السبت، 21 نوفمبر، 2015

ردعلى شبهة أن الله ظالم (6)

العقل يرفض الايمان بشي لايوجد عليه ادله حسيه والعقل ايضا من خلاله اخطوا خطوات للالحاد لقد تطرقت في ردك لعدم وجود دلائل حسيه على وجود خالق لان ذالك يفقد الايمان رونقه وبريقه وزخاريفه ولمعاته !! وتضعنا امام تناقضات غريبه كيف اؤمن بخالق طالما انه لايوجد دلائل حسيه على وجوده وانا لم الحد لامور نفسيه وعاطفيه انا متطلع واعمل العقل في هكذا مواضيع هل يعقل هناك خالق يتحكم بمالي ورزقي وانا استيقض باكرا لاذهب للعمل ومراجعه املاكي وترتيب المال وتوزيعها للعاملين في شركاتي ثم تقولون هذا من الخالق ! هذه سرقة حقوق انا اتعب واعمل ثم تقولون هذا من فضل خالق السما والكون! الا ترا ذالك تهريج ومزح ه سخيفه ثم مالداعي لهذه الاختبارات لكي يرا نصبر او لا نصبر طالما انه يعلم النتيجه مسبقا فهذا يعتبر سيناريو معد مسبقا من قبل خالق ونحن ممثلين ملتزمين بالنص فقط ! لماذا هذا التعتيم على وجوده ليظهر لنا لكي نؤمن به فالحقيقه لاتقبل الشك والجدال فيها . فالحق الذي يجوبه الشك والريبه ولو واحد بالميه هذا ليس بحق هناك نسبه عاليه من الالحاد حول العالم ناهيك عن الاديان المختلفه التي تقول انها حق وكلها تضرب بعضها البعض بحروب شعوا قاسيه والخالق يتفرج ويلزم الصمت !وتطلب مني الايمان في ظل هذه المعمعه والضوضاء دون ادله حسيه حاسمه حقيقيه فان طلبت مني هذا فانت تطلب مستحيلا


انا لا أطلب منك أن تؤمن ابدا ، حتى تأتيك الادلة الحسية التي تقنعنك. لكن اسرع منها سيأتي الموت .. فحياتنا سريعة الانقضاء .. وحينها ينتهي الامتحان ويغلق ملفك على الكفر.

لكنك لم تجبني : ما هي الأدلة الحسية على الالحاد ؟ ام ان الالحاد لا يحتاج لادلة حسية ؟ فقط قضية أن تؤمن بإله خالق وخير وعادل تحتاج لأدلة ؟ هنا العقبة الكؤود ..

انت تعلن الكفر بنعمة الله ، وتقول انك تعمل، وأن كل ما عندك هو على علم عندك كما قال اخاك قارون من قبل ، فخسف الله به و بداره الارض، لأنه لم يكن لديه علم عن طبقات الأرض. من أين جاءت ثروتك ؟ هل سألت نفسك ؟ هل كلها من عملك؟ ام ان التوفيق والإرث هو صاحب النصيب الأكبر ؟ من أعطاك الصحة لكي تعمل ؟ هل انت اعطيت نفسك الصحة ؟ هل انت خلقت نفسك ؟ لو شاء الله لجعلك في بلد فقير مشتعل بالحروب فتدمّر كل ما تملك، كما قال العبد الفقير وهو يحاور صاحبه الغني الكافر(فعسى ربي ان يؤتين خيرا من جنتك).

ثم انت تعمل بماذا ؟ عمل الناس كلهم بماذا ؟ هو بفضل الله وخيره ، يعيشون على الزراعة التي تنبت الحبة بسبع مائة حبة، و في الصناعة التي تقوم على المعادن التي حفروا واستخرجوها و وجدوها مخبأة لهم ، ماذا أضافوا ؟ هل أضاف الانسان شيئا جديدا ؟ كل شيء تسخير من الله لنا . هل تدري كم فرصة موت نجوتَ منها ؟ هل علمك هو الذي نجَاك ؟ وأنت لا تعلم ولا حتى بهذه الفرص ؟ وتنام في كل ليلة ولا تدري ما حولك ، و تستيقظ في الغد لتأخذ فرصة حياة جديدة لمحاسبة نفسك، هل بقدرتك تستيقظ ؟

يا أخي تواضع قليلا ، لأجل نفسك وسعادتك التي يبدو أنها مفقودة، لأنك تتفاخر بأموالك ولكن تشتكي من الالم النفسي ، انا لا اتفاخر بالاموال لكني لا اشتكي من الالم النفسي ، وهذه أولى العلامات على صحة الطريق من خطئه.

وشكرا لحواري معك .

هناك 10 تعليقات :

  1. لماذا لاافتخر بالصحه فهي شي جميل واذا كانت الصحه من خالق فغيري كثير الذين لايملكون هذه الصحه هل الخالق عنده انفصام بالشخصيه والسلوكيات بحيث يكون رحيم هنا وظالم هناك ورززاق هنا وبخيل هناك الا ترا هذه عشوائيه تثبت عدم تحكم خالق بهذه الامور اما املاكي فانا رجل مثابر مجتهد اعمل كثيرا وارتاح قليلا لكي اصل لما وصلت اليه على راس الشركات البريطانيه وتربعت على هرمها بفضل مجهودي وتعبي وحبي للنجاح ولم اعتمد على قوه ماورائيه لتعطيني وترسم لي نجاحاتي والموت امر مؤلم وقاسي حقا لكن لامناص منه فأغادر هذه الدنيا دون اراده مني كما جئتها دون اراده مني وااذا رأيت الله بعد الموت ساقول له لماذا لم تترك لنا ادله حسيه على وجودك فانا لااكرهك وماذا بيني وبينك لانكر وجودك جحودا مني وعناد ! وهل انا غبي لدرجه انكر شي واضح لعيني؟ ياصديقي نحن ندور في حلقه مفرغه يبدو انه لافائده من هذا النقاش فهو معقد جدا لم يستطيع احدا اثبات ماهية الخالق ولم يجلبوا دليل على وجوده . واعتذر منك ان سببت لك حرج او ازعاج وداعا ياصديقي

    ردحذف
    الردود
    1. الامر مشابه لاعتقدانا ان البروتونات موجودة مع اننا لم نراه ولكن عوض عنها وجود شئ يدل عليها فكذلك الامر مع الله رد مختصر ^_^

      حذف
  2. عزيزي السائل انت كمثل شخص وجد نفسه على قطعة من اليابس في عرض المحيط لم يشأ ان يوجد عليها ، لا يثق بالسفينة الشراعية التي صنعها واعدها لمواجهة وعبور امواج المحيط المتلاطمة ، وتعرض له (مع فارق التشبيه) فرصة مغادرة اليابسة على سفينة عملاقة جابت المحيطات عرضاً وطولاً ، ولكنه يكتفي بحثو التراب عليها من بعيد .

    احييك استاذي الورّاق على جمال فلسفتك ووضوحها وابداعك في تبسيطها .

    ردحذف
  3. الوصول الى الايمان بوجود خالق عاقل متحكم بمعيشتي غايه صعبه جداّ لاني لم اتواصل معه قط ولم اسمع صوته قط ولم اشعر به شعور عابر قط فمن الصعب ان ابيع عقلي للاساطير التي قيلت من افواه اشخاص قالوا انهم رسل من الخالق للناس انتم تقولون ان الاقرار بالخالق فطره بكل الناس فلماذا يرسل الانبياء اذن طالما ان الايمان داخل قلوب البشر فطره؟ مثل هذه الاساله صعب الاجابه عليها بالنسبه لي كوني ولدت في بيئه مسيحيه دينيه لم استشعر وجود خالق ابدا اما الان فأنا غير مقتنع تماما بوجود خالق نسبياّ لان الاساله تعصف برأسي عصفا ولم ترحل عني حتى سلكت طريق الالحاد لإرتاح من جحيم التسائلات التي عجز ان يجيب عليها من يؤمن بالخالق . تحياتي لكم اتمنى ان التقي بكم في بريطانيا لكي نجلس جلسة نقاش لعلها تكون سبب لرجوعي للايمان ان ثبت وجوده ببراهين عقليه وحسيه ملموسه قابله للتجريب للتأكد من صحتها

    ردحذف
  4. وااريد ان اعطيكم لمحات عن اشياء تثبت عدم وجود اله على الاقل اله من تسمونهم انبياء ورسل. العشوائيه بالحياه جنين للتو خرج يموت قبل ان تخرج اصابع قدمه من رحم امه ورأسه بيد الطبيب لماذا بث الروح فيه طالما انه سيموت عند لحظه خروجه! اليست هذه عشوائيه ام هذا الاله فاشل ومتقلب في قراراته ؟هل يعطيه حياه ام لا المجاعات بافريقيا قتل حينها ثلاث مئة الف انسان نتيجة الجوع وقلة الحيله اين المسؤليه على الخلق؟ متاعب الحياه قاسيه جدا استحاله ان يكون هناك اله يكون به ذرة رحمه ويتركهم يقاسوو الجوع والموت بحجة انه سيعطيهم حياه اخرى تكون افضل انتم لاتفهمون الا ماكتبه لكم المؤمنون ودونه من تسمونهم بالرسل في كتيبات تعج باللامعقول وتعج بالمنطق الاعوج ليتني املك علاج سحري لمشاكل الناس وهمومها وامراضها لن اتوانى في سكبه داخل افواه الفقراء والمرضى والمعدمين والمساكين لاذبح هذا الشر والظلم الذي يجوب كوكبنا دون رادع لكن من اين لي ذالك ؟ انظر للدول الي تطبق في دولتها احكام الدين اياّ كانت الديانه ستجد شعبها فاسد وفقير وهمجي ورجعي والظلم مستشري بها والاعدامات تطال حتى للمراءه ذات مره شاهدت اعدام امرأه مسلمه بأيران شنقوها وداخلها ابنها المسكين ولم يعطفوا عليها ولا على صغيرها انها تعاليم الاديان تبا وسحقا للاديان الفاجره انظر للسعوديه للعراق لسوريا انها حرب دينيه قذره انظر لليهود كيف سلبوا اراضي الفلسطينين لان التوراه يقول ان القدس ارض اليهود . بينما انظر للدول التي حذفت الدين للمزابل ونبذته كيف يعيش اهله بل ان المسلمين يتكركون ديارهم لعيشوا ببلدان العلمانيين ليحضوا بالعدل والعيش الكريم . هل انا مخطى بهذا الكلام قولوا؟

    ردحذف
    الردود
    1. لأن الدنيا دار اختبار، تماما كقاعة الإمتحان وحضرتك تطالب الأستاذ أثناء أداء الإمتحان بأن يعطييك الأجوبة وبطريقة حسيّة مكتوبة أيضا!، لو استجاب وأعطاك ماذا يحدث؟ عندها ليس فقط يبطل الغرض الاصلي منه وإنما مثل هكذا استاذ يعقد الامتحانات ثم ينقضها بإعطاء الأجوبة أثناء فترة الإمتحان هو مجنون او سفيه لا يرقى حتى لمستوى الطالب نفسه!
      الدنيا ليست عادلة وهناك البليارات من المواقف والمناظر الغير عادلة حقا والتي تبدو غير عادلة، وحريّ أن التفكّر بها يدفع الإنسان للإيمان بوجود شيء خلفها أكبر وأعدل ويقف على النقيض منها، لا أن يحاول وهو الفرد الضعيف إصلاح قوانين الكون ومليارات من البشر تعاقبوا على الوجود فيه! ومن أجل ماذا؟ لتتحول الدنيا إلى جنة مثلا؟ ما الفائدة إذا كان نهايتها الموت! بالعودة إلى مثال قاعة الامتحان فكأن حضرتك هكذا ترغب في العيش بالقاعة الامتحانية تدقق في أثاثها وإضائتها وتسخط على نوع الكرسي والمنضدة وتناقش في معطيات الأسئلة ولما جاء السؤال الفلاني بالطريقة الفلانية لو كان كذا لما تعبت يدي هذا كله أثناء وليس بعد الامتحان عمل الذي لا نيّة له بالعودة إلى بيته بل العيش في القاعة للأبد، واذا بعد ساعة أو اثنين ينتهي وقت الامتحان وتسحب الأوراق وبلحظة تجد نفسك في فضاء وسيع لا نهاية له بالمقارنة مع جدران غرفة القاعة، والمؤسف وقتها أنك تكون قد فوّت على نفسك الهدف كله!
      مع العلم بأن الامتحان في الدنيا ليس اعتباطيا فالله جعل آيات وجوده في كل شيء بدأ من النفس التي في جنبي الانسان من جهة وأعطى من جهة أخرى لتكتمل شروط الامتحان العقل والفطرة التي تقول أنك لا تجدها لأنها قوة تقوى وتضعف ولا تبقى بمستوى واحد وكل الذي يحدث حوالينا من تشويه لمفاهيم الاخلاق والحريّة والقتل والقسوة عوامل طمس للفطرة إن لم نكن واعين لحمايتها كما نحافظ على أجزاء جسدنا من الافات والمهلكات. ثم الذي خلق كل هذه النعم وطرق اللذّة والالم في دنيا فانية لقادر على التعويض لمن حقه ذلك حتى يرضى وقادر أيضا على معاقبة من اختار الشر اختيارا وجعله طريقا ومنهجا له بشكل لو اقتصر على ما يشبه الآلام التي في هذه الدنيا لكفى الامر هولا كونه آنذاك أديّا وليس بعد الموت موت وبالمناسبة هذا الجسد هو بمثابة اللباس للروح التي تخرج وقت الموت فلو مات الجنين قبل أن يدخل معترك الحياة لا يكون بالنسبة له أمرا مهولا لانه لن يفنى بذلك كل ما هنالك ذهب لمكان آخر، ولو لم تكن هناك حكمة ومصلحة بمجيئه وسرعة ذهابه ما استوقفك الموقف ولا دفعك عقلك جبرا لمحاولة استخراج حكمته فهذا التفكّر من قبل الاطراف المعنية كأم الجنين والمشاهدون كالطبيب ومن حضر الموقف هو عين حكمته والله أعلم. نسال الله لي ولكم الهداية من الحيرة وحسن العاقبة

      حذف
    2. القاتل سواء أكان رجلا او إمرأة يقتل في الشريعة الاسلامية وهي افضل طريقة للحفاظ على أرواح الأبرياء ممن يستحلّها من جهة وتكون العقوبة من جنس العمل رادعا لكل من لا يمنعه ضميره الخاص عن اقتراف جريمة مهولة مثل القتل! على إنه يجب أن يثبت أولا المسؤولية الكاملة على الجاني بدون وجود اي عذر من إجبار أو دفاع عن النفس مثلا
      ثانيا لو كان القاتل إمراة حاملا مثلا فالشريعة الإسلامية لا تجيز قتلها حتى تضع مولودها احتراما لنفس الجنين وحياته! فإن رأيت شيئا فليس كل ما يبث في الإعلام ومواقع التواصل صحيح! قد يحدث التدليس على مستوى السبب أو الفبركة الكليّة ولو سلم ما رأيت من هذا فهذا الفعل يعود على فاعله وليس للإسلام دخل به كونه دين وشرائع مكتوبة وليست إنسان يتدخل ويصرخ ما فعله فلان لا آمر به! إن كنت باحثا عن الحق حري بجنابك البحث عن أصل كل ما يريبك من مواقف من كتب الفقه الإسلامي وليس تستشهد بفعل أشخاص على كونه بأمر من الشرع قطعاّ ومرة أخرى هذا إن صح ما رأيت. وحال الدول العربية والاسلامية وما يسمى بالعالم الثالث تعمه الفوضى والبؤس نتيجة وقوعهم ضحايا للعالم الأول "المتحضّر" ينهبون خيراته ويبثون التفرقة ويشترون المرتزقة ويسلطون شرار القوم على شعوبهم، ولو عدّت للقرون الوسطى سترى أن هذه لدول كانت متصدرة العالم حينها بكفائتها لا بالحيلة والاستعمار والظلم ولم يؤثّر سلبا كون الحكم اسلاميا حينها في تحضّرها.

      حذف
    3. شكرا جزيلا على تعليقاتك الوافرة

      حذف
    4. الشكر موصول لكم، أيّدكم الله وتقبّل منكم

      حذف