الثلاثاء، 3 ديسمبر، 2013

حوار حول الاسلامفوبيا 2

لامع :

ولكنك يا سيد وراق تملك هوموفوبيا ضد المثليين جنسيا وافردت موضوعا له خاص بمدى هم سيئون ويجب منع انتشار هؤلاء والتضييق عليهم فانت ربما تكون منصف مع اهلك لانهم مسلمين مثلك لكن هل ستكون منصف مع الملحدين او المثليين او من يختلف معك ولم يضرك جسديا فقط لانهم مختلفين معك وانت تراهم شر محض؟

الرد :

لا ، أنت فهمت موضوعي على طريقة الهوموفوبيا وليس كما هو .. عد اليه مرة اخرى وانظر هل انا اطالب بهذه القائمة التي ذكرتها ام لا .. الكلام عن حقيقة الشيء غير الكلام عن التعامل معه . أنا وضحت حقيقة المثلية ، والتي هي شذوذ ، فقط . و أنت أكملت الباقي من عندك ..

الإسلام كله أصلا لا إكراه فيه ، وما لا إكراه فيه أصلا لا إكراه فيه فرعا . المهم ان يتبين الرشد من الغي . و أنا وضحت الغي في الشذوذ الجنسي ، لكني لا أُكره أحدا ، ولست بهذا الصدد اصلا . والاصل (لا إكراه في الدين) في كل ما يتعلق بالدين . وأنا لا أدافع عن المظلومين لأنهم أهلي ، فهم أهله أيضا وأهلك ..

أنا ضد الظلم كله على الغريب قبل القريب . هذا ما تعلمته من القرآن ، قال تعالى ( ولا يجرمنكم شنآن قوم على الا تعدلوا) . حتى ظلم اليهودي لأنه يهودي أنا ضده و أمقته ، و أصف من يفعله بالإرهاب . ما ان يترك اليهودي الذي تعرض جده للهولوكوست يفعل ما يشاء لانه يهودي ! فهنا انقلبت الصورة . اليهودي بشر مثل غيره و ليس على رأسه ريشة وليس إبن الله كما يدعي بعضهم .

أرجو أن تعود مرة أخرى للموضوع مستبعدا اي نوع من الفوبيا وتخطّئ كلامي نفسه ، لا من خارجه . لا تقل أني امارس اقصائية او عدوانية على المثليين ، فهذا من عندك ، بل قل : إنتقادك في هذه النقطة خطأ ، و الصحيح هو عكسه ، وهكذا ، بحيث توضّح لي أن الشذوذ رشد وليس غي . و تذكر لي الفوائد التي يجنيها الفرد والمجتمع اذا نزا رجل على رجل او امراة على امراة ، إلا إن كانت طريقة لتحديد النسل !

أنت الآن وسعت مفهوم الهوموفوبيا بحيث أدخلت فيها أي نقد لأي ممارسة . و بالتالي انت ضيقت على نفسك لأنك انت قد تنتقد بعض الممارسات .. نقد اخلاق سيئة او سلوكيات مشينة دون تحديد لأحد ، هذا ليس اقصائية ولا هوموفوبيا .. هل هذا مثل من يطالب بأن تسقط القنابل النووية على المسلمين لأنه خرج منهم واحد على مليون ممن دافع عن قضيته بطريقة خاطئة !

واذا كان النقد هوموفوبيا ، فستجد منه الكثير عندي . لكني لا أطالب بسحق أحد ولا حتى اليهود الذين يحتلون ارضا لأنهم يهود . أنا اطالب برفع الظلم عن المظلومين في كل مكان في العالم ، حتى لو ظلمَ مسلم غير مسلم فهو خطأ ويجب تصحيحه . فلنُبعد الإتهامات وننظر في الصواب والخطا بعين مجردة ، لأن النظرات الشخصانية تشوّش على رؤية الحق والخطأ ، وأحيانا يكون هذا التشويش مقصودا وأحيانا كثيرا .

وأنا مدحت كلاما إنسانيا قلته أنت ، أرجو أن تستمر عليه وتوسّعه . وما الإنسانية الا حق ، و ما الذي يمنعك من أن تتبع كل الحق اذا تبيّن لك طبعا ؟ لا شيء يمنعك ، وهذا ما اتوقعه وآمله . وبانتظار ان أراك تدافع عن قضية عادلة اخرى وليس فقط هذه القضية ، لان الحق طريق وليس نقطة ، وشكرا .   

أثينا :

الورّاق، في 24 Nov 2013 - 22:09، كتب
اليهود كل يوم ينشرون مقالات وحوادث عن اللاسامية ، فهل ينطبق كلامك عليهم ايضا ؟ تقولي لهم اذهبوا الى اسرائيل ما دام الغرب يمارس اللاسامية عليكم ؟ و الا الكلام خاص بالمسلمين فقط ايتها الزميلة المنصفة؟

لم أقرا للأن مقال عن اليهود يتحدثون عن اظطهادهم في الغرب !!

 الرد : اووه ! صدمتيني ! لم يبق إلا أن يعلقوا صور الهولوكوست على اشارات المرور ! 

على كلٍ ، عندك في الغرب مكاتب لللاسامية ، بإمكانك زيارتها ،  هذا عدا المواقع الكثيرة  على الانترنت ، بل ان القوانين في الغرب اول ما تهتم به في موضوع التمييز هو موضوع اللاسامية ، ولماذا حوكم جارودي وغيّب عن الساحة ؟ اليس لأنه شكك في ارقام الهولوكوست ؟ و هو الفيسلوف الذي كانت تفخر به فرنسا قبل ان يضع كتابه المشؤوم عن الهولوكوست ..

شخصيات مشهورة حوكمت بتهمة اللاسامية ، وانتي تعرفين ، و لم نجدها تحاكم في ايذاء وضرب العرب والمسلمين . اذا كنتي لا تعلمين فالناس كلهم يعلمون . و ان كنتي جادة اطلبي من قوقل ، واذا عرفتي فيما بعد كيف سيكون موقفك ؟ هل ستقولين لهم اذهبوا الى اسرائيل ؟ لا اظنك تفعلين ذلك ، فقط على العرب والمسلمين .. هذا ما يريده المايسترو ، أن يكون العرب والمسلمين هم السيئون ، حتى لو مشوا مع الشارع .. ياللظلم ونقصان العدالة ..

بل كل ما اقرأ عن اليهود المظطهدين في بلدانهم العربية .. والتي اغلبهم تم طردهم منها وتهجيرهم

الرد : اين قرأتي هذا ؟ تقرأين ما لا يقرأ الناس ؟ أو تقرأين بالمقلوب ؟ وإن كنتي قرأتي شيئا فهو من اصدارات مكاتب اللاسامية التي تنكرين وجودها على كيفك !  

لم يطردهم أحد ، هم الذين ذهبوا الى ارض الميعاد التي تفيض سمنا وعسلا بعد ان شردوا شعبها المسكين وقلعوا اشجارهم لبناء المستوطنات . و اسرائيل نفسها تدعو كل يهود العالم وتقدم لهم تسهيلات الهجرة ، و كل هذا تعلمينه ، ولا ادري كيف تعلمين وتقفزين على ما تعلمين ! ماذا تستفيدين من هذا القفز ؟ لن يطردك الغرب اذا قلتي الحق ..

هل تكونين يهودية اكثر من اليهود ؟ هم يشتكون من اضطهاد الاوروبيين على مدى عدة قرون وأكثر شكواهم من الحزب النازي الالماني ، وليس من دولة اليمن أو المغرب .

يهود العرب هاجروا لاجل ارتفاع الدخل في اسرائيل ومع ذلك يعانون من التهميش والتفرقة داخل اسرائيل ويقومون بالأعمال الادنى مثل يهود الفلاشا الافارقة لانهم يحملون رائحة العرب الكريهة على الانف المتحضر والذي لا يتقزز من رائحة اشلاء الاطفال الفلسطينيين  .. 

الحمد لله ان هناك من تهمه العدالة ، وإلا فمن هم مثلك لا يُرجى منه أن يكون منصفا .. لأن من لا يريد لا يُلزَم ..  ولو خليت لخربت ..

وأيضا .. لو كان هناك من يشعر باظطهاد في بلد معين .. مالذي يجبره على البقاء فيها !!!

الرد :

قولي هذا لليهود الذين يشتكون ليل نهار من تنامي مشاعر اللاسامية في الغرب . هل تستطيعين ؟ ام تخافين من المحاكمة و ان توضعي في القائمة الرهيبة لمعاداة السامية المغضوب عليهم والضالين آمين ! ..

كان مُنتظرا من العرب المغتربين في العالم الحر كما يقولون ان يكونوا صوتا نافعا لاهلهم وقضاياهم ، لا أن يكونوا محرّضين على ابادتهم والاستراحة منهم .. 

لما لا يريح راسه .. ويحترم نفسه ويعود الى بلده ويعيش بين مجتمعه ... " معزز , مكرم "

الرد : تقصدين اليهود ؟ لا طبعا .. العرب ؟ نعم .. يا للعدالة المزدوجة ..

الاسلامفوبيا لم تأتي لوحدها من اللاشيئ !!
هناك اسباب عديدة لا تعد ولا تحصى جعلت من الغرب يعادي الاسلام ويخاف منهم
حتى المسلمين نفسهم .. يخافون من بعضهم ولا يثقون ببعضهم
الاعمال الارهابية التي جعلت الغرب يخشون  الاسلام .. ومع كل هذا فالغرب يحتظنهم ويقدم لهم حياة جديدة , أمان , راحة , نضافة .. كل الامور المعدومة في بلدانهم

الرد :

من خير الغرب كفاية شره .. لا يقصفهم بطائرات بدون طيار ويتحكم بمصائر شعوبهم .. وإذا جاءه لاجئين لا يحتضنهم .. لهم الله ..

ثم ما هذه الحضانة التي انتجت من أمثال ما نرى ؟ هذه أدلجة وليست حضانة .. وطبعا لا أعمّم .. أنتي ممن احتضنهم الغرب وها أنتي ذا تعادين أصلك دون مواربة وتطالبين بطردهم مع استثناءك طبعا ، لأنك أنتي ! هذا بعد أن خرجتي من جـِلدك ، و لكن الجلد يبقى جلد .. 

احترم القوانين في الغرب .. يحترموك ... كل شيئ بالقانون
لا يوجد اسلام ومسيحية ... كلهم بالقانون واحد 

الرد :

اين القانون الذي يحمي هؤلاء الذين يتعرضون للتمييز والاساءة فقط لانهم مسلمون كما يذكر التقرير ؟ ام أنك لم تقرأيه أيضا ؟

ثم : اذا تكلمتي عن مشكلة ، تكلمي عن اساسها لتكتمل الصورة .. هل تعرضت الدول المسالمة لعمليات ارهابية من مسلمين ؟ قولي الحقيقة !  هل فجرت ناطحات السحاب في هونج كونج ؟ أو وُضعت الحزامات الناسفة في كندا ؟ او سويسرا ؟ تعرفين هذا و تتجاوزينه بدافع من إنصافك المعهود .. كل شيء يعالج بإصلاح سببه ، الان روسيا بدأت تتدخل في قضايا العرب والمسلمين وبدأت تتعرض لعمليات ، هل نقول ان الارهاب وصل الى روسيا ؟ أم روسيا وصلت الى التدخل في حياتهم والتزويد بالسلاح لمن يضرب شعبه ؟ كما كانت تفعل أمريكا و بريطانا من قبل وفرنسا ..

ما الذي يعيقكم من قول الحقيقة كاملة دون اجتزاء ؟ هل الارهاب هواية ام ماذا ؟ ام أنه حسد للعالم الحر لأنه حر كما قال بوش بغباء ؟ إذن لماذا لا توزع العمليات الارهابية بالتساوي ، ويكون نصيب الاكثر حرية هو الاكثر تعرضا للارهاب كهولندا مثلا ! وهذا غير صحيح .. لأن هولندا لم تتلطخ يداها بدماء المسلمين بهذا القدر الذي فعلته بريطانيا وفرنسا كدول كبرى وتاجرة سلاح ..

حسوا بمعاناة غيركم أو اهلكم على الاقل .. العدالة التي تنعمون بها في الداخل لا ينعم بها اهلكم في الخارج من نفس الدولة التي تقيمون بها .. الذي يتعامل بالعدل مع الاخرين يسلم من اذاهم ..

الورّاق، في 24 Nov 2013 - 22:18، كتب
موتي بحب الغرب ، لكن لا تموتي الابرياء ولا تحرّضي على قتلهم كما فعل الصهيوني الارهابي ..

بتدعي علي بالموت ؟ 

أسم الله على شبابي 


انا فعلا اموت بحب الغرب .. والغرب يموت بحبي   حب من الطرفين والحمد لله 
لست من النوع الذي يشرب من بير ويرمي فيه حجاره أيها المسلم !

الرد :

أنتي من هذا النوع .. لأنك تنكرتي لأصلك الذي شربتي منه حتى جيناتك .. من يملك العدالة يستعملها في كل مجال . مع من يحب ومن لا يحب ، وانتي لا تستطيعين ان تفعلي هذا . اذن انتي لا تحبين الغرب ولا يحبك الغرب ، انتي تحبين نفسك فقط ، بل ولا تعرفين كيف تحبينها ، بل تحبين اهواء نفسك وليس نفسك ، فالذي يتبع هواه ينسى نفسه ..

الحب ياتي متكاملا لكل خير وكل حق وكل جمال ، معنا أو ضدنا ، وانتي تكرهين الحق ، ومن يكره الحق لا يعرف الحب .

وإذا كنتي تحبين الغرب فلماذا تتكلمين بالعربي ؟ لماذالا تكتبين بالانجليزية دام بينك وبين الغرب ذلك الحب ؟

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق