الخميس، 30 أغسطس، 2012

حوار مع @MB4000 حول نظرية التطور ..



@MB4000 : عدم منطقيتها !!! لا يوجد ما يدعمها !!!!! من الخطأ انك تتكلم عن مواضيع ما تعرف عنها كثير ..

الرد :

التطور طويل متشعب لا يحسم بكلمة او اثنتين . اثبت لي ان الانتخاب الطبيعي غير الصدفة ! وكيف يكون غائي وهو اعمى بنفس الوقت ؟ ولماذا كل الاحياء تترك الشباب الى الشيخوخة ؟ لماذا لم يوقفها الانتخاب الطبيعي عند الافضل ؟ بل يتركه الى الشيخوخة؟ ثم الفناء ؟ مع انه وصل للافضل وتجاوزه الى غير الافضل والانسب ؟ ولماذا تتجدد الاحياء ولم يوصلها الانتخاب الطبيعي الى الثبات على الشباب ثم الخلود . والانسان افضل نوع تطوري في النظرية بلا شباب دائم ولا خلود . وهناك انواع اقل تطورا منه واطول عمرا ! ثم كيف يوجد توازن بيئي وتطور في نفس الوقت ؟ اثبت انتخابا طبيعيا وغائيا ولو واحدا لكي نعرف ان الطبيعة تنتخب واذا كانت الطبيعة تنتخب فلماذا يلجأ الناس للتهجين ليوجدوا سلالات افضل ؟ لماذا لم تقل بذلك ملايين السنين بدلا عنهم مع انهم يجرون تحسين السلالات في بضع سنين وملايين السنين لم تقم بذلك ؟ واذا اجبت باجابات مقنعة نفسح المجال للاسئلة الاخرى .. وعذرا على الاطالة والتاخير

@MB4000 : نقطة الخلود مش منطقية برأيي بتاتا والرد عليها من مليون جهة !!! مين قلك ان التطور انتهى وخلص وهذي نتائجه النهائية ؟؟

الرد :

طيب ونقطة الشباب اللي وصلها ويعديها كل يوم ؟؟ ما دام الخلود لسى ما وصل ؟

@MB4000 : الانتخاب الطبيعي مثبت من ايام داروين والسلاحف والطيور .. وفي العصر الحديث اكثر من تجربة ايدته

الرد :

هذا كلام عام وانشائي .. انت ترى انها مثبتة من ايام داروين وغيرك غير ملزم .. اعطنا تجارب لان العلم يقوم على تجارب ، واعطنا منطق لان العلم يقوم على منطق ،، وما سوى ذلك فهو رغبات ووجهات نظر يلتزم بها من يريد وكل فقرة في العلم مثبتة لا يقدم العلم وهو يحمل الملايين من الحلقات المفقودة والثغرات المنطقية .

@MB4000 : موضوع التهجين مش ايجاد سلالات افضل !! التهجين ايجاد سلالات حسب الحاجة.. انت تحتاج ابقار حلوب لكن الطبيعه تحتاج ابقار تقدر تحمي نفسها من الذئاب وهذا شي وهذاك شي مختلف تماما !!!!

الرد :

وانا ايضا احتاج ابقار تحمي نفسها من الذئاب وحلوب في نفس الوقت ! اذن اتفقنا انا والطبيعة ! فالانتخاب الطبيعي كما تقول يبقي الاصلح ، الاصلح لمن ؟ ستقول للطبيعة ، والانسان من الطبيعة ، وهو يحتاج حلوبا وتحمي نفسها من الذئاب ، الانتخاب الطبيعي لم يفعل هذا ، اذن هو غير موجود ومجرد وهم دارويني داوكينزي :)

@MB4000 : بصراحة انه قد يكون لديك بعض النقاط المنطقية لكن وجدت انك ما تعرف الشي اللي قاعد تتكلم عنه .. اتمنى تقرأ

الرد :

طيب . جاوب على النقاط المنطقية ، اما القراءة فلا تدري اانا قرات ام لا ، اعتبرني لم اقرأ وانت الذي تقرأ ومن يقرأ يقنع من لم يقرأ ، فقط اقنعني ، لا مجرد ان ترد علي . فالجميع يستطيع ان يرد علي ولكن نادر من يستطيع اقناعي .

@MB4000 : عزيزي تفكرها بقاله وتنقي ؟؟ التغير ياخذ وقت طويل لذلك الانسان تكفل بالحماية وركز عالحليب في التهجين . عموما انا اعتذر عن اكمال النقاش .. ما احس انك تناقش بعقل بتاتا وراح يقلب نقاش نصراوية .

الرد :

قبل شوية كنت تقول انه عندي نقاط منطقية ، والان تتهرب حتى ما ترد على نقاطي المنطقية وتقول اني الحين غير منطقي ، وقبل شوي كنت تقول اني منطقي !! من يصدر حكمين متناقضين على شيء واحد فهو غير منطقي ، اذن خذها : انت غير منطقي ، وبالاثبات المنطقي .. ثم هل صنعت الطبيعة ابقارا تحمي نفسها من الذئاب ؟ بالكامل ؟ طبعا لا . لانه مازال الذئاب والفهود تفترس الابقار ، والا لانقرضت الذئاب والفهود ، والطبيعة لا تريدها ان تنقرض ! فماذا تفعل الطبيعة المسكينة ؟ اذا جعلت الابقار تحمل نفسها من الذئاب ماتت الذئاب والطبيعة كريمة مع الجميع وتريد تطوير الجميع كما تقول انت ! فماذا تفعل الطبيعة ؟ اذن افتراضك خاطئ ، الطبيعة لا تريد للابقار ان تحمي نفسها من الذئاب ! أرايت ان التوازن يسقط نظرية التطور ؟ فكر في هذا بدون تعصب نصراوي او دارويني :)

ولما تقرر حقيقة لا تهرب من نقاشها بحجة عم الاستجابة لك ! ما دام مناقشك يطرح طرحا جادا ويناقشك بالعقل . تريدنا ان نصدقك من اول ما تقول ان التطور ثابت ؟ اقنعنا يا اخي ورد على اسئلتنا ما دامت اسئلة منطقية كما تقول ونظريتك راسخة كالجبال كما توحي لنا . ما الذي يمنعك من الرد وانت من طرح الموضوع ؟ هذا دليل على هشاشة نظرية التطور لانها تحرج اتباعها في الدفاع عنها وتضطرهم الى ترك الحوار كلما كان منطقيا وحاميا :)

ان الانتخاب الطبيعي يجعلهم يختارون من يحاورون ايضا !!

الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

رد على @alzain80 حول نسبية المنطق 2 ..



المنطق يعتبر خادم لجميع العلوم ويستخدم كغاية للوصول للحقيقه
ولو كان كل البشر منطقهم واحد لما كان الخطا قبل اكتشاف الحقيقه !

الرد:
المنطق أساس لمعرفة الحقيقة، ولم نقل أن المنطق هو كل الحقائق وأنه لا جدوى من العلم! المنطق مثل أدوات القياس وأدوات الوزن ومثل الخريطة بالنسبة للمسافر لكن لا أحد يسافر على متن خريطة! فالخريطة تخبر المسافر أنه أخطأ أو أصاب ، وأنت قلت أنهم يكتشفون الخطأ، فبماذا اكتشفوا الخطأ؟ بالعقل والمنطق طبعاً ؛ لأنه هو الذي يحكم على الأشياء بأنها خطأ أو صواب، فكيف يكون نسبياً وهو معيار لمعرفة الخطأ من الصواب؟؟

ولو قلنا معك بنسبية المنطق لأقررنا بعدم وجود معيار وأن كل شيء فوضى، بالتالي لن يكون هناك علم؛ لأن المنطق هو الذي يصدر الأحكام على نتائج العلم، وهو الذي يدفع العلم للتجربة والبحث، ولا علم لمن لا عقل له أو لمن عقله نسبي!

لا يمكن أن تستمر الحياة والبشر لا يملكون معياراً يعرفه الجميع أو يستطيعون معرفته ، وهو ما سماه الله بالمعروف.

فكرة (أو شبهة) نسبية المنطق مغالطة يشيعها الماديون والملاحدة واللادينويون؛ لأنهم يتهربون من الثوابت الملزمة ، وبما أنهم أقروا بعبثية الكون والحياة تكون النتيجة: عبثية المنطق المبني عليها  وعبثية الأخلاق المنطلقة منها، وهذا مصداق قوله تعالى : {يبغونها عوجاً} ودافع العوج هو العواطف ، والعطف هو الميل ، إذاً هم ينطلقون من عواطف ورغبات؛ ولهذا يشككون في المنطق والأخلاق ويستعملونها مرة في صالحهم ويتهمونها بالنسبية إذا خالفتهم!!

أي أنهم يتناولون الفلسفة بطريقتهم البراجماتية: "خذه إذا وافق مصالحك وارفضه وشكك فيه إذا عارض مصالحك ، فالحقيقة هي أنت ورغباتك وأنت محور الكون (تأليه الذات النيتشوي الملحد) ".
 بل حتى ثبوت ما ثبت من العلم هم يتشككون فيه كلما عارضهم ، ولا يهتمون بالتجربة العلمية ويقطعون بثبوت التطور دون تجريب ولا مشاهدة ، انطلاقاً من أساس خاطئ هو عبثية الكون والحياة .

وذكرت لك أمثلة منطقية لم توضح النسبية فيها ، مثلاً: أن يكون للشيء نتيجتان متضادتان ، فكل العقول ترفض هذا ولا نسبية فيه، إذا استثنينا من له مصلحة ، فهل يزعم أحد أن الشيء يكون موجود وغير موجود في نفس الوقت؟! أين النسبية في المنطق الرياضي (وهو أساس العلم) ؟!
هل يمكن أن يكون [الأقل] أكثر من [الأكثر] عند بعض العقول ولا يكون عند بعضها؟؟! حتى نقول أن المنطق نسبي.

ثم علل منطقياً وفلسفياً لماذا المنطق نسبي؟.. فهي ليست كلمة تقال، سوف تعتمد على المنطق في شرح أي شيء حتى نسبية المنطق ، إذاً لماذا تعتمد عليه وهو نسبي؟؟ تدري لماذا؟ لأنه لا يوجد إلا هو ، لدرجة أن الفلاسفة سموا الإنسان حيواناً ناطقاً ، لأنه لا يملك شيئاً يفرقه عن الحيوان إلا وحدة المنطق .

وإن كنت أقول أن الإنسان مخلوق مميز بين الحق والباطل ، فإذا ألغينا أداة التمييز وميّعناها بالنسبية يصبح الإنسان كالحيوان، وهذا ما يريده الفكر المادي الإلحادي حيث الدعوات الصريحة للحيوانية وعيش اللحظة بدون تأمل إلا في المتعة .

وشكراً على المداخلة .

الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

رد على @alzain80 حول نسبية المنطق ..

 @alzain80 لا ننسى ان المنطق شئ نسبي والمنطق بالنسبة لي قد ﻻ يكون منطقيا بالنسبة لك

الرد :

هذه وجهة نظرك ، اما وجهة نظري فالعكس تماما ، لو كان المنطق نسبي لما كان هناك علم ، ولا كان هناك اي حقائق ولا اي مسلمات ، وبما ان الواقع غير هذا ، اذن المنطق ليس نسبي ، كيف يكون نسبي وهو حقيقي ؟ وجهة النظر هي النسبية وليس المنطق . المصلحة هي النسبية وليس المنطق ، الرغبة نسبية وليس المنطق .

الرياضيات : منطق ام علم ؟ هي كلاهما مع بعض ، هل نتائج الرياضيات نسبية ؟ هل الاكبر احيانا يكون اصغر من الاصغر ؟ او الثاني احيانا يكون اول او ثالث ؟ وهو يحمل نفس الصفة ؟ هل الجزء احيانا يكون اكبر من الكل ؟ المنطق علم واساس للعلم ، وبدون المنطق لا نغرف العلم ، اليس تعريف العلم يؤخذ من المنطق ؟ وتحديد العلمي وغير العلمي مأخوذ من المنطق ؟ اذن المنطق ادق من العلم ، وايهما ادق : المقياس ام ما يقاس على المقياس ؟

وعليه فالمنطق ليس نسبي ، والمنطق ادق من العلم .. هذه وجهة نظري ولك وجهة نظرك ، وشكرا على مداخلتك ..

الاثنين، 27 أغسطس، 2012

الادب مع الله في الدعاء ..



ليس من الأدب مع الله في الدعاء أن تطلب منه كل شيء وتخرِج نفسك من الواجب. أيهما أفضل : أن تطلب منه العون على أداء واجباتك أم أن يؤديها هو عنك ؟ الثاني لا يكون منطقيا .. إذا قلت: اللهم أصلح أبنائي, فكأنك أخرجت نفسك من مسؤولية التربية’ مثل ان تقول: اللهم أعطني خبزا وأنا جالس في مكاني! فإذا عممنا هذا يتبين الخطأ لأنه سيقتضي أن تطلب أن يصلي الله بدلا عنك ! وهذا غير منطقي لأن الصلاة من واجباتك. لكن ذا طلبت من الله العون على أداء واجباتك ومنها الصلاة حينها يكون الطلب إيجابي وأخلاقي ومقبول عقليا, لأنه يشير إلى انك سوف تقوم بواجبك, فالعبد يعمل والله يوفق . وليس من الأدب اأن نطلب من الله الإثنين معا حتى لا نقع فيما وقع فيه بنو إسرائيل من سوء خلق مع الله اقتضى عقوبتهم بالتيه, عندما أمرهم ربهم بقتال الجبارين فقالوا لموسى: {فاذهب أنت و ربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون}, لان في هذا تخلي عن الواجب . الصحيح أن يقولوا : سوف نحاول ولكن ادع ربك لنا أن يوفقنا وينصرنا ويعيننا. بل حتى ادع لنا ربك ليس فيها أدب, لان الله يسمع الجميع, وليس ربا فقط للأنبياء والصالحين, وتوسيط آخرين للوصول إلى الله ليس فيه أدب مع الله, لأنها معاملة بشرية بالواسطة, وتكذيبٌ لله الذي قال انه قريب من الجميع, ولم يقل لا تخاطبوني مباشرة واذهبوا للصالحين كي يتوسطوا لكم عندي. 

يجب أن يكون التعامل مع الله تعامل أخلاقي حتى في الدعاء .. حتى يستجيب الله لنا . والله يحب من أحبه ويحترم من يحترمه ..



ملاحظات وتعليقات على مبحث الزميل سويد عن الجن والشياطين وكذلك مقالة سامر الاسلامبولي (مفهوم الجن في القرآن)


ملاحظات وتعليقات على مبحث سويد في الجن :

عندما نقول ان كل شيء ضار انه شيطان ، نكون ابتعدنا عن مفهوم الشيطان والدور الذي يقوم به ، الشيطان لا يضر ، لكنه يوسوس بأفكار سيئة ، اذا فعلناها نتضرر سواء في الدنيا او الآخرة ، و الشيطان لا يلزمنا ، بل يوسوس لنا ويعرض علينا ونحن من يختار (قد افلح من زكاها وخاب من دساها) ، اذن نحن المسؤولون و ليس الشيطان ، وهذا ما سيحتج به الشيطان يوم القيامة ، عندما يحمله اهل النار المسؤولية ، ( وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) .. 

لاحظ : ( ما كان لي عليكم من سلطان) ، و نحن نحس بوسوسة الشيطان من خلال افكار سيئة نكره احيانا ان تدور في رؤوسنا ، ولكنها تـُقحم رغما عنا ، ولا يبعدها الا الاستعاذة او ذكر الله ،  وكل شخص يجد ذلك من نفسه اذا تأمل . قال تعالى (من شر الوسواس الخناس الذي يوسوس في صدور الناس من الجنة والناس) ، و هذا ينفي ان الجن هم الناس كما ذهب الاسلامبولي ، فوسوسة شياطين الجن نعرفها ، ونحسها في انفسنا ، و وسوسة شياطين الانس نعرفها من خلال الاغراء او الاعلام او التحريض من اشخاص اخرين .. وبهذا الصورة واضحة ، نحن نتلقى افكار سيئة من الشيطان و نتلقى مثلها من الناس مما يعني ان المصدر الاساسي للشر واحد وهو الشيطان الذي وسوس الى الناس ثم ترجموا وسوسته الينا ، والذي امرنا الله بان نتخذه عدوا ، والذي تحدث عنه القران في قصة آدم ، ولو كان كل مستخفي جن او كل مضر شيطان لما اعطاه القران اسما واحدا وهو الشيطان و هو ابليس ، اي لكان ذكرهم بالجمع و ليس بالإفراد . لكن القرآن ذكر الشيطان بالإفراد وذكر الشياطين بالجمع ،

اذن الشيطان موجود ، ككيان روحاني لا وجود مادي له ، ولكنه موجود ومؤثر وبشكل يومي واكثر من يومي ، بل كأنه يجري من ابن ادم مجرى الدم .. وكلنا يحس بذلك ، من خلال ايحاءت شريرة تقحم على عقولنا لا ندري من اين جاءت ، ونكرهها ونريدها الا تعود لكنها تعود ، وكلما استعذنا بالله ابتعدت ، ثم تعود بعد ذلك .. لان الشيطان يخنس من ذكر الله اي يختفي . لهذا فالافضل الاستعاذة وذكر الله قبل الاستطراد في تلك الافكار السيئة ، والوقاية خير من العلاج .

واما بالنسبة لتسمية كل خفي بأنه جن ، فهذا لا يعني عدم وجود جنس خلقه الله خفي يحمل هذا الاسم ، فالله ذكر ان ابليس من الجن ، وابليس حسد ادم وتوعد ذريته بالاغواء ، فكيف يكون غير موجود مع ان القرآن اثبت وجوده وتحاور الله معه ؟ ولعنه وسماه ابليس الرجيم . وتوعده بالعذاب يوم القيامة ، هل يتوعد الله كل شيء خفي ؟

********************************************

تعليقات على مقالة سامر الاسلامبولي :

كل الناس مخلوقون ومتناسلون من اصل واحد ، قال تعالى ( يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى) اي من اثنين ، حاول الشيطان ان يغويهما في الجنة ، فكيف يكون بعض الناس مخلوقين من نار والآخر مخلوق من طين ؟ ولماذا يعذب المخلوقين من نار وهو الذي خلقهم من نار وليس لهم يد في فعلهم للشر ؟ هذا ينفي فكرة الاختبار التي يؤكد عليها القرآن ..

واما القول بان ادم وابليس كلاها مخلوقان من طين ونفس من نار ، وعدم سجود ابليس كبر لانه اظهر الطينية في ادم واخفاها في نفسه ، فهذا لا يستقيم ، لانه سيقال له : انت تكذب لانك مثله تماما ، ولو كان الامر هكذا لقال له ربه كذبت ، فاخرج منها فإنك رجيم ، لكنه لم يقل كذبت ، لان ادعاء الشيطان لم يكن كاذبا ، فهو لم يطرد بسبب الكذب ، بل بسبب الكبر وعصيان امر الله ، واحتقاره لادم ، فكل احتقار يقوم على وجود اختلاف ، وهنا لا نجد اختلاف ، فكلاهما على حد قول الاسلامبولي مخلوقان من طين ونار !! فلا مبرر لاظهار التفوق وتعريض النفس لمعصية الله على كذبة مكشوفة يعرفها حتى آدم !

  أما قوله تعالى: {يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ }الأعراف27، فيجب أن لا نفهمها بشكل سطحي، فالنص يتكلم عن الرؤية الذهنية من الرأي، وليس عن الرؤية العينية، اقرؤوا قوله تعالى: { فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى }الصافات102، بمعنى أن رأي الشيطان وأتباعه فيكم غير رأيكم فيهم، وذلك راجع للمفاهيم التي يحملها كل منهما، فالمؤمنون يرون الناس بمنظار الحب والاحترام والإنسانية، بينما الشياطين وأتباعهم يرون الناس من منظار الكراهية والحقد والحسد والازدراء لهم، لذا؛ كان لكل منهما اتجاه في الرؤية يختلف عن الآخر، وهذا دافع لأن لا ينخدع المؤمنين بمظهر الشياطين، ويجب أن ينتبهوا لرؤيتهم الشريرة.

الاية تحمل تحذير من عدو مع قبيله من الشياطين ، بأن لا يستزلكم الشيطان كما استزل ابويكم ، وقوله : انه يراكم ، هذا رد لسؤال متوقع وهو : اين عدونا حتى نراه ونتقي شره ؟ فكان الرد انه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم ، لكنهم يوسوسون لكم بخفاء ، كما وسوس لأبويكم ، من دون ان يروهم ، وهذه الاية تنفي كل من زعم انه رأى الشياطين و الجن ، أو انهم تمثلوا بحيوان او غيره ، هذا غير انه لا توجد حاجة لان يتمثلوا بشكل حيوان ، فالشياطين تصل الى العقول ثم الى الصدور بطريقة معنوية اسهل ، نحن نعرف عقولنا ، ولكن لا ندري اين هي ، لانها كيان روحاني لا وجود مادي له ، كذلك مشاعرنا لا وجود مادي لها ، وسوسة الشيطان تجري في هذا العالم الغير مادي ، لاننا مادة و روح ، ولسنا مادة فقط .

وكلمة ( عفريت) تدل على قوة الإنسان بشيء وإتقانه له، نحو قولنا: إن زيداً عفريت في البناء، وهذه الصفة يمكن أن يتصف بها الإنسي أو الجني، اقرأ قوله : {قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ }النمل39، العفريت في النص كان من الجن، بمعنى أنه من الغرباء الذين أسرهم النبي سليمان، وكلمة عفريت تدل على أنه كان من الماهرين في النجارة أو ما يلزم لصنع العرش.

وكيف هذا الغريب من الانس يستطيع ان يحضرها قبل ان يرتد طرف سليمان اليه ؟ والله سخر الجن لسليمان ، فهل نقول انهم اشخاص غرباء ؟ ما ميزة الغرباء عن غيرهم من العمال ؟ الم يطلب سليمان ملكا لا يعطاه احد من العالمين ؟ لهذا سخر الله له الجن ولم يسخرهم لغيره ، ثم موت سليمان كان فيه تذكرة للناس بان الجن لا يعلمون الغيب ، وهل احد يفترض ان الغرباء من الناس يعلمون الغيب ؟ هذا تخريج بعيد جدا ، ويجرد النص من دلالاته ، فالقران نزل بلسان عربي علينا ان نتقيد به ، فالقرآن بين ان الشيطان غير الانسان ، وسماه عدوا دائما ، اما الانسان الشرير قد يكون خيرا في يوم من الايام ، وقد توعده الله بالنار يوم القيامة ، ولو كان من البشر لما توعده قبل ان يجربه مثل بقية البشر ، فالله لم يتوعد كل الناس ان يدخلوا النار ، بل الكافرون منهم به وبنعمه وبآياته ، المختارون للشر على الخير .. اما الشيطان فقد وعده مقدما ، وذكر انهم يراكم وانتم لا ترونه ،  وذكر ان له قبيل من الشياطين ، وقال : وما خلقت الجن والان الا ليعبدون ، فلماذا التفريق ؟ وما معنى انسان مختفي وانسان ظاهر ؟ وهل يستطيع اي انسان ان يظهر امام كل الناس وبشكل دائم ؟ اذن فكلنا جن !!

وهل ان محمد عليه السلام جنيا في غار حراء لان لا يظهر الى الناس ؟ وهل كل شيء في الخفاء عبارة عن شر ؟ هذه فكرة مانوية التي تؤمن بان الظلام هو الشر ، هناك من يختفي عن الناس ليعبد ربه ، فهل هو جني ؟ هناك تعريف لغوي للكلمة وهناك تعريف ديني وايماني ، فهل نقول بموجب هذا التفكير انه لا يوجد جنة في الآخرة ؟ لأنه كل ما كان ملتف الاغصان يسمى جنة ، وكل شيء مستتر يسمى جنة ، بنفس المنطق الذي نفى في الكاتب وجود الجن عليه ان ينفي وجود الجنة ، وبنفس المنطق يجب ان ينفي وجود الحديث النبوي ، لانه كل ما تناقله الناس يسمى احاديثا ، فهل يعني هذا عدم وجود اصطلاحي لشيء اسمه الحديث ؟ 

هذا الاسلوب نسميه تمييع المصطلح في اللغة ، ومن خلاله يحول الجنس الى صفة ، وهذا قريب من الاسلوب الكابالي اليهودي لفهم التوراة ، فلأن اسم ابراهيم مشتق لغويا من الحكمة ، قالوا لا يوجد شخص اسمه ابراهيم بل المقصود الحكمة ، وهكذا هو تمييع المصطلح في ماء اللغة . اذن الكاتب حول الجن من اسم جنس الى صفة وهي الاختباء .. وهذا عكس للعملية العقلية التي تبني المصطلح على اللغة ، اي تجمّد اللغة ، والمصطلح هو تجميد للغة في ناحية معينة ، فهذه العملية العقلية اليت تبناها الكاتب هي عملية تحليل عقلي وليست عملية تركيب عقلي .. اي عملية تحليل للمركب وتذويبه في اللغة ،وهذا ينطبق على كل شيء ، حتى على مثلا كلمة : ليبرالية ، نستطيع ان نتداولها كمصطلح معروف ، ونستطيع ان نتناولها لغويا ، اذ تعبر عن اي نوع من انواع الانفكاك .

لننظر أيضاً لصفة الجن الشياطين في المجتمع ماذا يفعلون: قال تعالى: {وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً }الإسراء64  ، والنص واضح بتحديد الفئة التي تشارك الإنس في الأموال والأولاد، وتمارس عليهم الوعود الكاذبة، هل هم كائنات شبحية غير مرئية ؟ وغير موجودة إلا بالذهن فقط؟ هكذا يريد الشيطان أن يُقنعكم حتى تتوجه ممانعتكم باتجاه عدو شبحي، وتقاتلون الطواحين.

المشاركة في الاية تعني الشرك ، فكل ما عبد من غير الله فهو شرك وفي الاخير يعود الى الشيطان ، لانه في الاخير لا يعبد الا الله او الشيطان ، و لان الشيطان هو الذي وسوس بتلك الافكار الشركية ، فالشيطان يوجههم لكي تصل عبادتهم اليه في الاخير ، انظر اية (وَجَعَلُواْ لِلّهِ مِمِّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالأَنْعَامِ نَصِيباً فَقَالُواْ هَـذَا لِلّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَـذَا لِشُرَكَآئِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَآئِهِمْ فَلاَ يَصِلُ إِلَى اللّهِ وَمَا كَانَ لِلّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَآئِهِمْ سَاء مَا يَحْكُمُونَ) ..

نعم الشيطان حقيقة غير مرئية وموجودة في الذهن وتؤثر فيه ، واسألك : ما اهم شيء في الانسان ؟ اليس الذهن ؟ اليست حياتنا من صنع افكارنا ؟ اذن الشيطان اختار اهم مكان ليؤثر علينا فيه ، ويعرض علينا الشر ويغرينا بتناوله ، دون ان يلزمنا ، لانه لا يستطيع . فنحن في اختبار الحياة و بجو حر ، حتى نستحق المكآفأة او العقاب ، واذا افترضنا ان الشيطان هو فقط من اشرار الانس ، فلو كان كذلك لانتهى الشر يوما من الايام ، لان الناس في الاخير تهمهم مصالحهم اكثر من الشر ، الست ترى من يفرط بمصالحه لاجل فعل الشر ؟ انها الشياطين تؤزهم ذهنيا ، ليدمروا انفسهم ويدمروا غيرهم ،

ولو كان البشر لا تحركهم الا مصالحهم فقط ، لوجد توازن بينهم الى حد كبير ، ولكان الشر في طريقه للانقراض ، لكن الشر دائما موجود وشعلته لا تنطفئ ، مما يعني ان الشياطين التي توسوس في اذهان الناس تريده ان يستمر وان يسود ، والواقع والتاريخ مليء بالامثلة على من يضر نفسه ومصالحه لاجل فكرة سيئة وليس لاجل نفسه .

المصلحة تقتضي مصالحة اكبر عدد من الناس ، ولو ابعدت الشياطين الذهنية لتم هذا التوافق ، بعبراة اخرى : ليس البشر لا تحركهم الا مصالحهم فقط لكان الوضع افضل ، مع ان المصالح تقتضي الصراع ، الا انه وبسبب اضرار الصراع ، سوف يخف الصراع تدريجيا الى حد سواء ، لان هناك توازن بين الالم واللذة ، ما الذي يمنع دول تملك اسلحة نووية من اجتياح العالم ؟ انه الموازنة بين المصلحة والمضرة . قس على هذا كل شيء . لكن ماذا تفعل في الحسود الذي يريد ان يذهب نعمة غيره بالحرق دون ان يستفيد منها شيئا ؟ كما فعل ابن ادم مع اخيه ، بل قتله ، مع ان وجوده لا يضر مصالحه ان لم ينفعها ، والارض واسعة ، انه الشيطان الذي يمر بالفحشاء والمنكر ويزين السوء لمن يستمع الى وحيه . وما دام الشيطان يوحي لنا بهذا الشكل الدائم ، كيف يشك الى ان الله اوحى الى نبيه القران ونحن توحى الينا وساوس الشيطان بشكل يومي ؟

حذرنا الله من كيد الشيطان وتدليسه، وأخبرنا أن رأيه فينا يختلف عن رأينا فيه ، فهو عدو مبين يخطط لنشر الفساد والرذيلة والظلم والاستبداد والاستعباد للناس: {إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ }فاطر6، هل يحذرنا الله من عدو شبحي غير ممكن معرفته؟

لماذا يفعلون كل هذا وهم بشر مثلنا ؟ ان كان بدافع المصلحة فالمصلحة يوقفها الالم المضاد ، ولماذا يكون عدوا مجسدا ونحن لنا عقول غير مجسدة ؟ عقولنا غير مادية وافسادها أيضا غير مادي ، هذا هو المنطق ، وهل يجب ان نرى الشيطان بعيوننا حتى نحذره مع اننا لا نرى المنطق ومع ذلك نخاف من مخالفته ؟ ولا نرى افكار الشر ومع ذلك نكرهها ونخاف منها ؟ هذا كله نتيجة للتأثر بالطرح المادي الذي سيطر على الفكر الغربي منذ القرن التاسع عشر . صار هناك نفور من اي شيء لا وجود مادي له . بسبب فكرة الماديين انه لا اله والحياة مادة . اقول ان هذا بتاثيرها ، وانا لا اتهم الكاتب طبعا بانه مادي او غير مؤمن ، لكن الفكرة المادية الغربية تسربت الى طريقة التفكير ومناهج البحث ، حتى في الايمان . مثل تسمية الجن بالجراثيم ، لان الجراثيم كيان غير مرئي والجن كيان غير مرئي كذلك ، وتسمية البشر الاشرار المؤثرين بانهم هم ابليس المذكور في القرآن ، ولا وجود له لاننا لا نراه ، هذا كل ما في الامر ..

انها اشعاعات الطرح المادي الغربي تسقط على اجواءنا الفكرية والدينية . بينما الصحيح ان يكون القران هو نورنا لا ثقافة الغرب نسقطها على القران ، هو نورنا الذي يبين لنا ثقافة الغرب وغيره ، اي نور القران هو الذي يجب ان يسقط على كل شيء لانه هو الكتاب المنير ، اي ينير غيره ويجعلنا نميز من خلال ذلك النور .

وفي نهاية المطاف أقول:  أنا أقول، وأنت تقول، وللناس عقول!، والواقع مصداق لما نقول.

في الواقع ليس الواقع مصداقا لما تقول من كل الجوانب ، بل حتى واقع القرآن مختلف عن هذ الطرح ، والمنطق يتعارض مع هذا الطرح . وان كانت محاولة فكرية واجتهاد مشكور .