الخميس، 27 أبريل، 2017

حوار حول ضرب المرأة الناشز 3


اقتباس:
"النقاش معك فيما ارى انه عقيم
ليس لأنك قلت حقا
بل لأنك لا ترى الامور الا بأبيض او اسود
ومصر ان تعامل النفس الانسانيه بالمنطق وكأن النفس الانسانيه او البشر منطق رياضي او طبيعة مادية رغم ان عقولنا وثقافتنا وانسانيتنا تتجاوز الطبيعه

لذلك تفترض وتطلق احكاما على السائل انه طالما يعترض على كذا اذا هو مع نقيضه
او طالما هو يفضل كذا اذا يكره نقيضه
ليس هكذا النفس الانسانيه ولا حتى الافكار انا لست طبيعه ولست معادلة رياضيه انا انسانه قد افضل شيء لكن لا يعني اني ضد نقيضه حاول ان تفهم هذا الامر
تعتقد ان ذكري لصراخ المرأه اللتي ذكرتها كمثال فقط لتوضيح وجهة نظر , انني مع صراخها ,وان صراخ الزوجين على بعض هو الطريقه الامثل للتعامل بينهما!
وانا لم اقل ذلك ولا اعتقد ذلك
رغم ان هذا يحدث بين اي زوجي بل بين اي شخصين يعيشان مع بعضهما,وان لم يحدث تأكد ان العلاقه بينهما فيها خلل , او هما فيهما خلل ,"

وهذه طامة جديدة تضيفينها ، أن الناس إن لم يتخاصموا ولم يصرخ بعضهم على بعض ففيهم خلل ! ألا يوجد للتفاهم أي مساحة ؟ وكيف تزعلين من الضرب وهو نتيجة الصراخ؟ اذن الضرب هو نتيجة لشيء تدافعين عنه، وهذا من صور تناقضك مع نفسك .. بل إنك تنكرين وجود أي علاقة انسانية بين بشر ليس فيها صراخ ! وهذا الشيء المستغرب .. وهذا يؤكد حثّ الليبراليين على الليبراليات على الصراخ والمطالبة المستمرة حتى تكون الحياة كلها صراخ. هناك بشر لو صرخت زوجته مرة عليه لتأثرت علاقتهما إن لم يعتذر، وهناك صداقات تستمر إلى عشرات السنين لم يرفع فيها أحدهما صوته على الآخر، كل شيء يمكن أن يتم بأدب وأخلاق. خصوصا بين المتعاشرين المتزوجين بعض أو المتصادقين، أساس علاقتهم المحبة والاعجاب، فكيف يكون الصراخ وتقطيب الحواجب وسيلة لاستمرار هذا الحب؟ هذا تناقض . الفرع يُناقض الاساس. الصراخ دليل على عدم التفاهم وعلى التعصب والتطرف وضيق الحيلة، مثلما يصرخ الطفل، والبعض يتخذه وسيلة لتخويف الطرف الآخر وأخذ الحقوق منه بدافع الخوف وليس القناعة، اذن هي طريقة مستهجنة وغير لائقة اخلاقيا. الصراخ قتال بغير اليد، ليس إلا، من يرضى أن يعيش حياته الاسرية في سكنه وراحته بطريقة المقاتل أو المدافع عن نفسه؟

الملخص أن من لا يصرخان على بعضهما فيهما خلل ! هذا عكس الفضيلة والصواب والمنطق. بدل أن تقولي ان هؤلاء شخصين متفاهمين والأدب والاخلاق هي سيد المحضر، تقولين ان فيهما خلل ! يعني مجانين ولا إيش ؟ من العاقل إذا كان هؤلاء مجانين ؟ أخبرينا .. منظر زوجين متفاهمين وجالسين في حديقة ويبتسمون، ومنظر آخر لزوجين صراخهما يزعج طيور الحديقة النائمة إن لم تطر بعض الجِزَم في الهواء، النوع الأول في وضعهما خلل، بل فيهما خلل، والثاني عالي العال !

هذا غير تبريرك لصراخ المرأة بأنه بيولوجي، وغير زعمك أنك لست مع أي من القطيعين، بينما أنتي في قلب القطيع الليبرالي لأنك تدافعين عن حقوق الشواذ. من السهل تصنيفك، لكنك لا تستطيعين أن تصنفيني أو تجدين تناقضا في كلامي السابق، الإنسان لا يتميز بشيء حتى يميّز نفسه بشيء، وأنتي تميزين نفسك ولا تريدين أن تصنّفي بل ولا تقرين بالمنطق وتجعلين شيء اسمه طبيعة انسانية وشيء اسمه منطق، أي بمعنى اخر كأنك تقولين : دعني على راحتي أتمشى بين المتناقضات والويل لمن يصنّفني . أنا أصنفك لكي أفهم، والفهم من حقي ، وأنتي تضعين لافتات واضحة للتصنيف، فما المشكلة؟ المفترض ان تكوني واثقة بافكارك ولا تخجلي منها. قولي انا مع الصنف المرأة اليبرالية حتى اعرفك واعرف كيف اتخاطب معك، أما ان تكوني مذبذبة لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء، فهذه مشكلة .. من دخل النقاش عليه أن يتحمل التصنيف، والحكم للعقل وليس للطبيعة البشرية كما قلتي.

اقتباس:
"لكنك تناقش المثال نفسه بدل ان تناقش الفكرة المراد ايصالها فكيف بالله عليك احاورك معك بهذه الطريقه؟"

لماذا تقولين مثال لا تريدين ان يُناقش ؟ انتي لا تحددي لي ماذا أناقش ، أي شيء أجده خطا في طرح محاوري سأناقشه .. أنا يهمني الخطأ والصواب، لا أتكلم عن شخصك ، فشخصك له احترامه، لكن انا يهمني تغطية المطروح أمامي، لأن هذه أمانة. فما اتجاوزه يعني ان راضي عنه، و انا اخاف الله ان يحاسبني. لهذا تطول كتابتي، واعتذر عن الاطالة لكن الأمانة لها شروط، فأحاول أن أتلمسها، بغض النظر عن شخص المحاور، فله مني الاحترام مهما عارضني،  بل اشكره لأنه أثار لي موضوعات ما كنت لأَصِلْها بنفسي.

اقتباس:
"هذا غير احكامك اني لا اؤمن بالقوامه بل انا اؤمن بها لكن ليس بالطريقة اللتي ربما انت تؤمن بها لذلك لا تفهم ذلك"

أنتي تقولين الزوجة مستقلة ، فكيف تكون المستقلة مؤمنة بالقوامة ؟ ألم تقولي انك ترين ان الزوج والزوجة شركاء ؟ انتي قلتي هذا وليس أنا. الشركاء لهم نفس الحقوق، فأين القوامة ؟ هذا يعني انك اما كتبتيها بالخطأ أو انك تراجعتي، وكلاهما جيد.

اقتباس:
"الان انا افكاري متضاربه لا اعلم على ماذا ارد بالضبط على اتهاماتك لي واحكامك واقوم بتصحيحها لتفهم وجهة نظري الصحيحه كما هي
ام ارد على الموضوع الرئيسي اما ماذا
ام ارد بنفس اسلوبك واقول : انت تشبة علاقة الزوجين بالضابط والجندي الا تعلم ان الضابط يهين الجندي وليس له علاقه عاطفيه به هل تريد للرجل ان يعامل المرأه هكذا بإهانه واطلاق اوامر وهي بدورها تنفذها بعد ان تقول حاضر سيدي؟ واذا اخطأت يعاقبها مباشره كما يعاقب الضابط الجندي؟ < هذا هو اسلوبك في النقاش اللذي يصبح جدا عقيم وعبارة عن جدل"

أنا ذكرت الضابط والجندي ليس للقصد الذي توردينه، بل لإثبات أن العلاقات في العالم الليبرالي كلها قائمة على التابع والمتبوع، وذكرت أيضا المدير والموظف، إلا في البيت والأسرة، فهم شركاء ! هذا قصدي وكان واضح من السياق، لكنك حرفتيه إلى معنى تريدينه. فلا تحرفي الكلم عن مواضعه.  

اقتباس:
"وبما انك قلت بنفسك ليس الهدف لنقاشك معي هو لهدايتي ولا يهمك ذلك اذا انا احكم عليك مثلما تحكم علي ان هدفك هو الافحام فقط وليس ان تفهم او ان ترى الحق او ان تراجع نفسك"

فعلا انا لا يهمني اقناعك ، مع أني احب ذلك ، لكن همّي الأول هو الفصل بين الخطأ والصواب، قدر ما استطيع، فأنا أعمل لله، وبإسم مستعار ولا استفيد شيئا ، ولا افتخر ، فكلي ذنوب واخطاء.

اقتباس:
"لو لم ارد الفهم ولو لم احترم عقلي لماذا اسأل؟ هل في السؤال حرج؟ اي هل الانسان اذا سأل لأنه لم يستوعب امر ما يدل على فساد نيته كما تلمح في حكمك علي؟"

انا انتقدتك في ردك الثاني ولم انتقدك في الرد الاول، لأني قلت كل ما عندي في الرد الاول، وكأني لم اقل شيئا، و رجعتي ترددين "الإسلام يأمر بضرب المرأة"! من هنا احسست انك لا تريدين الحقيقة وتريدين الضخ الإعلامي، لأنك لم تناقشي ولا فكرة طرحتها. ولما اعطيتك رأيي وفصّلت الموضوع، قلتي هذا رأيك الشخصي ! نعم انا اتكلم برأيي الشخصي في هذه المدونة، وأناقش رايك الشخصي ايضا، فما المشكلة ؟ ردي على رأيي الشخصي.

اقتباس:
"لو انني اريد الهجوم لما سألت احد بل فتحت لي احد الحسابات لأشتم واشكك العالم وادخلهم في شكوكي

على العموم اعتقد اني فهمت الفكرة العامه اللتي تريد ايصالها وهي ان يسلم الانسان لكل التعاليم حتى اللتي لم تعجبه,وعليك ان تقول هذا بصراحه وليس ان تبرر وتلف وتدور وتفسر اسبابها بطريقتك وبنظرتك الشخصيه"

لا يعنيني ماذا اعجبك من الاسلام وما لا يعجبك ، هذا يرجع لك ولفهمك لدينك ومعرفتك بربك ، وأجري على الله فعلا ، لأن كل كلامي المبرر بالمنطق والنصوص صار لف ودوران ! فأجرنا على الله .. وهذه وجهة نظرك ولا اتضايق منها.  

اقتباس:
"لكن لا اعتقد ان الله يريد هذا الانسان , لا اعتقد انه يريدني ان اسلم بأمر لست مقتنعه به واخدع نفسي به, وسؤالي عنه وعدم اقتناعي لا يدل على كفري او انكاري لله وللدين,مثل ان الملائكه تسأل انا اسأل,ومثلما قال ابراهيم لكي يطمئن قلبي فأنا اريد ان يطمئن قلبي
ولن اخدع الله واخدع نفسي واتظاهر بقبولي لأمور لم اقتنع بها او لم يطمئن لها قلبي او لم افهمها كما يريدها الله على الاقل"

اذا كنتي تريدين أن تقيّمي أوامر من تسمينه أنه ربك ، فهذا شأنك، لكن ألا يعتبر هذا تكبرا على الله ؟ ان نختار ما يعجبنا ونترك ما لا يعجبنا ؟ بل ونشنّع به؟ لماذا لا نحاول ان نصحح فهمنا لما لا يعجبنا ؟ السنا بشر نفتقر للحكمة والله أحكم الحاكمين؟ ان كنتي فعلا باحثة عن الحق اتركي زعلك ولو قليلا وترجعين لقراءة كلامي السابق مرة أخرى بنفسية هادئة، مع ما يجود به إحساسك وشعورك ستفهمين أن كلام الله كله حكيم. (لا يجرمنكم شنآن قوم على الا تعدلوا) إذا انتي غضبتي مني لا يعني ان كل ما اقوله باطل، وأنا آسف لأني تسببت في إزعاجك.  

اقتباس:
"لكني سأرد فقط على جزئية تخص طبيعة المرأه لأنه استفزني ان تعطي لنفسك الحق ان تحكم بذكوريتك على المرأه

تقول ان المرأه يجب ان تكون خاضعه لزوجها وتابعه له هذا رأيك الشخصي ولا تدعي انه الفطرة او الطبيعه او الاسلام
هذا رأيك انت وتحاول ان تسقطه على الاسلام
المرأه ليست تابعه لأحد كما تحاول ان تشبهها بالجندي مع الضابط
هي انسانه مكلفه مثلها مثل الرجل وعقلها مكتمل
طبعا عند المرأه فجأه يسقط العقل والمنطق عندك , فتبدأ تستدل بنفسيتها وعاطفتها كي تبرر اتباعها للرجل!
وكأن حاجتها النفسيه والعاطفيه يجب ان تجعلها تترك عقلها على جنب وتصبح تابعه وخاضعه,مثلما تقول!"

من طلب منها ان تترك عقلها ؟ كأنك تقولين أن الخضوع ضد العقل، مع انك تقرين بخضوع الجندي للضابط، ولم تُقِيمي قضية إهانة الضابط للجندي أو إهانة المدير للموظف ! الطبيعة اساسها الإنسياب وليس الصراع. الصراع يدور فقط في اذهان الليبراليين والعلمانيين الذين ملئوا الدنيا صراعا وحروبا، انظري الى اسراب الطيور المهاجرة، تتبع قائدا، هل فقدت كرامتها لأنها تتبعه؟ كل الحيوانات تسير بهذا الشكل، والوضع العلماني والليبرالي كله يسير بمثل هذا الوضع، اذن العالم كله يعش اهانة و ذل وتسليم عقول ! تطالبين بمبدأ التمرد عن أي اتّباع، اذن عليك أن تقيمي ثورات ، أولها في المنزل وآخرها في قصور الحكّام وبيوت الرأسماليين ومدراء الشركات! ليس فقط على الزوج ، ما ذنب هذا الزوج ليكون التمرد فقط عليه ؟ تمردي على مديرك وعلى ابوك قبله ، لماذا التمرد اصبح فقط لهذا الزوج المسكين الذي اسس الاسرة والذي اختار هذه المراة لتكون سيدة هذا المنزل ومسؤول عن كل احتياجات المنزل ويحملون اسمه ؟ حق الزوج اكب رمن حق المدير الذي تخضعين له وتطيعينه ، فالمدير ليس ابا لأولادك ولا مسؤولا عن نفقتك ولا نفقة اولادك، لماذا التمرد فقط على الزوج ؟ على أي مبدأ و أي قانون هذا ؟ المرأة تخضع لكل المجتمع وكل المدراء ، لكن الزوج اذا خضعت له فكرامتها مهدرة وعقلها مسلوب ! وماذا عن الطاعة التي تقدّم بالهَبَل للآخرين ؟ أليس إهدارا للعقل ؟ لماذا الكيل بمكيالين ؟ أليس فيه تناقض ؟ أم أن العقل لا يهمك ابدا لأن لك طبيعة اخرى ؟ ولماذا تفترضين لأني رجل لا استطيع ان افهم المرأة ؟ ألم يقل الله انه خلق الزوجين من نفس واحدة؟ ها انتي ذا يا ايتها المطالِبَة بالمساواة والمشاركة تقومين بالتفريق الهائل بين الذكر والانثى لدرجة أن أي ذكر ليس له حق ان يتكلم عن الانثى ! بينما هي لها الحق ان تتكلم عن الرجل ! المرأة عبارة عن رجل والرجل عبارة عن أمرأة، إلا اختلافات بيولوجية جزئية وما يتعلق بها، فالدواء الذي يتناوله الرجل نفسه يُصرف للمرأة، تشريحيا هما شيء واحد، وخلق منها زوجها، وخلق زوجها منها، فهي تلد الرجل، ومخلوقة من الرجل. هما شيء واحد، الشعور الانساني شيء واحد، سواء في رجل او امراة. عجيبة المساواة الكاملة بين الرجل والمرأة والتفريق الكامل بين الرجل والمرأة في نفس الطرح ! قبول التناقض إلى ماذا يشير؟

اقتباس:
"رغم انه لا علاقه بين حاجتي للرجل نفسيا وعاطفيا وان يقوم علي وبين ان اوافق ان يقرر لي ماهو الافضل لي خصوصا على النطاق الشخصي ومايخص توازني النفسي في جزئ ما من حياتي او حياتي كلها
فهنا لا يحق له اجباري بل اقناعي
ترى المرأه خلقت لتكون تابع او لتربي الابناء وغيره رغم ان التربيه مشتركه بينهما,هذه نظره استهلاكيه للمرأه مثلها مثل نظرة الغرب لها هي فقط خُلقت لغيرها!!

اكثر شيء استفزني عندما تقول ان المرأه هي من تهدم بيتها حتى لو كان السبب الرجل وهذا حكم ظالم وجائر من طرفك ولا اعتقد انك فكرت فيه جيدا
اولا,لا يوجد امرأه في العالم تريد ان تهدم بيتها وتحب ان تتنقل بين رجل وآخر
ثانيا المرأه بمجتمعنا وحتى بمجتمعات اخرى تكره وتخاف الطلاق والمجتمع دائما يحملها سبب الطلاق ويستنقص منها وهناك ضغوطات نفسيه عليها بسبب التخلف الفكري تجاهها اذا طلبت الطلاق وهدمت بيتها فلماذا تهدم بيتها؟
المرأه تصبر كثيرا وتحتمل الكثير قبل ان تقول لقد انتهيت واريد الانفصال!
(
مثلما تقول انها اسفنجيه تمتص الصدمات وتعتقد بسذاجه انها تمتصها بروح رياضيه وليس بـ صبر واستنزاف نفسيه وهم وغم وكدر!)

كل حالات الطلاق اللتي رأيتها او سمعت عنها المرأه لا تطلب فيها الطلاق الا بعدما تستنزف نفسيا وعقليا حتى بعضهن تخرج من الطلاق بحالة نفسيه لا يعلم بها الا الله وحضرتك تقول انها هي السبب وهي من هدمت بيتها!"

أنا أعرف انه لا توجد امرأة تريد الطلاق، لكن لا يمنع وقوع الطلاق احيانا كثيرة كونها لا تحب الطلاق، منع الطلاق يحتاج الى امور اخرى غير انها تكره الطلاق، فهذا لوحده لا يكفي، أول ما تحتاجه هو التبعية الطبيعية لزوجها وراحة زوجها وقلة المشاكل معه، أنا ذكرت لك الوضع كما هو في الصورة، ان الزوج هو الذي اختار الزوجة وهو من اسس النزل ولم يختارها لكي يطلقها، اذن كيف يحدث الطلاق؟ من مشاكل تثيرها المرأة، وما لذي يثيرها؟ أكثر مشاكلها بسبب افكار ، مثل فكرة ان الزواج مشاركة وان طاعتها لزوجها تبعية، هذا غير الافكار التي تحقن بها النساء المرأة المتزوجة حديثا الا من رحم الله، مثل فكرة : لا تظهري محبتك له حتى لا يغتر، ومثل أكثري من الانجاب حتى تثبتي زواجك، ومثل استغليه ماديا حتى لا يتزوج عليك، هذا غير النصائح الليبرالية مثل : انتي لك كرامة وعقل ، لا تطيعينه في أي شيء لا يعجبك، كوني مستقلة ومتحررة، هذه الافكار المضللة تعشش في رأس المسكينة، وتعمل على خراب بيتها مع انها لا تحب ان تتطلق .. هل التاجر المغامر الذي خسر كل ثروته هل هو يحب ان يخسر لذلك خسر ؟ لا ، هي افكار خاطئة تبناها، فضيَّعت ثروته.

اقتباس:
"بل عمليا وركز هنا الرجل هو من هدم بيته , وهو اللذي لا يحافظ عليه من ان تصل الامور الى باب مسدود ومن ثم الى الطلاق من طرف المرأه

و الرجل هو من شتت اولاده,لو كان رجل قائد كما تقول فإذا القائد هو المسؤول عن فشل العائله التابعه له اليس كذلك؟
ام يكون الرجل بنظرك قائدا ناجحا دائم وليس مسؤولا عن فشل بيته اللتي دائما ماتتسبب به المرأه التابعه الفاشله! قمة الذكوريه والتخلف في هذا الرأي اسمح لي!"

وجود موظف مفصول من العمل هذا يعني فشل المدير في نظرك ، اليس كذلك ؟ ووجود أناس مسجونين يعني ان الدولة فاشلة ، هكذا ، أي تلميذ يرسب فالعيب في المدرس ، اذن كل المدرسين والمدرسات فاشلون . هذا ليس منطقا . الزوج يصل الى مرحلة الطلاق في الاغلب، واقول في الاغلب، طلبا للسلامة والراحة، لأنه خاسر وفشل في زواجه هذا، بعض الاحيان تكون التضحية والسلامة هي الحكمة، مثل السفينة الغارقة، هل على القبطان ان يبقى فيها ويغرق معها؟ أم ينجو بنفسه كأفضل الأسوأ ؟ أنا قلت لك انه احيانا كثيرة قد تكون تصرفات الزوج ليست سليمة، وتنرفز المراة ، لكن انا اتكلم بشكل عام ان من بنى الاسرة واختار الزوجة هو الرجل ، يعني سوف يقبلها ما لم تنغّص عليه حياته، لأنه هو الذي خطبها، لكن اذا وصلت المسألة للألم النفسي المستمر والازعاج الدائم فحتى الضرس الذي يأكل عليه الانسان يذهب به للطبيب كي يخلعه، فهل نقول عن هذا الانسان انه فاشل فمويّا ؟

اقتباس:
"الخيانه والعنف والشرب والظلم والكبت والتهاء الرجل عن بيته لدرجة اولاده ربما لا يعرفونه جيدا كل واحد من هذه الاسباب وغيرها اذا المرأه طلبت الطلاق من اجلها فالرجل هو السبب وليست هي
الرجل معروف انه معتد بنفسه واكثر ثقه بنفسه وبأفكاره ونادرا مايرى عيوبه عكس المرأه"

المرأة لا تعترف بعمرها الحقيقي حتى تعترف بعيوبها، إلا من رحم الله، ويوجد مثل ذلك.

اقتباس:
"لذلك الرجل لا يسعى ان يصلح نفسه الا عند حاجته ومصلحته "

من الصعب اصدار الاحكام العامة ، هذا خلاف للعقل وللصدق، الحقيقة ان كلا الصورتين تكون في كلا الجنسين، أحيانا المرأة هي العاقلة وأحيانا الرجل هو العاقل، أسباب القوامة للرجل بيولوجية، لأن المرأة مشغولة بالحمل والولادة وتربية الاطفال والعناية بالمنزل.  

اقتباس:
"وانا متأكده انك ترى هذا الامر في الرجال من حولك,حتى دورات الحياة الزوجيه اكثر روداها من النساء وهذا يدل على تمسكهن ببيوتهن ورغبتهم في انجاح حياتهن الزوجيه بينما الرجل يعتقد انه يفهم ذلك بدون تعليم والنتيجه ان يصل ببيته وحياته الى الطلاق لأنه مغرور"

احيانا المرأة ، واحيانا كثيرة، هي المغرورة، ولا تعترف باي خطأ تقوم به ، وتعتقد ان اعترافها اهانة لها، يوجد هذا وهذا ، لماذا تخصصين هذا على الرجل ؟ افتحي أي منتدى نسائي وانظري شكوى النساء، وابرز جملة تجدينها تردد هي (لم اقصر في حقه بشيء) ، اين هو الاعتراف بالخطأ الذي تقولينه ؟ المرأة بشكل عام تشتكي كثيرا، والرجل اقل شكوى، بشكل عام، اذن من المسؤول عن الطلاق : الذي يشتكي ام الذي لا يشتكي ؟ ولأنها تفضفض كثيرا تُعقِّد المسائل اكثر لإدخالها اطرافا اخرى،  

اقتباس:
"يبدولي انك تحكم على المرأه من خلال مجتمع ضيق او ارجوازي تكون المرأه فيه متسلطه ومتكبرة لكن احب اقول لك ان الواقع الحقيقي والحياة الحقيقيه المرأه هي المظلومه والرجل هو من يهدم بيته بأفعاله"

هذه احكام عاطفية متعصبة، ذكرت لك ان الرجل هو مؤسس البيت ولم يؤسسه لكي يطلّق، اذن الطلاق يأتي من الطرف الآخر، سواء بالطلب أو بالدفع إليه، وقلت لك : ان الطرف الثاني احيانا يكون معه حق حتى في طلب الطلاق، لأن زوجها سيء، لكن الزوج كما قلت لك لم يؤسس البيت لكي يطلق، هذا بشكل عام. اذن اول ما نناقش نناقش المرأة عن اسباب الطلاق، هل هي مقنعة او غير مقنعة.

اقتباس:
"بل اغلب النساء يتركن حياتهن الشخصيه ودراستهن لأجل بيتها وزوجها والنتيجه بعد التضحيات اما خيانه او زواج او نكران جميل ولم ارى امرأه ضحت بأمر يخصها لأجل زوجها اللذي طلب منها ذلك الا وندمت على ذلك اشد الندم بعدما رأت ان من ضحت لأجله لا يستحق التضحيه ولم يقدر ذلك
طبعا انا متأكده لن تتفهم وضع المرأه ولن تتعاطف معها لأنك بالنهايه رجل وتحكم بذكوريه بحته وتعتقد ان المرأه اقل منك لذلك لن ازيد

شكرا على النقاش والمعذره على تضييع وقتك.."

الخيانة الكل يرفضها، الله والمجتمع ، الزواج الآخر موضوع أخف ، بظروف واوضاع معينة يحق للزوج ان يتزوج شرعا ، فمن الصعب ربط الزواج من أخرى بالخيانة، وكأنهما شيء واحد. يجب ان نستعمل العقل لا العاطفة، طبعا كلامي لا يعجبك لأنه لا يوافق عواطفك، وهذا شيء يفرحني أني لا اتبع العواطف واتبع العقل، وانا ايضا اعتذر على تضييع وقتك. انتي تتهميني بالذكورية وانا اتهمك بالنسوية والاناركية، إذن لن نخرج بنتيجة، مع أنه بالنسبة لي خرجنا بنتيجة جيدة. فالنتيجة الجيدة لا علاقة لها بالاستجابة الجيدة. وشكرا ..

هناك 23 تعليقًا :

  1. طرح ماتع وحجج قوية دامغة تماما كما عودتنا استاذنا الفاضل فانت كنت بعد الله سبحانه سببا فى تغير افكاى لذا اطلب منك اجابة عن حالة تنتابنى تقعدنى عن العمل وهى الشعور بان هذه الايام هى نهاية الزمن وبقرب ىوم القيامة اريد ان اشعر بالطمانينة حتى اعمل وبان هناك وقت وخير اطمع اى رد غير تقليدى فانا قتلت الموضوع بحثا على النت ولم اجد الا ردود عقيمة ارجو منك ردا محفزا . واسال هل دراسة الفقه والسيرة مجديا فى هذا الزمن .ارجو سرعة الرد باجابة شافية لا ابحث بعده ابدا تدفعنى للامام وهذا عهدى بك فهذة ليست اول مرة . ودمتم بخير

    ردحذف
  2. تصويب بعض الاخطاء التى وردت فى التعليق .. اطمع فى رد .... افكارى

    ردحذف
    الردود
    1. نحن لا نعلم متى تقوم الساعة، يقول تعالى (لا تأتيكم الا بغتة)، ومن يدعي علم الساعة فقد ادعى علم الغيب الذي هو حق لله وحده. والانسان ستنتهي حياته اما بالموت واما بقيام الساعة، فلماذا خوفك منصب على احداهما دون الاخرى؟ تخويف الله بالقران من قيام الساعة هو للكفار اصلا الذين لايؤمنون بالبعث، وليس للمؤمنين، قال تعالى (و هم من فزع يومئذ امنون) يقصد المؤمنين . اذا المؤمن التقي الذي يسخّر وقته للعمل بما يرضي الله لا خوف عليه حتى لو قامت الساعة، بموجب وعد الله في الاية. وليس بعد كلام الله كلام في كتابه العظيم، وبالتالي لن يلجمه العرق ولن تدنو الشمس فوق راسه ولن يصيبه اي مكروه ولن تلتقي اضلاعه في القبر، فلا تخف ، فقط خف من ذنوبك ومعاصيك، ولا تخف من جن او عين او سحر، فقط خف من الله، لانه هو المستحق للخوف بالغيب، قال تعالى (من خشي الرحمن بالغيب وجاء بقلب منيب) والخوف من غير الله بالغيب وليس بالشهادة يدخل في نوع من الشرك ، اما الخوف من غير الله بالشهادة فهو واقعي ولا بد منه، مثل الخوف من السيارات او الكهرباء او العدو.

      لقد قال الله ان المؤمن لا يصاب بالفزع، فما بالك بالخطر ؟ قال تعالى (ماذا يريد الله بعذابكم) والله الذي عذب اقواما لكفرهم وشرهم واعتدائهم انجى الانبياء ومن تبعهم لم يمسهم سوء، فكيف يروّع المؤمنين بالحشر وزحامه وعرقه وزفيره واهوال القيامة وعذاب القبر؟ الله لا يظلم مثقال ذرة، فاطمئن، فلتقم الساعة، لامشكلة عند المؤمن الذي يعمل الصالحات ويعترف باخطاءه ويتواضع ويصحح افكاره ويجددها تبعا للاحسن، والخالي من التعصب والجمود. مشكلة المؤمن وتركيزه هي على البعد والقرب من الله، مع ما يتعلق بحياته التي هي خاضعة لحبه وخوفه من الله، المؤمن ليس في قلبه الا الله وما يوصل اليه وما يرتبط به، لذلك المؤمن قوي ولا يتاثر بسحرهم واستغلالهم، المؤمن كيس فطن وواثق من نفسه بثقته بربه. اما المخاوف من غير الله فكلها عوامل هدم تضر الفرد والمجتمع وتصرفهم عن عبادة الخوف من الله الى الخوف من غيره، قال تعالى (فلا تخشوهم واخشون ان كنتم مؤمنين).

      يتبع

      حذف
    2. لماذا يخوف الله عباده يوم القيامة وهم مؤمنون بيوم القيامة ولم يروه؟ هذا ينتج خدشا في العقيدة ومعرفة الله والتزامه بالفضيلة، وهذا من اساءة الظن بالله، والله له الاسماء الحسنى وله الظنون الحسنة، وهو اهلها سبحانه لا اله الا هو.

      المؤمنون ضيوف الله، والضيوف لا يخوّفون، ولا يدخلون النار يشوون فيها ثم يعادون الى الجنة، قال تعالى عن اليهود (وقالوا لن تمسنا النار الا اياما معدودات) . وقد اعد الله للمؤمنين جنته، فهل الكريم العادي يفعل هكذا مع ضيوفه؟ فكيف باكرم الاكرمين؟ وهناك خلود ابدي اما الجنة او النار، ولا يُنقل احد من دار الى اخرى، كما قال تعالى في القران.. بل قال تعالى عن المؤمنين انهم لا يسمعون حسيس النار، فكيف يعذب فيها ويعاد للجنة ؟

      المتقون يوم القيامة مع بعضهم، يقول تعالى (الاخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو الا المتقين). هذا كله من الشيطان لصرف المؤمن عن الخوف من سوء عمله الى الخوف من عمل الله، كالموت وضمة القبر وعذابه واهوال الساعة، لاجل تشكيك المرء بربه لكي يلحد ويقول الله قاسي وظالم، وهذه الاحداث ليس للانسان عمل فيها، فسواء عمل خيرا او شرا فسيتعذب ! والله عادل ويفرّق بين المؤمنين والكفار. ولا يظلم ربك مثقال ذرة. هذه فقط تؤثر بالخوف، والخوف ينتج شللية وعدم ايجابية وظنون سيئة بالله وبرحمته وبعفوه وغفرانه، كل خوف لغير الله في الغيب ينتج امراضا، وكل خوف لله بالغيب ينتج صحة وايجابية، الله يقول عن المؤمنين بأنهم لاخوف عليهم ولا هم يحزنون، ومن لا يخاف ولا يحزن فسيكون ايجابيا اكثر.

      مثل هذا الخوف هو بسبب التركيز الاعلامي واليوتيوب عن فتن اخر الزمان والمسيح الدجال والمهدي والذي لم يذكر القران شيئا عنهما، وعن اشراط الساعة، بل حتى بعضهم يحدد متى ستقوم الساعة، مع انها من علم الغيب، مثل هذه العروض والاكشن في هذا الموضوع، من يصدقها يتاثر نفسيا وبالتالي تتاثر حياته، كم قالوا في الماضي انه في سنة معينة ستقوم الساعة، كما قالوا عن سنة الفين،  لا تمشي مع هذه التهاويل والتسحير، ارتبط بالقران راسا، فالقران وماوالاه ولم يخالفه هو نورك في الحياة، الحقيقة ان مثل هذه الفيديوهات تجعل المشاهد يخاف على المستقبل وينشغل به وينسى الحاضر، وقد ورد في الحديث انه لو قامت الساعة و في يد احدكم فسيلة فليغرسها.

      يتبع

      حذف
    3. وبالنسبة للسؤال الثاني، فكيف تنطلق الى هذه العلوم كمثال وانت لم تؤسس فهمك عن معنى الدين وروحه واهدافه وعقيدته بموجب القران تأسيسا صحيحا؟ اذا انت حصلت على هذه التأسيسات فيحق لك حينها ان تنطلق الى مجالات فرعية اخرى ومعك بصيرة فلا تقبل ما هب ودب بموجب الثقة، الله يطلبنا ان نعبده على بصيرة وليس على تقليد لشخصيات مشهورة. ولاننا سنحاسب لوحدنا وليس معنا احد.

      الاساسات اولاً ، لان الاساسات ان لم تكن سليمة ومتكاملة يدخل منها الشيطان، الله يامرنا بالحكمةو هي تعني الالمام والاحاطة بشكل شامل ، وثقافة عامة موسوعية في كل مجال وليس الدين فقط، لان الدين سوف تدخِله في كل مكان، من الخطأ التخصص في دراسات شرعية فقط مادام ان الدين سيدخل في كل شيء، لابد ان تعرف شيئا عن كل شيء، واهم شيء يجب ان تعرف عنه كامل المعرفة هو الله، لان الله يعني الدين وحياتك و كل شيء، اذا عرفت ان الله عادل ستنطبع هذه الصفة فيك و في تقييمك لما يقال عن الله، على سبيل المثال . يجب ان تعرف ربك قبل ان تعرف السيرة، بشكل لا يترك مجالا للشكوك والشيطان،

      يبدو لي ان هذه المدونة ستفيدك لو تقرأ فيها، ستجد نقاطاً تشغل بالك لم تناقشها من قبل، وما اصبت فمن الله وما اخطأت فمن نفسي والشيطان، واسعد بنقاشك لاننا نبحث عن الحق سويا ونقول دائما في كل ركعة اهدنا الصراط المستقيم. بارك الله فيك.

      حذف
    4. هذا عهدى بك دائما كلام عميق غير تقليدى وهذا ما جذبنى لهذه المدونة وانا لم اطرح سؤالى الا بغد ما قرأت معظم موضوعات المدونة :اولا بالنسبة لسؤالى السابق خوفى ليس من احداث القيامة بل من الان الى ان تقوم القيامة اخاف ان يقل الخير وينعدم الضمير ولا تبقى اخلاق حسنة فكيف اعمل فى هذا الجو المنتن فلا تقل لى القابض على دينه اريد ردا أعمق واسأل هل هذه نهاية امة الإسلام أم هناك صحوة و تقدم ورخاء حتى ولو مستقبلا ساعيش على هذا الأمل لاولادى . قديما كان هناك عصور متناوبة انحدار ثم رقى ونهضة فهل نحن الآن فى عصر النهاية والانحدار الذى ليس بعده خير أحب ان اعمل فى جو ومناخ مبشر طيب لكن ليس مثاليا اعلم أن هذه هى الحياة الدنيا ولكن ليس سيئا بل خيره يطغى على شره. ثانيا انا اتصفح كثيرا مواقع الاخبار والسياسة والحوادث و اخبار الفنانين التافهة و الغرب وتحرره وكل يوم تزداد الصورة قتامة فى عينى فهؤلاء هم المجتمع .ثالثا اقصد بدراسة الفقه هل له ثمن وقيمة فى هذا العصر المادى ام هو موضة قديمة . استاذنا الوراق اشهد الله انى احبك فى الله كثيرا لانى وجدتك تمد يد العون للجميع ولا تبخل بجهدك او وقتك لتضيء طريقا لأحد احتاج إليك ارجو ردا مفصلا جدا ولا تبخل على بالنصيحة الطيبة فى استخدام النت فعندما تكتب لى ردا انظر اولا ما مقدار ما كتبت فان كا ن طويلا اسعد لانى سأجد ضالتي ولابد و سأمتع عقلي بهذا الفكر المستنير جزاك الله خيرا ونفع بكم ورزقنا جميعا الإخلاص ارجو الرد سريعا .

      حذف
    5. اولا اسعدني انك تحبني ، وثانيا انك تحب ان اطيل في الكلام، وأنت أول شخص يطلب مني ذلك، فالكل يطلب مني ان اختصر .. وأنا أحبك وأخاف عليك ومشفق عليك ومتفائل فيك ان شاء الله..

      عليك ان ترتبط بالله وبكتابه لكي يشع التفاؤل من داخلك وليس من الخارج،لأن العال الخارجي كما وصفته، اذا تعمقت فيه ستشعر باختناق، والامور تزداد سوءا، لكن اذا اضاءت الشعلة الداخلية حينها لا تتأثر كثيرا بالعالم الخارجي، بل ويكون لك بصمات ايضا على من حولك، انا اتكلم عنك وأنا أتكلم عن نفسي في الحقيقة، انت تجدني متفائلا ليس كذلك؟ مع ان كل الاوضاع كما تقول ليست بالوضع الذي نتمناه، لكن ايضا يبقى الخير موجود، اولا علينا الا نفقد الامل بالله ولا نفقد الامل بالناس، لأن فكرة انه كلما تقترب القيامة كلما يفسد الناس وتفسد اخلاقهم يبدو أنها غير دقيقة، لأن الانسان بحد ذاته مخير، و في جو حر ، فدائما ستجد من فيهم الخير مثلما تجد من فيهم الشر، كما قال تعالى (ثلة من الاولين وقليل من الاخرين) والثلة مثل القليل، لم تتغير الدنيا كثيرا كما قد يبدو لك، فهؤلاء هم الناس، من فيه الخير ومن فيه الشر، لكن الإعلام هو الذي صار قويا ومؤثرا، لكن تأثيره ليس ملزما، العالم يسير إلى العولمة، والعولمة تعني سيطرة الثقافة الغربية على العالم، هذا بشكل عام، أما بشكل خاص سوف تجد من يرفض ومن يقبل، والله يبدّل الامور كيفما يشاء، ما بين غمضة عين وانتباهتها يبدل الله من حال الى حال ، فلا تتشاءم، وليس عليك من ذنوبهم شيء، فقط اصلح نفسك وقدم نموذجا حسنا وحاول تنوير من حولك، هذا ما تستطيعه، والعاقل هو من ينشغل بما يستطيع ويترك ما لا يستطيعه لله. انا اتابع النت مثلك ، لكني لا اشعر بالتشاؤم كما تشعر، ولا ادري ما السبب ، وقيام الساعة هذا علمه عند الله ، وهو اخفاها، ولو علمنا انها اقتربت جدا لم تعد خافية، لا احد يدري ، بعد سنة بعد الف سنة بعد الاف السنين، الله اعلم. والسابقون كانوا يحسون مثل حالتك ويصفون زمانهم مثلك انه فاسد وأن الساعة اقتربت، وها نحن نقرأ كلامهم، كقول الشافعي : نعيب زماننا والعيب فينا .. وما لزماننا عيب سوانا ، هذا الكلام في العصور التي تقول انها سعيدة، والمتنبي يقول : أذم إلى هذا الزمان أهيله، فأعلمهم فدمٌ وأحزمهم وغدُ ..

      والقرآن لم يفضل الامم السابقة على الامم اللاحقة، القرآن يمسح التاريخ الاخلاقي البشري مسحة واحدة، ومتساوية تقريبا، فكفار قوم نوح ككفار قوم ثمود ككفار قريش وكفار اليهود ، قال تعالى (تشابهت قلوبهم) اذن الزمن ليس له تأثير على الاخلاق، وليس السابق افضل من اللاحق، لأن البشر لهم حرية الاختيار، هذا كل ما في الامر، والزمن لا يُصلح ولا يُفسد، كما قال الشافعي : وما لزماننا عيب سوانا ، لكن الناس دائما يحبون ان يتكلموا بهذا الأسلوب، أسلوب مدح الماضي و ذم الحاضر. حتى تتصور ان الناس السابقين لنا كانوا كأنهم ملائكة، وهذا ليس صحيحا ابدا. الناس يُختبرون في كل قرن وفي كل زمن، يتصور الناس دائما انه ذهب الطيبون وبقي الاشرار، وذهب العلماء وبقي القراء، واللي اختشوا ماتوا ، وبعضهم فسّر قوله تعالى (أولم يروا انا نأتي الارض ننقصها من اطرافها) بموت العلماء. دائما الناس بالعادة ينظرون للماضي والمستقبل بنظرة وردية ونظرة اجلال ، ويذمون الحاضر، بينما حاضرنا قد كان مستقبل من قبلنا، وماضينا كان حاضر من كان قبلنا ، وكأن الشعورات تبحث عن وضع مثالي وطوباوي فلا تجده، فتهرع الى الماضي او المستقبل، وهذا ما اوجد حالة معروفة في علم النفس تسمى النوستالجيا، وتعني الحنين للماضي.

      يتبع

      حذف
    6. الشر وقع في زمن النبي والصحابة وما يسمى بالقرون المفضلة، وفيها هدمت الكعبة واستبيحت المدينة وقتل حفيد النبي، هذا مع الصلاح الذي كان موجودا، وعلى ذلك قس بقية العصور، طبعا اهل الشر يريدون ان يعم الباطل والكذب في العالم، لكن يأبى الله إلا أن يتم نوره، ومحاولاتهم قديمة. اين الحملات الصليبية التي أتت لتحتل القدس والشام ؟ انتهت، لو شاء الله لبقيت.

      عالم الإعلام شيء وعالم الواقع شيء آخر ، فلا تقيس البشر على الإعلام ، سوف تتفاجأ، سوف تجدعقولا نيرة وتربة خصبة وقلوبا مظلمة ومغلقة اشد من ظلم واغلاق الاعلام، وكذلك قلوبا طيبة ومستنيرة، دائما الواقع شيء والإعلام وتصويراته شيء آخر، وهذا في كل مكان في العالم. لا تنس ان الله هو الذي يدير الحياة، واذا وجد الله من يعبده حق العبادة لن يتخلى عنه، والله يستجيب للمؤمنين الصادقين، فالله هو مصدر الفأل سبحانه وتعالى ، قال تعالى (لا تقنطوا من رحمة الله) ، ثم : إصلاح الناس كلهم ، هذه فكرة غير مستقيمة، وتنتج القمع والتنفير من الدين ، لا يوجد حل شامل، فكرة الحل الشامل فكرة خاطئة، وتجر إلى التسلط والنفور اكثر.

      المهم هو حفظ الحرية للكل، لأل الخير ولأهل الشرف، مثل ما هي محفوظة لاهل الشر والفجور، بحيث لا يسيطر احد على الآخر ويفرض نفوذه على ما يريد، قال تعالى (أفنلزمكموها وانتم لها كارهون) وقال (لا اكراه في الدين). ورسول الله لم يحارب كفار قريش لأنهم كفروا بالله، بل لأنهم اعتدوا عليه وعلى المؤمنين، فما ذنب بلال أن يعذّب ؟ فقط أن قال ربي الله ؟

      بخصوص دراسة الفقه، اذا كان فقها بعد معرفة الاساسات ومستضيئا بنور القرآن فهو سوف يفيد لا شك، ولو حتى على نفسك ومن يريده، لم تنتهي الحياة ما دام الشمس تشرق من المشرق وتغرب من الغرب، فالحياة مستمرة. لكن انا ضد التقليدية والتقليد الاعمى، فقه على بصيرة نعم، الله قال (ادعو الى الله على بصيرة) واعجبني انك قرات اغل بالمدونة كما تقول واتمنى لو تكمل الباقي، لأنها تساعدك في صنع الاساسات، وأنا أصر على الاساسات قبل الفروع، واذا عندك أسئلة حول موضوع الاساسات فاطرحها، لأن معرفة الاساسات اهم من معرفة الواقع، لأن العقل المؤسَّس يعرف يتعامل مع الواقع ويفرز الغث من السمين. لهذا تراني لست مرتبطا كثيرا بالواقع كما يبدو لك، لأنه لا اريد ان اكون قادما من الواقع على الفكر، اريد ان اكون العكس، لأن الواقع ليس ثابتا بل متحولا، لكن الايمان والعقل والمنطق ثوابت، فنأتي من الثابت إلى المتحول.

      واهلا بك في أي موضوع يشغل بالك ، وعسى ان اكون مساهما في بناء عقلك على اساسات من القرآن، فالقرن هو الثابت الذي لا يتغير، وكل شيء غيره قابل للتغير.

      حذف
    7. والله لا اعرف ماذا أقول كلما قرات كتاباتك اشعر وكأنى اكلت طعاما شهيا بعد جوع قاتل انا لا اريد ان اثقل عليك ولكن لم اجد غيرك يفهم حقا ما اريد فاسمح لي ان اتلمس معك الطريق فانا في حاجة الى ان أعيش الإسلام الحق غير التقليدي السهل السمح . لفت انتباهي انك غير مرتبط بالواقع كيف ذلك اريد ان أكون مثلك فانا حاولت كثيرا ان أعيش مع الناس بجسدي وانفصل غنهم بروحي ولكنى فشلت , كيف ابنى عقلي على اساسات من القران , هل اقرا تفاسير ,ام احفظه ام اقرأه كثيرا اعطنى برنامج اسير علية لا تقل لي كلاما عاما بل حدد لي نقاط محددة ,وماذا عن سنة النبي كيف هي عندك . وهل ترى ان الاعلام مبالغ ام كاذب ام جاهل ام مضلل . قمت بإنشاء صفحة على الفيس لأتواصل معك ولم اضف صديقا غيرك لأنى أصلا لا احب الفيس باسم محمد عبدو وارجو ان تناقش في المدونة موضوعا تحت عنوان "اساسات من القران " لتكون اكثر تحديدا ولتنفع الجميع دائما انتظر الرد سريعا ,جزاكم الله خيرا .

      حذف
    8. القران بلسان عربي مبين ، والله يطالبنا أن نتدبره، قال تعالى (أفلا يتدبرون القران أم على قلوب أقفالها) ، فمن لم يسِرْ دُبر كل آية من آيات القران وكل معنى وهدف للقران، فقلبه عليه قفل، بموجب الآية. ومن أراد أن يهتدي سيشرح الله صدره ويفتح عقله للفهم، لأن العلم من الله الذي علم الانسان ما لم يعلم ، فلا تقلق ، فقط انوي النية وتوكل على الله فقط . والله قال : تدبروا القران، وليس التفاسير ، وهذا لا يعني انك لن تحتاج الى التفاسير أبدا ، مع أن القران بيِّن ، فقط تحتاج في معرفة معاني الكلمات التي لا تعرفها ، والتفاسير اجتهادات بشرية بعضها مصيب وبعضها مخطئ من غير قصد ان شاء الله.

      دائما اعتمد على العروة الوثقى وهي كلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، ثم ما والى كتاب الله من السنن والسيرة وكلام العلماء والحكماء، لكن القران هو المعيار، هكذا أنا تعلمت، وهذا هو الحق، لأن الله جعل القرآن مهيمنا على الدين كله، وسماه السراج المنير الذي ينير لنا الطريق، قال تعالى (الم يكفهم أنا انزلنا عليك الكتاب) . والبرنامج الذي تسير عليه هو الفهم والتدبر كما أمرك الله ، فالله لم يأمرنا بحفظه لكن أمرنا بتدبره، ومن لم يتدبره فعلى قلبه قفل.


      الاعلام مجهود بشري ويعتريه ما يعتري المجهود البشري، ففيه صدق وفيه جهل وفيه اخلاص وفيه مصالح...الخ، ومثله عالم الكتب أيضا ، لكن لتأخذ من الإعلام والكتب أهم شي ، المعلومة الصافية، و هي الأهم .
      ولو تقرأ المدونة ستجد أساسات كثيرة وكلها مستمدة ان شاء الله من القران وأصول الاسلام ، وأرحب بأسئلتك عن أي موضوع في المدونة.

      حذف
  3. الله هو خالقنا وله أن يمرضنا ويفقرنا نحن خلقه وهو حر بما يفعله بنا ، ، جميل لكن ليس من حقه أن يدخلنا النار لأننا رفضنا فقرنا ومرضنا وحياتنا بما ان الله خلقني مريض وفقير من حقي أن أرفض عبادته وليس من حقه أن يدخلني النار هذه الجزئية حق خاص بي لااريد الجنه متنازل عنها بكل ما فيها لكن أيضا لااريد النار فلا اتحملها وبما أن الله لم يعطيني خيار يرضيني بشكل عادل أنإ مظطر لمحاربته بكل طريقه وبأي ثمن لاني لو لم أحاربه سيدخلني النار فقط لأني لم اعبده فلماذا ادخل النار دون أن تكون لي ردة فعل طبيعيه كان الأفضل أن لايخلقني ابدا هذا هو العدل انا الان امام خيارين أما أن اعبد الله حتى لو كان ظالم أو اترك عبادته كليا ولو تركت عبادته كليا سيدخلني النار بتهمة أنني لم اعبده وليس لأني قتلت الناس أو غدرت بهم أو فجرت منازلهم التهمه هي أنني لم اعبده طيب لاتطلب مني شي مجانا اعطيني لكي اعطيك إذا هذا الحل لايرضى حضرت جناب هذا الإله ويطلب عبادته تحت فقري وايضا علي الإيمان بأنه كريم رغم فقري أو أنه رحيم مع مرضي فلن أخضع له ابدا لأني سأقع بتناقض،،، حلوه هذه اله كريم رحيم وانا فقير مريض لم اسمع بأله كهذا بحياتي ادخلو الجنه كما تريدون أيها الأغنياء ودعوا الفقراء مثلي وشأنهم

    ردحذف
    الردود
    1. صار الله الان عدو الفقراء وصديق الاغنياء، الفقراء والمرضى لا يملكون نت واجهزة ولا يستخدمونها ان وجدت عندهم، تكذب حتى على نفسك؟ قل انك لا تريد ان تعبد الله واسترح، بدلاً من التحجج بالفقر والمرض، والله يعذر المريض والفقير ايضا تسقط عنه عدة فروض كالزكاة والحج، والقران يا ذكي هو صديق الفقراء، وهذا من عدل الله ورحمته ان ياخذ من الاغنياء ويعطي الفقراء، وهذا لا تفعله الراسمالية التي همها الاقوياء وحرية راس المال على حساب الطبقات الكادحة .. انت من تظلم وليس الله ، حقق العدل في نفسك قبل ان تحققه على الله، واعترف وعدد نعم الله عليك ان استطعت، واعطه حقها ثم طالبه بالفروقات، لكنك لن تفعل هذا ولن تفكر فيه، لان نفسك مرتبطة بكفر النعمة، الا ماشاء الله .. هذا واقعك يا عزيزي ولست اتهجم عليك، والا فافعل ما قلت لك من احصاء النعم. الله يختبرنا على هذه، هل نشكر النعم ام نكفر. قال تعالى (اما شاكرا واما كفورا) ولم يقل اما غني او فقير، لان الكل يعيش بنعم الله، فالليل والنهار والشمس والقمر والنسيم والمطر كلها تهب على قصور الاغنياء واكواخ الفقراء، الغيمة لا تمطر على قصر الغني وتترك كوخ الفقير، والمرض يصيب الجميع، مع ان قابلية الاصابة بالامراض عند الاغنياء اكثر، لان اجسامهم مترفة ولم تتعود. ولايوجد فقر دائم ولا مرض دائم ولا غنى دائم، وكم من فقير صار من اغنى الاغنياء، وغني رمته ديونه في السجن.

      الكلام هو حول ادعاءك انك فقير ومريض، اليست النجوم تطلع للغني والفقير؟ والسوق مفتوح للغني والفقير؟ اذا كنت كسولاً فهذا خطأك وتدفع ثمنه، لايوجد احد غني بالقدر او فقير بالقدر، مثل مايوجد احد اسود بالقدر واخر ابيض بالقدر .. وما يقطع الله من جانب الا ويصل من جانب اخر، لكن من يحب ان يكفر لن يرده احد، والكافر بنعم الله الذي لولا نعمه لما بقيت لهذا العمر ولما تعلمت ايا مما تعلمته، هو من يستحق العذاب، لانه يحاول ان يظلم الله، لم اجدك تشتم ولا تسب الظالمين على كثرتهم في هذه الدنيا، بل تسب وتشتم من هو سبب وجودك، والذي يعطيك بدون مقابل، هذه اخلاق الكفر، والله سوف ينتقم لحقه، الا لمن تاب واصلح، وقليلٌ ما هم، والله المستعان، ومن يكفر بحق الله من باب اولى ان يكفر بحق البشر، لانه تعود على الكفر والظلم، ومنطقيا مادمت اني كفرت برب الكون وحقوقه، فمن باب اولى ان اكفر بحق هذا الضعيف او غيره، مادام ان مصلحتك اقتضت ظلمه، ولا مكان للضعفاء في عقلية الكفرة، لهذا الله يعاقب الكفرة بظلمهم له وبظلمهم للناس، وتغييرهم للحقائق وجحودهم لما اخذوه، لهذا الكفر يساوي سوء الاخلاق، مع الخالق والمخلوقين والمخلوقات، لان الكافر لا يعترف بفضل احد، ويأكل من خير غيره ويكفر حقه، يأكل من الإناء ثم يبصق به، انا لا اتكلم عنك شخصيا، فانا لا اعرفك. بل اتكلم عن الكفر كفكرة سيئة الخلق. جرب ان يكفر احد بفضلك وانت بشر ضعيف ويقلب ميزاتك سيئات حتى تعرف قبح الكفر.

      حذف
  4. السلام عليكم

    المفكر المبدع احمد الوراق

    اسمح لي ببعض التداخل وأرجوا أن لا اكون ثقيلا عليك فالقصد هو اظهار الصواب ..

    تقول ( الرجل اختار الزوجه ليسكن معها لا ليطلقها ) وتحتج في هذه المقدمه على أن سبب الطلاق من الزوجه

    نقول ولنا ان نعكس هذه الدعوي فنقول ( المرأه رضيت بهذا الزوج ليكون زوجا لها لا ليطلقها فهو السبب )

    اذ ان هذا المقدمه ليست بدهيه بل هي اقرب الى الدعوي او حجه خطابيه ..


    2 - تقول فشل الزواج لا يعني فشل الزوج وتحتج بالمدرس والمدير وتقول اذا غرقت السفينه

    فلا يلزم القبطان أن يغرق معها ..

    ونجيب لماذا لا نقول فشل الزواج يعني فشل الزواج جميعا بنسب متفاوته من اجل

    المحافظه على العش الزواج


    فالرجل مطالب بالرفق كما في الحديث ( اذا اراد الله بأهل بيت خير ادخل عليهم الرفق )

    والمرأه مطالبه بالشكر وقلة الشكايه كما في الحديث ..


    3 - تقول الرجل يريد السلامه وقلة المشاكل بالزواج ..

    الا يوجد رجال يطلقون لانهم احبوا اخرى او تزوجوا بأخري

    الا توجد نساء تطلب الطلاق من اجل تخفيف المشاكل

    فما تدعيه في الرجل يوجد مثاله في المرأه فتكون الحجه خطابيه لا برهانيه ..



    بوركت ..

    ردحذف
    الردود
    1. الوراق لا يهتم بالحجه والبرهان اكثر من اهتمامه بالافحام
      اعط اي من العقلاء هذا المقال واجزائه وانظر ماذا سيستخرج لك من اخطاء
      والطامه انه لا يؤمن حتى بعلم النفس
      هو يقول انه عقلاني ويجيب بالعقلانيه رغم ان الزواج علاقه ليست فقط عقلانيه بل عاطفيه واكتمال نفسي لكن يريد فيها ان يتعامل الرجل كالقائد مع الجندي واذا فشل الزواج يصبح ذنب الجندي الاقل مقاما وعقلا من القائد!
      رغم انه منطقيا المفترض ان القائد هو من يُتهم بفشل زواجه لأن المسؤوليه بيده!
      هو يرى ان المرأه اقل منه رغم انه لو يعلم ان عقل المرأه علميا لا يختلف عن عقل الرجل بأمكانياته بل ربما يكون به نقاط قوه,لن يصدق هذه الحقيقه العلميه, سيكذبها ويبرر تكذيبها لأنها تجرح كبريائه كرجل
      ويحتج ان اكثر علماء المنطق والرياضيات الخ من الرجال وكأن النساء اصلا اعطوهم الفرصه لكي يبدعن!
      يمنعونها من العلم ويحرمون عليها القراءه ويقمعونها,حتى ببلد الحقوق والحريات اقرو بحقها في التصويت بعد معاناه ومطالبات ومنع!
      وحتى بالعصر الاسلامي العباسي كانت المسلمه الحره اجهل من الجاريه لاختلاطها بالرجال
      وبالجزيره العربيه كانت هناك فتوى لتحريم تعليم البنات!
      ثم يقولون المرأه اجهل من الرجل واكثر العلماء رجال!
      تخيل ان يحرمك مجتمع حقك حتى من الاختيار , حقك من العلم , من التنقل , من الدراسه , من كل شيء تقريبا, ويجعلونك متاع ثم , يلومونك على قلة ابداعك!!!! ماشاء الله على العدل والانصاف! انصفو هو اقرب للتقوى!
      حتى اينشتاين اكبر عبقري في العالم زوجته ساعدته على اكتشاف النظريه النسبيه ولها الفضل الكبير في ذلك لكن لم ولن يذكرها احد باختصار لأنها امرأه
      من يريد ان يسأل عن امر ما بخصوص المرأه فليسأل العقلاء اللذين يعتقدون ان المرأه انسان كامل الاهليه لأن هذا الامر لن تجد الكثير من الرجال يؤمنون به وان اخفوه
      والمرأه لن ينصفها رجل ابدا مهما كانت بل حتى قوتها وعلمها يعتبرونه عيبا كيف اذا كانت العكس؟
      المرأه لن ينصفها الا المرأه اما الرجل فليستريح وليرحنا من تحليلاته الجهنميه الكاذبه
      اصلا انا اؤمن ان الحياد كذبه ولا يستطيع احد مهما كان عاقل ان ينصف بحياد ولو حاول لا بد ان ينحاز ولو بشكل خفي
      فعلى الاقل اذا كنت سأنحاز فلن انحاز ضد نفسي وهذا حق لي لكن من ينحاز ضد الآخر فهنا هو مجرم بحق الآخر فكريا ويشجع المنظومه الفكريه الظالمه للمرأه ويبطئ من عملية استشفاء المجتمع وتحرره من الافكار المغلوطه والباليه اللتي لم تقف اصلا على المرأه وحقوقها
      الاسلام نزل لكل الازمان وهذا الزمن زمن المرأه القويه العامله اللتي لا تعتقد نفسها اقل من الرجل مادام ان الاسلام يصلح لكل الازمان اذن يصلح ويتناغم لهذا الزمن ان كان حقا من عند الله
      لأن المرأه لم تطالب الا بالحق ولو تعطى الفرصه متساويه مع الرجل ستبدع اكثر منه
      يحتجون انها فقط تربي الاطفال وانها مهمه عظيمه نسو ان التربيه مشتركه فهنا تكون تربيه سليمه
      هو قسم الادوار على هواه وقال مالم يقله القرآن لا في حق الاسره ولا في حق المرأه وهذا اكبر دليل ان دوافعه نفسيه تجاه المرأه
      نعم اعلم ان المرأه هي من تنجب وان الرجل هو من يبني العمائل بقوته الجسديه
      نعلم ان الاختلاف جسدي وكلن له ادوار لا يستطيعها الآخر جسديا
      لكن عقليا ونفسيا لا يستطيع احد ان يحدد مادور هذا او ذاك!
      وياما رأينا نساء افضل من 10 رجال مجتمعه بعقلها وبعلمها ومنفعتها لغيرها
      بل ارى في هذا الزمن ان الرجوله في انهيار وتتراجع فلماذا يصرون ان تكون المرأته تحت جناح رجل قد يكون لا يستحق حتى اسم رجل
      السبب مثلما قلت رغبه في الاحساس بالافضليه , رغبه في السيطره , رغبه في التحكم
      ونرى ذلك في المآسي والحروب وجميع مايحدث لنا من ويلات وظلم كلها من رجال! لكن مع ذلك الرجل افضل من المرأه ههههههه فعلا كل الرجال اللذين تسببو في تدمير العالم والقتل وهدم البيوت وهتك الاعراض والظلم تضل المرأه ناقصة بجانبه
      نحن جربنا الرجال ورأينا نتائجهم في الويلات والحروب والمؤامرات اعتقد ان الآن حان وضع اللمسات الانثويه على هذا العالم الخرب
      سيأتي رجل ويحتج ان ايضا الرجال لهم الفضل في تقدم وايجابيات هذا العالم ايضا
      لكن لو نرى سنجد ان التقدم والايجابيات تشارك فيه المرأه يدا بيد اما الحروب والويلات فالرجل هو الفائز بهذا الانجاز العظيم

      حذف
    2. اقتباس:
      "السلام عليكم

      المفكر المبدع احمد الوراق

      اسمح لي ببعض التداخل وأرجوا أن لا اكون ثقيلا عليك فالقصد هو اظهار الصواب ..

      تقول ( الرجل اختار الزوجه ليسكن معها لا ليطلقها ) وتحتج في هذه المقدمه على أن سبب الطلاق من الزوجه

      نقول ولنا ان نعكس هذه الدعوي فنقول ( المرأه رضيت بهذا الزوج ليكون زوجا لها لا ليطلقها فهو السبب )

      اذ ان هذا المقدمه ليست بدهيه بل هي اقرب الى الدعوي او حجه خطابيه ."

      الرجل هو من تكلف الزواج ودفع له وجهز المسكن والحفلة وجهاز الزوجة نفسها ، أليست هذه تكاليف؟! التكاليف التي تضطر البعض للديون، هذا غير النفقة التي تستمر طوال الحياة حتى لو كانت غنية، ألا يستحق أن تكون له القوامة؟ وهو الذي اختار الزوجة ولم تختره، إذن هو صاحب الشأن بالدرجة الأولى ، وليس من صالحه تدمير كل ما تعب عليه من مجهود مادي ومجهود معنوي، هذا غير منطقي، أما مجهود المرأة في الزواج رسميا فهي أنها قالت : قبلت، مع أنها لم تقلها أيضا ، أي لم تتكلف أي شي ولا حتى بكلمة صغيرة ، أليس هذا هو الواقع رسميا ؟ مع أن كثيرا من الزوجات والأسر يشاركون في تكاليف الزواج لكن إلى حد ما ، لأن التكاليف أساسا على الرجل.

      حتى الإحصاءات تثبت أن حالات الطلاق أكثرها بطلب من المرأة إذا استثنينا فئة الرجل المزواج وهي قليلة والقرآن حرمها .


      اقتباس:
      "2 - تقول فشل الزواج لا يعني فشل الزوج وتحتج بالمدرس والمدير وتقول اذا غرقت السفينه

      فلا يلزم القبطان أن يغرق معها ..

      ونجيب لماذا لا نقول فشل الزواج يعني فشل الزواج جميعا بنسب متفاوته من اجل

      المحافظه على العش الزواج


      فالرجل مطالب بالرفق كما في الحديث ( اذا اراد الله بأهل بيت خير ادخل عليهم الرفق )

      والمرأه مطالبه بالشكر وقلة الشكايه كما في الحديث ."

      أنا لم أقل عن أي زوج أنه لا يمكن أن يخطئ ! ولم أحمّل تبعات الطلاق كلها على الزوجة ، لكني قلت أن الزوج منطقيا هو الخاسر الأكبر من الطلاق، لأنه هو من تكلّف أكثر، نعم قد تكون الزوجة في بعض الحالات هي الخاسر الأكبر. لكن يوجد فرق عندما نتكلم عن حالات عامة ثم تدخل حالات خاصة على العامة، فأحيانا يكون الخطأ مشترك وأحيانا على أحد الطرفين، لماذا تريد أن تكون كل حالات الطلاق الخطأ فيها مشترك ؟ مثلها مثل أي قضية في المحكمة ، لا تستطيع أن تقول أن الخطأ مشترك بين الطرفين .

      اقتباس:
      "3 - تقول الرجل يريد السلامه وقلة المشاكل بالزواج ..

      الا يوجد رجال يطلقون لانهم احبوا اخرى او تزوجوا بأخري

      الا توجد نساء تطلب الطلاق من اجل تخفيف المشاكل

      فما تدعيه في الرجل يوجد مثاله في المرأه فتكون الحجه خطابيه لا برهانيه

      بوركت ..
      .."

      كلامك صحيح ، لكن كما قلت مسبقا، من هو الخاسر الأكبر في الزواج ماديا على الأقل؟ ضرر الرجل من الطلاق مادي ومعنوي ، وضرر المرأة من الطلاق معنوي فقط ، وليس كلهن يتضرّرن معنويا ، بدليل حفلات الطلاق التي تقيمها الكثير منهن.

      شكرا لك.

      حذف
    3. اقتباس:
      "الوراق لا يهتم بالحجه والبرهان اكثر من اهتمامه بالافحام"

      كيف يتم الإفحام من غير حجة وبرهان؟

      اقتباس:
      "اعط اي من العقلاء هذا المقال واجزائه وانظر ماذا سيستخرج لك من اخطاء
      والطامه انه لا يؤمن حتى بعلم النفس"

      انتي في آخر المقال تقولين لا يوجد أحد محايد، وأنه لن ينصف المرأة الا المرأة ، إذن من نعطي هذا المقال مادام أنه لا يوجد محايدين كما تقولين؟
      وما دخل علم النفس؟ ثانيا : علم النفس فيه بعض التوصفيات لبعض الحالات مبنية على ملاحظات دقيقة و جيدة ، لكن أساسه الفرويدي أنا أنتقده و لي ردود على فرويد، ولا يتناسب معنا كمسلمين أن نتقبل كل شيء بكامله من دون مراجعة ، خصوصا أنه قادم من ثقافات مبنية على ديانات و ايديولوجيات تناقض الإسلام ، وهذا الموقف هو الأجدر بكل مسلم ومسلمة ، فالمراجعة ليست عيبا ، بل العيب هو أن أقبل وأكون إمعة بدون تمحيص.

      اقتباس:
      "هو يقول انه عقلاني ويجيب بالعقلانيه رغم ان الزواج علاقه ليست فقط عقلانيه بل عاطفيه واكتمال نفسي لكن يريد فيها ان يتعامل الرجل كالقائد مع الجندي واذا فشل الزواج يصبح ذنب الجندي الاقل مقاما وعقلا من القائد!
      رغم انه منطقيا المفترض ان القائد هو من يُتهم بفشل زواجه لأن المسؤوليه بيده!"

      الآن انتي تتهمين المرأة بأنها أقل عقلا وأن مسؤولية أخطائها على الرجل ، وبعد قليل ستقولين أن عقلها أكبر من عقل الرجل لكنها لم تأخذ الفرصة حتى في المجتمع الغربي الذي يقدم المرأة على الرجل (ladies first) . ليس عدلا أن نحمل أي مدرس مسؤولية رسوب أي طالب، أنتي تقومين بهذه المغالطة.

      اقتباس:
      "هو يرى ان المرأه اقل منه رغم انه لو يعلم ان عقل المرأه علميا لا يختلف عن عقل الرجل بأمكانياته بل ربما يكون به نقاط قوه,لن يصدق هذه الحقيقه العلميه, سيكذبها ويبرر تكذيبها لأنها تجرح كبريائه كرجل"

      بل أصدقها، هذه تهمة غير صحيحة، و اقرأي موضوعاتي عن المرأة و ردودي حتى تعرفي موقفي. أنا لا أقول أن المرأة أقل عقلا من الرجل، لكن أقرّ بالاختلافات البيولوجية وأثرها على الطرفين، تماما كما نظر إليها القران ، المساواة في الحقوق والواجبات ، والتفريق في الوظيفة وما يتعلق بها ، ولا يجرح كبريائي أن تمتلك المرأة عقلا مثل عقل الرجل، بل ليس لي كبرياء من أساسه، أنا يهمني الحق ولا يهمني كبرياء، واعوذ بالله أن أكون من المتكبرين على الحق.

      يتبع

      حذف
    4. اقتباس:
      "ويحتج ان اكثر علماء المنطق والرياضيات الخ من الرجال وكأن النساء اصلا اعطوهم الفرصه لكي يبدعن!"

      تقومين بقطع كلامي من سياقه وتصنعين له سياقا من عندك، فيتحول كلامي إلى شيء آخر بقدرة قادر، وتجعليني أحتج بهذا على نقص عقل المرأة، أين قلت هذا؟ أنا استشهدت بهذا الكلام لتبيين دورها الطبيعي وعدم تفرغها كتفرغ الرجل، فلو كان عقلها ناقص لكان عقابها في القرآن ناقص، بل هي في العقوبة مثل عقوبة الرجل، اذن عقلها مثل عقل الرجل، وهي كذلك في الجزاء مثل الرجل، لأن الدين يحاسب على العقل، لأن العقل هو مناط التكليف. وهذا هو نص ما قلته :

      ((و كل اللغات لو استعرضتيها تجدينها تميل لخطاب العموم بإسم المذكر. وهذا لا يعني احتقارا للمرأة، بل يعني دورها الطبيعي التابع لزوجها. ولأن المرأة اغلب وقتها في بيتها ورعاية اطفالها، فتوجَّه الخطاب اللغوي إلى الذكور، وإذا احتاج تخصيصا للمرأة تخصَّص. مثلما خاطب القرآن نساء النبي. لأنه في المحافل والتجمعات اغلب الموجودين هم الرجال، و هم الأكثر اهتماما للموضوعات الاجتماعية والسياسية، ليس احتقارا للمرأة بل لصعوبة تفرغها، لأنها حاضنة ومرضعة ومربية وسيدة منزل. حتى في الغرب نجد حضور الرجال اكثر من حضور النساء، سواء في العلم او الفنون او الثقافة او السياسة. انظري قائمة المخترعين والمكتشفين والمكتشفات والمخترعات، والسياسيين والسياسيات، و قارني. هنا سنة الله الطبيعية هي التي تحكم وليس نقصا في قدراتها او عقلها.))

      وللقارئ أن يقارن بين هذا الاقتباس و بين وصفها لكلامي وادعاءها أنني ابحث عن ادلة وبراهين لاثبات نقص عقل المرأة، هذا لم أقله لا في هذا الحوار ولا في أي موضوع من موضوعاتي السابقة، فماذا نسمي هذا الاسلوب؟

      من الأمانة أن تقتبسي كلامي ثم تردين عليه، لا أن تترجميه بلغتك، لأن هذا تضليل للقراء، والتضليل ليس من آداب الحوار، افعلي مثلي، فأنا اقتبس كلامك أو كلام أي محاور بنصه كما قاله هو، لا أترجمه على ما أريد وعلى هواي. المصداقية مطلوبة، ولا يجرمنكم شنئآن قوم على الا تعدلوا، هذه هي اخلاق الإسلام.

      يتبع

      حذف
    5. اقتباس:
      "يمنعونها من العلم ويحرمون عليها القراءه ويقمعونها,حتى ببلد الحقوق والحريات اقرو بحقها في التصويت بعد معاناه ومطالبات ومنع!"

      لكنهم يعاملونها بمساواة تامة ولم يحرموها من العلم، فقط التأخر في حق التصويت النيابي في بريطانيا بالذات، والآن لها حق في التصويت، والآن الكثير من دول الغرب تحكمها نساء، فلا حجة بأن المرأة مقموعة في الغرب أو ممنوعة من العلم والشهرة، وما أكثر النساء المشهورات عندهم، وهذا الوضع قائم منذ مئات السنين وليس من يوم وليلة، فبماذا تفسرين قلة مشاركة المرأة في العلوم والفلسفة؟ أنا لا أقول أنه بسبب نقص في عقلها كما تحبين أن تقولي عني، ولا أقول انه بسبب منعهم وقمعهم للمرأة كما تدعين أنتي، لأن هذا شيء يكذبه الواقع وأنتي تظلمينهم لا شك، تتهمينهم أنهم حرموها من العلم، وهذا غير صحيح، لأن العكس هو ما يحدث هناك، والتصويت شيء والعلم شيء آخر، بل هناك علماء وعالمات ظهروا في بلاد ليس فيها حق للتصويت لا للرجال ولا للنساء أصلا. إلى الآن في الولايات المتحدة نسبة التصويت تصل إلى اقل من 18% من الشعب، مع ان التصويت مفتوح للجميع.

      الغرب يشجعون أي شيء تفعله المرأة أكثر من أن لو قام به رجل. أنا أقول ان السبب هو طبيعة المرأة، كما خلقها الله، ميالة للاهتمام بالوئام وبالجمال وبالطفولة وبالمنزل والمجتمع والاسرة وأبدت نجاحها وتفوقها في هذه المجالات ، كالتمريض مثلا ، فهي نجحت فيه أكثر من الرجال، وهذا لا يعني أنها لم تنجح في الطب، لكن مشاهير الأطباء في العالم أكثرهم من الرجال ولا أقول كلهم.

      المرأة عقلها كامل ، وليست المشكلة في العقول كما تودين أن يكون، هناك شيء أسمه أنوثة و دور طبيعي خُلقت له ، ألا تلاحظين حنين المرأة للأطفال أشد من حنين الرجال وبشكل عام؟ لذلك المرأة بشكل عام لا تحب التعمق بالِشأن العام كالسياسة والتاريخ والعلوم والمنطق والفلسفة، عزوفا وليس عجزا، وليس كل النساء، لأنه يوجد عالمات ومثقفات ومتفلسفات ، لكني أتكلم في العام والأعم، أرجوك لا تقطعي السياقات مرة أخرى وتركبيها في قطارات مختلفة الوجهة، اقتبسي كلامي كما هو ان شئتي ان تردي وتحاوري، لا أن تترجمي ما اقول على هواك.

      السر يكمن في طبيعة المرأة وأمومتها، لاحظي جسم المرأة وصوت المرأة يشبه الطفولة، حتى لا ينكرها الطفل لو كان في وجهها شعر أو صوتها خشن، ليس من صالح الأمومة ورعاية الطفولة ورعاية الزوج أن تنشغل الأم عنهم انشغالا كاملا بحيث تتبحر في العلوم وتجري تجارب وتحضر مؤتمرات في الشأن العام وتجري تجارب طويلة وشاقة وقد تكون خطرة وتسافر وتترك المنزل، هي تستطيع ان تفعل ذلك وعندها طاقات وصبر أكثر من كثير من الرجال، إذا ما السر؟ السر هو حنينها للشأن الخاص وتذكرها لمن يحتاج لها ولحنانها. ليس صحيحا أن الغرب يقمع المرأة، وليس صحيحا أنها تأخرت في التعليم هناك على الأقل، لكن الظاهرة ما تزال موجودة.

      افتحي معجم الفلاسفة مثلا، قلما تجدي اسم امرأة، وأرجو الا يحرّف كلامي هذا عن مساره. هذا ليس نقصا في عقلها، أعيد وأكرر، لكنه مفضول أمام الفاضل بالنسبة لها، لأن لها دور يحنّ اليه شعورها في كل لحظة. أقرأي في الكتب التي تتكلم عن الرجل والمرأة، ستجدين أنهم يفرّقون من غير قصد بين الدور الطبيعي لكليهما. مع ان ايديولوجيتهم تنص على المساواة.

      يتبع

      حذف
    6. اقتباس:
      "وحتى بالعصر الاسلامي العباسي كانت المسلمه الحره اجهل من الجاريه لاختلاطها بالرجال"

      الآن أنتي جعلتي من الاختلاط بالرجال هو ما يكسب المرأة عقلا، كأنها تستمد عقلها من الرجل، هذا كلامك أنتي . بينما تزعمين ان عقل المرأة اكبر من عقل الرجل! المفروض ان عقله هو الذي يكبر اذا اختلط بها. تبعا لكلامك.

      اقتباس:
      "وبالجزيره العربيه كانت هناك فتوى لتحريم تعليم البنات!
      ثم يقولون المرأه اجهل من الرجل واكثر العلماء رجال!
      تخيل ان يحرمك مجتمع حقك حتى من الاختيار , حقك من العلم , من التنقل , من الدراسه , من كل شيء تقريبا, ويجعلونك متاع ثم , يلومونك على قلة ابداعك!!!! ماشاء الله على العدل والانصاف! انصفو هو اقرب للتقوى!
      حتى اينشتاين اكبر عبقري في العالم زوجته ساعدته على اكتشاف النظريه النسبيه ولها الفضل الكبير في ذلك لكن لم ولن يذكرها احد باختصار لأنها امرأه"

      طيب ولا حتى زوجها ؟ مدام كوري أيضا ساعدها زوجها، بل يقال أنه هو من اكتشف عنصر الراديوم، هل أقول مثلك لأنه رجل تركوه وأعطوها هي جائزة نوبل لأنها امرأة؟

      اقتباس:
      "من يريد ان يسأل عن امر ما بخصوص المرأه فليسأل العقلاء اللذين يعتقدون ان المرأه انسان كامل الاهليه لأن هذا الامر لن تجد الكثير من الرجال يؤمنون به وان اخفوه
      والمرأه لن ينصفها رجل ابدا مهما كانت بل حتى قوتها وعلمها يعتبرونه عيبا كيف اذا كانت العكس؟
      المرأه لن ينصفها الا المرأه اما الرجل فليستريح وليرحنا من تحليلاته الجهنميه الكاذبه"

      هذا كلام بدافع التعنصر للجنس ، والعنصرية مرفوضة.

      اقتباس:
      "اصلا انا اؤمن ان الحياد كذبه ولا يستطيع احد مهما كان عاقل ان ينصف بحياد ولو حاول لا بد ان ينحاز ولو بشكل خفي"

      إذا لماذا تعولين على العقلاء دائما؟، لاحظي انك قلتي عقلاء وليس عاقلات! انتي خطابك ذكوري ايضا.

      اقتباس:
      "فعلى الاقل اذا كنت سأنحاز فلن انحاز ضد نفسي وهذا حق لي "

      هذا اعتراف منك بعدم الحيادية. المفروض ان تنحازي للحق وليس للجنس الذي تنتمين اليه، وهذا يطعن في كل ما تقولينه سابقا ولاحقا، لأنك منحازة باعترافك، ولا أدري ماذا ستسمين هذا الرد : إفحام أو منطق؟

      يتبع

      حذف
    7. اقتباس:
      "لكن من ينحاز ضد الآخر فهنا هو مجرم بحق الآخر فكريا ويشجع المنظومه الفكريه الظالمه للمرأه ويبطئ من عملية استشفاء المجتمع وتحرره من الافكار المغلوطه والباليه اللتي لم تقف اصلا على المرأه وحقوقها"

      وانتي قمتي بهذا، لأن الانحيازية لطرف يعني ضدية للطرف الاخر، أما أنا فلا اقر كما تقرين بانحياز أي طرف دون اخر، أنا اراهما زوجين ذكرا وأنثى مكملين لبعضهما، ولكل منهما ميزاته البيولوجية وما يتعلق بها من خصائص نفسية، والذكورة والأنوثة كلاهما له دور تحتاجه الحياة ويحتاجه الصغار. وهذه فطرة الله.

      أنا لا أشجع أي منظومة، لا بالية ولا جديدة، أنا أشجع النظرة العميقة لحقائق الأمور والتفرقة بين الجنسين كما خلقهم الله، ومعرفة دور كليهما، فلا يعقل ان الله يفرّق ونحن نجمَع ونقول : هما سواسية في كل شيء ، والله يقول (ليس الذكر كالأنثى) . إذا ما فائدة وجود ذكر وأنثى ؟ يجب أن يكون هناك مساواة ويجب ان يكون هناك تفرقة ، وكلاهما عادل .

      اقتباس:
      "الاسلام نزل لكل الازمان وهذا الزمن زمن المرأه القويه العامله اللتي لا تعتقد نفسها اقل من الرجل مادام ان الاسلام يصلح لكل الازمان اذن يصلح ويتناغم لهذا الزمن ان كان حقا من عند الله"

      إذا كان الأمر كذلك ، فصار الإسلام تابعا للزمان وليس متبوعا. الدين إذن يجب ان يتبع الواقع، فهل هذا يبقيه دينا ؟ ما فائدة الدين إذا كان سيتبع الزمان؟ هو صالح لكل زمان ومكان أن يُستمدّ منه ويُتبع ، لا أن يَتبَع الدين الزمان.

      في هذا الزمان تكثر صيحات حقوق المثليين ، فعلى هذا التابع أن يقرّ بحقوق المثليين إن صح كلامك ومنطقك! وبالتالي قوم لوط مظلومين وتعذيبهم كان ظلما ويجب الاعتذار لهم من طرف رجال الدين الحديث التابعين للزمان، طبعا لن يجدوا لهم باقية وسيعتذرون للمثليين المعاصرين عما اصاب اسلافهم.

      الأصل في الدين الثبات وليس التغير. لكنه يصلح لكل زمان ومكان. المتغير هو الذي يحتاج الى ثابت وليس العكس.


      بل مثل فكرك هذا هو من يعمل على تدمير شخصية المرأة، فتحسب أنها صارت قوية، بينما هي اصبحت ضعيفة، لأنك تصنعين لها قوة ضد نفسها واستقرارها وسعادتها وسعادة اطفالها، فالصراع مع الزوج ضحيته الأولى المرأة والأطفال، أرجو ان تفكري في هذا الأمر بعمق، بعيدا عن النسوية وصراعها، وارتباط المرأة بإحساسها هو مصدر قوة المرأة وتأثيرها، وليس ارتباطها بأفكار الغرب التي دمرت بيوتهم أولاً قبل غيرها.

      نشوز المرأة عصيان لربها وتخريب لبيتها وتخريب لجمالها ولطبيعتها وعدم تحرر لها من التبعية، فستبقى تابعة رغم انفها، إن لم يكن لزوجها فهو لغيره، تبعا للمجتمع وقوانينه، مثلها مثل الرجل، فهل يوجد رجل حر بمعنى الكلمة ؟ طبعا لا يوجد، ولا يوجد أحد يؤيد أن يتحرر من كل شيء، والتبعية ليست عيبا، وإلا كيف تقبلين بتبعيتك لطوابير من الرؤساء والمدراء؟ وإذا كانت المرأة مأمورة بطاعة زوجها و ربها ورسوله و ولاة الأمر، هل يجب عليها أن تثور عن كل هذه الطاعات حتى تكون مستقلة؟ هل لاحظتي ان التحرر أكذوبة ليس الا؟ إذن الاستقلالية والحرية وهمٌ يستخدمه شياطين الجن والانس ، والرجل المتغطرس كما تقولين عنده قوائم من التبعية. هكذا هي الحياة والمدنية، والا فالكل ذليل وعبد، لأنه يطيع أحدا ما وبالقوة، إذن طاعة المرأة لزوجها ليست عيبا، لأنها طاعة باختيار ورغبة. فرق بين الطاعة بالرغبة وبين الطاعة بالقوة.

      إذا اقترح الصديق على صديقه العشاء في مطعم ما فوافق على كل ما قال، فهو ذليل وعديم شخصيه وفاقد للاستقلالية، تبعا لمنطقك.
      الشعوب بطاعتها صنعت قوة وحضارة، أما التمرد بحد ذاته فيسعى للتخريب ، وانتم تنادون باستقلالية المرأة وعدم خضوعها، يعني تنادون بالتمرد وتعيبون على المرأة التي تطيع زوجها، ولا يوجد تمرد بدون دمار وثمن.

      يتبع

      حذف
    8. اقتباس:
      "لأن المرأه لم تطالب الا بالحق ولو تعطى الفرصه متساويه مع الرجل ستبدع اكثر منه
      يحتجون انها فقط تربي الاطفال وانها مهمه عظيمه نسو ان التربيه مشتركه فهنا تكون تربيه سليمه "

      هل الرجل يحمل تسعة اشهر ويرضع سنتين؟ ويعرف للأطفال كما تعرف المرأة؟ كيف تكون تربية الصغار مشتركة والرجل عمله خارج المنزل؟ نعم إذا هو موجود في المنزل يُشارك، لكن اساس مهمة تربية الصغار بالذات هي من مهمة والدتهم، فلا احد يعرف للطفل الصغير مثل أمه، خصوصا وانها ترضعه من صدرها، والصغير يحتاج إلى رضاعة كل فترة، والاطباء ينصحون بالرضاعة الطبيعية لصالح الطفل.

      اقتباس:
      "هو قسم الادوار على هواه وقال مالم يقله القرآن لا في حق الاسره ولا في حق المرأه وهذا اكبر دليل ان دوافعه نفسيه تجاه المرأه
      نعم اعلم ان المرأه هي من تنجب وان الرجل هو من يبني العمائل بقوته الجسديه
      نعلم ان الاختلاف جسدي وكلن له ادوار لا يستطيعها الآخر جسديا
      لكن عقليا ونفسيا لا يستطيع احد ان يحدد مادور هذا او ذاك!
      وياما رأينا نساء افضل من 10 رجال مجتمعه بعقلها وبعلمها ومنفعتها لغيرها
      بل ارى في هذا الزمن ان الرجوله في انهيار وتتراجع فلماذا يصرون ان تكون المرأته تحت جناح رجل قد يكون لا يستحق حتى اسم رجل
      السبب مثلما قلت رغبه في الاحساس بالافضليه , رغبه في السيطره , رغبه في التحكم
      ونرى ذلك في المآسي والحروب وجميع مايحدث لنا من ويلات وظلم كلها من رجال! لكن مع ذلك الرجل افضل من المرأه ههههههه فعلا كل الرجال اللذين تسببو في تدمير العالم والقتل وهدم البيوت وهتك الاعراض والظلم تضل المرأه ناقصة بجانبه
      نحن جربنا الرجال ورأينا نتائجهم في الويلات والحروب والمؤامرات اعتقد ان الآن حان وضع اللمسات الانثويه على هذا العالم الخرب
      سيأتي رجل ويحتج ان ايضا الرجال لهم الفضل في تقدم وايجابيات هذا العالم ايضا
      لكن لو نرى سنجد ان التقدم والايجابيات تشارك فيه المرأه يدا بيد اما الحروب والويلات فالرجل هو الفائز بهذا الانجاز العظيم"

      بل الرغبة في الاستقرار والسكن، كما وصف الله الزوجة بأنها سكن، ومن صفات السكن الهدوء والامان والراحة والمحبة. ليس السيطرة وبسط العضلات على المرأة الضعيفة التي تزوجها و أحبها، مثل هذه الافكار نجدها في عالم الصبيان، سيطرة و بسط نفوذ و لوي اذرعة، أرجو ان تنظري للموضوع نظرة ناضجة. يهل يعقل ان يتزوجها ويتكلف ويخسر لكي يفرد عضلاته عليها ؟ بإمكانها ان يمارس المصارعة في الشارع او النادي الرياضي ويكسب، لا ان يخسر لكي يصارع.

      أنتي تقرين بالإختلافات البيولوجية ولا تقرّين بتبعاتها، وهذا تلاعب، أي شيء نقرّ بوجوده يجب ان نقر بتوابعه ومستلزماته. كيف تقولين تربية الصغار مشتركة؟ بينما الأم هي التي تلد وترضع ؟ الطبيعة هي التي خصصت المراة برعاية الاطفال، لو كانت شراكة لكان الرجل يرضع والمرأة ترضع ايضا.

      نعم الحروب اغلب من يشارك فيها رجال، كذلك الحضارة بناها الرجال، وكذلك التجارة والصناعة والعلم والفلك والفلسفة وكل شيء، وليس فقط الحروب، لأن هذه لها علاقة بأدوارهم، الدور الايجابي المهتم بالشأن العام، والنتائج فيها صواب و فيها خطأ. وهناك سياسيات أعلنّ الحروب والاستعمار ايضا، اوسع توسع استعماري لبريطانيا حيث كانت لا تغيب الشمس عن مستعمراتها كان ايام الملكة فكتوريا، وهي امرأة، وحرب جزر الفوكلند ضد الارجنتين قادتها مارجريت تاتشر، ويسمونها المرأة الحديدية، وهكذا. حتى نابليون قال : في أي حرب تكون فتّش عن المرأة، والمرأة لها دور كبير في اشعال الحروب والتجسس والمؤامرات، والجاسوسات أشهر من الجواسيس في العالم، أنتي الآن تتكلمين عن مشاكل عالمية، فإذا كان الرجال هم من يحاربون، هنا أنكرتي دور المرأة ومشاركتها في الحياة. نعم انا اعترف ان المرأة أكثر قربا للسلمية، وهذا من دورها الذي تنكرين وجوده، ولهذا سمّيت زوجاً للرجل، لأن فيها ميزات ليست في الرجل، لكنك ترين انها مثل الرجل تماما، مع انك تعترفين باختلافات بيولوجية لكن ليس لها أي توابع وارتباطات !

      لماذا تقليد الرجل لهذه الدرجة؟ أليس في هذا تفضيل له تقوم به المرأة الليبرالية؟ حتى أنها تقلده بلباسه ولا تهتم بالزينة والعقود وتقصّر شعرها ولم يبق الا ان تزرع شاربا ولحية، هل هي مستقلة أم مقلّدة؟ المقلِّد قوي ام ضعيف؟ مستقل ام تابع؟ الطبيعة أرادت أن يكون هناك زوجين، والليبراليين يريدون زوجا واحدا، و هم بهذا العَبْط دمّروا حياة الاثنين.

      حذف
  5. يأخي الله ليس عدو للفقراء وليس عدو للأغنياء ولكن انا معترض على وجودي بهذه الحياه الله خلقنا نعم معترف بهذا ومقر به إقرار لم يقره مقر من قبل ولكن انا لم اختر هذه الحياه هل انا مكره على الوجود ؟ حتى لو أنهيت حياتي فيه ظلم لاني سأواجه من يفر الإنسان والحيوان والجن منه انه الموت ليت عندي القدره على تغيير وضعي وإزالة هذه الفكره من رأسي حتى لو قلت ان الحياه اختبار وان الاخره أفضل لن تحل الموضوع ولو قلت ان الله له حكمه لن يغير شيء بالأمر ولو تكلمت عن الجنه ونعيمها لن يغير شيئا هل تنفعني الجنه التي سأدخلها بعد ترليون سنه ضوئية الآن ؟ ودائما تردد في كلامك ان الدنيا ليست جنه والخ ولكن انا لم اختار العيش بها هذا إكراه من الله كل الناس لو استطاعوا معرفة الحياه قبل الدخول بها لن ترى واحد بها واتحداك انت شخصيا أن تقبل الدخول بالحياه ويكون عندك معلومات مسبقة عنها لست في صدد إنكار وجود الله بل أمتعض طريقة العيش وموضوع الاختبار الممل ، ، واعرف ان اعتراضي على وجودي بالحياه لن يغير شيئا اقول لك هذا فضفضة كما يقال ليرتاح بالي

    ردحذف
    الردود
    1. اقتباس:
      "يأخي الله ليس عدو للفقراء وليس عدو للأغنياء ولكن انا معترض على وجودي بهذه الحياه الله خلقنا نعم معترف بهذا ومقر به إقرار لم يقره مقر من قبل ولكن انا لم اختر هذه الحياه هل انا مكره على الوجود ؟ حتى لو أنهيت حياتي فيه ظلم لاني سأواجه من يفر الإنسان والحيوان والجن منه انه الموت ليت عندي القدره على تغيير وضعي وإزالة هذه الفكره من رأسي حتى لو قلت ان الحياه اختبار وان الاخره أفضل لن تحل الموضوع"

      لماذا لا تحل الموضوع ؟ انت لا تريدها ان تنحل . لأنك فيما يبدو تكره الله وتكره خير الله وتجحد معروفه عليك، ماذا افعل لك ؟ تحتج على وجودك في الحياة ؟ اذن انتحر ، تستطيع ان تتخلص من هذا الوجود. اذن انت تعترض فقط على الله ، الله لم يخلقك ويرميك مثلما يتخيل الملاحدة والدراونة، بل هو من رعاك وانت جنين في بطن امك. وهو الذي سخرها لك لترعاك وتحميل وانت طفل ضعيف، وان تعدو نعمة الله لن تحصوها، واوضح لك الطريق السليم ووعدك بخلود في جنات نعيم ليس فيها أي منغص، فهل قصّر الله ؟ ام انك تعترض على خلودك في الجنة ايضا ؟ لا حياة تنفع ولا موت ينفع ؟ أحسن من هذا كله هو ان تعمل صالحا وتخرج من هذه المتاهات والدوامات التي زرعها الشيطان في رأسك، العمل الصالح اسهل من العمل الباطل، والله لا يكلف نفسا الا وسعها، فلماذا اللت والعجن؟

      اقتباس:
      "ولو قلت ان الله له حكمه لن يغير شيء بالأمر ولو تكلمت عن الجنه ونعيمها لن يغير شيئا"

      طبعا لن يغير شيء عندك لأنك تكره الله والفضيلة وتحب ان تكون الحياة سبهللا لا حساب ولا عقاب، لكن مع غير تنفع، فعش حياتك كما تحب و دع غيرك يعيشون، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون في يوم الحساب.

      اقتباس:
      "هل تنفعني الجنه التي سأدخلها بعد ترليون سنه ضوئية الآن ؟"

      سوف تخرج من قبرك وتُسأل كم لبثت فيه فتقول يوما او بعض يوم.

      اقتباس:
      "ودائما تردد في كلامك ان الدنيا ليست جنه والخ ولكن انا لم اختار العيش بها هذا إكراه من الله كل الناس لو استطاعوا معرفة الحياه قبل الدخول بها لن ترى واحد بها واتحداك انت شخصيا أن تقبل الدخول بالحياه ويكون عندك معلومات مسبقة عنها لست في صدد إنكار وجود الله بل أمتعض طريقة العيش وموضوع الاختبار الممل ، ، واعرف ان اعتراضي على وجودي بالحياه لن يغير شيئا اقول لك هذا فضفضة كما يقال ليرتاح بالي"

      لن يرتاح بالك، لأن الالحاد هو ما سبب لك هذه الضيق والتعب ، وصدق الله (ومن اعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكى). كلامك هذا ليس مجرد فضفضة، هذا كلام ستحاسب عليه عند الله، ولن ترى واحدا يقبل ان يموت، لأنه لو عرف الحياة اصبح لديه وعي، اصبح حي، ورفضه للحياة هي قبول بالموت، هي هي يا شاطر .. كأنك تريد ان تملي على الله ماذا يفعل، وهذا تكبر ، فالله خلقك ورزقك وهداك النجدين ووعدك بخلود ان اطعته بالجنة، هل ظلمك ؟ لا . لكنك انت تتململ ولا تحب ان تعمل صالحات ترضي ربك عنك، فماذا افعل لك ؟ تكره طريق الخير ثم تعترض على خالقك، الله يفعل ما يشاء وما يريد، اذن اعترض لماذا خلق الله ملايين المجرات ؟ هل تريد ان يعطي الله علمه كله لحضرة جنابك لكي تفكر هل تشكره ام لا ؟ هذا تكبر واحتقار للالوهية، وسوف تحاسب على هذا، لانه لا يوجد في الاخرة الا جنة ونار ابديتان، فاعمل لحياتك الباقية، هذه حياة زائفة ليست اصلية ولا طويلة، ان كنت تريد نجاتك. هذه نصيحة مجانية. خذها وارمها في سلة مهملاتك، هذا شأنك وانت حر بحياتك، لكن انا اقول لك ومن قلب صادق : انت ضال وتعمل ضد نفسك.

      حذف