الثلاثاء، 25 يونيو، 2013

حوار مع الاستاذ يوسف الزايد حول مادية جسم الانسان ..





يوسف الزايد : 

إذا كان ما ادعاه العلماء هو الارتباط بين نقص السيروتونين والانتحار فالاجدر ان يكون الرد بنفي هذا الارتباط، يكون النفي باستقراء النتيجة علميا والرد عليها علميا، لا ايدولوجيا!
نفي اي نتيجة علمية بلوازم اخلاقية لا يخلخلها البته يا صديقي ..

الرد :

هل هناك علم بلا عقل يا رفيق؟ تريدنا ان نكون إمّعات لاصحاب المعاطف البيضاء ياصديق؟يا عزيزي هؤلاء ان صح هذاالخبر يدرسون نواتج وليس اسباب،فشخص غاضب جدا،ماسبب غضبه عند اصحابك ذوي المعاطف البيضاء؟ هو زيادة في نسبة الادرينالين في دمائه، وانتهى الامر! خفّض النسبة ينخفض غضبه! الظاهرة صحيحة لكن زيادة الادرينالين نتيجة وليست سببا للغضب! مثلها مثل احمرار الوجه وتوترالعضلات : لانقول انه غاضب لان عضلات وجهه متوترة وخداه احمران ولهذا اصبح غاضبا! ليس خطؤهم في اكتشاف زيادة او نقص الهرمون ، بل خطؤهم بالنظرة المادية للانسان و كأنه آلة نقص منها بعض زيوتها! ما الذي زاد نسبة افراز الهرمون ؟ هذاهوالسؤال! المادي لايريد أن يؤمن بوجود روح، وبالتالي يضطر إلى تفسير المادة بدافع من المادة، اذن ماهو الدافع الاول لتحريك المادة؟ وهنا يغيّر المادي الموضوع إلى شخصك ويصفه بقلة القراءة وعدم احترام العلم.

وما دام الجسم مادي ولا يستجيب الا للمادة، فكيف يستجيب الجسم للغضب او الفرح ولم تدخل عليه مادة خارجية مثل الاكل او الدواء؟

فكر في هذا الكلام قبل ان ترد وتصفني بالجهل، لان هناك وقت كافي لتصفني بالجهل والتطرف والارهاب الفكري وغير الفكري وتشجيعي لمحرقة هتلر لليهود الخ من قوائم التهم المستوردة. لكن لامانع من اعادة التفكير لاجلك لا لاجلي، فأنا شرقي متخلف لكنه يدعو الى العقل ويحاجج به،

لا تهرب من العقل الى العلم كما يقفز الماديون والملاحدة هروبا من العقل والمنطق، واذا لم يكن العلم للعقل ومن نتائج العقل فلأي شيء يكون؟ تريد فصل العلم عن العقل، وهذا هروب من الحقيقة والاحالة على مستحيل، فليس كل الناس يستطيعون التثبت علميا من اي ادعاء، لكنهم يسعهم التثبت عقليا، لهذا تهربون من العقل الى العلم لان ليس كل الناس قادرون على التثبت العلمي في تخصصات دقيقة، لهذا قلت إلبس المعطف الابيض وادخل المختبر وما أثبته المختبر لاينفيه الا المختبر، هذا يشبه عمل الساحر تماما، الذي يقول : اذهب وتعلم السحر حتى تكتشف انني اكذب كما تدٌعي ، مع ان العقل كافي عندكم "نظريا" لاثبات حتى اصل الكون و اصل الحياة واصل الانسان في اكبر القضايا وأعقدها، فما باله اصبح ضعيفا لما صار ضدكم ؟ هذه بهلوانات نعرفها وتكررت كثيرا من المتأثرين بالمادية الراسمالية الغربية.

اعرف انك لن تناقش ما اقوله وستحكم عليه غيابيا، هذا اسلوبك ان كنت منهم، و ان كنت باحث عن الحقيقة فسوف تكتب كثيرا ولن تخرج عن الموضوع، وستبقى في نقطة واحدة حتى تتضح الحقيقة. اما القفز الى الشخص الى موضوع اخر او الى شخص المحاور وعقائده وخصوصياته، فهذه لعبة الجمباز المادية المعروفة التي تقول "اقفز كلما حوصرت، الى الامام او الخلف او اليمين او اليسار حتى لايقيدك الثابت فأنت غربي راسمالي حر من اي قيد، حتى العقل والاخلاق والعلم، فضلا عن الدين" ..

انا اراقب كيف ستتصرف : هل ترد ام لا ترد ، و كيف سترد؟ هل بالقفز الى الامام ام الخلف ام الى وجه الشخص، ام ستغير الموضوع، ام ستكرر نفس الافكار، ام ستترك الموضوع نهائيا، او تناقشه بالتفصيل الموضوعي و بعقل حر حتى من سيطرة اصحاب المعاطف المقدسة، فعقل الانسان اعظم ما عنده ولا يبيعه لا لمعاطف بيضاء ولا لمشالح وعمائم سوداء، لا للابيض ولا للاسود، انها هي الحرية الحقيقة، وليست عبادة ارباب المختبرات كبديل عن ارباب المنبر. ومعذرة على الاطالة المزعجة لكنها مفيدة اذا وقفت وتركت الظواهر وابعدت الجوانب الشخصية.

يوسف الزايد :

لم نكون امعات؟ لم لا ندخل نحن؟ او يدخل المختبر رجلٌ بيده مصحف..
الحقيقة العلمية قابلة للقياس والتكرار، والحس اعلى مراتب الدليل . أستاذي الكريم يبدو أن مجالدتك مع الملاحدة اورثتك حدة في الرد وقد يكون في الرد انفعال..
التمس لك العذر ولكن ابعدني عن مربع المادية . لست ملحدا ولا اختلف معك اطلاقا في كون المادية غير كافية في تفسير الانسان بكليته وخياراته وتصرفاته كل ما هنالك هو الرد على العلم . العلم ليس كالسحر فهو لغة نبيلة لتقصي الحقائق، اما تكييف نتائج العلم في غير سياقه فهو خطأ ولا شك ولكن الرد يكون علميا كما اشرت . ان ادعى العلم وجود جين للايمان مثلا فالواجب الرد على ذلك من منطلق علمي ينفي ذلك مع التسليم بحقنا في رد كل ما يتعارض مع النص . فتسليمنا بصحة النصوص هو تسليم قلبي والايمان ليس معادلة رياضية بل نور يقذفه الله في قلب العبد، وشبهة الحس لابد من تقصيها بوسيلتها . سؤالي كيف يكون تأثير البيولوجيا على تصرفات الانسان مناقضا للعقل؟
هناك آلية في جسم الانسان كشفها الطب الحديث..أو تنكر ذلك؟ هذه الآلية تفسر التصرفات الفسيولوجية بشكل ممتاز وهي التصرفات اللاشعورية في الجسم، فلم لا تفسر السيكولوجيا بنفس المنطق؟

الرد :

هل للسيكولوجيا آلية ؟ اذا كانت الية فهذا يعني انها مادية! ورجعت تثبت ما تبرأت منه وهو المادية. لاحظ انك تريد ان تؤمن بافتراض حتى لو لم يثبته المختبر لانه يناسب توجهك المادي. وعندك مشكلة اخرى وهي شائعة : هي مشكلة عبادة المختبر ..

يا عزيزي : كل نظرية التطور تدعي انها من بنات المختبر والعلم، وهي خرافة كبرى، هناك مختبر لنظرية الخلق لا قيمة له اعلاميا ولا يسمع كلامه ! المختبر الان في سباق اعلامي ! ليس هناك مختبر واحد في العالم حتى تحيلنا عليه نحن ومصاحفنا ! هناك ما يراد له ان يصل اليك ، وهناك ما يكبت ويمنع ان يصل الي و اليك ..

انا اسالك بامانة : هل ما يصلنا عن نظرية التطور نفس ما يصلنا من مختبر نظرية الخلق والتصميم الذكي ؟ طبعا لا  مع انها هي الاقرب للعقل والمنطق، وعلماؤها محترمون اكثر ومقنعون اكثر ، لكنك لا تستطيع ان تصل اليها الا من خلال بحث في الانترنت، هناك مختبر يثبت لك قيمة الشاي والكاكاو او الطماطم او الخبز الاسمر ، وهناك مختبر يظهر لك اضرار مثل هذه الاشياء ! مثل قضية جوز الهند والرز الابيض ، فالعلماء الطبيعيون يقولون انها صحية وطبيعية وتطيل العمر بدليل طول عمر سكان اندونيسيا، واخيرا هناك دراسات امريكية(طبعا مدفوعة الثمن) تحذر من زيت جوز الهند والرز الابيض الذي لاينتج في امريكا ولا اوروبا طبعا، واكثر من ينتجه بلدان اسلامية، فايهما نصدق ؟ هل انا استطيع ان ادخل في كل مختبر ؟ وافرض اني دخلت واكتشفت انها خدعة، من سيسمع  كلام من يعارض شركات الاعلام المدعومة من الشركات الكبرى؟

وهذا مجال تستطيع ان تبحث فيه وهو تناقض المختبرات حتى اصبحت مثل سوق عكاظ: مزايدات باسم العلم، معتمدين على انه من الصعب على الطبقة الكبيرة من الناس ان تكتشف الخداع باسم العلم، المال والاعلام صارا يملكان كل شيء حتى العلم. الم تسمع عن العلماء الذين فصلوا من وظائفهم الجامعية لانهم شككوا في نظرية التطور ؟ لا تصدق بسرعة يا عزيزي ، وقبل ان تدخل المختبر اعرض على عقلك، وان كان عندك عزم اكبر فادخل المختبر

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق