السبت، 17 أكتوبر، 2015

الأطفال والتلقي بالإيحاء




يبدأ الطفل بالتلقي من والديه  حتى وهو في الأشهر الأولى من ولادته , ولكن تلقيه في هذه الأشهر يتم عن طريق الشعور وليس عن طريق العقل , أي يراقب الجو النفسي لوالديه ولمن حوله ,فالطفل في هذه المرحلة  يتلقى عن طريق الإيحاء.

نجد بأن بعض الآباء والأمهات يشتكون من عدم قدرتهم على ضبط أبنائهم , فهم غير قادرين على أن يجعلونهم مهتمين بدراستهم , وغير قادرين أيضا على منع أبنائهم من الاعتداء على غيرهم وغيرها من التصرفات الخاطئة , ويتعجب الآباء والأمهات من هذه التصرفات التي تبدر من أطفالهم بالرغم من أنهم كانوا يحاولون تعليمهم عكس هذه التصرفات تماما, والحقيقة بأنهم هم من علموا ابنائهم هذه التصرفات ولكن عن طريق الايحاء بالشعور وليس عن طريق العقل المباشر , وهذه هي اللغة التي يدركها الطفل .

لهذا لن يستطيع المربي أن يربي أولاده بهذه الطريقة حتى يربي نفسه لأن الطفل يريد أن يفهمه عن طريق الشعور, أي يريد أن يفهم مربيه كما هو .

يستطيع الطفل أن يكشف حقيقة مربيه لأن الإنسان لا يستطيع أن يخفي شعوره مهما حاول العقل أن يخفي , فلا بد أن تظهر على المربي بعض الانفعالات الشعورية والتي تصل إلى  الطفل وتؤثر فيه.

إن الطفل في الأشهر الأولى من حياته لا يستطيع أن يدرك الخطر , فهو سيراقب ردة فعل من هو أكبر منه فإن خاف الكبير خاف مثله وإن ضحك , ضحك معه .

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق