الثلاثاء، 14 يوليو، 2015

انتقائية العلم وانتقائية العلماء في الفكر الالحادي

الفكر الالحادي يحاول ان يحصر ويؤطر الاسئلة المطروحة عليه في اطار وحدود العلم ، فمثلا لا يحبذ اسئلة من قبيل : من خلق الارض ؟ بينما يؤكد ويفضل على طرح اسئلة مثل : كيف تشكلت الارض وكيف تتحرك ، وما هي حسابات حركتها ..

كذلك من صور الانتقائية في الفكر الملحد : انتقائية العلماء الذين يريد ان يجعلهم ضمن روافد الفكر الالحادي، بحيث يكسب هذا الفكر زخماً علميا اكثر ، والعالِم لديه هو الملحد اولا ، أو ما يفيد الملحد والالحاد من فِكر ذلك العالِم . النوع الاول من مثل داروين وفرويد ودوركايم ، والنوع الآخر من مثل ديكارت وسبينوزا وهيجل ، حيث يُنتَقَى منهم ما يخدم الفكرة الالحادية فقط ، ويتم حذف الباقي وتجاهله ، فديكارت اخذوا منه مذهب الشك فقط ، وحذفوا مذهبه في ان المعرفة تبدأ من الله اولاً ، وهيجل أخذوا منه الديالكتيك التاريخي ، وتركوا البقية من افكاره وفلسفته . هذه الانتقائية تكشف مذهبية الالحاد ، وتثبت أنه دين مستقل لا يستطيع ان يعتمد على العلم كله ولا العلماء كلهم كما يدّعي .

كذلك انتقائية التناول ، فهُم ينتقدون الدين من خلال الاخلاق ، ولا يبنون فكرهم على الاخلاق ولا يريدون ان يُنقَد من خلال الاخلاق ، لأنه يهمّش الاخلاق ولا يريد ان يجعلها ثابتا يتقيد بها . لكن عندما ينتقد غيره، يشهر سيف الاخلاق على موضوع النقد عليه ..

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق