الجمعة، 11 سبتمبر، 2015

تصعيب فهم القران يؤدي لهجره

موضوع مقتبس من حوار في احدى المنتديات

اقتباس



كثرة الجدل والمناقشات خاصه بالقرآن ماهي بزينه والله امرنا نسأل اهل الذكر لانهم اعلم منا وبعدين شتقصد ان الحين اكتشفوا ماله يكتشفه المشايخ القدامى ؟؟؟؟ شنو الشيي الي وسع الجدد لم يسع شيخنا ابن عثيمين والسعدي وغيرهم اي اعجاز تقصد .... واتمنى ترد علي بادله وبراهين وفتاوي لان هذا كتاب وسنه مو هوى واراء رجال


ومامنعت احد يقرا القران ويتدبره لكن لايجوز تفسيره على غير علم والمشايخ الي تقول عنهم مو معصومين هم متعلمين كرسوا حياتهم بطلب العلم الشرعي الصحيح اتبعوا الكتاب والسنه فهموا الشرع بفهم السلف الصالح هم ورثة الانبياء .. الحيتان في البحر والنمل في الحجر والملائكه كل اولئك يستغفرون لطلبة العلم وبين الله ان اخشى الناس هم العلماء الي تقول ان لم يسعهم ماوسع الجدد وان تباهي بالجدد الي يمشون ورا الاعجاز والاعجاز فلهم في الدين فتوى تلجمهم ارجو ان تكف عن المناقشه في الدين وتكتب وجهات نظرك بالحياة وليس الدين والقران  
  



الرد :

 هل تنفين الإعجاز العلمي في القران جملة وتفصيلا ، وكل الكتب المؤلفة فيه والأفلام الوثائقية ؟ ، ابحثي عنها في قوقل وردي عليها كلها، ألستي تحبين القران؟ ألا يسرك أن يكون فيه اعجاز علمي يبهر علماء الغرب ؟!! ، وهل الشيخ ابن عثيمين هو من اكتشف الاعجاز العلمي في القران؟ ، مع انه غير متخصص بالأحياء ولا بالفيزياء ولا الكيمياء رحمه الله ، وبالتالي أنتي ترفضين كل العلماء الجدد ومن سيأتي بعدهم لأنهم ليسوا ابن عثيمين ولا السعدي ولا ابن كثير ، يعني تريدين وقوف الاجتهاد عند هؤلاء فقط !! ، من يوافقك على هذا التعصب! ، حتى هم لو سألتيهم سيقولون نحن ليس نهاية العلم ولا التفسير مع أن ابن عثيمين ليس له كتاب كامل في تفسير القران ، ومادليلك ان العلم محصور عند هؤلاء فقط ؟؟!، ومعنى كلامك أنه لا يوجد علماء غيرهم ولن يأتي علماء غيرهم وأنهم معصومين من الخطأ وأن الملائكة تستغفر لهم فقط ولا يوجد من يطلب العلم بإخلاص الا هم فقط وقد نضبت الأمه وتوقفت عليهم مع دعائنا لهم باجتهادهم لكنهم بشر والبشر لا يمكن أن يكون بلا خطأ أو نقص، ولا يمكن أن يؤتوا كل العلم الا لمن ينسب لهم العصمة .




إذا أنتي تصدين الناس عن كتاب الله كي لا يتدبروا ولا يستفيدوا منه وبالتالي طالبتي بهجره دون أن تقصدي وتطالبيني أن أكون علماني أكتب في أمور الدنيا فقط ، أما الدين فلا أفكر فيه ولا أكتب فيه ، نعوذ بالله من دعوى العلمانية ، والعلمانية كما هو معروف داء هذا العصر والعياذ بالله ، مع أن القران يدعوا الجميع بلا استثناء ولا تخصيص لتدبر القران ، ولم يشترط على طريقة فلان أو غيره لأنه بلسان عربي ميسر ومبين ، إذا أنتي تخالفين أمر القران صراحة وبلا مبالاة أو خوف من سخط الله ، قال تعالى (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَمَهْجُورًا

الفرقان(30)




وحجة الخوف من الوقوع في الخطأ ليست بحجة وهي حيلة من الشيطان ، لأن من يخاف من الخطأ لن يعمل شيء ، ولن يتأمل في القران لكي لا يقع في الخطأ ، مع أن الله مدح التوابين الذين يقعون في الخطأ ثم يرجعون ، فالخطأ في الاجتهاد ليس بكارثة، وكل التعلم مبني على الصواب والخطأ ، والذين تدعين عصمتهم هم يشهدون بذلك ، أي أنهم وقعوا في أخطاء وغيروا ، وعندما بدأوا في العلم لم يكونوا عالمين ولو جاءهم أحد مثلك لقمعهم عن طلب العلم ولن يكونوا علماء إذا بحجة وجود علماء قبلهم يكفون عنهم والخوف من وقوعهم في الخطأ بفهم القران .

الله يحاسب على النيات ، ومادامت النية للخير وعدم وجود مكابرة فكلٌ يخطئ ويعود ، قال الشاعر (تعلم فليس المرء يولد عالما – وليس أخو علم كمن هو جاهل ) ، يعني المفروض أن تشجعي الناس على قراءة القران وتدبره واتباع أوامره واجتناب نواهيه مباشرة وما يحتاج الى الرجوع سوف يرجع الى من هو أسبق منه إذا كان على بصيرة وليس بالتعصب والتقليد الأعمى ، لأننا مطالبين أن نعبد الله على بصيرة وليس على ثقة بشخص أحد ، هذا أمر الله وليس أمري ولا اجتهادي ، فلا ثقة ولا تقليد أعمى في الإسلام ، ولا طبقة كهنوتيه في الاسلام ، (ولقد يسرنا القران للذكر فهل من مدكر ) هذا هو الإسلام ، أنتي تريدين أن يكون القران عسير ولا يفهمه الا النوادر من الناس ، بينما القران يقول عكس كلامك أنه آيات بينات وأنه ميسر للذكر ، وأنه مبين لغيره ، وليس فقط بيّن لنفسه ، فهل نسمع كلام الله أم كلامك ؟ ، مع الشكر لحرصك لكنه اجتهاد خاطئ ، فكلنا نتعلم وكلنا يخطئ ، وكما قال صلى الله عليه وسلم ( كل ابن ادم خطاء وخير الخطائين التوابون )

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق