الأحد، 24 نوفمبر، 2013

حوار حول الإسلامفوبيا ..



أثينا :

    كلو كذب وأفتراء المسلمين كعادتهم ..

    الاحترام والقبول الذي يعيشون به المسلمين في الغرب .. لا يتلقوه في بلدانهم وبين مجتمعهم

    اذا كنتم ترون أنفسكم مظطهدين .. عودو لبلدانكم وعيشو كما تعودتم ان تعيشو

الرد :

اليهود كل يوم ينشرون مقالات وحوادث عن اللاسامية ، فهل ينطبق كلامك عليهم ايضا ؟ تقولي لهم اذهبوا الى اسرائيل ما دام الغرب يمارس اللاسامية عليكم ؟ و الا الكلام خاص بالمسلمين فقط ايتها الزميلة المنصفة؟



ونصطون طشرطشل :

    طبعا كذب، لم تعط دولة في اوربا حرية للمسلمين مثلما فعلت بريطانيا ومع ذلك يتفوهون ليل نهار بالسباب و الشتم ضد بلدي بريطانيا، لقد طفح الكيل مع المسلمين و يجب طردهم فعلا. لم يأتوا مكانا الا وخربوه بقاذورات "حضارتهم" و التي لم تكن اكثر من اخلاق وضيعة يريدون تعميمها. يجب سحب الجنسيات منهم ومصادرة املاكهم، و طردهم الى اصولهم. لا الوم هتلر على افعاله والتي اثبتت نفعها ولكن ليس ضد اليهود، بل كان من المفروض ان يجري ماجرى على المسلمين فقط. المسلمون اليوم بحاجة لهولوكوست ملح، لنتخلص نهائيا من هذا الشر.

الرد :

ارهابي بغيض يحرض على قتل الابرياء بحجة أنهم سيلدوا من عالم الغيب من (قد) يؤذي حضرته في بريطانيا يوما من الايام ! و كأن بريطانيا ملكه وهو خالد الى الابد ! ..

كبر وتعصب وجنون وهوجائية .. يرفضها كل عاقل في العالم

انت تعديت الفوبيا الى الهستيريا والمرض .. والمحرض على القتل كالقاتل ..

مثل هذا يجب منعه عن الكتابة لانه ارهابي و محرض على ايذاء وقتل المسالمين .. وحسب هذا المنطق المريض يجب قتل الالمان لأنهم انجبوا النازيين ! و اكثرهم يضمر الاعجاب بهتلر ، اذن يجب تطهير اوروبا من الالمان حتى لا يخرج من اصلابهم من قد يؤذي حضرته ! ..

وبناء على كلامه المريض ، فأي مجرم او قاتل يجب ان يقتل امه وابوه على اعتبارهم ماكينة تفريخ اجرام ! أنت خطر على بريطانيا ! لأنك ملحد نيتشوي تعتمد فكرة التطهير النازية النتشوية .. أي تحريض على القتل هو خطر على بريطانيا ! وكان الأجدى أن تنظف اوروبا من دعاة القتل المعجبين بالهولوكوست .. لأن الظلم يولد الظلم والقتل يسبب قتل ، والسلام يأتي بسلام ..

مع الاسف انتماؤكم للعرب ، فاذا اختلفتم في الدين على الاقل راعوا نسبكم ولغتكم واصولكم .. وهذا يظهر لنا حقيقة مؤلمة ، وهي كذبة أن الإلحاد ليس الا وجهة نظر في قضية معينة ! . الالحاد يجلب المعاداة للاهل والاجداد والقومية والانسانية في الاخير .. كل الروابط فككها كونكم ملاحدة ، الا من قل من العقلاء .. وإلا فالعربي المسيحي يغار على العربي المسلم و كذلك العكس ، مراعاة لرابط العروبة والوطنية ، الا الملحد فلا انتماء له ، الا ما قل و ضعف تمسكه بدينه الملحد ..

هذا هو الالحاد : عداوة وشر الى النخاع ، لأنه دين شيطاني نتشوي تطهيري ..

ثم كيف انت صهيوني وملحد بنفس الوقت ؟ الصهيونية اصولية دينية متطرفة ، أي عكس الالحاد تماما ، تؤمن بإله واحد .. أم أنك صديق كل شر ؟


لامع :

    الصورة تدين التعميم وخاصة التعميم العنصري فشخص يكره المثليين فيدينهم ثم يتحجج بالهوموفوبيا وشخص يكره اليهود فيسئ اليهم بحجة الهوموفوبيا كذلك مع الاسلام مثل ما تقول تتمنى ان يأتي هتلر ليقضي على المسلمين جميعا ولا ادري هل خلفيتك مسلمة ام لا وهل ترضى لاهلك ان يتم قتلهم وحرقهم وحتى ولو كان اهلك مسيحيون فهذه همجية وبربرية فلا ادري ماذنب شخص مسلم مسالم بلحية او فتاة محجبة مسلمة مسالمة من ان تتعرض للايذاء تماما كما ذنب المسيحي او الملحد المسالم لان يتعرض للايذاء.

الرد :

احسنت الرد على الارهابي المتنصل من اعراقه ..

qatrat nada: 
هههههههههههههه أنا بطبيعة الحال لا أنتمي لدين الإسلام لكن الشيء المثير للشفقة عندكم أنتم الأقليات الحاقدة هو أنكم تتحدثون و كأن الغرب لكم أو أنكم جزء لا يتجزأ منه هههههههههههههههههههه مساكين 

قال كذب و افتراء قال 

أضحك الله سنكم

أثينا :

    كان الافضل ان تكلمنا عن اظطهاد الغرب لك أيها الاكثرية الغير حاقدة

    والله ما مثيرين للشفقة الا من يحاول كسب عطف وشفقة العالم الحر له من خلال هذه المواضيع التي مللنا سماعها لكمية الكذب التي تحتويها

    تخيلو يا راعكم الله ان كاتبيها يتقاتلون للوصول الى الغرب .. ومنهم من يعرض حياته لخطر الموت هروبا من واقع مجتمعه ...

    وعندما يصلون الى الغرب .. ويشعرون بطعم الاحترام الحرية التي يمنحها الغرب لهم ... يستخدمونها بعد ذلك سلاحا ضدهم !

    كم انت عظيم ايها الغرب !!

    نعم انا غربية الأنتماء .. ولي أكثر من جنسية غربية

    وافتخر بغربيتي

    ولو طلب الغرب مني الدفاع عنه بحياتي .. فلن أبخل بها عليه

    فقد استطيع أن اوفي بعض افضاله علي

    موت/ي بغيظك ايها الاكثرية الغير حاقدة

الرد :

ما مليتي من سماع معاداة السامية ؟ و لا زي العسل على قلبك رغم تفاهتها واثارتها للضحك ؟ كأن يمر ثلاثة من الشبان العرب ويشير واحد منهم الى كنيس يهودي وهم ماضون في طريقهم ! واعتبارها محاولة ارهابية !! تجدي مثل هذا الفوبيا في مواقع معاداة السامية  .. او (معاداة العسل على قلب الملحد العربي المتنصل) .. وسوف تضحكين كثيرا اذا كان لك فم يضحك ..

ولماذا الخلط بين القضايا ؟ ماذا يفيدك الخلط ؟ و اذا كانوا يعانون في بلدهم هل يجب يعانوا في الغرب ايضا فقط لانهم مسلمين ؟ كونهم هربوا من بلدان غير ديمقراطية لا يبرر اضطهادهم او الاساءة اليهم ماداموا مسالمين باي شكل من الاشكال ..

لو لم يكن الموضوع مهما لما قدم لمجلس العموم وهو اضطهاد المسلمات في بريطانيا من قبل مرضى العنصرية والاسلاموفوبيا ..

الاسلاموفوبيا عبارة عن تمييز ، والتمييز شيء واحد ، سواء تمييز بلون او بدين او بعرق أو اي شيء آخر .. المهم انه وقع تمييز ام لا فيما لا ذنب للانسان فيه . ولم يرتكب ما يخل بالقانون .. هذا ظلم و تعدي يقره الكثير من الملاحدة العرب مع الاسف الذين يتمنون الهولوكوست لاهلهم واقاربهم .. في حين يقولون أن الحادنا لم يغير شيء في حياتنا ! وهل اكبر من هذا التغيير شيء ؟ أن تتمنى الهلاك لاهلك وناسك و كل من يتحدث لغتك بدون سبب ؟

هكذا نرى ان للالحاد تغيير جذري الى ابعد الحدود ويحول الانسان الى وحش .. الا من لم يلحد بجدية .. حتى رجل الدين المسيحي او اليهودي او البوذي لا يتمنى مثل هذه الامنيات ، ولا تخرج منهم هذه الصيحات النتشوية المتوحشة ، سمعناها فقط من ملاحدة مثل سام هاريس ومن جاراه من ملاحدة العرب الذين يتمنون احراق اهلهم و والديهم بدون اي ذنب .. فقط لماذا لم يلحدوا مثلنا ! وليس بعد هذه الاقصائية والنيرونية شيء ..

وبعد ذلك يتبجح بأنه متحضر و أنه لا يدعي امتلاك الحقيقة ولا يفرض رايه على الاخرين ولا حتى بهولوكوست ! شيء عجيب و مضحك .. يثبت لنا ان الالحاد ديانة شيطانية متعصبة واقصائية ..

موتي بحب الغرب ، لكن لا تموتي الابرياء ولا تحرّضي على قتلهم كما فعل الصهيوني الارهابي .. 

هناك تعليقان (2) :

  1. كلام بغاية من الروعة

    ردحذف
  2. قريت كلامهم وانصدمت لاني ما توقعت في قرون متقدمة وفيها الصوت الانساني عالٍ جداً وتوجد عقليات تتبنى هذي الاقوال
    نازيين بجدارة يقتلون بالعناوين , همج بربر :)
    باعوا انسانيتهم بدافع إلحادي

    ردحذف