السبت، 10 أغسطس، 2013

الفطرة أنظف من خلاف الفطرة ..




الصور الطبيعية تُحرك الإحساس بالطبيعة و الجمال ، وتذكر بخالق الطبيعة والجمال ، وربما رؤية الحيوان بعض الأحيان أحسن من رؤية بعض البشر ، لأن الحيوانات لا تخرج عن فطرتها كما يفعل أكثر البشر ..

عوى الذئب فاستأنست للذئب إذ عوى ... وصوَّت إنسان فكدت أطير ...

و الأذى والتعب وحتى الوساخة والنفايات أسبابها البشر وليست الحيوانات البريئة ، حتى إن البشر وسخوا الكرة الأرضية كلها بالتلوث وهذا ما لم تفعله الحيوانات ؛ إذن الحيوانات عموماً أنظف من البشر عموماً .. (ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت ايدي الناس) وليس الحيوانات والنباتات .. فعلى أي أساس نقول أن الحيوانات وسخة ؟! هل لأنها لا تملك صابون ؟! ما هو تعريف النظافة ؟؟ على كل حال الحيوانات على الأقل لا توسخ كل ما تمر به كما يفعل بعض البشر .

 وإذا كانت الحيوانات وسخة ، فما الذي يجعل بقية المخلوقات غير وسخة ؟! أيكون الله أبدع مخلوقات وسخة ؟! فخلق الوساخة والقاذورات فقط ؟!!

لم يخلقها الله عبثاً بلا مغزى ، وهذا تكبر واحتقار لخلق الله ، خلافاً لما أراد الله من التأمل في مخلوقاته كلها ، صغيرها وكبيرها، ولن أتكلم عن الحيوانات وعجيب خلقها المُعجِز والمغزى من تأملها ، فالكل يعرف ذلك ..

هناك تعليقان (2) :

  1. قطرات الندى21 أغسطس، 2013 8:54 م

    فعلا الحيوااناات انظف من البشر

    فأينما نولي وجوهنا تقابلنا أكياس من القاذورات وأينما تحل تستقبلك مزابل مفتوحة لنا على مصراعيها.

    أصبحت النفايات تزّين الشوارع بدل الزهور

    شكرا لك ع الموضوع الجميل و المفيد
    جزاك الله ألف خير على ما تكتبه لنا
    ننتظر ابداعاتك الجميلة بفااارغ الصبر

    تحياتي الخاالصة

    ردحذف