السبت، 3 أغسطس، 2013

تعليقات حول الرهاب الاجتماعي




ندى العبسي
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد أحسست برسالة المصاب حقاً واستعوبتها لأني أيضاً مصابة بهذا المرض منذ 7 سنوات الى الان
فعلا تجد الدنيا قد تغلقت في وجهك حتى لا تجد حلا فيوسوس لك الشيطان الموت خير حل والحمد لله على نعمة الاسلام الذي أكرمنا بالايمان بالله والتوكل عليه وحمده على كل ما كتب لنا من قضاء وقدر
اتفق معك أخي الوراق حيث أن المصاب بالرهاب يريد الكمال ويرى نفسه كوكب ولابد أن يدور كل شيء حول فلكه ... ولكني لست أنانية ولا حسودة.. لقد جلست مع نفسي طويلا محاولة في معرفة السبب وحقا تغيرت وغيرت كثير من صفاتي بعد ادراكي للخطأ ولكن هذا ليس هو الحل بل يساعد قليلا
المصاب بالرهاب يعاني من الخجل السيء الغير مقبول بالمجتمع وليس من الحياء فهناك فرق أخي..
(
اعطي لنفسك مساحة من الخطأ) هذه العبارة ومحاولتي استخدامها ساعدني كثيرا وجعلتني ارمي بنفسي في معترك الحياة.. اعتقد اني تقدمت خطوة ولكن دوما أعود الى نقطة الصفر كما قال
اتفق معه أنه ليس هناك علاج لهذا المرض فقد بحثنا كثير ولكن!!! لقد تعطلت حياتي بشكل شبه تام بسببه واضطررت للتخلي عن طموحاتي ومعارفي ومواهبي وليس بيدي .. أمر صعب لن تفهمه وستملي علي فقط كلمات منمقة لا يمكن تطبيقها
لا تنسى أيضا أن هذا المرض هو تراكمات لا شعورية للطفولة القاسية
الله كريم إما يكرمنا بالحل من عنده أو ننتظر حتى يأخذ أمانته

الرد:
أشكرك على كل حال مع أن اسلوبك يدعو الى الاحباط واليأس والتيئيس ، وأنا لا أحب اليأس ،والله لا يحب القانطين ، ولا أوافقك على الحكم الذي أطلقتيه ، ولكل مشكلة حل ،ولكل داء دواء ، وبما أني لا أستطيع أن أفهمك وليس عندي إلا كلام منمق كما تقولين (تحت وطأة الخجل) فلا اعتقد بوجود داعي لأن أقول شيئاً ، والمهم أن كلامي لم يكن خطأ خصوصاً فيما يتعلق بفكرة الكوكب ، ولا أقول إلا شفاك الله وعافاك ،وسيري على ماترين .

---------------------------------
منتديات بوابة عبري
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مثقفة مشاهدة المشاركة
صباحكم رحمة...

موضوع عميق جدا أخي الوراق.. ويعالج قضية ربما جديده نوعا ما على مجتمعنا كوننا مجتمع متداخل ومجتمع متحاب في المقام الأول..ويبدو من الشخص الذي اقتبست منه أنه مصري الجنسية ولا عجب نظرا لطبيعة البيئة المصرية ومجتمعها!

ولكن لأصدقك القول بأنني لم أفهم من الموضوع أي مشكلة نعالج هنا!
الرهاب أم الخجل ام الإنحلال الخلقي!

الرهاب أنواع بحد علمي ولم يذكر هنا أي نوع يعاني منه المتحدث. اما إن كنا نتحدث بشكل عام فهذا يعني بأننا لابد ان نسأل الشخص عن متى بدأت المشكلة وما الموقف الذي تسبب بها فهو لم يولد ولديه هذا المرض النفسي وهنا تحل المشكلة !. ولا حاجة من وجهة نظري أن نغير نظرتنا للأشياء من حولنا أو نغيرها بل أن نتعايش معها بطريقة آمنه. فلربما كان محيط الشخص هو السبب في ما هو عليه، ربما كان يحتاج لنقلة من المكان الذي يعيش فيه، أو البعد عن من يعيش معهم، أو التخلص من ذكرى موقف حدث له وهكذا.

(إن السعادة ليست تأتي من داخل الذات ، بل تأتي من خارجها)

لا أتفق أبدا مع هذه المقولة، فلو كانت السعادة تأتي من خارج النفس لما سعدت النفس أبدا، فلا شيء من حولها يبعث السعادة، فلو أننا تعرضنا لحادث أليم وبتر أحد أطرافنا لعشنا في تعاسة دائمة بسبب ذلك الطرف الذي يذكرنا بخسارتنا، ولكن لأن النفس تحب الحياة والسعادة فقد أوجد الله فينا طاقة كامنة للفرح!
أشكرك أخي وننتظر المزيد من النقاش الهادفة

الرد:
النفس تكسب السعادة من خارجها الى الداخل كما يعكس القمر نور الشمس ، أي مانفعله في خارج نفوسنا من خير ينعكس على داخلنا ، ولو كانت السعادة تنبع من نفسها في النفس كما تنبع عين الماء من نفسها لكان كل الناس سعداء لأنه كلهم عندهم نفس ولها داخل .

وشكرا لك

 

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق