الثلاثاء، 9 سبتمبر، 2014

هل الدين وهم جميل ؟

هل الدين وهم جميل ؟

الاوهام اكثرها أليم ومخيف، كأوهام العفاريت والجن والسحر والشيزوفرينيا، وإن وجدت أوهاماً تبدو سعيدة، فعاقبتها وخيمة، مثل الطفل الذي توهم انه بطل، فيأخذ على قفاه.

الملحد يعتقد أن الدين عبارة عن وهم جميل، و كله أنهار من لبن وعسل، وهذا هو الوهم بعينه . الدين عبارة عن قسمين: غفور رحيم ، وشديد العقاب. الجنة والنار ذُكرا في القرآن بنفس العدد تماما، المؤمن لا يدري بالضبط أين مكانه، هل من يصنع وهما جميلا يصنع من ضِمن ذلك الوهم نارا وقودها الناس والحجارة في خلود ابدي وقد يدخلها هو ؟ هل من ضمن هذا الوهم الجميل أن يُلزم نفسه بعبادات ومبادئ و أخلاقيات لا يريد أن يتحملها الشخص الملحد المتنعم؟

الملحدون لم يفهموا حتى الدين ما هو، يتخيلونه تذكرة إلى فندق خمس نجوم يوهم المؤمن نفسه بها بعد الموت ! هذه نظرة ناقصة للدين، انظر الى الدين لكل جوانبه. الدين يقول أن أكثر الناس في النار، والمؤمن من ضمن اكثر الناس، فهل يصنع لنفسه وهماً يُرعبه ؟ كيف يقول الملحد أنه وهم جميل وهو لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها؟ وكيف يصنع وهما يُبكيه من الخوف؟ قال تعالى (من خشي الرحمن بالغيب) و (تتجافى جنوبهم عن المضاجع) و (تفيض أعينهم من الدمع) و (أما من جاءك يسعى وهو يخشى) .

إذن أساس الدين هو الخشية وليس الرغبة، فهم الملحد للدين عبارة عن وهم، ربما جاء هذا الوهم للملاحدة بسبب النهم على متع الحياة، وجعلهم يركزون على هذا الجانب، وفهموا الدين على أنه نعيم بحياة أخرى، بنفس النظرة التي تبحث عن النعيم في الدنيا. فالملحد يرى أن الدنيا جنة ولا يكاد يرى فيها الا النعيم، وهو معجب بالحياة، ومطمئن بها، ويتلذذ بالتكنولوجيا ومنتجات الرفاهية، ولا يرعبه الا شبح الموت. (يود أحدهم لو يعمر ألف سنة وما هو بمزحزحه من العذاب أن يعمر)، حتى أغنياؤهم يحنّطون أنفسهم بالتبريد بالنيتروجين، على أمل لو وجد العلم ما قد يعيد الموتى الى الحياة تكون جثثهم جاهزة غير متحللة، ليعود للاستمتاع بالمكنسة الكهربائية والمدفأة.

الملحد هو أكفر الكافرين. أي اكفر من اليهود والنصارى والديانات الاخرى بالنسبة للاسلام، وهو لا يلتقي بها ابدا، و كل حقائق الدين يكفر بها، بينما الديانات الاخرى لا تكفر بكل حقائق الدين. وهو الاكفر بالنسبة لكل دين، وليس فقط الاسلام.

انظر الى الاديان المحرفة من ناحية الاوهام، فهي تميل الى هذه النظرة الحالمة، لكن القرآن يقول (ليس بأمانيكم) .. (من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته) ، (وقالوا لن يدخل الجنة الا من كان هودا أو نصارى ، تلك أمانيهم) .. واليهودية المحرفة علمانيا تقول : (وقالوا لن تمسنا النار الا اياما معدودات) ..

هناك 4 تعليقات :

  1. كلام بلا تفكير

    ردحذف
    الردود
    1. فكّر أنت يا فالح ، لنر تفكيرك . حتى نجعله اضحوكة. لأني اعرف ما سوف تقول قبل ان تقول . والرد حاضر. لماذا لم ترد ؟ او لماذا لم تفكر ؟ طبعا لأنك تخاف ان يفتضح تفكيرك، هذا لو كان تفكيرك اصلا. هو كلام مردد، كل ما لديكم كلام مردد وممل وليس له حلاوة ولا طلاوة،

      عملية التفكير عند الملحد تشبه وظيفة من يضع الختم على البيض في المصنع، خالية من التفكير والابداع ومكررة ومملة.

      وكم من عائب قولا صحيحا ، وآفته من الفهم السقيمٍ

      يكفي الموضوع جودة وجدّة أنك لم ترد بغير هذه الجشأة الملحدة. هل تعرف التفكير ؟ أو هل فكرت مرة واحدة في حياتك؟ اليس رأسك يؤلمك عندما تحاول ان تفكر وتحتاج إلى علاج؟ لأن الطرق مغلقة أمام عقلك، بسبب حجم الأوهام التي بني على أساسها عقلك المادي، لهذا عقل الملحد كليل، مما يضطره للتكرار الممل.

      حذف
  2. الرد عليك مضيعة للوقت ﻷنك أعطيت تفكيرك تذكرة خروج بلا عودة

    ردحذف
  3. الرد عليك مضيعة للوقت ﻷنك أعطيت تفكيرك تذكرة خروج بلا عودة

    ردحذف