الخميس، 21 مايو، 2015

هدف ارسال المعجزات فضح المعاندين

ارسال المعجزات ليس بقصد جعل الناس مؤمنين ، بل هي للمعاندين ، لاجل فضحهم وفضح اختيارهم الذي يحركهم وليست عقولهم كما يدّعون كذبا ، ولتبقى عبرة للمتأخرين ، ودليل على ان من لا يريد ان يؤمن لن يؤمن .

لم تاتي المعجزات للايمان ، بل لاثبات الكفر ، و لاثبات ان الادلة المادية لا تقتضي الايمان والقبول . بدليل كثرة ذكر مكذبيها وتحايلهم عليها .

الاصل ان الانسان هو الذي يبحث عن الله ، وليس العكس ، (اما من جاءك يسعى ، وهو يخشى) . 

لم تنفع المعجزة قوم صالح ولا فرعون ولا كفار بني اسرائيل ، انها لاقامة الحجة على الماديين ، لاثبات انهم كفروا من قبل المعجزة ، وكفروا بالخير و الانسان قبل كفرهم بالانبياء ، ولهذا سماهم الله بالكافرين بصيغة الماضي . فالقلوب التي تبحث عن الخير ستميل اليه وتتلمسه بدون معجزات ..

لاحظ ان المعجزات في القران ارتبطت بالكفار المتغطرسين المسيطرين الظالمين ، و لم تقدم للمؤمنين ، ثم ان المعجزات لم توقف مكرهم وتحايلهم ، فولد عيسى لغير اب ، فاتهموا امه بالزنا بكل بساطة ، و ناقة صالح قتلوها مع انها معجزة ، قتلوها لاجل شربها الماء ..  

علينا ان نعرف ان من آمنوا لم يؤمنوا بسبب المعجزات المادية ، بدليل كثرة اتباع النبي محمد وهو لم يقدم معجزة مادية كما فعل عيسى و موسى . داوكينز مثلا حدد موقفه وموقف الملاحدة كلهم ربما من المعجزات ، فقال : لو ان التمثال لوح بيده امامي ، لتبعت دليلا علميا ولو كانت صحته بنسبة واحد الى مليون ! اي تماما كما فعل القدماء .. (تشابهت قلوبهم) ..

المشكلة مشكلة قلب وليست مشكلة عقل ..

هناك 3 تعليقات :

  1. السلام عليكم استاذ .. اود ان اتحدث معك بموضوع ما , كيف لي ان احادثك ؟

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام .. أهلا وسهلا بك.. هذا إيميلي:
      alwarraqblog@gmail.com

      حذف