الخميس، 12 مارس، 2015

لن يَفهم الدين من لا يفهم الدنيا ..


جوابا على سؤال زائر في سجل زوار المدونة :


هل الله عادل في عطائه في الدنيا؟
يعني بالتفصيل هناك اناس توفرت لهم فرص كثيره (ماديه,اجتماعيه,عائله داعمه لهم,تربية جيده, الخ) والنتيجه انهم اصبحوا ناجحين ومتعلمين ومعطائين وحققوا امورا لا تفيدهم بحسب بل تفيد مجتمعهم اولا واخيرا, لديهم ثقه بأنفسهم وقدراتهم ومن زرعها فيهم هم الأهل والبيئه التربويه.
بينما نجد اشخاص لم تتوفر لهم ولا ربع هذه الفرصه , تجد فتاة مثلا في مجتمع ذكوري وضعها سيء اجتماعيا ومكبله لأن جنسها فقط يختلف
وبيئتها الاسريه سيئه , ربما تفكك,ربما ادمان,ربما فقر,وربما جميعها مجتمعه , وهاذه الحالات كثيره,
تنتج انسانه محطمه ضاعت عليها الكثير من الفرص بسبب المنع والكبت او عدم الثقه بالنفس والقدرات
الآن المثال الاول والثاني شخصان لا يتساوون في كل شيء,حتى ناتج ظروفهم (هم) مختلف بسبب الظروف اللتي دائما ماتكون عامل قوي ومؤثر على ماتنتجه
هل الله عادل في هذه القسمه؟ اعلم ان الله عادل في الآخره لكن في الدنيا يبدولي ان الامور والمقاييس ليست عادله..

الرد:
من يدخل على الدين بروح دنيوية لن يفهم شيئا ولن يستوعبه.. الآخرة هي الأهم بينما الدنيا دار اختبار وممر قصير. إذا لم ننظر للأمور بهذا الشكل لن نستفيد من الدين, وعلينا أن نتجه للعلمانية ونعيش فيها حتى يأتينا اليقين! أنت تنظرين إلى العطاء والنجاح وكأنك تحددين الأشياء وتعرفين النافع والضار بشكل كامل وهذا ليس صحيحا, الدنيا أصلا دار اختبار ليست دار عطاء و جزاء, والاختبار يكون بالخير وبالشر وليس فقط بالشر, حتى من ظروفهم مثلما قلت حسنة وولدوا وفي أفواههم ملاعق الذهب سوف يحاسَبون .

المشكلة إذا كان تركيزنا على الدنيا سيجعلنا هذا ننسى الآخرة وننظر للدنيا أنها هي الجنة وهي النار, فالناجحون - كما تسميهم ناجحون- هم سكان الجنة من وجهة نظرك, جنة القلق والذباب والأخطار والأمراض والشيخوخة والموت! و الفاشلون تجاريا ورأسماليا أو اجتماعيا تعتبرينهم في جحيم الدنيا, مع أنها مليئة بالخيرات من دونهم ودون نجاحهم. القرآن ينفع وموجّه إلى الذين لا يعتبرون الدنيا نهاية المطاف وليست هي الأهم, عليك أن تكوني هكذا حتى تستفيدي من القرآن. الدخول على الدين بروح علمانية يفسد الاثنين العلمانية والدين.

الدنيا أقصر و أخصر وأتفه مما نتصور, انظري إلى السنين التي عشناها أليست كأنها حلم؟ مع أننا كنا نقلق لأجلها وربما أغضبنا أحدا وقسونا على أحد وربما ظلمنا وغششنا كل هذا لأجل المستقبل, المستقبل هو اليوم الذي نعيش فيه فهو مستقبل الماضي.. إنها سراب يفضي إلى حفرة هي نهاية النجاح وهي المستقبل الحقيقي, تتحلل فيها أجسادنا حتى عظامنا وهذا لا يستثني أحدا ناجح أو فاشل. هذه هي الدنيا في حقيقتها لا كما يروج لها الماديون وعابدي اللذة وموهمي الناس. أعرف صديقا كان همه النجاح والمستقبل وقد قصر في حق أهله وتكبر وربما ظلم مادّاً حبالا طويلة في الدنيا, تفاجأت بموته المفاجئ وبطريقة غير متوقعة, فأين تلك الأحلام والحبال الطويلة؟ انتهى كل شيء وذهب إلى الآخرة.. التي كانت الأجدى أن يركز عليها لا على الحياة الفانية.. رحمه الله..

لن نستفيد من الدين حتى نغير نظرتنا عن الدنيا ونستبدل طموحنا الدنيوي بطموح أخروي, بدون هذا لا ينفع الدين, سوف يُنتج متشككين أو منافقين أو مترددين لكن لا ينتج مؤمنين حقيقيين, و السبب أن كرَة الدنيا أكبر من كرة الآخرة في عيونهم. القرآن يقول {ابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا} لكن حال الأكثرين هو العكس تماما تماما, ابتغ فيما آتاك الله الدنيا ولا تنس نصيبك من الآخرة! والعجيب أن كل من صغرت الدنيا في عينه أخذ طريقه إلى اليسر والنجاح المعنوي وحتى المادي, والعكس تماما لمن آثر الحياة الدنيا, فله الشقاء الروحي وربما الجسمي ويلقى الله وهو غافل عنه مشغول بتكوين نفسه وجمع وسائل مص طعم الحياة التي ربما يموت وهي تسرسب على جسده المتعفن.. ما هي نهاية تكوين النفس؟ كم من مغرور يكوّن نفسه وهو يكوّن وجبة سمينة للدود! والله قال عن متاع الدنيا أنه متاع الغرور. هذا لا يعني دعوة إلى زهد بوذي لكن المسألة مسألة أكبر وأصغر, أولي وثانوي, هذه كل الحكاية.

نحن نعلم أن الله عادل, لكن كيف نعلم عدل الله بالدقة والضبط؟ هذا لا يمكن, إلا إذا أمكن أن نعرف علم الله لأننا نعرف أن الله عالم أيضا, فإذا أمكنت هذه أمكنت تلك, وكثيرا ما كرهنا أشياء فصارت خيرا لنا ورغبنا بأشياء سببت لنا متاعب, إذن الله يعلم ونحن لا نعلم. إذن الاختلاف بين الشخصين في مثالك هو في منافع دنيوية, لكن بينهما تساوي في الفرص, فرص ماذا؟ فرص اختيار طريق الخير أو طريق الشر, فأبو ملعقة ذهب عنده فرص لاختيار الخير أو الشر, والفقير المدقع عنده فرص اختيار الخير والشر وبالتساوي, وليس كما تتصورين ويتصور الماديون أن الظروف المادية الحسنة تنتج أشخاصا صالحين, الواقع والتاريخ أمامك. وليست كل ظروف أسرية سيئة تنتج أشرارا ومجرمين, كلا, الواقع يكذب هذا, بل ربما نتج أفاضل الناس من أسوأ البيئات الاجتماعية.

نظرتك للناجحين فيها نظر, القوي والمشهور ومن عنده مال والواثق من نفسه عندك وعند الماديين ناجح, قد يكون قويا وواثقا من نفسه على شر ورذيلة, ليست كل ثقة حسنة وإلا لكانت ثقة المجرم بنفسه جميلة! وثروته بعد أن سطا على بنك نجاح! عليك أن تغيري نظرتك للنجاح و مفهومه. لا تقولي "يقولون", هذه علمانية فالعلمانية هي اتكال على واقع الناس دون احتكام للقيم. أريد أن يكون لك رأي خاص لا إمعة, المفروض أن تقدمي تعريفا للنجاح بشرط أن يكون تعريفا جامعا ومانعا لا يدخل المجرمين والفسقة والظلمة والمتكبرين وسيئي الأخلاق, لأنه لابد أن نعي ما نقول لا أن نردد ما يقال في كتب النجاح والثقة بالنفس التي سطرت بأقلام رأسمالية الهدف منها جمع المال وبيع النسخ.

الماديون يعتبرون الإنسان آلة تتحكم بها الظروف لا اختيار لها ولا يؤمنون بالاختيار الحر, أرجو ألا تكوني مثلهم, لأن هذه جبرية والجبرية خطأ واحتقار للإنسان, هم يعرفون أن لهم اختيار حر لكنهم يجحدون, بدليل تبجحهم المستمر بالحرية! ولو صدّقتُ بالجبرية لألحدت لأنه حينئذ لا تكون الجنة والنار عدلا لأن كل شخص ابن ظروفه. وذكرت لك من قبل عن شخصين أعرفهما جيدا مرت بهما نفس الظروف وأحدهما صار متسامحا طيبا والآخر صار حقودا وشريرا لأن الظروف قست عليه, مع أنها لم تقس عليه وحده. إنها اختبارات مثلما يختبر الزجاج الأصيل بالنار والماء البارد.

سؤالك هذا هو سؤال الإنسان, والإنسان في القرآن هو الشخص الدنيوي العلماني الذي يقول عنه القرآن {وأما الإنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربي أكرمن, وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانن} لاحظي في كليهما كلمة "ابتلاه", والابتلاء يعني اختبار. ليست المسألة إكرام ولا إهانة كما تتصورين, والأغنياء لم يكرمهم الله كما قد تتصورين ويتصورون, قال تعالى: {ونبلوكم بالشر والخير فتنة} {والعاقبة للمتقين}, الإكرام والإهانة في الآخرة لأنها هي دار الجزاء. لكن الله وعد من يكونون عبادا حقيقيين له بالبركة وبحياة طيبة ونفس مطمئنة في الدنيا وبالرضوان والجنة في الآخرة, هذا مع الاختبارات المستمرة, لأن كل لحظة وعي هي عبارة عن اختبار, وكل وعي يعني تمييزا والتمييز يعني بين ثنائيتين, وكل ثنائيتين إما أن تتبع بها طريق الخير أو تتبع بها طريق الشر, و ما الشر إلا ترك الخير, فلا أحد يفعل الشر بدون دافع إلا ما ندر, ترك الأفضل هو الشر.. حتى كلمة "الله أكرمني" تدخل فيها الثنائية فقد تقولها بدافع الخجل من الله والشكر وقد تقولها بدافع الفخر على الناس وأن الله فضلك عليهم وأذلهم وهذا ماذمه الله في الآية, ومثلها كلمة "الحمدلله" فقد تقولها بدافع الفخر!

لا شيء ينجي من الثنائيات حتى الدين نفسه, فهذا يطبِّق الدين على نية وذاك يطبقه على نية أخرى, الامتحانات لا تتوقف. بني إسرائيل مثلا حين قالوا أنهم أحباب الله من يراهم قد يظن أنهم يشكرون الله, بينما هو فخر وتكبر على الناس لأنهم يقولون أن باقي الناس جوييم وخدم لهم! فحتى الشكر من الممكن يدخل فيه الكفر تبعا للنية, مثلما يدخل الرياء في العمل.

التصنيف الخارجي و من بعد للناس إلى سعداء وأشقياء تبعا للمادة هذا تصنيف سطحي. أكثر المنتحرين والمرضى النفسيين يخرجون من قصور أغنياء, لكن من يراهم من بُعد يحسدهم, ولا شر يدوم على أحد ولا خير يدوم على أحد ولا تعاسة دائمة على أحد ولا سعادة دائمة لأحد, حتى اختبار الخير لا يعني الاستمرار لابد من التقليب بين الحار والبارد, فللأغنياء همومهم ومشاكلهم (نارهم), غير نار الجوع والبرد التي يعاني منها الفقير, ولطالما حسد أغنياء وأقوياء الفقراء على عدم اكتراثهم وبساطتهم ووقتهم الواسع وحريتهم بل وشهيتهم في الأكل! التي غالبا ما يفتقدها المتخمون المحتاجون دائما لمهضمات كيميائية.. إذن كلا الطرفين يحسد الآخر, والفقراء كما تعرفين يحسدون الأغنياء, على كبر ثلاجاتهم وسعة أسرّتهم وكراسيهم المتأرجحة على حواف مسابحهم! والتي قد تكون سبب ملل و طفش عند أهلها!

وأنا صغير مررت من عند منزل غني وكنت أرى الأضواء الخافتة والحديقة وأقارنها ببيتنا المتهدم وأسرح في الخيال كيف سأصنع مثله عندما أكبر, لكن قطع تأملاتي الصراخ القادم من نافذة القصر والذي وصل إلى الباب الخارجي حيث أُغلِق بطريقة تشبه الرفس وخرج منه شخص إلى سيارته مسرعا! من يومها بدأت أشك في ربط السعادة بالمادة..

العبد لله هو الوحيد الذي يستحضر الموت وقرب النهاية وبنفس الوقت مليء بالإيجابية, بينما الدنيوي يحتاج لبناء الإيجابية أن يتناسى الموت ويتصوره بعيدا لا يأتي إلا بعد سن المئة, وهذا التناسي والتهرب عن ذكر الموت أولا مخالف للحقيقة وللعقل السليم, ثانيا يسبب مفاجآت وصدمات نفسية إذا حضر هذا الغائب المكروه وضرب ضربته قريبا منك.. أما المؤمن العبد لله فهو يتوقعه في كل لحظة ومع ذلك مليء بالإيجابية وحب العمل.. بل يزيده ذكر الموت إيجابية وينظر إليه كراحة و مرحلة وليس نهاية المطاف..

.....................................
سؤال آخر

ماهي علامات الايمان وآثاره؟ وهل حقا الله يرسل لك علامات تقوي ايمانك؟ مثل اجابة الدعاء او احداث معجزه تحصل للمؤمن كي تطمئنه او تزيد ايمانه؟
مثلما يحصل للأولياء والصالحين؟ باستثناء الكذبه طبعا
هل تحدث معك امور تثبت ايمانك؟ وكيف نصل لهذه المرحله اذا كانت حقيقيه؟
وشكرا جزيلا على وقتك واعتذر على كثرة اسألتي

بالنسبة لي والحمد لله كنت أريد الله وأبحث عنه وأقاوم الشكوك لأني أحبه وأحب أن يكون موجودا. الآن أصبحت غير محتاج للمقاومة لأني أُرى بركة الله على حياتي بنفسي, وأعرف كيف كنت قبل وكيف صرت الآن ولا أجحد فضل الله الذي لم يتخل عني, و رفع عني هم الكأبة التي كنت أعاني منها وشفيت منها تماما وأصبحت حياتي إيجابية وأشعر بالتوفيق يلاحقني بعدما كنت ألاحقه فيفر عني.. فسبحان الله و الحمدلله ولا إله إلا الله والله أكبر, وأعوذ بالله من الشيطان الرجيم, الذي طالما يحاول أن يشككني, لكن ماذا أفعل بالواقع؟ واقعي تغير وهذا فضله لله لأنني لم أستطع أن أغير شيئا رغم حرصي الشديد, وبحثت عن أسباب السعادة بنفسي ولكن كانت الكآبة تزداد مع كل محاولة سعادة جديدة.. وشكرا لك..           


هناك 4 تعليقات :

  1. الدين والدنيا مترابطين تماماً وليس الدين منفصل عن الدنيا بل العكس تماماً ..
    كما أن الدنيا ليست عند الله كجناح بعوضة .. وإلا لما رزق الكافر فيها وحرم المؤمن .. فالكثير من المؤمنين أحياناً يشعروا بالحرمان _وأنا منهم_ ولكن نحن نعلم بأن الدنيا دار فناء وكل ما فيها من جمال وسعادة لا يساوي شيئأً أمام الدار الآخرة ، في النهاية علينا أن نقتنع بأننا في دار اختبار وليس للعيش برخاء وبلا عمل ..
    مع العلم أنا اكلام هذا أصبح غير مطبق حالياً ، ولذلك أصبحنا عالم ثالث وأصبحنا في الحضيض بين الأمم وأصبح شبابنا يتبع الغرب بكل إيجابية وسلبية .. أتمنى أن نتغير ونصبح أفضل ..

    ردحذف
    الردود
    1. نتمنى ذلك من الله ثم من ايجابيتنا ، وشكرا لتعليقك .

      حذف
  2. شكرا اخ الوراق لكن انا لم اقصد ان النجاح او العطاء هو مادي
    بل العائله الطبيعيه والدعم والتربيه السليمه النفسيه ايضا
    انت ضد من يقول ان الانسان تؤثر عليه البيئه والتربيه وغيرها ولكن هذا واقعي ومشاهد
    فأطفال الفقراء نظرتهم للماده ليست كأطفال الاغنياء وهذا مجرد مثال فقط والا المقارنه اوسع من الماده
    كما انني لم اقصد ان نطلب الدنيا وحدها لكن كان هذا موضع سؤالي والا انا اعلم ان الاخره خير وابقى
    لكن صعب ان تعيش في الدنيا مهمش مهما قلت اننا نستطيع وسنجد السعاده اذا كنا قريبين من الله
    ولا يستطيع انسان ان يرفض هذه الرغبه الداخليه الملحه في ان يكون افضل حالا وناجحا في الدنيا والآخره ايضا اذا كان مؤمنا

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا ومرحبا بك.. هنا تعليقي على ردك :
      http://alwarraq0.blogspot.com/2015/03/blog-post_22.html

      حذف