عن محاولات لتعبير افضل عن الشعور الإنساني الثابت (فضيلة الكرم مثلاً). والفضائل هل المشترك البشري بين الكل ، قديما وحديثاً ، ولولاها لما عاش البشر مع بعضهم . 
اقتباس: و بالتالي فأن محاولة النسج التخيلي لرابط القيمة المادي و الميتافيزي لا مبرر لها لأسبقية المادة على وجود الوعي او المعرفة و هذا يفترض بالتالي عدم ثبات مفهوم القيمة
الرد: الإدعاء بتطور القيم الانسانية ، إدعاء لا يدعمه ولا دليل واحد يثبت أن الرحمة مكروهة في بيئة من البيئات ، أو ينفرون من شخص يعامل والده الهرم معاملة جيدة ، ونظرية التطور تأتي بسلتها الكبيرة محاولة حشر كل شيء فيها ، فإذا أردت أن تكون ملحداً مادياً عليك أن تكثر من السلال الكبيرة ، لتجمع فيها ما تجانس وما لم يتجانس ، فسلال الملحدين تشبه سلال المتسوقين ، فترى السلة الممتلئة من المتناقضات : حفاظات اطفال ، طعام قطط ، خلاطة عصير ، منظف ارضيات ، خبز فرنسي ، كيس بطاطا ، وكلها في سلة واحدة . 




فالتطور في العادات والتقاليد يضيفونه إلى التطور في الفضائل ، ولم يكفيهم التطور والبقاء للأقوى في المجتمع والسياسة ، بل حتى في جسم الإنسان ، فهو متطور من قرد إلى شيء آخر لم نعلمه ، ربما دراكولا في يوم من الايام !! فأدرك إنسانيتك قبل أن تتطور!! فما تملكه من عيون ترمش وأذرع متحركة ، واصابع عشرة قد يدركها قانون البقاء للاقوى فتظل بإبهامين فقط لأنهما أقوى الأصابع !! ، كل هذا قد لا تتمتع به فيما بعد !!

ثم لماذا إذاً هي ثابتة ؟ لماذا توجد على الأقل مجموعة من القيم ثابتة وأزلية ولم تتطور لدى كل البشر ؟ مما يدل على خطأ هذه النظرة للقيمة ، وبالتالي خطأ نظرية التطور (أو نظرية الاصابع ) عامة .


وهذا الكلام القطعي في أسبقية المادة للوعي مبني على نظرية التطور لداروين المنسوجة من الخيال ، بأن الحياة خرجت من مستنقع اسن على شكل خلية انقسمت ، وبعضها اختار ان يكون قرداً ، واختار احد القرود أن يكون انسانا ، وفنيت كل الحلقات المفقودة بينهما وبقي الاقوى والاضعف معاً ( القرد و الانسان) !! ، والبعض الاخر حشرات تتمتع بذكاء اكبر من الانسان ، لانها تستطيع ان تطير وتعيش في اليابسة والماء ، وهكذا ، وكلٌ يقرّر ويتطوّر ، وخرجت الابقار والجواميس ،والحيتان والبطاريق واللقالق والعقاعق ، أليس تصلح قصة للأطفال ؟

زد على ذلك : ربط القيمة بالوعي ، لا شك أنك تقصد بالوعي العقل .. وكأن القيمة من نتاج العقل ، وهذا خطأ فادح ، فالقيمة الاخلاقية ليست من نتاج العقل مثل القيمة السوقية والشرائية ، التي هي فعلاً من نتاج العقل (الوعي) ، فالطفل يولد بلا عقل ولا يملك الوعي الذي يملكه الكبار ، ومع ذلك يملك إحساساً بالقيمة ، بدليل انه يتألم عندما يرى امه تبكي ، ولا يستطيع ان يعبّر باللغة عمّا يحسه ، وأنت تقول ان الوعي مرتبط باللغة !! فالطفل استجاب للقيمة الشعورية ( قيمة التعاطف مع المتألم) ، مع أنه لم يقدَّم له تعريف عنها ولم يدرس إياها ، وطبعاً لا تستطيع أن تقول أنه إكتشفها بعقله الصغير ، لأن هناك أشياء أبسط منها وأقل تجريداً لم يكتشفها عقله الصغير .

إذاً نظرية ربط القيمة بالوعي نظرية خاطئة ، أي أن الإنسان لم يخترع القيمة بالوعي العقلاني ، بل هي تفرض نفسها عليه ، بدافع من الشعور .

تصوّر الجندي الذي قرر ان يقتل الاسير بدافع مصلحي ومنطقي لخدمة وطنه وطاعة لقائده ، ثم لما اراد ان ينفذ ، توقفت يده فجأة ، وأطلق سراحه ، هل القيمة جاءت هنا من عقله الذي قرر ان يقتله ، أو من شعوره الذي ثارت به كوامن الرحمة وتصور اطفاله ، واخذ عقاباً من قائد الجيش ؟ فاين المصلحة هنا واين القرار العقلي ؟ واين الوعي الذي موقفه موقف الضد من القيمة ؟


ولما سأله القائد ، عجز ان يجيب ، ويقول : لا ادري ما الذي انتابني وجعلني ارتبط هذا الخطأ العسكري ، لم يسمح لي بأن ينفّذ ما قررت ، ربما قال عن نفسه أنه ضعيف والجنود الآخرون افضل منه ، فأين القيمة التي يصنعها الإنسان ؟ لاحظ هنا تعارض قيمتين : قيمة مادية كامنة في العقل ، وأخرى انسانية كامنة في الشعور ، في هذه الحكاية انتصرت القيمة الانسانية على المادية . وليس شرطاً أن تنتصر في كل مرة .   

اقتباس: بل ان كل تشكيلة حضارية للانسان انتجت قيمها بما يتناسب و الوعي الاجتماعي و المعرفي المستجد من حيث محتواها او مضامينها الفكرية .
الرد: هذا الكلام غير دقيق وعام ، لماذا يوجد مشترك بين كل المجتمعات البشرية قديما وحديثا في قيمها ؟ من حيث المضمون لا الشكل ؟ فالنظرة النصفية تجعلكم ترون الإختلاف الشكلي ، ناسين أو متناسين الإتفاق الضمني . وعليه تكون المجتمعات متفقة على القيمة ، مختلفة في شكل هذه القيمة ، وهذه هي الحقيقة الواقعية ، فكل المجتمعات التي قلت عنها تتفق على كراهية الكذب ، لماذا لم تختلف ؟


وكلهم يكرهون المغرور والغدر ، وحتى العصابات تكره الغدر ، وشخصية النمام مكروهة عند الجميع ، كلهم يكرهون الإنسان الذليل، ويحترمون من يحترم نفسه ، ويكرهون المتكبر ، وهكذا ، كل الرذائل والفضائل مشتركة ، فاين الإختلاف ؟ فقط في الشكل ؟ إذا كان الكرم في الاسكيمو ان يقدم لك سمكة ، فكيف يقدم لك البدوي السمكة ؟ هنا تنشأ الإختلافات الشكلية للفضيلة ..


بل حتى داخل الشعب الواحد تختلف قيمة الكرم ، عند البدوي مختلفة عن ابن المدينة ، بل حتى بين البدو المختلفي القبائل ، بل حتى تأخذ شكل الرذيلة أحياناً ، فسمعنا عن بعض القبائل أنهم يطلقون الرصاص فوق رأس الضيف إعلانا عن دعوته للعشاء ، فخي تشبه بطاقة الدعوة لإبن المدينة ، و لكن القيمة واحدة. هذه البدوي يطلق رصاصته والمدني يرسل بطاقته ، والفضيلة واحدة .


اقتباس: لا اجد مبررا لجعل ما يدعى العدمية مآلا قسريا للفكر المادي في الوقت الذي نعلم فيه أن العدمية لا تمثل بأي حال منهجا فكريا او فلسفيا متكاملا او مترابطا في تفسير وقائع الكون و الانسان و المجتمع بل و تتناقض مخرجاتها ان وجدت مؤطرة معرفيا مع حقائق علمية كنظرية النشوء و التطور الداروينية و افتقادها لرؤوية خلاقة لكيان المجتمع الاقتصادي و الحضاري و بالتالي يمكن تصنيف العدمية كظاهرة عابرة شكّل الاحباط و الاغتراب الفكري و الجهل المعرفي و التصادم والاقتتال الاجتماعي و الانغلاق الديني و اليأس من حياة عادلة و مسالمة و انسانية عوامل و مبررات لظهورها المنعزل و المتشرذم .
الرد: أولا نظرية داروين ليست بحقيقة علمية ، فأنت تقول أنها نظرية ، وهي من نظريات كل شيء ، أي سلة كبيرة تشدّ من أطرافها لتبتلع أكبر من حجمها .

ثم كيف تقول أنها عابرة وأنت لا تدري هل ستنتهي أم ستبتلع نظرية الإلحاد التي انطلقت منه ؟ المستقبل هو الحكم .

لماذا ظهرت العدمية متوّجة للتطوّر الخلاّق للاقتصاد والحضارة كما وصفت ؟ لماذا لم تظهر قبل ؟ ويكون الفكر المادي لاحقاً وتطوراً لها (لأنك تراه افضل ) بناء على نظريتكم بالبقاء للاصلح والتطور نحو الاصلح ؟ لماذا التطوّر جاء بالعكس هذه المرة ؟  لماذا كان كل العدميين ملحدين سابقين ؟ انخدعوا بالتطور الخلاّق ؟ ثم اكتشفوا خدعة المنتفعين الراسماليين ؟ الذي ينطبق في عالمهم فقط : البقاء للاقوى ؟ والذي ليس موجودا في الطبيعة ، هو موجود فقط في عالمهم الصراعي على المادة ولا وجود لهذا القانون الشرير في الطبيعة ،

ثم من اين جاءت العدمية ؟ اليس من بلاد الراسمالية والالحاد والتطور الخلاق ؟ أتراهم احتاجوا للمثالية التي يحاربها الواقعيون امثالك ؟


اقتباس: للوراق باقة حمراء .

الرد: ولك باقة حمراء مع فلّ متطوّر تمسكها عشرة أصابع.

العدمية و الإنسان و القيمة "حوار حول العدمية و قيمة الإنسان - 1"



20-06-2010, 03:08 AM
Bright :

اقتباس: عدمية قيمة الانسان هي ارجاع للأصل هي نظره علميه وليس انه لاشئ !!
لماذا لاتنظر لها على انها تمجيد للأنسان

العدمي ينظر الى حياة الانسان انه تحول من العدم الى الوعي الى العدم من جديد
وهذا تحول وليس البقاء على هيئه واحده والقيم ينظر اليها على انها تدور في مدار واحد على ان خالقها الانسان و ليس عبدن لها وهو المسيطر عليها وليست
مسيطره عليه


02-07-2010, 09:22 AM

الرد:
قيمة الإنسان هي ما تقيمه, وليس هو من يقيمها ؛ لأن القيمة معيار تصلح لتلك السلعة وغيرها فهذه القطعة بألف دولار والأخرى لا تساوي سنتا وتلك بخمس دولارات, لا حظ أن الدولار تكرر باختلاف السلع, فالقيمة إذا هي تقيم ما يُعرض عليها وليست السلع تقيّم القيمة. هل تستطيع أن تسك عملة خاصة بك؟ وتقيّم على أساس عملتك المزيفة مع الناس ، وتريد ان يحترموها؟ هذا هو ما تريد أن تفعله مع القيم الإنسانية ، وهذه فكرة العدميين في اختلاق القيم وابتكارها .

فالقيم هي التي تقيم صاحبها وليس صاحبها من يقيمها وهو خاضع لها وليس العكس, وإلا فما الفائدة ما دامت أنها تخضع للإنسان؟ فقيمة الشجاعة تقيّمك وتقيمني وتقيم كل من يُعرض عليها, وحتى الجبان منا الذي يصرخ ويقول : أنا شجاع ، وعلى القيمة أن تخضع لي ، عندها سنضحك عليه وتضحك عليه القيمة أيضا .

والتاريخ عبارة عن تقييم, فهل نستطيع أن نصنع التاريخ بمجرد أننا نريد أن ندخل التاريخ؟ فمهما عملنا فالتاريخ هو من يختار من يدخله, وما أكثر الذين تمنوا أن يدخلوا التاريخ ولكنه لم يشأ أن يدخلهم, لأنه بشكل عام قيمة, والقيمة تتحكم بالمقيَّم.

ومادام أن خالقها الإنسان فلماذا سمح لها أن تتحكم به؟ ومادام كذلك إذاً فلماذا لم يخلق قيما تتوافق مع المصلحة والمتعة؟ لم لم يجعل القيم كلها كذلك؟ ألستم الماديون تكافحون من أجل فرض قيم السوق والأخلاق التجارية بكل قواكم المادية اللا محدودة ؟ لكنها لم تنفرض ، وبقي الناس يكرهون البخيل والمادي ، ويحبون الكريم والشجاع ، ويهيمون بقصص الحب الطاهر إلخ..,

أليست المؤسسة المادية بلغت مبلغا لم تبلغه عبر التاريخ؟ فلماذا إذا ً لم تصنع قيمها المتناسبة معها؟ وتجعل الناس يتركون القيم القديمة التي تعيق حركة الرأسمالي المادي؟ ولماذا تطلب العدمية ان يختار الإنسان قيمه بنفسه؟ أليس الأصل هو عدم القيمة؟

هذا ما فعلته المادية الجوفاء, فهي فرّغت الإنسان من قيمته ، وحولت السعر والمبلغ على المادة ، فصارت المادة ثمينة ، وحتى الرمل أصبحا يدران ذهبا , وصارت قيمة الإنسان 0,0 بشهادتكم!

وفكرة العدمية هذه هي قمة القعر للفلسفة المادية اللاشيئية, فكان الماديون يقولون : لا إله والحياة مادة ، وبفضل التطور صاروا يقولون : لا إله ولا إنسان أيضا والحياة مادة , أليس هذا ما تقوله فكرة العدمية؟ والاسم كاف للشهادة.

 وإذا قررتُ أن أجعل القيمة لجمال القرد ، وعدم القيمة لرشاقة الغزال ، واخترت أن يكون الورد شيئاً قذراً ، والموسيقى صوتاً مزعجاً , فهل ستكون عندي أنا على الأقل كذلك ؟ فضلا عن الناس؟ إذاً كيف يكون الإنسان هو من يحدد القيمة ؟ ولماذا لم أستطع أن أحدد القيمة؟ وكيف سأحددها في الأمور الكبيرة طالما أنني لم استطع في الصغيرة ؟ ألا ترى أننا لا نعرف شيئا؟

وكون الإنسان يقدّمه فكرٌ ما على انه بلا قيمة ، بينما الدبوس والمنشفة وحتى الفضلات لها قيمة ، فهذا يدل على أن هذا الفكر أعلن إفلاسه ، وأوقف أصحابه عند آخر الطريق المسدود. وعندما يقف الناس المسدود سيعيد العقلاء النظر في كل الفكر ، بينما الأغبياء سيظلون واقفين, وبعضهم سيحاول القفز أو التسلق أو الضرب برأسه على سد أصم.

 إن العدمية هي إعلان موت الفكر الغربي المادي , والعدمية حتمية منطقية ، فهي ليست ادعاء ، بل حقيقة منطقية لفكر بدأ من المادة .

والقيمة هي وجود مشترك بين كل من ينسحب تحتها ، وعلى أساسها يتفاضلون ويتمايزون, وتُعرف قيمة كل فرد من قربه او بعده عنها, والسؤال المهم هو: من أين جاءت هذه القيم؟ وهنا موضع تأمل للعدمي المتأمل , وكل مسيرة خاطئة تصل إلى نهاية خاطئة .

وكيف سيكون للإنسان قيمة؟ حلّوا هذا اللغز مع اللغز السابق, إذا حللتموهما فقد تعديتم السد. لا قيمة للإنسان طالما لا توجد حياة أخرى ، فالاكتفاء بالدنيا يؤدي لعدمية القيمة, وكل شيء في الإنسان له قيمة عدا هو, والأشياء لها قيمة بالنسبة للإنسان ، ولكن قيمته هو ، بالنسبة لمن؟

القيمة هي بوجود دار آخرة , وأنتم تطبخون في قدر ليس لها غطاء , لا بد من حتمية فلسفية توصل الأسلاك الدنيوية ، المادية أو المعنوية , الدنيا نصف وتحتاج لنصف آخر,  كل شيء في الدنيا يحتاج لزوج ، والدنيا والآخرة زوجان .

الحياة الدنيوية مبتورة من كل جهة ، فالمعرفة مبتورة والأصل مبتور والمنتهى مبتور ، سواء في العلم المادي أو الأخلاق أو الفلسفة وحتى المنطق , بل حتى الحياة لوحدها هي خالية من المنطق ، لهذا السبب الحياة غير مفهومة لوحدها ، وهذا سبب حيرة الفلاسفة والعلماء , السبب هو فقدان الغطاء وفقدان الجزء الثاني .

الحياة مثل رواية من جزئين ، ويرغبون معرفة الحياة من خلال الأول فقط ، ويريدون أن تقف الرواية على الجزء الأول فقط .

الإيمان يوصل الأجزاء المبتورة بين الدنيا والآخرة ، ولا يوجد توصيل آخر صائب سوى الإيمان, الحياة كلها مثل ضفيرة الأسلاك تحتاج لتوصيل ، وعند التوصيل تظهر النتائج, وعند توصيل الأسئلة الكبرى بالدار الآخرة هنا تستريح الأسلاك, علما بأنه لا يوجد وسيلة أخرى تسمح بالتوصيل. والعدمية هي طوي للأسلاك على ذاتها لا غير.

والعدمية واللاشيئية تسمى القنوطية أو مذاهب القانطين ، وهي مرحلة متقدمة من المذاهب التكذيبية , فبعد تكذيب الإيمان يأتي القنوط , وهذا الأمل والغرور الشيطاني , وكل النتائج تثبت عدم الوصول وتحقق المطلوب , { ويلهيهم الأمل فسوف يعلمون} ، ذاك الامل الذي لم يتحقق منه شيء ، يريدون أن يعرفوا الحياة والكون من خلال العلم التجريبي ، وكلما عجزوا لجأوا للعدميّة .

كل شيء يُثبَت بالنسبة لغيره وليس بنفسه ، ( زوجين اثنين ) ، والدنيا مفرد ، أي تحتاج لزوج ، ولأنها لوحدها غير مفهومة وناقصة . فسؤال مثل : ما أصل الإنسان؟ ، تحاول الدراسات الالحادية أن تثبت أصله ولم تجد جوابا شافيا  عن أصل الحياة ، ويبقى السؤال بلا جواب .

ولم يسألوا أنفسهم : ما هي الحياة ؟ فهم استبقوا الاصل عن الماهية ، هذا فضلا عن معرفة النهايات وهذه أسئلة مفتوحة . كيف سيجيب عليها العلم وهو لم يجب عن واحد منها فقط عندما حاول فيه ؟ هذا هو التمحّك : طلب المستحيل . وبعضهم يُرجع البصر ويحاول ، والآخر ارتد إليه البصر خاسئا وهو حسير وتحوّل إلى عدمي ، هكذا هو حال كل من يحاول ان يُقْدِم بالعقل .

وفكرة الإيمان تستطيع الاجابة على كل شيء من أسئلة الإنسان. وعند الإيمان بإله ودار آخرة ترتاح كل الأسئلة ويرتاح المنطق, فالمنطق يسير على الأقل حتى عالم الغيب لحل مشكلة دنيوية , وبدون فكرة الدار الآخرة تهتز فكرة القيم والأخلاق , فغير المؤمن يرى عبثية وعشوائية ، بينما المؤمن يرى المنطق والعقل في كل ما حوله, وغير المؤمن لا يدرك قيمة الخير والشر ، بعكس المؤمن الأكثر علمية ومنطقية وخيرا.

دائما تحتاج إلى شيء ليس عندك, فإذاً لماذا تريدون أن تكون الحياة وكأنها لا تحتاج لشيء ؟ إجابات الإيمان ليس كما يصفها الملاحدة بأنها دوغمائية ، بدليل أنه عندما يكون لديك شيء لا ينافسه شيء ، فهل ستقول عنه انه عديم القيمة؟ فهكذا قيمة الإيمان لا ينافسها شيء لا في خيريتها ولا في منطقيتها .

الدار الآخرة هي غطاء قدر الدنيا ، مثل البطارية والمصباح ، وتكتمل هذه الدورة.
هل يملك الملحدون إجابات تعطي الإنسان انطلاقا للخير وإيجابية ومعرفة منظمة وتمسكا بالأخلاق والقيم ؟ هل يملكون إجابات تحمل هذه النشوة والإيجابية والمنطقية ؟ تقولون سنبحث ! ومنذ متى وأنتم تبحثون؟ هذه رحلة بحث عقيمة عن شيء موجود.

قانون السببية وُجد لحل مشكلة دنيوية لم يستطع العلم حلها, والعلم المادي عندما لم يستطع الإجابة على الأسئلة الكبرى ، اختار واحدا منها لا ليجيب عليه ، ولكن لينقض من خلاله فكرة الأديان السماوية بأن الإنسان مخلوق , فقالوا : بل هو متطور ولم يخلق دفعة واحدة , تاركين بقية الأسئلة الكبرى ، ومكتفين بهذه النقطة الغير جوهرية والتي لم تشغل بال الإنسان لدحض الدين , فهي لم تشغل بال الإنسان كما شغله مصيره بعد الموت ، الذي هو أكثر سؤال شغل الإنسان , أليس العلم خادم لحاجات الإنسان؟ أم أنه خادم لحاجات الملحدين؟ 

هذا يدل على أن القصد ليس العلم ، بل لإظهار الخطأ في الدين, فهم تركوا الأسئلة الكبرى واختاروا هذه الجزئية وركزوا بحثهم عليها ومع ذلك لم يستطيعوا أن يثبتوا أن الإنسان متطور ، مكتفين بالبلبلة وتصديق البسطاء والسذج من الناس , ولم يجشّموا أنفسهم عن الإجابة على أسئلة مثل : كيف وُجد الكون؟ وإن كان الكون لا شيئا فمن أوجد اللاشيء أو فما أوجد اللاشيء حتى لا تغضب .

الأديان و الإلحاد و الإسلام "الرد على مقال : سر الأديان والثمان الماحقات .. لابن كريشان"

اقتباس:

ماهو سر انتشار اي دين؟ آمممم ..لإنه تنزل من السماء؟ هههه لا بالطبع فأنا امزح. ولكن لو اطلق الواحد منا العنان لعقله ليتحدى ويُفكر ويُحلق عالياً مُتحرراً من الثوابِت والعَقيده و الدوغمائيات المُعطلة للتساؤل واستشعر ما يقوله التاريخ لنا عن اصل الاديان و طبيعة البشر لأدركنا حقائق مُثيره. وحتى لو قارنت بين الاديان لوجدت انها تشترك في عديد من الخصائص والصفات المتشابهه وهو مايعكس الطبيعه الانسانيه. الانسان يعاني من عجز تكويني لم تستطع قوة التطور ان تتخلص منه بعد، انه الرغبه في الحصول على اليقين.


اول شيء نتعلمه من التاريخ هو ان الاديان تموت، صحيح لم ينته الاسلام و لا المسيحيه بعد ، ولكن هناك اديان ماتت من قبلهما، الدين المصري القديم مات و اختفى، دين قرطاج الشبيه بالديانه المصريه القديمه اندثر، دين روما القديمه اختفى وربما ليس تماماً فقد تطور الى مانسميه الكاثوليكيه اليوم و استبدل فيه زيوس كبير الالهه بيسوع سبايدرمان. هل تعرفون ان اكثر الخرافات التي تنتشر بين الناس اليوم هي من تلك الاديان القديمه؟ أجل هذه الخرافات ماهي الا بقايا ديانة قديمة انقرضت؟ هناك طقوس يحرمها الدين الحالي ولكنها في الواقع هي ماتبقى من دين اسبق. هذا واضح اليوم في افريقيا مثلاً حيث عجزت المسيحيه والاسلام من منع الافارقه من الاعتقاد بالسحر لا بل فقد ظهرت كنائس جديده تمارس طقوساً من الديانه الافريقيه القديمه. في افريقيا اذا كان الرجل يسير ثم وقع فجأة ثم..يقوم مُسرعاً ويتفقد الناس من حوله ليعرف من الذي سَحره ليقع. الخوف من القطط السوداء احدُ تلك هو مانشره المسيحيون لأن المصريون الذين اُجبروا عُنوة و بِحد السيف على ترك دينهم القديم كانوا يعتبرون القطة السوداء مقدسه، فكرة دق الخشب لمنع الطالع السيء او الاعتقاد بخطورة اكل السمك مع اللبن او احداث الضجيج بقرع الاواني المنزليه عند حدوث الكسوف كلها لها اصولٌ دينيه.

الرد: ليس صحيحاً ما ذكرت حول إجبار المصريين بحد السيف على ترك دينهم ، بدليل وجود ملايين الاقباط في مصر منذ زمن الفتح إلى الآن ، لماذا هؤلاء لم يجبروا بحد السيف من بين المصريين ؟ ولماذا تعرّبت مصر التي لم تكن تتكلم بالعربية وغيّرت لغتها ؟ أبحد السيف ايضاً ؟ لماذا حد السيف هذا الذي دخل إيران لم يعرّب إيران أيضاً ؟ 

ويبدو أنه يكفيك القليل لتقتنع ، فموت ديانات في أفريقيا وغيرها يكفيك لتدّعي موت الأديان ، نعم جاء الإسلام بعد المسيحية والمسيحية بعد اليهودية ، واليهودية جاءت بعد أمم أخرى مثل الثمودية والسبئية والعاديّة وغيرها ، إلى نوح ومن قبل نوح ، وكلمة التوحيد لم تسقط ، وأي دين خاطئ كأي ايديولوجية خاطئة ، مصيرها الزوال ، والديانات التي ماتت هي ديانات خاطئة ، مثلما ماتت الشيوعية كايديولوجية خاطئة ، ومثلما بدأت تموت التطوريّة لأنها خرافة خاطئة ..

فمن الديانات الخاطئة عرفنا خرافة القط الاسود ، ومن الايديولوجية الخاطئة عرفنا خرافة الإنسان الذي ينام قرداً ويصحو إنساناً ، وبعد ذلك يبقى كل صباح لينظر إلى أصابعه ايها تطور قبل الآخر ، وايها إختفى تبعاً لقانون البقاء للأصلح ، ألا تصلح هذه من ضمن الخرافات ؟ ستصبح خرافة يضحك عليها الناس ، ولكن ليس الآن ، مع أنه إبتدأ الضحك عليها من متدينين وملحدين عدميين أيضاً . فهي مجال واسع للفكاهة ، وكما علّقوا على السحر لحل مشكلاتهم في الديانات الخاطئة ، ها أنت تعلّق مشكلة اليقين على سحر التطوّر ، وكلاكما يحيل الموضوع على شيء غيبي لا يفهمه ، كالسحر أو التطور ، فأين الفرق ؟

وستبقى هذه المشكلة ملازمة للعقل المادي الملحد ، ولن يستطيع التطور المسكين على حلها مع أختها جدوى الوجود ، مما يحيل الملحد إلى العدمية والإنفلات والهيجان بسبب عدم معرفة الذات والحيرة ، ويصبح كالوعل الهائج الذي يظل بقرونه يضرب جدار الدين ويدوس على اللافتات بأرجله وكأن الدين هو المسؤول عن معاناته ، مع أنه قد تخلّص من الدين وألحد منذ زمن : (كناطح صخرة يوما ليوهنها .. فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل) .


اقتباس: عندما يموت الدين و لا يبق من يؤمن به، يصبح اسمه ميثولوجيا مثل ما نقول المثيولوجيا الاغريقيه، و تصبح قصصه مانسميه اليوم اساطير و تبقى بعض طقوسه تدور في فلك الخرافات. يضحك الُمسلم اليوم على ذاك الرب المصري برأس الذئب، ويتناسى ان رسوله طار على بغلة لها رأس انسان، وان مايسمى في الاسلام والمسيحيه الملائكه الكروبيون ماهم الا الهة البابليون القديمه ( اجسام حيوانات برؤوس بشريه)


الرد: المسلم لا يشخّص ولا يجسّد أي شيء من عالم الغيب ، ولا يبيح له الدين ذلك ، فلا نعرف أشكال الشياطين ولا الملائكة ولا الله ، وحتى قصة البراق لم يذكرها القرآن ، (سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً ..) ، وعلى الرغم من ذكر اليد لله والأجنحة للملائكة ، فالمسلم لا يقارنها بما يعرف في عالم الشهادة ، وذكرها الله للتوضيح لأن العقول لا تفهم بالمجرّد ، واستدرك ذلك بقوله : (ليس كمثله شيء) . 

بل يشرك من ادعى معرفته المادية بعالم الغيب . والله وصف شجرة الزقوم بأن طلعها كأنه رؤوس الشياطين ، بينما نحن لم نر ولم يخبرنا عن رؤوس الشياطين إلا عند عبدة الشيطان الملاحدة ، وهكذا يدّعي الملاحدة بُعدهم عن الخرافة وهم اقرب الناس إليها .


اقتباس: وحتى يومنا هذا هناك الاله غانيش الهندوسي الذي له جسم انسان و رأس فيل ويصلى اليه كثير من المومنين من بينهم مُهندسين و اطباء، كما ان المسلمين يصفون جبريل وصف انسان بإثنى عشر جناحاً .


الرد: هذا خاطئ ، فجبريل لم يوصف بوصف إنسان .


اقتباس: ولكن لماذا ماتت هذه الاديان القديمه؟ هل لأنها كانت ادياناً مُزيّفه والله انزل ادياناً حقيقيه؟


لا بالطبع فقد ماتت هذه الاديان لأن امماً اقوى منها احتلتها و فرضت عليها دينها الجديد، و هذا ما حصل بمصر حين هزمت الامبراطوريه البيزنطيه ماتبقى من مصر الفرعونيه و فرضت عليها المسيحيه الارثودوكسيه.\


الرد: كلامك هذا لا ينطبق على الإسلام ، بل على الديانات المزيفة ، لأن المغول إنتصروا على المسلمين وأسلموا !! وهذه مآذنهم في سمرقند ونيودلهي ..


اقتباس: اذاً لنلخص اسباب موت الاديان:

1- ان يتغلب اصحاب دين جديد على اصحاب الدين القديم يا إما بالغزو والقهر او باإزدياد الاتباع فيصبح الدين القديم اقليه يُغصب افراده على تغيير دينهم بالقتل والترهيب وخاصة ان الرب الجديد يبرر قتل اتباع الرب القديم، فيموت وينتهي ذاك الدين القديم.


الرد: لا ينطبق هذا على الإسلام ، فالمسلمين إحتلوا دياراً فيها يهود ونصارى وصابئين و ابقوهم على حالهم حتى يومنا هذا ، مع أن المسلمين أقوى منهم ، ويملكون حد السيف كما تفضلت . أنت تقدّم تعميمات غير دقيقة ، ألم اقل أنه يكفيك القليل للإقتناع ؟


اقتباس: 2- ظهور اديان موديل جديد احسن من الاديان القديمه، فالاديان القبليه تختفى وتستبدل بأديان مدنيه احدث منها تناسب الممالك. هذا كان سر انطلاق المسيحيه من اليهوديه ذات الطقوس القبليه. الاديان القديمه لاتستطيع الصمود بوجه اديان اكثر تطوراً مر اصحابها بحروب ولديهم تعاليم اكثر تعقيداً من الاديان القديمه.


الرد: أجبني : ما الفرق بين من يقبل أيديولوجية جديدة ، ومن يقبل دينا جديداً ؟ أنت ابتلعت ايديولوجية أجنبية كاملة وبكل يسر وسهولة ، كما يبتلع الهندوسي المسيحية ، ما الفرق ؟ ألم أقل أن إقناعك سهل ؟ كم أخذت من الوقت حتى ابتلعت الايديولوجية المادية الإلحادية ؟ وما هي معاناتك أثناء إبتلاعها ؟ واين عنادك وتمحيصك لها ؟ قالوا لك أن اصلك قرد فقبلت ، وقالوا دع الأخلاق فهي نسبية فقبلت ، وقالوا ابتعد عن الدين فقبلت ، وقالوا أنشر فقبلت ، لا شك أنك سهل و حمل وديع ..


اقتباس: 3- التكنولوجيا سبب لموت الاديان القديمه، فعندما وصل الاسبان الى امريكا الجنوبيه ببنادقهم و خيولهم المسروجه، كان من الواضح للسكان الاصليين ان رب القوم الجدد هو اقوى من ربهم البائد، فتحولوا الى المسيحيه.


الرد: لماذا لم تغير التكنولوجيا عقيدة المسلمين ؟ مع أنها الآن أوسع من قضية سروج وبنادق.


اقتباس: من المهم ان نعرف ان البشر ليس لديهم الوسيله و لا القدره على ادراك الحقيقه بأنفسهم.


الرد: أنت الان اعترفت بأن البشر ليس لديهم الوسيلة ولا القدرة على ادراك الحقيقة بأنفسهم ، وكلمة بشر تعني الجميع ، الملحد وغير الملحد ، فهل من يرزق الدود سيترك البشر في هذه الحيرة ، يخلقهم وينساهم ؟ لا بد منطقياً وبموجب كلامك أن يتدخّل خالقهم ويخبرهم عن الحقيقة ، وجرّب .. إلجأ إليه ولن يتخلّى عنك ، كما لجأتُ إليه ولم يتخلّى عني .


اقتباس: ان هذا كما ذكرت عُطل في الجينات البشريه لكون البشر كائنات اجتماعيه تبحث عمن يقودها. الحقيقه شيء غير مُهم بالنسبة للاديان، انها شيء لاوجود له في الدين.




الرد: كل الأديان جاءت لتحل هذه المشكلة ، وتخبرهم بالحقيقة ، سواء كان هذا الإخبار مصيب أم خاطئ ، فكيف تقول أنها لا تهتم بالحقيقة ؟ اليست تخبرهم عن مصيرهم وعن طريق السعادة في حياتهم ومن اين جاءوا ؟ أليس هذا ما يبحث عنه البشر ؟ ولم تخبرهم به الجينات كما قلت ؟


اقتباس: لاحظ ان مئات الاديان في هذا العالم كلها لديها تفسيرها الخاص حول طريقة تكوّن الحياة و كل منهم يُصدق ان تفسيره هو الصحيح، مع ان و لا واحد من هذه التفسيرات مقبول لاعلمياً ولا عقلياً فمنهم يقول ان اصل الحياة اننا جئنا من التمساح مثل سكان استراليا الاصليين، ومنهم من يقول بابا ادم و ماما حواء، وكلها لا تمت للواقع بصلة.


الرد:  لماذا ؟ أليست شجرة النسب ترجع إلى اصل واحد ؟ وحتى الشجرة الجينية ترجع إلى أصل واحد ؟ هذا هو الواقع . والقرآن أخبر أن الناس تكاثروا من ذكر وأنثى ، بينما تفسيركم هو ما لا يمت للواقع ولا للعقل بصلة ، أن يكون الإنسان تطوّر من حلقة مفقودة متطوّرة (أي أقدر على الحياة) ثم تنقرض كل هذه الحلقات ، وتبقى القرود الضعيفة والإنسان المتطوّر !! لماذا انقرضت وهي أقوى من القرود ؟ كلام لا يدخل إلى العقل . 

وليت الأمر متوقف على الإنسان ، بل كل اشكال الحياة متطورة من حلقات كلها مفقودة ، لماذا لم تبقى على الأقل حلقة واحدة تشهد على صحة التطور ؟ ألست ترى أنك واقع تحت تأثير خرافة وأنت لا تدري ؟ بهرتك الحضارة والاسماء اللامعة ، كذلك الأديان الزائفة والخرافات ، كانت تبهر الناس مثل انبهارك هذا ، لكن زمنهم ولى وأنت في زمنك الآن .

كلهم كانوا يحسّون بنفس إحساسك ، بأن كلام هذا الفكر أو الدين الجديد محكم وعلمي وأحسن من الاول ، كما هو حالك الآن تماماً ، أتمنى لك أن تبتعد عن الدوغمائية والتنويم المغناطيسي . فقط تصور حال المبهورين بالدين الجديد والايديولوجية الجديدة ولا تكن مثلهم .


اقتباس: العقل الانساني لديه مقدرة كبيره على الاعتقاد والتصديق والايمان مهما كانت هذه الاعتقادات غريبة و شاذه، لأنه يبحث عن راحته في ايجاد اليقين، حتى وان اقنع نفسه بكذبه. يكفى ان ترى حول العالم اعتقادات الشعوب المختلفه او البشر الذين يظنون ان الفيس بريسلي هو المسيح او ان مارادونا هو احد الالهه او ان واحد اسمه المهدي سيأتي في نهاية العالم بعد ان نكون قد اخترعنا السيارات التي تطير، راكباً على حصان.


الرد: وهذا الكلام ينطبق عليك أيضاً ، فأنت صدّقت بسهولة ، مثلهم تماما .


اقتباس: عندما يؤمن العقل البشري بأنه يعرف الحقيقه، فسيظن ان البقيه التي لا تشاركه اعتقاده على خطأ، لهذا السبب ترى عدمية الجدال الدائر بين السلفي و الشيعي في مواقع الانترنيت كل فرحٌ بما لديه، بينما يضحك عليهما احد الاقباط المسيحيين ظاناً هو الاخر ان الاثنين غلطانين وهو الصح، بينما يتبسم البهائي ويقول في نفسه يالهم من مساكين ثلاثتهم لو كانوا يعرفون ان افندي ميرزا حسن علي هو الرب الحقيقي.


الرد: ثم يأتي الملحد بعد الجميع ويضحك عليهم جميعاً ، معتقداً أن أيديولوجيته بقرودها وحلقاتها المفقودة هي الصحيحة ، الامر سيان يا اخي ( في اللاذقية ضجة ما بين أحمد والمسيح ، هذا بناقوس يدق وذا بمأذنة يصيح ، كلٌّ يعظّم دينه يا ليت شعري ما الصحيح) ، والجميع في سلة واحدة ، وأدخلوا السلة مع غيركم .كأصحاب ايديولوجية تدّعي تفسير الحياة بشكل شمولي ، معتمدة على النظريات والآراء الغير ثابتة ، وتفتقر إلى اليقين كما أعلنت أنت.


اقتباس: كنت انظر الى تمثال لملاك في احد الكنائس، وكان تمثال ملاك عادي بوجهه الصافي الحنون و اجنحته البيضاء ولكن هناك شيء غريب فيه..كان له اثداء! لماذا تحتاج الملائكة الى اثداء؟ هل لترضع الملائكة البيبيات؟ ام انها للاغراء و ممارسة الجنس؟


اترون الحقيقه الدينيه ليس لها معنى، انها إيمان بهيمي وهي حقيقية فقط بالنسبة لك، ولكنها ليست حقيقية بالنسبة للاخرين من اصحاب الديانات و المعتقدات الاخرى.


الرد: أنتم تعلنون بهيميتكم أكثر ، وتشترطون للإنضمام إليكم إعلان البهيمية كما يفعل منتدى داوكينز الملحد ، وحياتكم ليس فيها أية ضوابط سوى المصلحة وما تقتضيها ، هذه هي حياة البهائم بالضبط ، تعيش ليومها وشهواتها فقط ، أنا لا اتهجم ، ولكن أتحدى أن تبين لي فرقا بين حياة الملحد المطبق للإلحاد وحياة الحيوان .. فمن يعلن بهيميته صراحة عليه ألا يصم غيره ببهيمية متعسّفة ، لأن هذا تناقض : (رمتني بدائها وانسلّت) .. وهذا كلام منطقي .. 

فهل الملحد إذا وصف آخر بالبهيمية وأنه حيوان ، فهل هو الآن يمدحه أم يشتمه ؟ بناء على نظريتكم ؟ ولك أن تسأل : لماذا الناس ترفض أن توصف بالبهيمية ويضطرون لإغضاب داوكينز الذي يُطرد من كل مكان لأنه يريدهم أن يقرّوا بأنهم حيوانات ؟ بينما القرآن أسجد الملائكة للإنسان ، وكرّمه وسخّر له ما في السماوات والارض . وشتّان بين الموقعين عندما يُخيّر الإنسان ، بين أن يكون بهيمة كغيره من البهائم ، أو أن يكون مكرّماً يحمل روح الله .

وليس هناك حقيقة علمية ولا يحزنون ، فالحيوانات لا تحمل إحساسا كإحساس الإنسان العظيم الرائع ، ولا تطرب للأخلاق كما يطرب لها هو . وحرصهم على إثبات بهيمية الإنسان الهدف منه سيء ، فإذا أقر الإنسان أنه حيوان ، عندها سيتصرف كالحيوان ، ويخترق الادب والحشمة والحياة ، لأن الحيوانات لا تملك هذه الأخلاق ، لهذا لا يقبل الناس الإلحاد إذا هم عرفوه بالكامل . والقلة التي تقبله لا حباً فيه ولكن كرها بتسلّط الفكر الديني الخاطئ عليهم .


اقتباس: وهكذا فإن كنت تظن ان هناك حقيقة مُعينة تؤمن بها بسبب دينك، فهذا يعني ان ليس لها قيمة فعلية ابداً الا لدى من يصدق بها..يعني القرد في امه غزال.


هناك اساليب ابتكرتها الاديان الجديده مثل الاسلام تسببت في القضاء على الاديان القديمه تُسمى الثمان الماحقات و هذه هي:


١- التوحيد:


وهي فكرة بسيطه ليس لها اساس، وهو ان العالم به اله واحد فقط( لماذا ليس اثنين او عشره)، وقد اكتشفت هذه الاديان الجديده انه من السهل اقناع الناس بوجود رب واحد بدل الارباب المتعدده. الديانه العربيه القديمه كانت مُتعددة الارباب، كذلك كانت الهة الاغريق والرومان القديمه و ماتزال بعض الديانات على الارض متعددة الالهه مثل الهندوسيه و قليل غيرها في افريقيا واسيا. كانت الاديان القديمه ترفض فكرة الاله الواحد لسبب ان هذا الاله سيكون مسؤولاً عن حدوث الخير والشر معاً مثل رب الرمال مما ينفي طبيعته الخيّره، لذا كانت الشعوب القديمه تخلق الالهة الشريره و الالهة الطيبه و تصلى لها جميعاً كل بحسب تخصصه. الاسلام و المسيحيه لم يستطيعا الاجابة على وجود اله اخر بجانب الله و المسيح سبايدرمان، انه الشيطان و الذي يبدوا انه ضرورة لأعطاء نوع من التوازن في دين سيكون مُختلاً بدونه.


الرد: كل ما ذكرت من مفاهيم هي خاطئة ، فتعدد الآلهة لا يؤدي للإنسجام ، (إذا كثر الطباخون احترقت الطبخة) ، وفكرة التوحيد ليست بسيطة ، لأنها تؤدي إلى الإنسجام ، وأكثر من قائد للسفينة يغرقها ، وهذه فكرة منطقية جداً ، والشيطان ليس بديلاً عن آلهة الشر ، فهو ضعيف ولا يستطيع أن يخلق الشر ، فقط يوسوس لمن يحبون الشر ، وهم من يفعلونه ، فقوة الشيطان من البشر وليست منه هو ، فالشيطان لا يسرق ولا يقتل ولا يخرج البراكين والزلازل ، فهنا إلتباس في فهم فكرة الشيطان .

والخير والشر لا يعنيان الضرر والنفع كما يراه الفكر المادي ، فالخير في الإسلام هو نيّة ، والشر هو نيّة ايضاً ، لذلك فأنتم تسمون الفيضانات والزلازل والبراكين شراً مع أنها كثيراً ما تحمل الخير معها ، (ومصائب قوم عند قوم فوائد) .

ففهمكم للخير والشر فهم سطحي ( عسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم ، وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم ) . لهذا الله سيحاسب الإنسان على النية المنفّذة ، سواء نجح الهدف أم لم ينجح ، فيأتي النبي ومعه الاتباع الكثر ، ويأتي النبي لوحده ، وكلاهما مكرم عند ربه ، ولكن عندكم فالأول ناجح والآخر فاشل ، بينما هما عند الله كلاهما ناجح . وهكذا نرى الفكر الإلحادي النصفي دائماً على سطوح الحقائق ، وبهذا تنسف فكرة أن الله ظالم وشرير لأنه لم ينقذ طفلاً أفريقيا من الجوع ، أو أوجد هزة ارضية مات منها الآلاف . 

لأن هذا الموضوع بمعزل عن فكرة الخير والشر . ومن يريد أن ينقذ طفلا في العمارة ، وبنتيجة الخطأ أحرق العمارة ومات من فيها ، لا يسمّى شريراً ، إلا إذا كنتم ستسمونه شريراً بناء على فكرة المنفعة والمضرة ، أرأيت أن فكرتكم سطحية عن الخير والشر ؟


اقتباس: ٢- العوده للحياة بعد الموت:

هذه اكبر رشوة عرفها التاريخ، انها ان تعد الناس بأنهم سيعودون للحياة بعد ان يموتون، صححيح انها كخدعة تبدوا غبيه و لكنها ناجحة جداً كل مره، فمن لايريد ان يعود للحياة في عالم افضل واحسن و خاصة اذا كان في جنة للمتقاعدين لا احد يشتغل فيها و يشرب مجاناً في البار الالهي من جميع انواع الخمور ويحصل على اجمل عاهرات الحور العين و الولدان( سيكس المثليين) . هذه الرشوة ايضاً هي ارخص رشوة في العالم فلا يحتاج رجل الدين او الرسول او النبي ان يدفع شيئاً مقابلها. انه كأن تصدر شيكاً لأحد مقابل ان يشتغل عندك بالمجان وهو قابل للتحصيل فقط بعد ان يموت..وبالطبع لا يرجع احد ليطالبك بعد ان يموت اليس كذلك؟ انه احتيال افضل من بيع اراضي في قاع البحر.


الرد: لماذا لم تقدم كل الأديان هذه الرشوة ؟ لماذا تخلت عنها البوذية واكتفت بالتناسخ ؟ وأنت تحكم على ظهر الغيب ، لأنك لم تعد من الموت حتى تخبرنا هل هناك حياة أخرى أم لا ، ولو كان الامر كذلك لصدقناك ، كل ما في الأمر هي أنها إحدى مغامراتك الجزافية المتهورة والتي ألبستها لباس الفكر . 

ومن يكون ذا منطق دقيق وحس فلسفي عميق ، سيجد أن الحياة الثانية ضرورة فلسفية وتكميل وتفسير منطقي لكل ما في الحياة الأولى . فتحقيق العدالة من المنطق ، وأن يموت الضحية والجلاد بدون أخذ الجزاء لا يتناسب مع المنطق الأخلاقي ، بل يشجع على الرذيلة والظلم ، وكأن منطقكم يقول للظالم إفعل ما تشاء ما دمت قوياً ، ومنطقكم أسوأ من قانون الغاب المظلوم ..

باختصار لم ينل الظالم عقابه ، ولم يفرح الضحية بأخذ حقّه ، وهكذا المنطق الدنيوي ضد الأخلاق ، والمنطق الأخروي أكبر داعم للأخلاق ، والفكر الإلحادي يميّع الأخلاق ويدخلها في حمض المصلحتيك ، وليست هذه هي القضية الوحيدة التي تحتاج إلى فكرة الآخرة ، بل الحقيقة هي أن كل المنطق الطبيعي يحتاج لفكرة الآخرة حتى يستقر . ولن تجد أي فكرة أخرى تجعل المنطق البشري يستقر سوى هذه الفكرة .


اقتباس: ٣- الاكذوبه الكبيره:

ان عقيدتنا هي الوحيدة الصحيحه، وغيرها فالصو، ان من يؤمن بعقيدتنا هو انسانٌ صالح، ومن لايفعل فهو الشرير الكافر الفاجر عدو الله الذي يستحق ان نقتله لأن ربنا يسمح لنا بذلك.


الرد: ما تقوله هو الأكذوبة ، فربنا لا يسمح لنا بقتل من يخالف عقيدتنا .( لا إكراه في الدين) . هذا هو الدين الإسلامي في جوهره ، والدين يحاكم من جوهره لا من شذوذات أتباعه عند الناقد المنصف الموضوعي إن وجد .


اقتباس: ٤- انه مذكور في الكتاب:

اي شيء مذكور في القرءان مهما خالف العقل فهو صحيح، لماذا؟ لأنه مذكور في القرءان بالطبع. القرءان مثله مثل الانجيل والتوراة هو من الكتب المقدسه و تعريفها انها كتب كبيره ضخمه بها اكثر من الف صفحه مكتوبه بلغة قديمه لا يفهمها احد فقراتها وعادة لا تسمى هذه فقرات بل يبتدعون لها اسماء غريبه من مثل آيات او سُوَر او اسفار او ترانيم او اي من هذه الكلمات الغريبه (على فكره ارشيف مدونتي فاقت الاف صفحه..صارت اكبر من القرءان) . عندما تقرأ هذه الفقرات او الايات تبجلها وتحترمها و تتعجب من روعتها لأنك اصلاً لا تفهم اللغة القديمه..


الرد: هذه هي رؤية الإنسان السطحي ، ومدونتك التي فاقت الآلاف تكفي عنها جملة واحدة : " لا دين لا اخلاق و إفعل ما تشاء فأنت حيوان" .. هذه هي مدونتك بإختصار . ولا داعي لآلاف الصفحات .


اقتباس: فمثلاً لو ترجمنا سورة الكوثر الى اللغة العربيه المعاصره فستبدوا هكذا:


إننا انا الله اتكلم معك بصيغة الجمع ياصلعم لأنني واحد خطير جداً قد منحتك هديه عبارة عن نهر اسمه كوثر موجود في السماء لهذا ارجو ان تفرح و تشكرني بتقديم قرابين من الذبائح لأن عمك ابو لهب الذي ينتقدك و يشمت فيك مقطوع النسل لأن ماعنده اولاد ذكور.


أرأيتم كيف انتفت القدسيه عن هذا النص الديني الذي يتُمتم به المسلم في كل صلاة لأنه سهل وقصير؟


الرد: هذه القدسية التي تتحدث عنها تتناسب مع عقل عامّي ، ولا تشمل الجميع ، أنظر إلى قدسية النص عندكم أنتم ، فيقول الدكتور ريتشارد داوكينز عالم البيولوجيا البريطاني (بإحتمال وجود كائنات فضائية خلقت الإنسان وهربت ، ولكن لا يحتمل البتة وجود ملائكة تقوم بذلك ..) أهـ ، سورة إلحادية ..

السطحي يستطيع أن يقدّس مثل هذا النص ، باعتبار قائله استاذ بيولوجيا بريطانياً أبيض الوجه أشقر الشعر ، ينتمي إلى أمة عريقة في الحضارة والتكنولوجيا ، تملك بلده حق الفيتو في الأمم المتحدة ، وقادت حربين عالميتين انتصرت في كلتيهما .


اقتباس: هذا الكتاب المقدس يتسم بنفس الصفات لدى جميع الاديان فهو مغلق لا يستطيع احدٌ اضافة كلمة فيه و لا يغير منه شيئاً، الا بالطبع من خلال علم الفقه، و علوم الشريعه، والتفسير، والفتاوي و التأويل و علم الحديث و الادعيه الصالحه وعلم اللاهوت… الخ و في ماعدا ذلك فلا يستطيع احدٌ ان يفتري عليه.


الرد: هذا خطأ ، إذاً لماذا باب الإجتهاد والرأي والعقل مفتوح في فهم الاسلام ؟ والقرآن يخاطب الانسان شخصياً ولم يقل : افهموه من خلال علماء اللاهوت .


اقتباس: هذا الكتاب يحمل اجوبة غامضة على كل سؤال في هذه الدنيا، طبعاً يعتمد على كيفية النظر للنص ومدى خيالك وتفسيرك لمعنى كلمة منقرضه من اللغه العربيه القديمه. عندما يعارضك احد وتريده ان تقنعه حتى لو كان عنده وجهة نظر تقول له انه مذكور في الكتاب..إخرس، فيخرس.


الرد: لا زلت في إطار الكلام عن العوام . ويكفيه فخراً أنه حفظ اللغة العربية التي تكتب بها الآن ، فيفهمك العراقي والجزائري والموريتاني .. إلخ .


اقتباس: تحذير مهم للمؤمنين بالكتاب وهو ان المُلحدين يستطيعون ان يفندوا هذه الكتب ويجدوا فيها اخطاءً كثيره


الرد: إذاً فلماذا بدلاً من مدونتك المكررة لم تقم بهذا العمل وتكشف الخطأ العلمي في القرآن ، وتحبط الإعجاز العلمي فيه وتبيّن خطأ أفكاره في النظرة للإنسان والنفس البشرية والمجتمع بطريقة علمية تفيد الناس وتقدم لهم البديل الايجابي الذي يحمل الايجابية أكثر من القرآن ، والذي يدفع الناس للخير اكثر من القرآن ، إن كان الخير من إهتمامك ..

أكثر من مدونة تعتمد على السخرية والشتم وتكرار الافكار الرمالية التي تجفف شعور الإنسان وتحوله إلى مادة صماء ، سيكون لك سبق علمي لو فعلت ذلك ، والسبق خير من السّب . وتهشيم اللافتات بالأقدام عمل عاجز مقهور ، وليس عمل عقل علمي متحرر . مثلك مثل من عجز عن حل مشكلة ، وقام بتهشيم صحون البيت .


اقتباس: و لكن كمؤمن يجب ان لا تعى ذلك اي اهتمام فكلما طلّعولك خطأ بكتابك ماعليك الا ان تستشهد بآية او اثنين، جملة او جملتين و تذكّر انه كتاب ضخم ومُبهم فلابد ان هناك إجابة في مكان ما فيه تفحم هؤلاء الُملحدين اللعينين في يوم ما.


الرد: إفحام الملحدين لا يحتاج كثير عناء ، فسطحيتهم ونصفية عقولهم كافية للرد عليهم ، ومن كلامهم ترد عليهم ، وتكشف تناقض فكرهم البائس اليائس اليابس . ولو تركتُ أنا الاسلام لذهبت إلى أي دين آخر ولا دخلت في حديقة الحيوانات العصرية التي تدعوننا إليها .


اقتباس: ٥- الناس يتحولون لهذا الدين:


ليس مُهماً من هم الذين يتحولون لدينك، وماهو مستوى ثقافتهم و مداركهم، فهو اثبات للجميع بأن دينك هو الحق، وخاصة اذا تحول رجل دين من دينٍ اخر الى دينك، لا يهم كون جميع رجال الدين من كل الاديان منخوليا ولكنه يعتبر كتسجيل هدف في مرمى الخصم. الاديان التبشريره..عفواً اقصد التبشيريه او الدعوذيه مثل الاسلام و المسيحيه ناجحه اكثر من اليهوديه بسبب ذلك. وصدقني مهما كان دينك غبياً فسيتحول احدهم لسبب من الاسباب اليه، مثلاً الرجال الغيورين يجدون في الاسلام ملاذاً و مناسبة لتكديس الزوجات.


الرد: ما زلت تتكلم عن العوام ..


اقتباس: ٦- دونت وري بي هابي:

يجب ان يخلق الدين صورة ايجابية عنه، يعني ان الدين هذا يجعل الناس سعيدين واثقين من انفسهم،


الرد: لماذا عجزتم أنتم عن خلق هذه الصورة الإيجابية في أيديولوجيا الإلحاد الرمالية القاحلة ؟ مع أنكم لا تحرّمون الخداع الداخل في عباءة المصلحة . وقمتم بالخداع والكذب كثيراً ، وأنا كشفت عدة كذبات حاولت أنت تمريرها ، عد إليها في مكانها .


اقتباس: خذ الوهابيه السلفيه مثلاً التي نشرت بين المقيمين الفقراء في مملكة الرمال الكبرى فكرة ان سبب وجود الثروة في المملكه ليس البترول، بل رضاء الله عنهم و هو السبب الذي يجعل كثير من المصريين والباكستانيين و البنغلادشيين و الاردنيين و الفلسطينيين و السوريين واللبنانيين واليمنيين يتشبهون بأهل القصيم ظناً منهم ان هذا سيجلب الرحمه و الخير عليهم.


الرد: أنت لا تستطيع أن تبتعد عن موضوع العوام ، وفي كيف يفكر العوام ، خطابك هذا يصلح في انتقاد منطق العوام وليس في انتقاد منطق الإسلام ، يا أخي العوام لديهم أمور أفظع من هذا ، فأنظر إلى الطب الشعبي حتى تهاجم به الإسلام عن طريق العوام أيضاً . 

فأنت تهاجم الإسلام عن طريق العوام بإعتبار أن كل مسلم فاهم للإسلام ، وهذا تعميم لا يتناسب مع عقلية علمية بقدر تناسبه مع عقلية عاميّة ، ولهذا سمّي العوام بهذا الإسم لأن طريقة تفكيرهم تعميمية ، ويحملون سلالاً كبيرة من مثل سلال الملحدين تماماً . وعليه فمن يفكر بطريقة العقلية الإلحادية فهو عامّي ، لأنه يخلط الأديان كلها مع أتباعها ، ويضعها في قدر واحد يشبه قدر الباجة ، ففيه الكراعين وفيه الرؤوس والاذناب والأمعاء والاضلاع ، معتقداً بذلك أنه يوجه ضربة قاصمة للأديان ، بينما هو يوجّه ضربة قاصمة لموضوعيته وعقليته .


اقتباس: الاحمق يموت سعيداً اليس كذلك؟ مقابر بلاد الرمال مليئة بالحمقى من الانتحاريين الذين ماتوا واثقين من انفسهم وسعيدين انهم سيعودون للحياة من اجل السيكس السماوي الخالد. نعم الثقة بالنفس مهمة جداً للأغبياء الواثقين بمعتقدهم ، حتى لو كانت حماقه.


الرد: لا زالت الرحلة مع العوام . نريد فكرة تعتمد على نصوص ، لا نريد تطبيقات الجهلة والعوام . كلامك هذا يصلح في منتدى شعبي ، لا منتدى فكري .


اقتباس: ٧- الماركه المسجله:

يجب ان يكون للدين علامة يفتخر بها اتباعه يظهرونها ليبدو للناس اختلافهم و سعادتهم بمعتقدهم، فالسيخ يلبسون تلك العمائم، و المسلمين يتباهون بلحاهم العفنه الكثه و انقبة نسائهم السوداء و المسيحيون بالصلبان ( اداة قتل المسيح سبايدرمان) على صدورهم و في سياراتهم وبيوتهم. ( سؤال: لو كان المسيح قتل بإطلاق النار عليه، هل كان المسيحيون سيعلقون مسدسات على صدورهم بدل الصلبان؟). كل هذه العلامات تميزك و تجعل اتباع الدين يتفاخرون بما هم عليه حتى لو كان كلام فارغ.


الرد: لا زلت مع العوام ، والإسلام الحق ليس فيه رموز ، ولا يوجد لباس إسمه اللباس الإسلامي ، والإسلام لم يحدد لباسا معينا ولا لونا معينا تلبسه المرأة ، بل طالبها بالتستر والعفة ، كل ما تقوله في إطار إستعمالك للعوام كوسيلة لتشويه بهاء الإيمان الذي فرّغت صدرك منه ، وامتلئ بشيء آخر .

لا تبدو لي سعيداً ابداً ولا متفائلاً ، ولست على أي إحساس باليقين ، حالك لا تسر ، ولا احد يريد أن يكون مثلك ، صدقني . الناس تقلّد المطمئن الذي يعرف أهدافه ويربطها بالاخلاق ، الناس لا تقلّد من يشعر بالضياع . تبحث عن الواثق من مسيرته ومنهجه ، ويطبقون ما يقول على فعله هو وواقعه هو ، قبل أن يثقوا به . 

وكلامك مشحون بعبارات الاستهزاء لكل من آمن : منخوليا ، مجانين ، مدعوذين ، إلخ .. حتى لا تقول أننا تهجمنا عليك . فأنت البادئ بالإساءة لمشاعر كل مؤمن على وجه الارض ، وليتك إكتفيت بنشر فكرك الإلحادي دون تعرضك لمعتقدات الآخرين ، ولكنك فعلت العكس ، فأنت تعرضت لمعتقداتهم وسخرت من الناس ولم تقدم لهم البديل الأفضل ، بل واخفيت معتقداتك الباطنية التي تتآمر على الأخلاق ، وكل من يفعل ذلك ، فدعواه تخريبية .

وكل مؤمن ايا كان أفضل من غير المؤمن أياً كان ، حتى لو كان إيمانه على خطأ ، فأن تفعل شيئا وتتحمل التعب منه بدافع إيماني ، هذه هي اول خطوة لدخول الإنسان لعالم الإنسانية ، لأن الأخلاق مثل الدين ، عبارة عن إيمان . والذي لا يؤمن ابداً لا يمكن ان يكون أخلاقياً ابداً ، فمن يصنع المعروف هو يعمل على الغيب ، لأنه لا يضمن رد المعروف ، وهنا التشابه بين الإيمان والأخلاق ، وأن يرفض الإنسان ديناً يجب أن يكون الدافع لرفضه هو الأخلاق ..

إذاً عليه أن يبحث عن اخلاق أرقى ، لا أن يقول إفعل ما تشاء ، عليه أن يطرح أو يبحث عن تلك الأخلاق الأرقى من الإيمان ، لا أن يذهب إلى حظيرة الإلحاد التي تحلل كل محرم أخلاقي ، فإذاً لا يحتج ملحد لتركه الدين بدافع الأخلاق والإنسانية ، لأنه سوف يُسأل : لا بد أنك وجدت شيئاً أرقى أخلاقياً من هذا الدين الذي تركته !! فماذا سيجيب الملحد ؟

والأخلاق عبارة عن إلتزام ، وهو يقول أنني ذهبت إلى حياة ليس فيها إلتزام ، إذاً فخروجه من الدين بدافع الأخلاق كان كاذباً ، لأنه لم يبحث عن البديل الأخلاقي الارقى ، واكتفى بحياة سديمية بهيمية ليس فيها أي قيمة إلا ما اقرّه المجتمع من باب النفاق والتعايش .

يفترض على الخارجين من الاديان من الملحدين أن يكوّنوا لأنفسهم نظاما أخلاقيا راقيا يستبعد كل الأخطاء الأخلاقية التي تركوا الدين لأجلها ، ويفترض أن تقوم بعمل مؤتمرات بعنوان : الأخلاق الجديدة ، ولها إصداراتها التي يتلقفها كل ملحد هارب من الدين بسبب الاخلاق ، وتكون أخلاقهم إلتزامية وشاملة بشكل يستحي أمامه أتباع الأديان عندما يتبجحون بأخلاق دينهم ، وهنا ستكسرون الاديان حقاً ، بدلاً من تهشيم اللافتات التي لا حول لها ولا قوة ..

ويكون نظامكم الاخلاقي الجديد قدوة للعالم ، لكنكم فعلتم العكس ، فخرجتم من الإلتزام إلى الإنفلات ، وما زلتم تنتقدون الاديان من طرف الأخلاق ، ناسين كومة القاذورات التي تقفون عليها وأنتم ترمون قلعة الدين ، على الأقل كل دين يحث اتباعه على الأخلاق أو باقة منها ، فاين باقتكم الأخلاقية ؟

لا نعرف شيئاً مشهوراً بإسم أخلاق الملحدين !! وهذه إحدى الكذبات : كذبة عدم أخلاقية الدين . ولا يثق الناس بأخلاق الملحد لأنه لم يشتهر بها ، بل بعض الملحدين لا يثقون ببعضهم ، فبعض الملحدات أخبرت أنها ستتزوج من مسيحي أو مسلم ولن تتزوج بملحد ، لأنها لا تثق بإلتزامه ، وكررت موقف فولتيير الملحد نفسه ..

عندما قال لزملائه الملاحدة : لن أعلّم خادمي ولا زوجتي الإلحاد ، حتى لا تفسد أخلاقهم ، فيغشونني ويخونونني . وهذه إحدى قضايا الملحدين : عدم ثقة الناس بأخلاقهم ، فعليهم أن يتلافوا هذه النظرة الشائنة لهم . فالايديولوجية الإلحادية تفتقر للنظام الأخلاقي ، الذي تتمتع به كل الأديان ، فأيهما ارقى وايهما أحطّ ؟

كل ملحد يفتخر بالعقل ، ويرددون عبارتهم المشهورة : الحمد للعقل ، ولا أحد منهم يردد : الحمد للأخلاق . ما شأن الناس بمن يتبجح بعقله ؟ الناس يحتاجون للتعامل الأخلاقي ، مع أنه ثبت أن هذا التبجح العريض بالعقل لا يصمد أمام الحوارات الطويلة التفصيلية ، التي تناقش العقل الملحد ، مما يسقط هذا الوهم بعقلانية الملحد ، وعلى ذكر العوام ( لأن موضوعهم يهمك) ، فهم يرون أن كل من تكلم بالإلحاد أنه فيلسوف ، لكنه فيلسوف شيطان لا يثقون بأخلاقه ، هذه هي نظرة العوام قبل أن يعرفوا بنصفية العقل الملحد . وعجزه عن إكمال الحوار العقلاني للفكرة إلى آخرها ، وأنهم يملكون من الإحساس الخلاق ما لا يملكه هو ، وما لم يكتشف سيكتشف بعقله الأحفوري الضيّق .


اقتباس: ٨- التحليل والتحريم:

فكر بهذه، لو كان لحم الخنزير و الذبح الحلال غير مُشرع للمسلمين، فهذا يعنى انهم سيأكلون الطعام مع المسيحيين، وعندما يأكلون مع بعض ستحدث بينهم الفه، وقد يصبحون اصحاب، وقد يتزوجون من بعض( لو لم تشترط المسيحيه التعميد قبل الزواج المسيحي) وبهذا ينقرض الدين، لا هذا لايمكن ان تسمح الاديان به. لهذا خلقت الاديان فكرة الحلال والحرام بهدف منع اتباعها من الاختلاط بأتباع الاديان الاخرى و التأثر بهم وهذا شيء مرغوب لرب الرمال او يسوع سبايدرمان او الالهة الاخرى وخاصة حين يصدر الاوامر ( عادة من خلال المتحدث الرسمي مثل صلعم و غيره) بذبح اصحاب الدين الاخر فهنا لن يجد هؤلاء غضاضه في تنفيذ امر ربهم كونهم لايحسون بأي عاطفه و لا صداقه تجاه الانسان المؤمن بالدين المختلف.


الرد: اصلاً لن تكون هناك ألفة بين الناس ، إلا عن طريق الايمان بالله ، ألم تقتل أوروبا نفسها عدة مرات ؟ ليس بدافع الدين طبعا ، لأنهم كلهم مسيحيون في الاساس ، الناس لا تتعادى بسبب الدين ، بدليل العداء الحاصل بين أعداء الدين الواحد بل المذهب الواحد ، فهذه أكذوبة إلحادية كبرى في أن سبب الصراع هو عداء الاديان ، بل إن سبب الصراع هو فكرة الملاحدة في تقديم المصلحة على كل إعتبار ، فالمصلحة هي سبب العداء وليس الدين..

فالعداء الذي ينتج بسبب الدين بين العوام دائماً سطحي ، وحتى لو أُبرِز ، فكل عاقل يعرف أن المصالح هي سبب الصراع وليس الدين ، الصراع على السلطة والمصلحة هو سبب العداوة والحروب ، والدين مثله مثل القومية والوطنية والحرية ، عبارة عن كليشات ترفع لإخفاء الدافع الحقيقي للصراع ، بدليل الحروبات بين المسلمين ، فكلهم يرفعون راية الدين ويتحاربون !! وبنظرة نصفية إلحادية سيكون السبب هو الدين ، وبنظرة عميقة سيكون السبب هو المصالح .

وكون المسلم لا يأكل لحم الخنزير ، مثله مثل شخص لا يأكل وجبة معينة ، فهل يسبب هذا قتال وصراع ؟ إذا كان هناك مودة فسيحترم المسيحي شعور المسلم ، ويقدم له الطعام الذي يقبله دينه ، هل قضية صنف من اللحم ستكون قضية صراع ونزاع ؟ تجد مجموعة من الملحدين شخص منهم لا يحب التدخين وآخر مدخن لا يدخن بحضوره ، فلماذا لم ينشأ صراع على سيجارة ؟ لأن هذا لا يرى فيها باساً والآخر متشدد في موضوع التدخين السلبي ، فأنظر إلى سطحية الفكرة ، عاش السنة والشيعة في العراق وغيرها مئات السنين اصدقاء وجيران ويتزاوجون ، فلماذا لم يحصل هذا العداء إلا يوم شرّفت سيدة المصلحة أمريكا بزيارتها المشؤومة ؟ وأشعلت المصالح وألبستها الطائفية ؟ 

اقتباس: ارجو ان اكون في هذا المقال قد تمكنت من فضح الاديان مرة اخرى و كشفت لكم اسرارها في كيفية التحكم بالبشر... فاستيقظوا انهم يكذبون عليكم.


الرد: يبدو أنك قمت بفضح نفسك أكثر من فضح الأديان ، فلا تتعجل الفرحة ..
(مخطئ من ظن يوماً أن للثعلب ديناً) .. والدين هو الأخلاق ..

الاثنين، 23 أغسطس، 2010

الإلحاد و الإيمان و المادية و الاخلاق "رد على مقال : نقد العقل الديني .. لمحمد الحلواني"





نقد العقل الديني

اقتباس: إن الإنسان لا يؤمن بالله و يعتنق الأديان لأسباب عقلية و حاجات منطقية ، و لكنه يؤمن على خلفية عاطفية .

الرد: هذا كلام جزافي ، ويعني أنك تنفي إرتباط الدين بالمصلحة والنفعية عند اصحاب الاديان ، وهذا غير صحيح ؛ فهم يريدون من الاله أن يعطيهم الزرع ويمنع عنهم الاخطار والعواصف ، إضافة إلى ارتباط المحبة الغير مرتبط بالنفعية، وان يعطيهم الخصب والذرية ، وهذه الاشياء هي من صميم الاهتمام العقلي ، وأنت بلا شك ستتهجم على الدين بمثل هذه الأشياء في مواضع أخرى . وإلا فبماذا سيهتم العقل إذا لم يهتم بمصلحة الانسان ؟ ولا اظنك تنكر مثل هذا الشيء ، ولا تنكر أن هذا هو من صميم المصلحة ، فالمصلحة هي من صميم اهتمام العقول ، فإذاً تديّنهم لم يكن مبنيا على حاجات عاطفية كما توهّمت من أول جملة كتبتها .

اقتباس: وهناك أسباب متعددة لهذا الإيمان ، فمثلا يتعلم الإنسان منذ الصغر أنه لابد أن يؤمن بالله ليكون إنسانا طيبا يحبه المجتمع ،و أن الله سيساعده لو آمن به، وأيضا سيعاقبه لو لم يفعل ، و أن الإيمان و التدين يجعلان الإنسان فاضلا ، رغم أن هذه الفضيلة لم ألاحظها في المتدينين !.

الرد: هذه هي مشكلتك ، فأنت من النوع الذي لا يأخذ الحقيقة من الحقيقة ، بل ياخذها فقط من كل من ادعى انتسابه اليها ، وهكذا تُظلم الحقيقة في تقييمها من خلال من ينتسبون اليها ولا اقول من يطبّقونها . وهكذا انتميتَ الى الفكر الغربي الالحادي من خلال من يطبقونه وليس من الفكر نفسه ، وهذه سمات العقل المقلّد وليس العقل المتفلسف . وما هي إلا شعوب تقلّد شعوباً ، في منأى عن الفكر .

وهذه معاناة العقلية الليبرالية العربية : معاناة أصالة وتقليد . وكل واحد منهم يعرف أنه لا يملك رأياً أصيلاً ، بل منقولاً من ثقافة اخرى مختلفة الجذور والغايات . بل إنهم نسوا الاصالة في خضمّ التقليد ، وحسبوا أنهم يفكّرون بينما هم يقلّدون . والأفضل تقليداً هو الاذكى في الصف . هذه التقليدية هي مشكلة العقل العربي الاولى وليست الدين . بل حتى الدين – مع الاسف – قائم في اكثر الاحيان على التقليد ، وكأن أوروبا فكرت لتقف عقول العالم عن التفكير ، ويتحولوا إلى مقلّدين .

وعقلية الحفظ والتسميع لا تزال تطاردنا : متدينين أو ليبراليين ، ملحدين أو مؤمنين ، إلا من قلّ . فالشخصية المثالية عند الليبراليين هي باختصار شخصية الجنتلمان الغربي ، و هم السلف الصالح عندهم . والجميع من حفظة المتون الدينية أو الإلحادية .  إذاً لنأخذ من المثقفين الغربيين والمصب الغربي مباشرة ، فالمصبّ أصفى دائماً . فلا تميّز ولا إبداع ولا يحزنون .

هذا هو سر تخلّفنا : روح التقليد .


اقتباس: هناك رواية شهيرة للكاتب الإنجليزي صامويل بتلر Erewhon وهي مجرد عكس لكلمة nowhere ، إشارة إلى أن المكان افتراضي غير موجود ،وهو يتحدث عن شخص يدعى هيجز سافر إلى بلد بعيد ، ثم اضطر إلى مغادرته في بالون ،و عندما عاد بعد عشرين عام ،وجد أن هناك دين جديد ،و أنه لا سواه أصبح محور هذا الدين ،و أنه يعبد تحت اسم طفل السماء ،وأصبح الشعب يحتفل بيوم رحيله بالبالون باسم عيد الصعود ، و عندما حاول هذا الهيجز فضح المهزلة كلها ، أقنعه رجال الدين بألا يفعل ، لأن النظام الأخلاقي في البلد كلها يقوم على تلك الأسطورة ، و عندما تتحطم الأسطورة سيصبح الناس كلهم أشرارا ،و هكذا غادر الرجل المدينة التي يعبَد فيها بكل هدوء !.

هذه هي الفكرة إذا .. كلنا سنصبح أشرارا لو لم نؤمن بالمسيحية ( أو
الإسلام ) ، و لكن على النقيض من ذلك ، سنجد أنه كلما زاد يقين الناس ،و إيمانهم بشكل دوجمائي ، كلما كان الشر أكثر استحكاما ، ففي عصور الإيمان عندما كانت كل أوروبا مؤمنة بالمسيحية حرفيا ، ظهرت محاكم التفتيش بتعذيبها و إجرامها ، و أحرقت ملايين النساء المسكينات كساحرات !.

الرد: "ملايين الساحرات" هذه مبالغة ، فويل ديورانت ذكر أن النساء المُحرقات هن سبع ساحرات في الفترة الواقعة في القرن السابع عشر في انجلترا . وبالطبع هذا القانون الذي اعتبرته قاعدة عقلية : 

سنجد أنه كلما زاد يقين الناس ،و إيمانهم بشكل دوجمائي ، كلما كان الشر أكثر استحكاما ،

هذا القانون مغالطة وقفز على الحقائق ، فإذا كان الدين يأمر بالعدل مثلاً ، وزاد يقين الناس بهذا الأمر ، فهل هذا سيؤدي إلى إستحكام الشر ؟ وإذا كان يأمر بالخير ، فكيف يؤدي إلى إستحكام الشر ؟ المشكلة هي عندما تُطاع الأهواء منسوبةً إلى الدين ، فهاهنا يستحكم الشر ، وهنا يتحوّل الدين إلى ايديولوجية براغماتية تتلاعب بالنصوص على حسب أهواء الاقوياء ..

وهذه الإنحرافات موجودة في كل الأديان والمذاهب والفلسفات ، والفلسفة المادية خير مثال على ذلك ، ورافعي شعارات الإنسانية طالما استغلوها لتبرير الإستعمار ، وتخليص الشعوب من الدكتاتورية ليحلوا بدلاً منهم ، وليس الأمر خاصاً بالأديان يا سيد ، وأعتقد أن الكلام منطقي . فما الحيلة أمام من يرفع الشعارات ليستغلها ويؤولها كما تريد أهواءه ، ولك أن ترجع إلى التاريخ بكل فلسفاته وأديانه لترى مثل هذه الإنحرافات ، وليس الأمر مقتصراً على الدين .. وما الإستعمار والنازية إلا صدى لأفكار مادية تؤمن بالبقاء للأفضل والأقوى ، وهو جزء من فلسفتك ، وبإسم الحرية ونشر الديموقراطيات تدخّل الغرب في شؤون داخلية لبلدان ضعيفة وأفسدوا فيها إستقرارها ، مما نتج عنها حروب طائفية لم تكن موجودة في ذلك البلد . 

والعقلاني لا يعرض الأمور من زاوية واحدة فقط ، على الأقل حتى لا ينكشف هواه بسهولة . فخطابك هذا يصنّف على أنّه عمل دعائي معادي للدين وتبعيّة لفلسفة إلحادية ، ولا يصنّف على أنه تحيّز للحقيقة وبحث عنها ، فمن يبحث عن الحقيقة يبدأ من الحقيقة ويناقش في البديهيات ، لا أن يقدّم فلسفة جاهزة على أنها هي الحقيقة ، وهو لم يرينا بحثه وتمحيصه لها ، كيف سنثق بأنه مدرك لها ومتحقق من صحتها وليس ضحية لتأثير إعلامي ؟ 

وكل بحثك منصب على نقد الدين وليس على نقد الفلسفة التي تنتمي إليها ، أو على الاقل إثبات صدقها ، فقوة إثباتك جاءت من الخلل الجاري على الأديان ، وليس قوة في الفلسفة التي تؤمن بها ، ولم تُعرض ولا مرة الفلسفات المادية الإلحادية بمفردها في المنتديات العربية دون أن تتكئ على جدار الدين ، لأنها لا تستطيع أن تقف على أرجلها . فمن يحملها مثل من يحمل خشبة ، لا بد له من أن يسندها على جدار وإلا سقطت ، لأنها في روحها سخيفة جداً وخاوية . كلامك ينطلق من فلسفة معينة يريد نشرها وإثباتها ، وهذا يسمى عملاً دعائياً وليس علمياً ، فالباحث يشك حتى في الفلسفة التي ينتمي إليها ولا يرفعها عن مستوى النقد .

اقتباس: إن المنظمات الدينية في العالم كانت دائما تعارض كل تطور لصالح البشرية ، و ترفض كل رقي في المشاعر و الأفكار ، و تقاوم كل إصلاح في القانون الجنائي ، وكل تقدم في حقوق الإنسان و المساواة بين البشر ، و تؤثم كل محاولات إيقاف و حصر الحروب ، وكل تقدم في حقوق المرأة و الأقليات والتسامح الديني .. كل المؤسسات الدينية كانت غالبا ضد رقي و تطور الإنسان .

الرد: هنا يوجّه اللوم لمن يفعلون ذلك ، وهم الذين وصفناهم في السابق من باب العدل إن كان مهماً ، ولا يوجّه لأصل الدين ، فدين الإسلام مثلاً يأمر بالعدل ، أي كل وسيلة تحقق العدل أكثر سيتبناها المسلم بناء على أمر دينه ، هذا إذا كان يهتم بدينه . فحينها لن يقف في وجه اي تطوير يخدم العدالة مثلاً ..وهذا بموجب أمر الدين .. أما الممارسات الشخصية فيجب أن تحسب على الاشخاص أو الجهات والمؤسسات ، إن كان العدل مهماً ، إلا إذا كان يأمر الدين بها نصاً ، فحينها تُحسب على الدين من باب العدل أيضاً ..

وبخصوص الأخلاق فما تقدّمه  – كالعادة – رؤية من جانب واحد فقط  وتعميم . فأنت تعلم أن الأديان بشكل عام طالبت بالأخلاق مثل كف الاذى والاحسان الى المحتاجين وبر الوالدين والايثار والإنفاق على المحتاجين .. إلخ ، وهذه أشياء لم تذكرها لأنك لا تريد ذكر الحقيقة . ودين الاسلام بالذات ووحده قائم على الأخلاق فقط ، بغض النظر عن تصورات اتباعه .


اقتباس: إن الأديان تتبنى مجموعة ضيقة من قواعد السلوك ، التي ليس لها علاقة بسعادة البشر ، إن هدف الأخلاق الدينية ليس أن تجعل البشر سعداء ، بل تجعلهم خائفين و مطيعين لقادة الأديان .

الرد: العدل وكف الأذى والإحسان إلى الناس ، ألا يحقق ذلك سعادة ؟ ثم لماذا تتكلم عن السعادة ؟ وأنتم أيها الماديون تقولون : لا دخل ولا ارتباط بين الحقيقة والسعادة ؟ فهذه الأشياء ( الأخلاق والسعادة ) ليست من اختصاص المادي ، فما الذي يسوّغ له أن يتحدّث عنها وفكرُه يرفضها ولا يقيم لها وزناً ؟

وما تقوله غير صحيح ، لأنه مخالف للاحصاءات – لو كنت منصفاً – التي اثبتت ان المؤمنين بشكل عام أسعد من الملحدين واقل انتحاراً . وبإمكانك الرجوع إلى الاحصاءات أو طرح السؤال على زملائك الملاحدة فلهم مقالات في ذلك ، أو سؤال اي طبيب نفسي ( راجع موضوع حلاوة الإيمان لنورا محمد الملحدة ، وكذلك العضو Beautiful Mind داعية الإلحاد في موضوعه : مشاعري كملحد ) ، ولكنك لا تريد أن تقول الحقيقة التي تعرفها ، فماذا أفعل لك ؟ وأنت غير موضوعي ولا عقلاني ؟ بل صاحب هوى فقط ؟

تعلمتُ من حواري مع الملحدين الذين يدّعون العقلانية والعلم أن أعكس دعوى كل من ادّعى شيئاً لنفسه ، وحتى من غير الملحدين ، وأشكرهم على هذه الإفادة . فدعوى الموضوعية والعلمية والعقلانية أعكسها حتى أفهمهم ، وصرت أطبّق ذلك على الكل ، فمن ادعى العلم والكرم والموضوعية ، فإني سأبحث وأفتّش عن الجهل والبخل والهوى فيه .


اقتباس: كذلك يؤمن الناس بسبب الخوف .. الخوف من العالم و من المجهول ومن الانكسار و البؤس و أيضا الخوف من الموت . في مواجهة الخوف يشعر الإنسان بالحاجة إلى أخ أكبر يساعده و يحميه ، هذا الأخ لابد أن يكون بالغ القوة و يخصه بالحب و الرعاية ، كذلك لابد أن يكون قويا ليبطش بأعداء أصدقائه الأرضيين ، وهل الله الذي تؤمن به الأديان غير ذلك ؟

الرد: طلب الأمن من العقل ، وكما قالوا : ( من خاف سلم ) ، والخوف هو الذي جعلك تلتزم بإشارات المرور ، فهل صار العقل أن ترمي مخاوفك وترمي بنفسك في الخطر ؟ وهل الإلحاد يفكّ هذه المخاوف ؟ إن هذه المخاوف تزُور الملحد بشكل أثقل من المؤمن ، فهل تريد منا ان نكون كالنعامة تدس رأسها حتى لا ترى مخاوفها ؟ كأنك تقول : غص برأسك في عالم المادة ، وكافح مخاوفك بالسّكر والنوم والشهوات ، حتى تدقّ ساعة العمر . حينئذ الامر مختلف حتما سيكون . كما قال المتنبي – الذي ضمّه بعض ملاحدة العرب إلى قائمة الإلحاد - :

تمتّع بانتباهك والمنام *** ولا تأمل كرىً تحت الرجامِ

فإن لثالث الحالين معنىً *** سوى معنى انتباهك والمنام

وكلامك أن الخوف هو فقط ما دفع للإيمان ، هو كلام غير دقيق ، ويخفي نصف الحقيقة – كالعادة – فكما أن الخوف يدفع للإيمان ، فكذلك الحب يدفع للإيمان ، فحب الاخلاق والفضائل يدفع إلى حب الله المتّصف بها ، وحب من يتّصف بها من البشر . وهاتان هما حركتا الشعور الإنساني : الحب والخوف .
.
...

اقتباس: يزعم المتدينون أن الكون خلق بواسطة إله قدير ، و عليم بمستقبلنا وهو الذي يقدر ما يحدث لنا من خيرات أو كوارث ،وهم يبررون المآسي بأنها نوع من التطهير لذا هي خير . هذه المبررات الفجة لا تقنع أحدا دون أن يتخلى عن عقله و عن مشاعره الإنسانية ، فلو كان الله يعلم مستقبلنا مقدما فهو يشاركنا هذه الآثام ، و أيضا فمن غير المعقول أن تكون الكوارث الطبيعية بسبب الأخطاء التي يرتكبها البشر ، فلا علاقة بينهما ،و أيضا ما جريرة الأطفال الذين يعانون من المرض و الفقر ،و أي ذنب اقترفوه كي يكفروا عنه بكل تلك الوحشية ؟.

الرد: لا أحد مسلم حقيقي يدّعي ان هذه الكوارث كلها انتقامات وما إلى ذلك ، لأنه عندها سيدعي معرفة الغيب ، والمسلم يعلم أن من يدّعي معرفة الغيب فهو مشرك ، والمسلم يؤمن أن لله في خلقه شؤون ، وله اسرار لا يطلع الناس عليها . بدليل ان مصائبا على بعض الناس قد تكون فوائد للبعض الآخر ، فماذا نقول : هل الله عذّب أم أكرم ؟ كما قيل : مصائب قوم عند قوم فوائد ؟

اقتباس: يرفض العقلانيون الأديان لسببين أحدهما ثقافي و الآخر أخلاقي .

الرد: العزف على نغمة الأخلاق والمشاعر لا تتناسب مع الملحد ، فهو يرى في الاخلاق بقايا من ملابس الدين ، وقيوداً تحد من انطلاقة السوبرمان الشهواني ، وتعارض فكرة البقاء للأقوى ، فما هذا التناقض ؟ كيف للعقلاني أياً كان أن يقبل هذا الفكر الإلحادي المتناقض ؟ فالملحد المادي الرأسمالي ( أو الستاليني ) الدارويني البراجماتي يستعمل الاخلاق إذا كانت ستؤيد رايه ، ويدوسها عندما تقف في وجه ما يريد . هذه هي البراجماتية المتلوّنة إذا مُزجت مع الالحاد الجاف لتخفّف قساوته .

ومنطقياً ، كيف يشاركك في الإثم من أعطاك الإختيار الكامل ؟ لا أحد يستطيع أن ينكر حريّة الإختيار للإنسان ، ولا أحد يستطيع اثبات جبريّة الإنسان . فلو أن أحداً اشترك مع عصابة في جرائمهم بمحض اختياره ، وهذه العصابة لم تلزمه بالاشتراك معها ، فلا يستطيع أحد أن يجرّم العصابة بخصوص هذا الشخص ، لأنه هو من اختار بنفسه . فهل يجوز له أن يضع اللوم على العصابة ؟ وهو المختار ؟ حتى أن الشيطان نفسه تبرّأ من جريرته في حق من إتّبعوه وأسكتهم .

وهذه المغالطة تدل على شيئين ، إما أنك تعاني من نقص في الدقة في معرفة الأخلاق ، أو أنك تُغالط لكسب مشاعر الجماهير .


اقتباس: أما السبب الثقافي هو أنه لا يوجد سبب يدعونا للاعتقاد بصحة الأديان ( بما في ذلك المسيحية و اليهودية و الإسلام ) فهي ترتكز بشكل محوري على فكرة راسخة ( دوجما ) عن وجود إله قادر و عاقل ،وهذه الفكرة تدحضها عبثية الحياة ،و أن الكون محكوم بالفناء ، فالحياة على الأرض ستنتهي بخمود الشمس ، و الكون ذاته سيتقلص و ينتهي طبقا للقانون الثاني للديناميكا الحرارية ،

الرد: أليس القانون الفيزيائي للطاقة يقول بأنها لا تفنى ولا تستحدث من العدم ؟ إذاً فلماذا أفنيتها ، ضاربا عرض الحائط بأي قانون علمي لا يوافق هواك ؟ ليست هذه صفات من يحب العلم لأجل العلم . فهي لا تفنى بل تتحول من شكل إلى آخر ، وهل كل شيء يتحول من شكل إلى شكل نقول عنه أنه عدم ؟ فهل تحول السائل إلى بخار نقول عنه أنه عشوائي ؟ بدليل أن الماء تغيّر عن وضعه السابق ؟ وهل لو كان الكون لن يتغير ولن تخمد الشمس ، فهل سيجعلكم هذا مؤمنين ؟ سوف تقولون أن الكون أزلي ، ولن يتغيّر شيء ، ولو كان هناك من إله لتغيّر !! هذه عقليّة من لا يريد ، يجعل كل شيء دليلاً له حتى ولو كان دليلاً ضده .. كذلك القرآن أخبر عن التبدّل في نهاية الكون ، فهذا يفترض أنّه يؤيده ، وأخبر عن خمود الشمس أيضاً ..

وما دام الكون عبثياً فما شأن العلم ؟والعلم يدرس النظام الكوني ، وهذا شيء عجيب !! أنتم تردّون على اصحاب الخرافات دائماً بأن الكون منظّم وليس فيه خوارق للعادة ، ثم عدتم لتقولون أن الكون عشوائي ! جاعلين أنفسكم في مكانهم !! ألم تحاربوا بحقائق الطب عشوائية وعبثية المشعوذين ؟ فما بالكم عدتم مثلهم مشعوذين علميين ؟ فهناك من يستطيع أن يمشي على الماء بلا قوانين جاذبية وآخر يستطيع أن يخرق الصخور ، هذا كلام السحرة والمشعوذين ، وها أنتم تعودون إليه ، منكرين نظام الكون !! فياللعجب : أن تثبت عبثيّة الكون بالعلم !! هكذا الهوى يفعل بصاحبه ، وهذه هي دوغمائية الأهواء ، فهي تقفز على الصخور وتمشي على الماء لتثبت عدم وجود إله !! باحثة عن إله غير موجود ..

 اقتباس: وهناك أيضا أن الإيمان الديني يدعونا إلى الاعتقاد أن واجبنا هو التسليم المسبق بمجموعة من المعتقدات لا تدعمها الشواهد المادية ، و بهذا ننكر كل الشواهد المادية التي تتعارض مع معتقداتنا ، وهذا الانحياز هو بالطبيعة ضد التفكير العلمي .

الرد: طبعا لا يوجد شاهد مادي يتعارض حقيقة مع أصل الإسلام ، ولو كان موجوداً فهل ترى ستخبّئه وأنت تكنّ هذا الحقد الديني ؟ وهل حياتك كلها تسير على منطق وأدلة وبراهين ؟ ألا تستعمل الإيمان في حياتك ابداً ؟ ولا حتى في محبة أصدقائك لك ، فتعتمد على الادلة والبراهين فقط ؟ إذا كان الجواب بنعم ، فأنت آلة ، وإن كان بلا فأنت تُخادع وتُغالط القرّاء لكي تكسب القضية .

 اقتباس: هناك أيضا سبب أخلاقي لأن هذه الأديان تكرس قيما و أفكارا تنتمي إلى عصور تاريخية سابقة كان فيها الإنسان أكثر قسوة و غباء .

الرد: أولاً جمعك الأديان في سلة واحدة هو مغالطة وعدم دقة ، لأنها تختلف اختلافا جذريا بينها ، وهذا ليس اسلوبا علمياً للبحث ، بل أن تفرد كل دين على حدة ، إن هذا الخلط يعني عشوائية في الطرح .. أليس هذا كلام علمي ؟؟ أرأيت كيف أن العلم ضحيّة بينكم ؟؟ أنتم تؤمنون بالعشوائية في الاصل وليس بالعلم ، وتقولون أن كل إيمان يحرّك الإنسان بموجبه ، فطالما آمنتَ بالعشوائية فسيؤدي بك إيمانك إلى العشوائية في تفكيرك وحياتك ..

إذاً فما الذي يجعلك منظما ومرتبا ومنطقياً وعقيدتك هي العشوائية ؟ على دعاة الإلحاد أن يتنحّوا عن هذه الموضوعات الخمس : العلم والسعادة والأخلاق والعقل والمنطق لأنها كلها ضد العشوائية ، وهي ليست من اختصاص فكرهم . ومن يستحق أن يرفع شعار العلم هو المؤمن بالله ، لأنه يؤمن بنظام الكون وبإله لا يدع صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها .. والعدمية هي الفكر المناسب للملحد ، وهذا ما صار يفعله الكثير من الملحدين الذي صاروا يهزءون بالعلم بدافع عقيدة العشوائية والعدمية ..

والسياق الذي تطرحونه في حشر الاديان معاً دائماً سياق نقدي ، وربطكم للجواد المريض مع الصحيح يقلل من قيمة الصحيح ، ويحدّ من إنطلاقه ، وهذه حيلة معروفة . لأنكم تذكرون أشياء كثيرة في سياق نقد الدين ، وهي ليست موجودة في الإسلام مثلاً ، وهذا ليس من العدل والموضوعية . إن الفكر المادي يخوّل للمخادعة ، ولا بأس في الأكاذيب والمغالطات ، وأنت تقول أنك تنفر من الرذيلة ، وهذه مغالطات فكيف لا تنفر منها ؟ من أجل أن تعرف أن الكلام سهل والفعل صعب .. 

ونحن لا نصدق هذه الخدعة ( خدعة الإنسان البدائي ) ، وإن كان يصدقها الكثيرون حتى من المؤمنين ، لإنها خدعة تسوّغ لفكرة التطوّر ، فالإنسان هو الإنسان منذ وجد بمشاعره وأحاسيسه وذوقه وعقله ، وما اختلف هو فقط اسلوب حياته المادي ليس إلا ، ولم يتغير شيء في داخله ، وقد قرأت أقدم النصوص التاريخية التي تثبت ذلك الأمر ، ومشاهدة فنونهم ومقتنايتهم يثبت هذا الأمر ، بل إن هناك اساليب متطورة في حضارات قديمة لم تصل إلى الحضارة الحديثة أو أنها إنقرضت ، وألغاز الحضارات القديمة شاهد على ذلك .

ومن قال لك أن الإنسان الآن هو اكثر رقّة وذكاء ؟ على الأقل كان المتحاربون القدماء يتلاقون خارج المدن والقرى ، أما الآن فالحرب دائرة داخل المدن وتلقى الصواريخ المحملة بأسلحة بيولوجية ايضاً ، وبمنتهى الرقّة تُرمى على رؤوس الأطفال . هذا هو التطور للافضل أخلاقياً ، اليس كذلك ؟

اقتباس: إن فكرة الله هي مجرد امتداد لمفهوم الطغيان الشرقي القديم ، و هذا المفهوم لا يليق بالإنسان الحر الكريم . عندما نسمع في دور العبادة أولئك المتوسلين طلبا للرحمة و الغفران عن ذنب لم يقترفوه ، نجد أن الأمر كله تحقير لا يليق بالرجال المحترمين . إن الواجب الوحيد هو أن نبذل غاية جهدنا بشجاعة و نبل ،ولو أتت النتائج دون ما نريد فحسبنا أننا فعلنا ما لم تفعله الأوائل .

الرد: إن فكرة الإلحاد هي امتداد لفكرة الطغيان الغربي المادي العنصري الإمبريالي ، مستعمر الشعوب وسارق الثروات . وهذا ليس افتراءً ، فالبقاء للأفضل وسيطرة الدماء الزرقاء والسوبرمان وطموحات الرأسمالية والامبريالية ، هذه كلها من الغرب ، فمن هو الأطغى عبر التاريخ ؟ كم مرة استعمر الغرب الشرق ؟ وكم مرة استعمر الشرق الغرب ؟ ، إذا علمت أن الغرب استعمر الشرق اثنتا عشرة مرة عبر التاريخ ؟ لماذا تكره الحقائق لهذه الدرجة ؟ حتى حقائق التاريخ لم تسلم ، لماذا لا تنفر من هذه الرذيلة أيضاً كما هي عادتك ؟

ماذا فعلتم سوى تقنين الرذائل الأخلاقية من مادية وشهوانية وكذب وخداع ؟

إن الفكر المادي هو تماما مثل فكر السوق ، فيضطر البائع غالباً إلى الكذب والمغالطة وإخفاء العيوب والتزيين والتزويق ، ومداعبة المشاعر والعواطف من باب فن التسويق . هذا هو الفكر المادي تماماً ، فكر مأخوذ من السوق . هو نفس فكر الباعة والتجار اليهود في أوروبا المتربّين في الأسواق بإختصار ..

وهل أخبروك أنهم يستغفرون عن ذنوب لم يقترفوها ؟ هل عرفت حياتهم ؟ أليس من المعروف أن الأصل في تصرف وسلوك الإنسان هو الخطأ ؟ وأن العلم لم يتقدم إلا بسلاسل طويلة من الأخطاء ؟ وأن الطفل لم يتمكن من السير إلا بعد الكثير من العثور والسقوط ؟

من صفات الإنسان المحترم هو الإعتراف بأخطائه ، لا أن يفتخر بما وصل إليه نتيجة أفكار غيره وليس هو .

اقتباس: يجب أن نتحرر تماما من أية أوهام حول الحياة بعد الموت ، فالإنسان الحر الشجاع يؤمن بنهائية الموت ، و أن الحياة البشرية تنتهي بفناء الجسد ،

الرد: لاحظ كلمة (يؤمن) في عبارتك : "يؤمن بنهائية الموت" .. أين العلميّة في هذه العبارة ؟

لقد عدت في حساب المؤمنين يا أخي المؤمن بدون علم . وهذا الإيمان بريء من الشجاعة التي نسبتها إليه ؛ لأنك تقول : (نتحرر من الأوهام ) ، فهي دعوة للتحرر من وهم إلى وهم آخر ، وكلاهما بلا دليل مادي ، وهذا يشبه أسلوب النعامة الجبان حيث تدس رأسها حتى لا ترى الحقائق . ولا أحد يصف النعامة بالشُّجاعة . فالشجاعة إقدام على علم ، وبالأدق : إقدام بناء على إحساس . مثل ما يقفز اللاعب في الجمباز وهو يحس بأنه سوف يحقّق ما يريد دون ان يؤذي نفسه . 

ولولا أن المقاتل الشجاع يملك إحساسا بالنصر لما قاتل ، ولذلك عندما يفقد المقاتل هذا الإحساس فإنه يرفع الراية البيضاء ويستسلم ، مما يدل على أن الشجاعة هي إقدام عن ثقة واحساس ، ولا يُلام المقاتل عند الإستسلام في هذه الحالة ، بل يُلام لو استمر في إقدامه رغم معرفته بالنتيجة مسبقاً ..

أما الإقدام بدون أي إحساس ولا علم ، فهو تهوّر وحُمق ، بل جبنٌ يشوبه حمق ، مثل من يتشبث بمقعد السيارة وهي تهوي من الجبل ، فأنت تريد التشبّث بالدنيا فقط مع أنها هاوية ، ولا تريد أن تفكر فيما بعدها ، وهذا الأسلوب في التفكير لا يدل إلا على أو لا يفعله إلا  من بلغ به الجبن والحُمق حداً يوقف تفكيره . وهو يشبه حال الصيصان عندما تتجمع مرعوبة خائفة من القط ولا تريد أن تراه ، وتولّيه ادبارها ويد القط تختطف ما تشاء ، مثل يد الموت . وهي تظنّ أنها قامت بأحسن طريقة للنجاة .

والشجاعة هي أن تفعل شيئاً ، بينما ما تريده فكرتك هو ألا تفعل شيئاً ، أي إلحاد ، فأينها وأين الشجاعة ؟ تماما كحال الصيصان .  وهذا يذكرنا بالآية وتبارك القائل : ( ولكنه أخلد إلى الأرض واتبع هواه) ، (أثّاقلتم إلى الأرض) ، والخلد حيوان يحفر ويدس رأسه في التراب . الشجاعة حلوة بس نفهمها . وتصوّر مدينة تُقصف بينما أهلها خلدوا إلى الأرض ، فهل تستطيع أن تسميها مدينة صامدة وشجاعة ؟؟

هذه هي فكرتك عن الشجاعة .. ألا تفعل شيئاً .. فالإلحاد هو شجاعة سالبة ، أي الجبن .. وطلبك عدم التفكير فيما بعد الموت يذكّر بحال الصيصان ، و هذا شيء عجيب و أنتم تدّعون الإنتساب للعلم والتفكير أن تطلبوا من الناس الا يفكروا في هذا ، وهو طلب جاهل ، لأنه لا احد يستطيع أن يوقف التفكير أصلاً . 

وهل تصدق اذا قلت لك أن هؤلاء المرضى النفسيين في الغرب والمكتئبين والمنتحرين كلهم بسبب هذه الفكرة ؟ وليست لاسباب اقتصادية او اجتماعية كما يحاول دعاة الإلحاد أن يبرروا ؟ مع أن الأسباب الإقتصادية لا تخرج عن إطار المادية ، فأهل المجاعات لم ينتحروا كما انتحر هؤلاء ، ولو كانت الاسباب الاقتصادية تؤدي للانتحار لكان الاجدى أن ينتحر أهل المجاعات ، ولكنهم لم ينتحروا ما دامت هناك ورقة على الشجرة .

كل المفاهيم الغربية وشروحها تدل على عدم فهمهم لها ، فرأيهم في الحب متناقض ، وفي الشجاعة متناقض ، والإنسان مجهول وغامض ، ثم تأتي بعد ذلك أحكام عليها . كل أمور الإنسان وليس الأديان فقط لا يعرفون فيها شيئاً . هل المنهج التجريبي استطاع ان يخبر عن الانسان بقدر ما اخبر عن المادة ؟

وهم دائما يتمسكون بفكرة جزئية ويريدون تعميمها على الإنسان كله ، والغرب هو الأجهل في معرفة الإنسان . بينما هو الأكثر علماً في معرفة المادة . وهذا بسبب ماديتهم . والغرب هو أكثر المصابين بالامراض النفسية اكتئابا وانتحارا وانفصاماً ، هم الأسوأ نفسياً والأصح جسدياً .

وكمثال على التضارب الغربي في المفاهيم عن الإنسان : يقول شوبنهاور أن إرادة الحياة هي المحرّك الأول لسلوك الإنسان ، بينما يقول نيتشه أن إرادة القوة هي المحرّك الاساسي للسلوك الإنساني ، ثم يأتي فرويد ويقول : بل الجنس هو المحرك الأول للسلوك الإنساني ، ولاحظ التناقض ، ففرويد يقول القوة لأجل الجنس ثم يأتي نيتشه ويقول العكس من ذلك ، ثم ياتي ماركس ويقول : بل الإقتصاد هو المحرك الاساسي لسلوك الانسان عبر التاريخ ، وهكذا .. وكل من هؤلاء تتبعهم الملايين من الغرب وغيرهم .

اقتباس: و أن فكرة البعث و خلود الروح هي فكرة طوباوية و مجرد أخيلة و أوهام للتغلب على خوف الإنسان من الموت ،و دفعه للسلوك الاجتماعي الحسن ، ولكن الفضيلة الجديرة بهذا الاسم ليست فقط في الامتناع عن الرذيلة ، بل عدم اشتهائها ، بالرغم من الإنكار الكامل للنعيم و الجحيم .

الرد: سوف نختلف هنا على تعريف الفضيلة بلا شك ، ثم ما الذي سيدفع هذا الإنسان إلى النفور من الرذيلة وحب الفضيلة بلا مقابل ؟ هل أنت تفعل شيئاً بلا مقابل ؟ إلا على اعتبار براجماتيتكم التي تستعمل الفضيلة إذا تسايرت مع المصلحة ، وتتركها إذا تعارضت معها . وكيف للماديّ ابن السوق والمادة والمصلحة الذي لا يؤمن إلا بالحواس والمصلحة وبحياة واحدة ، أن يتخلى عن مصالحه وشهواته لأجل فضيلة وبدون مقابل ؟ مع أن الفرصة متاحة والحياة واحدة ولا من إله يحب هذه الفضيلة ويعاقب على عكسها ؟

كن واقعيا ، ففكرتك هذه أكثر طوباوية من الفكرة التي انتقدت طوباويتها ، خصوصاً وأنت تعلم أن من يؤمنون بهذه الفكرة لم يستطيعوا الالتزام بالفضيلة تماما وترك الرذيلة تماما ، مع أنهم يؤمنون بوجود نار . فيا لك من ملاك ماديّ أسمى وأرقى من كل البشر المؤمنين . ستبتعد عن الرذائل بلا مقابل ، وستفعل الفضائل بلا مقابل ..

ثم من قال لك أن الدين لا يريد من أتباعه أن ينفروا من الرذيلة ؟ أو يريد أن يخافوا منها ؟ ألم يقل الله في القرآن : ( وكرّه إليكم الكفر والفسوق والعصيان ) ، ولم يقل : ( خوّفكم من الكفر والفسوق والعصيان .. ) . ثم هذه النفس المادية الطاهرة الملائكية ، كيف ستكون كذلك وهي تؤمن بحيوانية الإنسان ؟ وتؤمن بحق البقاء للاقوى ؟ وسحق الاضعف ؟ وسحق الضعفاء هو الرذيلة بعينها . هذا الملاك لا يؤمن بغير المادة ، أي أن المشاعر لا يؤمن بها لعدم وجود مادي لها ، فإذاً هذا الملاك لا يؤمن بالحب ولا بالرحمة ، بل ولا بالتقزز لأنها كلها أحاسيس لا قيمة لها أمام ملاك مادي أو بالملاك السوبر .

فإنسان يؤمن بكل هذه الرذائل المادية ، كيف سيكون فاضلاً ؟ هذه الأفكار تفتح الشهية للرذائل ، بما فيها البخل وحب المال ومبادرة الشهوات ، ومبدؤهم المادي معروف : عش يومك ولا تفكر بالمستقبل إلا بالجانب المادي فقط .

ولا تستطيع أن تثبت أن هذه الافكار الداروينية تجعل من الإنسان صاحب أخلاق ؛ لأن الشيء لا يأتي من نقيضه . من يؤمن بالبقاء للاقوى لن يسمح لنفسه بالرحمة لأنها ضد الفكرة . وستكون حينئذ ضعفاً . ومن يؤمن بالأدلة المادية فقط ، لن يكون صاحب حدس ولا يؤمن بالمشاعر ، لأنها عكس فكرته المادية .

ومن يقول : أنا عقلاني ومادي ، لن يناسبه ان يكون حساسا ومرهفاً ، فهذا عدم تناسب . لهذا لا يليق بالملحد المادي أن يعزف على أوتار الأخلاق . لأن كل أفكاره المادية والعلمية ليس فيها شيء يتعلّق بالأخلاق ، فداروين لم يكتشف مبادئ أخلاقية ، وماركس لم يحفّز الناس على الأخلاق بل اعتبرها برجوازية ، وفرويد يشنّع على الناس الحياء والخجل وستر العورات . فقردٌ شبق جنسياً كما قالت العرب : اسفد من قرد ، هذه هي الشخصية التي يصنعها هذا الفكر ، اين أنت وعالم الملائكة ؟ الذين ينفرون من الرذيلة نفوراً ، بل لا تتنازع لديه الرغبتين ، أنت تنفر فقط . بدون صراع داخلي ، فسبحان من أوجد هذه الفصيلة الملائكية بين البشر !! ومتى سيتطور ذلك القرد الشبق إلى ملاك ينفر من الرذيلة بلا صراع داخلي في نفسه ؟ إذا علمنا أن الإنسان العادي احتاج لكي يصل لهذا المستوى إلى 6 ملايين سنة كما تقولون .. وها أنتم أولاء تعيدونه إلى نقطة الصفر : قرداً أنانياً شهوانياً لا يعترف بالإحساس .


اقتباس: لا وجود لإله خارج المادة أو فوقها ، بل لا وجود للوجود خارج المادة . ليست هناك قوة روحية ، أي روح للكون أو روح للإنسان، وإنما قوة التطور هي خاصية للمادة التي تكون الإنسان و تصنع الحياة .

الرد: لماذا لم تتطوّر المادة إلا في الإنسان بالذات والكائنات الحية فقط ؟ وهذا الكلام القطعي ، هل نسمّيه علماً ؟ أو أنه رغبة ؟ حدد ذلك ، الرغبة واضحة لكن العلم ليس واضحاً فيها . فما سر هذه الثقة بأنه ليس هناك إلا المادة والتطور فقط ؟ هذا كلام مؤمن سلبي وليس كلام رجل علم .

 اقتباس: إن أفضل ما نعبر به عن ذلك هي أن ( العقل كامن في المادة)،

الرد: كيف يكون ذلك ؟ ارنا عقلاً في المادة بخلاف الإنسان ؟ فإن وُجِد فعقل الإنسان هو فعلاً مادة ، وإلا فالإنسان روح والمادة خاضعة لتلك الروح كما تخضع بقية المواد للروح ، فأنت تنوي أن تكسر هذا الحجر ثم تنفّذ ، فهذه الروح هي التي كسرت الحجر ، وليست المعادن في داخل جسمك هي التي كسرته ، لأننا لم نجد حجراً يقفز من نفسه ويكسر حجراً آخر ، إلا إذا أردت أن تعتبر نفسك حجراً فهذا شأنك ، وحينها سيكون كلامك صحيح في أن المادة لها عقل وهي التي تتصرف ، وسيكون شيئاً مخيفاً - وأحيانا مضحكاً - لو حدث ذلك .

ففكرة أن عقل الإنسان مادة ، فهذا خصوص لا يدعمه العموم ، فلماذا هي المادة الوحيدة التي تتصرّف ؟ ولماذا بقية المواد لا تتصرف أبداً ؟ فكأن كل المادة عدا الإنسان تضاد فكرتك وليس معها ، فيا للعلمية في الموضوع . وعلى فكرة أنا أسمي ما تقول ( فكرتك ) وهذا بحد ذاته بدافع الإحترام فقط ، وإلا فكل ما تقوله وغيرك منقول من المادية الغربية تماما كما يقولون ، فأنا أناقشك كعالم بينما أنت ناقل فقط .

اقتباس: و أن الخير و العدل كليهما يوجدان في العقل .

الرد: هذه ليست مادة ، بالإضافة إلى أن المادة لا تنتج ولا مادة حتى ، فكيف تنتج المعاني ؟ يا للشطح العقلي البعيد عن العلمية . فالمادة لا تتطور ولا تنتج ، و تحولاتها وانتقالها لا يكون إلا بمؤثر ، هذه هي المادة ، فكيف تحمّلها ما لا تطيق ؟ هذه غرابة في التفكير والشطح العقلي وخرافية حديثة في التفكير ، فما ينطبق على الصخرة ينطبق على العقل ، وقوانين المادة واحدة ، فلماذا المادة تتطور هنا ولا تتطور هناك ؟ هل يوجد في قوانين المادة قانون يدعى : قانون تطور المادة ؟ والقانون يعني أنه يشمل كل المادة ، فهل التطور من قوانين المادة ؟ وكلمة (قانون) شاملة .

نحن نعرف قوانين الكتلة والكثافة .. إلخ ، لكننا لا نعلم قانونا يدعى تطور المادة . إذا وجد قانون عام لكل المادة يدعى تطور المادة فاستشهد به بالمرجع العلمي ، فأنتم تسمّون كل شيء بما فيه الانسان مادة ، وتتكلمون عن التطور ، وليس في قانون المادة العلمي شيء يدعى قانون التطور !!

كأنك تقول : أن هذا الشيء نبات ، ومن خواصه أنه يطير ويرجع إلى مكانه ، وله ريش وأجنحة وعيون !! فبما أنك قدّمت المقدمة المنطقية على أنه نبات ، فعليك أن تقدّم القانون الموجود في النبات الذي يتعلّق بالطيران ، وإلا فالمقدمة خاطئة ، وإذا هو ليس بنبات لأن النبات لا يتمتع بالطيران والعودة إلى المكان نفسه ، وكذلك العقل ليس بمادة لأنه لا تنطبق عليه كل قوانين المادة . وأنت تريد أن تثبت تطور الإنسان ، وتثبت أيضاً أنه مادة فقط وليس فيه روح ، وهذا تناقض ، إذاً فأحدهما خاطئ ، إما أن تكون القوانين المادية ناقصة وعليكم تكميلها ، أو أن العقل ليس بمادة فقط وترتاحون من عبء إثبات قانون جديد ليس موجوداً في المادة !!

كيف تدّعون العلمية وأنتم بعيدون كل البعد عنها ؟؟ هذا يذكّرني بقصة سمعتها من جدي عن صخرة كانت في الطريق ، وكلما لمسها الناس تكبر وتكبر !! يا للخرافات المسماة بالعلم !! يبدو أنكم خلطتم خيال العلم وخيال عجائز إنجلترا بالعلم الحقيقي !!

وإدعاؤكم أنكم تعرفون أصل الإنسان بينما لا تعرفون فرعياته إدعاء باطل ، لأنه من يعرف الاصل يعرف الفرع ، فالداروينييون يدّعون معرفة اصل منشأ وتطور الإنسان ، وهم يعجزون أن يفسّروا ظاهرة بسيطة من ظواهر الإنسان مثل الضحك ، فضلاً عن بقية الظواهر الإنسانية التي يتهربون من نقاشها ، بل وتجدهم يستغربون كداوكينز وغيره من ظاهرة التدين لدى الشعوب ، فهم لا يعرفون شيئاً عن ظواهر الإنسان ولكنهم يعلمون أصله وفصله !!! فالإنسان هو ضد فكرة التطور ويكشف جهل القائلين بها ، لأنهم يجهلونه ويسمونه: الإنسان .. ذلك المجهول .

وهذا يشابه لوضع شخص تقابله في الشارع ، ولا يعرف من أنت ولا جنسيتك ، ولكنه يعرف أين وُلدت وكيف وُلِدت !! هذه معرفة مضحكة ، معرفتهم بالإنسان !! وهذا هو واقعهم ومطابق لواقع التطوريين . 


اقتباس: إن البشر يتبنون الأفكار التي يجدون فيها منفعة لهم ، وأن الأفكار الخاطئة و الوعود المخادعة سرعان ما ستنقرض و يطويها النسيان ،و أن الأفكار الجديدة النافعة و السديدة ، ستنهض من جديد و بقوة حتى تلك التي كبتت أو نسيت ،

الرد: هذا الكلام ينطبق ايضاً على نفس ما تنقله من الغرب .

اقتباس: و لكن يوجد ما يعيق التطور المأمول ، و ذلك أن البشر دائما يخلطون القديم الضار و الجديد النافع سويا ، كمن يخلط الماء النقي الجديد بالماء الآسن فيفسد الأول. إن العقل البشري لا يستطيع أن يعمل بشكل جيد لو اختلطت فيه القيم و الأفكار و الأشخاص . فلا يستطيع العقل البشري أن يقوم بواجبه لو عاش فيه أينشتين و المسيح و بوذا و داروين وعمر بن الخطاب جميعا ،و لكن نظمنا التعليمية تخلق مثل تلك الفوضى .
إن الكتب السماوية لن تكون ضارة طالما أبقت رأسها في السماء ،و لكنها
ستكون خطرة و مدمرة لو وضعت أرجلها على الأرض !. إن الدين الذي ينفصل عن الواقع ليس سوى جنة العبيط !.إن الدين الغيبي نافع فقط للطغاة الذين يستغلونه لتدجين شعوبهم ،و لكن البشرية لابد أن تعود سريعا للأمانة أو تنتهي . (إننا لو لم نتخلص من التوراة فستتخلص منا التوارة ) ،

الرد: لاحظ كلمة : طغاة ، ودين رأسه في السماء ولا يلامس الأرض ، توراة .. هذه نغمات يعزف عليها الفكر الراسمالي الغربي كثيراً كي يستحل أماكنها ويكون هو المسيطر على العالم الذي يسهل قياده كلما ابتعد عن القيم بواسطة الإلحاد ودعاته المنتشرين في الدول النامية ، والذي لا يحرّم على الإنسان شيئا عدا أن تُمسّ المصلحة الخاصة ، وهو المحرّم الوحيد في ديانة الإلحاد ، فلا أخلاق ولا يحزنون سوى أخلاق السوق . 

إنه فكر جهنّمي يستغلّ أنصاف المتعلّمين في الدول النامية . لأنهم يرون النصف المادي للحقيقة ، وكل صاحب فكر مادي وإلحادي هو نصف متعلم ؛ لفقدانه النصف المعنوي والجوهري . ولا أظنك تنكر أن هدف الراسمالية هو بسط نفوذها على العالم ، وهذه حقيقة لا مراء فيها . وإلا فهي ليست راسمالية . والأخلاق تقف عائقاً في سبيل تلك السيطرة ، لذا يريدون تدميرها من خلال تدمير الدين ويتحول الناس إلى رعاع ماديين تصرّفه الدعايات والإعلام ، فياللخدمات المجانية التي تُقدّم لهذه العجلة الرأسمالية بإسم كل من يريد أن يضع نفسه في إطار العصرنة والتقدم ، وكل من لا يشعر بثقة بنفسه ومحتاج للتزيُّن الجسدي والعقلي من منتجات الغرب المسيطر .

وليس لك حق ان تتهمني بالشخصنة بينما انت تصنف الفكر الديني كما تشاء ، فها أنا اصنف الفكر المادي كما أراه ، وكذلك أنت تحدثت عن نفسية المتدينين ، ويحق لهم ان يقولوا عن المادي أنه نصف متعلم ويشعر بالنقص وضعيف شخصية وغير ذلك، بدليل تمظهره بالعلم شكلا بلا مضمون وتقليده للأقوياء في العالم ، وكيف لمادي يرى الإنسان مثل الصخرة  أن يتكلّم عن المثل والقيم ؟ فالمادي له الحق في أن يتكلم عن المصلحة والمال والشهوة فقط ، مثل أخلاق الذرّة – إن كان للذرة اخلاق - والصخرة المثالية وإنسانيّة الصخور, أما العلم والأخلاق فليسا فكر مناسب لهما .

والماديون رغم احتقارهم للمعنويات ، إلا أنهم يضطرون لوضعها ككليشات ليخدعوا الآخرين لينظمّوا للمادية ، التي تخرجهم في الآخر أشلاء بلا روح ( عدميين ) . وكل مادي يقدم المادة على طبق من المعنويات ، ولو كان صادقاً لقدّمها كما هي ، وعندها سينفر الناس من هذا الفكر اللاأخلاقي والغريب عن ذات الإنسان . وما دام المعنوي أجمل ، فلماذا لا تختار المعنوي ؟ هذا لأنكم تعرفون أن الناس لا تريد إلا المعاني ، فأنتم  تريدون أن تُدخلوا الناس إلى نفق المادة المظلم عن طريق المعنويات والقيم ، وهذا خداع وتناقض ، أي تزيين شيطان.
.

 اقتباس: هذا إذا لم نتعلم كيف نقرأها بعقل ناقد ، وهذا يصدق أيضا على القرآن

الرد: ويصدق أيضا على الفكر المادي الملحد المعروف المصادر والغايات والأساليب أيضا, فليس بمنأى عن الدرس مهما دعمته الهيمنة العالمية, أليس كذلك؟ أليست هذه عدالة علمية؟

 اقتباس: إن المؤمن المتهوس الذي يحمل سيفا و رمحا ،و يقاتل من أجل الرب ، لن يكون شديد الخطورة ،و لكن الخطورة كلها في نفس المؤمن المتهوس الذي يمتلك أسلحة التدمير الشامل و يستخدمها.

الرد: هذه جملة منقولة من إسرائيل رأسا, والملحد المتهوس الذي يصنع-وليس يمتلكها فقط- أسلحة الدمار الشامل ويطورها وهو الوحيد الذي أطلقها وقتل بها وبغيرها 100 مليون من البشر, ألا ينطبق عليه هذا الكلام ؟ وكأنه يقول القتل والسيطرة حلال لي وحرام على غيري, كن عادلا ولو مرة ! من يبحث عن السيطرة والقتل سواء كان من المتدينين أو الملحدين , أليس تفكيرا لا إنسانياً؟ هل انت ضد الدموية أم ضد المؤمنين ؟ حدد موقفك!

اقتباس: إن على المسلم المعاصر أن يقرأ القرآن بنفس العقل النقدي الذي يقرأ به التوراة و تعاليم بوذا و الأوبناشادا الهندية .

الرد: وبنفس العقلية يقرأ الفكر الإلحادي المادي الغرائزي أيضا, أليس هذا إنصاف؟


اقتباس: إن الكتب الدينية ربما تنبض بالحياة و تمتلئ بالقصص المشوقة ، و لكن يعيبها أنها تصف الحياة بشكل طفولي ،

الرد: إن العكس هو الصحيح, الملحد يرى الحياة بشكل طفولي, فالطفل يهتم بالعاجل والماديات أكثر من المعنويات, ويرى الجانب المادي للحياة, وتبهره الأضواء, ومتشبث بالحياة, واناني وبخيل,وفردي, ويقدس القوة ويخضع للأقوياء, سطحي التفكير, الغاية عنده تبرر الوسيلة إلخ من صفات الأطفال التي هي نفسها صفات العقلية الملحدة.

 اقتباس: فهي تنتمي للفكر ما قبل التطوري ،

الرد: تقصد التطور المادي بالطبع, وهي ليست كتب علمية حتى تفقد صلاحيتها على كل حال !

 اقتباس: وترى الأرض محورا الكون ، كما أن رؤيتها للأخلاقيات لا يزيد عن بعض القصص الخرافية ،

الرد: أنت ترتكب مغالطة جمع الاديان في سلة واحدة, وهذه معروفة عند الفكر الملحد, والقرآن مثلا لم يقل مثل هذه الفكرة وهذا نقص في الدقة العلمية, أليس كذلك؟

اقتباس: و التاريخ الذي تعرضه عبارة عن مجموعة من الأساطير و الشائعات . لا يمكن تصنيف التوراة و القرآن سوى أنهما سجل يوضح كيف كان يفكر الناس في الماضي ، و فيم كانوا يعتقدون ،وكمقياس يوضح كيف تطور الإنسان عقليا وروحيا كثيرا منذ ذلك العهد .

الرد: هذه وجهة نظر وليست علماً ، والإنسان لا يتطوّر معنوياً ولا مادياً ، إنما تتطور وسائل حياته المعيشية ، فالسيارة بدل العربة ، والعمارة بدل الخيمة ، لكن الإنسان هو الإنسان ، جسماً و روحاً ، فالحب يكون في الخيمة مثلما أن يكون في العمارة ، وهكذا .

اقتباس: إن دارس التوراة و الفقيه في القرآن سيكونان جاهلان تماما إذا قورنا بدارس العلوم العصرية ،ولو دخلا نفس الاختبار من أجل الحصول على وظيفة ، فسوف يكونان محظوظان لو اكتفوا بطردهما ، دون أن يودعا مستشفى الأمراض العقلية . نعم فالإنسان الذي يستمد معارفه من التوراة أو القرآن ، لا يصلح للوظائف العامة المعاصرة ، بل لا يكون أمينا على تربية أبنائه ، ولا إدارة شؤون مجتمعه .

الرد: من الواضح الإنبهار المادي ، خصوصاً في قيمة الوظيفة في هذا الخطاب ، ودارس العلوم العصرية لا يستطيع أن يقدّم للإنسان مثل ما يقدّم القرآن للإنسان إذا هو تدبّره من توازن واطمئنان وحل للمشاكل النفسية والاجتماعية والمستقبلية ، فدارس العلوم يستطيع ان يقدم حلول لمشاكل الشوارع والطيران والمجاري والصرف الصحي ، ولكن لا يقدم حلول لاسئلة الانسان الكبرى ومشاكله الداخلية المزمنة ..

فيا ليت الهندسة تستطيح حل المشاكل الاسرية ، ويا ليت الكيمياء او الفيزياء تخبرنا عن سر وجودنا ومصيرنا بعد الموت حتى نطمئن بقدر ما هي تخبرنا عن كيفية صناعة أداة كمالية كالمنظفات لا تقدم ولا تؤخر مما هو في داخل الإنسان ، فالإنسان قبل اكتشاف الكهرباء هو الإنسان بعدها ، والإنسان قبل الكمبيوتر هو الإنسان بعده ، فلا تنبهر كثيراً بالمادة وعلومها ، وتحسب أنها كل شيء ، فهل سنكون تعساء لو لم يكتشف المكوى أو آلة جز الأعشاب ؟ لا تعط المادة أكبر من حجمها فأنت إنسان . وانصر الوجود الحي في داخلك . لأن ما في داخلك اثمن مما في خارجك . 

وأنت تخلط بين المادة والإنسان, فكيف تكون قيما وأنت لا تعرف أن للإنسان بعدا غير مادي؟ هل يحق لمن يحمل مثل هذا التفكير أن يكون أمينا على تربية ابنائنا الذين هم كتلة من المشاعر الغضة ، بينماهو كتلة من الحديد التي تعمل بميكانيكية ولا تحترم شعور الإنسان لأنها ببساطة لا تعترف بهذا الشعور لأنه ليس له جرم مادي ولا يمكن إدخاله للمختبر.


اقتباس: رغم هذا فالتوراة و القرآن ما زالا يباعان في الشوارع ، فهما كعمل أدبي شديدا التأثير بما يبدوا معهما هوميروس زائفا و شكسبير مجرد هاو و المتنبي ضائعا ،

الرد: سوف تكون في نظري عالما لو استطاع عقلك تفسير هذه الظاهرة التي أستغربتها أنت, وأنا أتحدى أن تقدم تفسيرا علميا يقنع كل صاحب عقلية علمية , وأنا أعرف مسبقا انك لاتستطيع بسبب أنك لا تحترم الشعور الموجود في داخلك وتحترم المادة الموجودة في خارجك.

 اقتباس: إن قصيدة الحب التي تنسجها التوراة وحدها تعبر بروعة عن عاطفة الرجل الشبق تجاه المرأة التي يعشقها مخلصا و بلا حياء .

الرد: أرجو ألا تتكلم عن الشبق الجنسي والحياء, فمن يحمل مثل فكرك هو آخر من يعيب على الشبق الجنسي, ولا
أظنني محتاج للتدليل على ذلك, فأنت تحمل فكرا ماديا قردياً غرائزيا شهوانيا لا يحلل ولا يحرم , والحياة في نظره مادة , وعلى الإنسان أن يستمتع بقدر ما يساتطيع بالجنس وبغيره قبل أن يفارق هذه الحياة الواحدة , فلماذا تستعمل كلمة شبق جنسي ؟ أليس للتنفير؟ أرأيت كيف تقديمكم المادية الشهوانية على طبق من الفضائل ؟ إنها حركات مخادعة ومكشوفة بسبب التكرار. 

هل الفكر المادي ضد الشبق الجنسي ؟ أعطني نصا ! أم أنه يدعو إليه وبكل شراهة ؟ إذا بأي حق تعيب على الشبق الجنسي وفكرك مشبع به ؟ بل يحيل العقد النفسية كلها إلى الكبت الجنسي ويدعو للتفسخ , بل حتى نكاح المحارم ، وهذا موجود في المنتديات الإلحادية, بغض النظر عن ما تذكره عن التوراة ، فهذا موضوع آخر لكن دعنا في الناقد قبل المنقود , الذي جاء ليقيم وهو مليء بكل العيوب التي يحذّر منها (حاميها حراميها!) 

إن مثل هذا الفكر المادي ليس أهلا لأن يقيم شيئاً غير أسعار الذهب والعملات والشهوات, ومن يقرأ كلامك يتصور أنك أتيت لتحمي الفضيلة والحياء وتكره الفجور والفواحش , ما أكثر التلاعب في خطاب الملاحدة, وما أفقره للموضوعية العلمية ! إنهم مثل من يرى الشروخ  والتكسرات في بيت جاره وهو يقف من موقعه على صندوق الزبالة , هذا واقع الناقد الملحد للأديان , نعم هي مليئة بأخطاء الأتباع وتحريفاتهم الكثيرة والضارة والمنافية للأخلاق والعقل في أحيان كثيرة ، ولكن المادي يقف على الخطأ الكامل الذي لا يمكن إصلاحه, فالأديان يمكن إصلاحها لكن الفكر المادي لا يمكن إصلاحه ؛ لأنه باختصار مصدر كل الرذائل, وما يُسمى رذائل ليس إلا تصرفات مادية كالسرقة والغش والاختلاس إلخ ...

اقتباس: التوراة هي تجسيد فني موشى بأجمل الإبداعات,

الرد: لا أظن أن هذا رأيك الشخصي إن كنت قرأت التوراة, ربما هو رأي من تنقل عنه من الغربيين, لأن النسخة العربية لا تبدو كذلك ! وعلى كل حال أحترم ذوقك الفني , مع أن السمة الغالبة على أسلوب التوراة هي الركاكة و التفكك والتناقض والمادية والتعصب والفقر الفني والبلاغي , مما يثبت أنها كتبتها أجيال بعد اجيال وليس الكاتب واحد ، وهي تطفح بالتحريف البشري, ربما هو ما أعجبك فيها .

 اقتباس: لحياة قبيلة ذات عقلية عدوانية عنيفة و مفعمة بالخيال وقوة التصور . تطورت هذه القبيلة لتصبح أمة خلال الغزوات المدمرة لجيرانها .إن هذه القبيلة استغرقتها تماما فكرة أنها شعب الله المختار إلى الحد الذي يجعلها تعتقد أنها ورثته في أرضه ،و أنها لن تغادر هذه الأرض سوى إلى النعيم المقيم في السماء .هذا الاعتقاد الجامح عينه ،هو الذي أدى إلى حروب أخرى بين هذا الشعب و شعوب أخرى أشد بأسا و تحتكر الرب بدورها ، مما أدى إلى هزيمة الشعب اليهودي و اندثاره ، وهكذا ظهر القرآن تتويجا لهذا النصر ، و لكن المنتصرون تبنوا آلهة تلك القبيلة البائدة و أنبيائها، لأنهم لا يملكون بديلآ أفضل,

الرد: أليست عندهم اصنام آلهة يعرفونها؟ لماذا لم يتبنوه ا؟ لماذا تخلوا عنها واضطروا لأخذ آلهة القوم المهزومين وأنبياؤهم ضاربين عرض الحائط بآلهة الأمة المنتصرة ؟ هذا كلام لا يدخل العقل مثل بقية خطابكم غير العقلاني .

اقتباس: و هكذا وجدنا الرومان يعبدون أحد عبيدهم وهو يسوع الناصري ،ووجدنا العرب يقدسون أنبياء التوراة .
إن المجتمع الذي تهيمن عليه الأدبيات الدينية في البيت و المدرسة ، سيكون
مجتمعا غاية في التعصب و القسوة ، سيكون خطرا على جيرانه ، بل سيكون أسوأ كثيرا حتى من المجتمع الأمي أو التافه الذي يكتفي بقراءة القصص المسلية ،و حل الكلمات المتقاطعة . إن الكتب المقدسة أضحت عديمة الجدوى سوى في جانب واحد هام هو دراسة تطور فكرة الإله خلال التاريخ البشري ،

الرد: إذا كانت هذه الجدوى لماذا تشتكي من سيطرتها على الناس ولا تعرف لماذا؟ الأجدى أن تدرس لماذا تنتشر وتسيطر على عقول الناس بينما هوميروس لم ينجح هذا النجاح كما قلت, أكثر من أن تدرس موضوع تطور الإله غير المهم لأن الأول يهمك أكثر وهو ألا تسيطر على عقول الناس أكثر من موضوع تطور الإله عبر التاريخ , فهو ما يعيق تحويلهم إلى ملاحدة, وها أنا ذا اساعدك في بحثك وأوجهك للأهم الذي يفيدك في مسعاك الخيّر لنشر فكرك المادي الإباحي, وأعانهم الله على الأمراض النفسية والانتحار!

 اقتباس: من الإله البدائي العنيف الذي لا يبرع في شيء سوى في إثارة البراكين و الزلازل و نشر الأوبئة ، و إصابة أعدائه بالصمم و العمى ،و قتلهم وإغراقهم و تشريدهم ، مرورا بإله اكثر إحسانا ، فهو يخلق الفصول الأربع ،و يصنع الليل و النهار ، وهو على كل شيء قدير ، انتهاء بإله حكيم رحمن رحيم ، الذي لا مثله شيء ،ولا يتجسد في لحم و دم .

الرد: هل تستطيع أن تستمر على وصف هذا الإله في جميع مواضيعك بهذه الأوصاف ؟ أم أنك ستغيّر رايك ؟ ويكون إلهاً جبارا متكبراً وكأنه لم يتطوّر ؟؟ 

اقتباس: عند هذه النقطة تتقدم الفلسفة و العلوم الحديثة لتعالج الموضوع بحكمتها ، فتتطور فكرة الإله في قوة الحياة Life Force و شهوة التطور Evolutionary Appetite .
إن تطور فكرة الله هو نفسه تطور الحياة العقلية للإنسان لتكون أرقى و أكثر
نبلا .إن فكرة الله تقفز قفزا مدهشا في التوراة ومن ثم القرآن من إله نوح العنيف الهمجي المولع بالذبائح ، إلى إله أكثر رقيا هو إله ( أيوب ) الأكاديمي المتحضر الذي يراهن الشيطان ، متحديا أنه لن يستطيع أن يغري أيوب الضائع على اليأس من رحمة الله .هذا الإله يستكمل تطوره و يرتقي إلى إله ميخا ، وهو لم يعد الإله الدموي المحب للأضاحي ، بل هو يقول أن الله لا يريد منك أن تضحي بشيء ، فقط هو يريدك أن :" تراعي العدل في عملك ،و أن تحب الرحمة ،و تسير مع الله في تواضع !".. إنه إله رائع حقا لن تعرف الأديان له نظيرا ، حتى يظهر إله الفلاسفة و العلماء ( الإله الكامن في المادة .. التطور الخلاق ) .و لكن هناك خلط بين الآلهة ،


الرد: هذا الكلام صفصفة لا قيمة لها ، لأنه بموجب كلامك يقتضي إرتباط المجتمعات التي وجدت فيها تلك الآلهة بنفس الصورة التي صوّرت بها الآلهة في تلك المرحلة بالضبط ، وهذا ما يُسقِط فكرتك . 

وإذا كان إله نوح همجي ، فما فرقه عن إله موسى المذكور في التوراة الذي يطالبهم بقتل الفلسطينيين ويعطيهم أرضهم ويطالبهم بالذبائح من البقرة إلى العصفور ؟ عليك بموجب الصفصفة اثبات ان الناس في تلك الفترة مشابهين لتلك الآلهة أو للصورة التي رسمتها أنت عن آلهتهم ، لأنها كما تزعم من إنتاج خيالهم أو تطورهم  . 

وبموجب ذلك أنت تثبت عصراً يدعى عصر نوح وعصر أيوب وعصر موسى الذي له سماته التاريخية ، إذاً أنت عترف بالانبياء ، بناء على فكرتك في اكتشاف تطوّر الآلهة ، فأنت اكتشفت هذا الوجود من خلال اكتشاف تطور الإله في التوراة ، إذاً فنوح حقيقي وبقية الأنبياء كذلك ..

وكأنك الآن تتكلم عن تطور الفكر البشري وانتقاله من الهمجية إلى التحضر ، ويجب إثبات ذلك تاريخيا ، لأن النصوص والوثائق والأحافير لا تحكي كما تقول ، بل نجد نصوصاً مغرقة في القدم مليئة بالإنسانية ، ونصوصا متأخرة مليئة بالوحشية والعكس .. وقطع أثرية مغرقة في القدم وتحمل حسا فنيا رائعاً ، قديمة هي إلى حد العصر البرونزي والحجري ، والعكس بالعكس . لأن فكرة بدائية وتطور الانسان فكرة خاطئة أساساً ، فالإنسان هو الإنسان ..

فإن كان هناك من تطور فهو في الآلات المادية والتنظيمات المدنية فقط ، ولكن إحساس الإنسان لا يتغيّر ، نحن مثلاً في العصر الحديث يفترض أن الناس يكونوا اكثر مدنية و رقة بموجب كلامكم الذي لا نعتقد منه شيئاً ، ومع ذلك قامت حربين عالميتين ، وربما نحن بانتظار الثالثة . وقتل الإنسان أخوه بوحشية أفظع من القديم ، بدليل قصف المدن وقتل الأبرياء ، وهذا ما لم يكن في الماضي ، فضلاً عن عدم قيام حرب عالمية في القديم أو وجود اسلحة دمار شامل غير رقيقة على الإطلاق . وما تطوّر هو آلات القتل والتعذيب ، فالشرّ إذاً هو الذي تطوّر وليس الخير ، لأن الاخلاق تراجعت بينما ادوات القتل والتعذيب تطورت في الحديث ، لم يتطور الخير بل تطوّر الشر ، لأن الشيطان يحكم .

 اقتباس: ففي الكتب الدينية تختلط المياه النقية بالمياه الملوثة القديمة، وتعرض كل تلك الآلهة كأنها نفس الإله الواحد .وما زال الأطفال يتعلمون أن إله نوح هو نفسه إله ميخا و يسوع و محمد.
شهدت فكرة الله قفزة هائلة على يد يسوع الذي بشر بأن الألوهية هي شيء يمكن
أن يتجسد في الإنسان ، و فيه هو بالذات ،و هكذا فالإنسان ليس في حاجة لإله خارجه ، بل هو الذي يوجه ذاته خلال انبثاق الألوهية في نفسه ، و لكن تلك الفكرة سرعان ما رفضها الجمهور المذعور ، فقد اعتقدوا أنه يحاول أن يتقمص شخصية يهواه نفسه . لم تجد هذه الفكرة -حتى بين الحواريين - من يتفهمها ، لهذا سرعان ما عبدوا يسوع نفسه كإله .إن هذه الفكرة هي الفرق الكبير بين العهد القديم و العهد الجديد .و لكن تلك الفكرة تم تدميرها بواسطة بطرس الذي قدم المسيح كمخلص للبشرية خلال تضحية جسدية ، وهكذا أعاد المسيحية إلى إله نوح العنيف مرة أخرى . لقد تم إلغاء ميخا و يسوع ، وهكذا بنيت المسيحية التاريخية فوق مذبح التضحية ليهواه ،فما عسى ميخا و يسوع يقولان لو عادا مرة أخرى ليجدا اسميهما و تراثيهما قد ربطا للأبد بكل الوثنيات التي كانا يكرهانها ، مثل هذا السؤال يمكن تصوره فقط بواسطة كل المتعاطفين مع تعاليمهما الأساسية .
لم يكن أحد من الحواريين على مستوى فهم المسيح ، و هكذا لم يكن هناك بينهم
مسيحيا حقيقيا، و إذا كان هناك ما يلام عليه يسوع فهو سوء اختياره لحوارييه ، هذا إذا كان ثمة اختيار حقيقي . لقد كانت قواه العقلية و رؤيته الثاقبة تتجاوز فهمهم . عبد الحواريون يسوع كظاهرة فوق بشرية و فوق طبيعية ، وجعلوا ذكراه مركزا لمعتقداتهم البدائية في السحر ، وفي النوحية المدمرة ،ولعواطفهم المفرطة ،و لتطهرهم المازوكي . ربما كان الكثير من تلك التخيلات طيبا و كريما ،و لكنه لا يرقى أبدا لذكاء يسوع .
ساهم موت يسوع العنيف في شهرته الشعبية و في إضفاء الغموض على عقيدته
. كان الرومان يعاقبون مواطنيهم من السياسيين بأن يلقونهم من فوق صخرة ( تاربيان ) ، أما العبيد فيقومون بصلبهم و تعذيبهم كما حدث في ثورة سبارتاكوس التي صلب فيها الرومان ستة آلاف من المصارعين المتمردين قبل مائة عام من ظهور يسوع .كان الصلب هو أيضا عقاب يسوع نتيجة ما فعله اليهود عندما صوروه كمتمرد و مثير للفتن من نفس نوعية سبارتاكوس ، و هكذا عذب بنفس الأسلوب العنيف الكريه . عندما أسست الديانة المسيحية بعد 300 سنة من حادثة الصلب ، كان الصليب و أدوات التعذيب هي رمز المسيحية نفسها ،و هكذا اختلطت المياه النقية لحياة المسيح بأقذر ما اعتقده أجداده من تضحيات بشرية .
أضحت القضية أكثر تعقيدا عندما نجح بطرس في إقناع يسوع أنه المسيح المنتظر
،و أن حتى الموت لن يقهره و أنه سيعود ليحكم العالم إلى الأبد . كان التعذيب الوحشي و الألم الصاعق و الإحساس بالضياع السياسي ، مضافا إليه ما شعر به يسوع من الكراهية والعنف و الضعة التي يرسخ فيها البشر ، أيضا مع عبادة أتباعه له ، كل هذا كان عاملا حاسما في اقتناع يسوع برأي بطرس ، وعندما مر 1000 عام دون ظهور المسيح ، انتظر الناس ال 1000 الثانية ،وهم الآن ينتظرون ال 1000 الثالثة بلا ملل ، و كلما مر الزمن بدون عودة المسيح زادت الثقة في عودته ، فهذا التناقض جزء من معضلة العقل البشري .
بعد 600 سنة من حياة عيسى ظهر محمد حاملا رؤية كونية مستنيرة عن الله
. كانت تلك الرؤية بمثابة ثورة روحية كاملة ، و لكن هذه الرؤية الباهرة طمست نتيجة تحول النبي إلى حاكم و فاتح ، مما دفعه ليفرط في استخدام أدوات الحكم ، و اضطراره إلى إطلاق الوعود الجزافية بالنعيم المقيم لرجاله و الجحيم المستعر لأعدائه .و رغم رفض محمد أي وضع أسطوري إلا أن أتباعه قدسوه، وبالتعارض مع تعاليمه جعلوا من تصرفاته و أقواله دينا . و كي ينهض الإسلام من جديد لابد من إعادة اكتشاف محمد هذا الرجل الكبير.
ماذا نفعل ؟

إن خلاص العالم هو في العلم ، إنه الأداة الوحيدة التي تجعلنا نفهم هذا
العالم حولنا و أن نتحكم فيه . إن العلوم تتقدم ربما ببطء و لكن بثبات و قوة ..

الرد: ماذا تقتحم غير الماديات ؟؟

اقتباس: هي تتقدم و تقتحم بينما ينسحب الدين و تندحر المؤسسات الدينية . إن العلم يساعدنا على أن نهزم الخوف الذي يتحكم في البشرية منذ عهود سحيقة .

الرد: هل اصبح الملحدون لا يخافون ؟ هل لا تزورك كوابيس مزعجة ؟ إنهم يهربون من التفكير بالمستقبل من شدة الخوف كما أفدّت أنت .. ( علينا أن نوقف التفكير بما بعدو الموت ) ، لماذا هذا الطلب ؟ لأنك تخاف من التفكير ، ولأنه تفكير يثير الخوف ، أليس كذلك ؟

اقتباس: يعلمنا العلم و ترشدنا ضمائرنا الحية إلى تضافر جهودنا من أجل صنع السعادة على هذه الأرض ، ونكف عن البحث في السماء على تحالفات مع الوهم .
إن واجبنا هو أن نقف على أقدامنا بشجاعة و ثبات ،و ننظر إلى العالم في
عينيه مباشرة ،و نتعامل مع الحقائق كما هي سواء كانت مشجعة أو محبطة . علينا أن نقهر العالم بالذكاء ،

الرد: هذه الجملة : ( علينا أن نقهر العالم بالذكاء ) هذه منقولة مباشرة من الفكر الراسمالي الذي يريد أن يقهر العالم بالذكاء والمال .

اقتباس: و ليس أن نضيع حياتنا فرقا مما تأتي به المقادير . إن هذا العالم يتطلب منا المعرفة و الشجاعة و الرحمة و الحكمة ،و ليس التحسر على الماضي ، و البحث عن الحكمة من أفواه جهلة عاشت في زمن قديم .إننا نصنع عالما جديدا فقط بالأمل في المستقبل ، و ليس بالنظر إلى عالم ميت و أطلال خربة .
إن العالم الذي يمكن أن يصنعه ذكاؤنا سيتخطى أفضل أحلامنا
.

الرد: لماذا تحيل هذه الامنيات على المستقبل ما دمت تمدح التطور الهائل للعلم ؟ لم لا تقول أننا وصلنا إليها وجنينا ثمارها الإنسانية والأخلاقية ؟ أنت تتمنى في المستقبل ان تتناول ثمرة مثلما المؤمن يتمنى ان يذوقها في الجنة ، متى سيقدم العلم ثمرته التي تتمناها بدلاً من الأمنيات العاطفية ؟

هذه خطبة جمعة إلحادية وصفصفة ، وأماني المادية لا تقدّم ولا تؤخر ، وفذلكة للتاريخ بما يتلائم مع رغبات وأهواء ، ويستطيع أن يبرمج أي أحد التاريخ على حسب ما يرى ، فهذا الكلام ليس علمياً ، الكلام العلمي هو انك اتخذت العلم المادي وسيلة لحل المعضلة ، وهذا يطرح سؤالا كبيراى: هل العلم المادي يستطيع أن يحل مشاكل الإنسان باعتباره إنساناً أم بإعتباره مادة ؟

فالحكمة والمعرفة والرحمة هذه إنسانيات ، فهل العلم المادي له معرفة بهذه الأشياء ؟ ماذا قدّم العلم بخصوص الإنسان وليس بخصوص مادة الإنسان ؟ من يحمل سلاح العلم المادي ويكافح به الجهل هو مثل من يحارب الطواحين ، ومثل من يريد أن يكتشف الصحراء على متن سفينة ، من أبسط اساسات المعرفة أن تعرف الشيء لأي مجال يستعمل ، وهذه فاتت عليكم ، فماذا يُنتَظَر أن تقدموا ؟

إذا كنت متفائلاً إلى هذا الحد أن العلم سيجيبك على الاسئلة الكبرى ، فأنا متشاءم وأضحك من الآن ، لأنكم لا تستطيعون ان تعرفوا بهذه الآلة الكليلة المادية شيئاً غير المادة ، سواء في الإنسان او خارجه ، وهذه وعود ابتلعتموها وتبلعونها غيركم ممن يتجرعونها ولا يكادون يسيغونها ، وهذا غرور ، وما يعدهم الشيطان إلا غروراً ، لم ولن يتحقق من هذه الأماني شيء ، ما سيتحقق هو الموت ، موت العالِم المادي والفيزيائي مثل موت الشحاذ الجاهل ، وتبقى الحقيقة محترمة لنفسها ولا تبدي جمالها إلا لخاطبها فقط . وليس لمن يريد أن يستغل شرفها .